مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         محاولة اغتصاب جماعي و "تجار الدين" في حالة تلبس.             وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة             أكادير: القائد الجديد لهذه المنطقة مطالب سريعا بجرد إرث قديم من البناء العشوائي ومخالفات التعمير.             عودة الرعب لحي أيت عمي علي مريرت – خنيفرة             تصريح "حنان الكرواني" عضو مركز سايس لحماية الطفولة والأسرة حول القافلة الطبية            تصريح رئيس"جماعة اخلالفة" إقليم تاونات بخصوص القافلة الطبية             لوحة جديدة من المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات             فوضى الزهور.. محمد الصنهاجي يحمل المسؤولية لوالي جهة فاس مكناس ورئيس المجلس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح "حنان الكرواني" عضو مركز سايس لحماية الطفولة والأسرة حول القافلة الطبية


تصريح رئيس"جماعة اخلالفة" إقليم تاونات بخصوص القافلة الطبية


لوحة جديدة من المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات


فوضى الزهور.. محمد الصنهاجي يحمل المسؤولية لوالي جهة فاس مكناس ورئيس المجلس


تصريح سعيد المخفي بخصوص سوء تدبير سوق منفلوري


تصريح البزراتي محمد عضو " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح فايز خالد عضو " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح عبدالرحيم الزريفي أمين المال " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح "جواد بنعربية" مقرر جمعية الكرامة الزهور فاس


المهرجان الوطني للعيطة الجبلية ال 7 لوحة " مزيج بين التراث الجبلي والافريقي بتاونات


تصريح عبدالهادي الغيواني طبيب بالمندوبية الاقليمية


تصريح فاطمة الناصري فاعلة جمعوية حول الخدمات الصحية بمستشفى إقليم تاونات


التفاتة إنسانية من الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات ترد الأمل لعائلة تعاني من مرض مزمن....ها شنو طلب ولدها


قام السيد الكاتب العام لعمالة اقليم تاونات بزيارة امرأة بمستشفى تاونات ها شنو طلبت منو.....

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

أكادير: القائد الجديد لهذه المنطقة مطالب سريعا بجرد إرث قديم من البناء العشوائي ومخالفات التعمير.


عودة الرعب لحي أيت عمي علي مريرت – خنيفرة

 
رياضة

أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي


احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه

 
جمعيات

البلاغ الصحفي


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

محامية بريطانية: القضاء البريطاني بحاجة لفهم الإسلام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يوليوز 2015 الساعة 52 : 15


 

بلال يسين: ماروك24.ما

 

 

غاريث بيرس: سوء فهم الإسلام يؤثر على النظام القضائي وينتج أحكاما خاطئة -

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريرا قالت فيه إن المحامية المعروفة غاريث بيرس دعت إلى تفهم أكبر للإسلام في بريطانيا؛ لأن سوء الفهم يؤثر على النظام القضائي، وينتج أحكاما خاطئة. وأشارت إلى أن سائق سيارة عمومية حكم بالسجن مدة 38 عاما أثناء حرب العراق كان ينبغي ألا يحاكم.

وينقل التقرير عن المحامية المتخصصة في قضايا حقوق الإنسان، التي ساعدت في الدفاع عن قضايا متعلقة بالإرهاب، قولها  إن محاكمة أنيس سردار في محكمة وولتش في شرق لندن في أيار/ مايو، مثال على تحيز القضاء البريطاني ضد المتهمين المسلمين، بشكل يذكر بتحيز القضاء ضد المتهمين الإيرلنديين الكاثوليك في السبعينيات من القرن الماضي، حيث تمت إدانة العشرات من المتهمين ظلما. 

وتذكر الصحيفة أن بيرس قد اشتهرت في تمثيلها لمن عرفوا بـ"متهمي غيلفورد الأربعة" و"بيرمنغهام الستة"، وفي كلا الحالتين ثبت أن القضاء قد أخطأ.

ويشير التقرير إلى أن هيئة من المحلفين كانت قد أدانت سردار بتهمة قتل الجندي الأمريكي سارجنت راندي جونسون، الذي مات متأثرا بجراحه في بغداد عام 2007، عندما مرت سيارته على عبوة ناسفة مزروعة في الطريق. ولا توجد أدلة تربط سردار بمقتل جونسون، الذي عاش في ألمانيا، ولكن عثر على بصماته على عدد من القنابل التي تم العثور عليها في نواحي بغداد.

وتبين الصحيفة أنه بحسب رواية سردار، فإنه قد ساعد في حمل قنبلة مصنوعة بيتيا عندما زار العراق مع صديق عراقي، ولف حولها اللاصق. ولم يكن هو ولا صانعو القنابل يريدون استهداف الأمريكيين. ففي ذلك الوقت كان العراق يعيش حالة من الحرب الطائفية بين السنة والشيعة، وأن القنبلة، كما شهد سردار، خطط لوضعها مواطنون سنة؛ من أجل منع المليشيات الشيعية التي كانت تتجول في حيهم لاختطاف وقتل المدنيين.

ويلفت التقرير إلى أن الجيش الأمريكي في المحكمة وافق على أن العربة العسكرية دخلت منطقة لم تدخلها منذ ستة أشهر، وكانت القنبلة مزروعة في منطقة غير معبدة، وليست في الطريق العادي الذي تسير عليه العربات الأمريكية، ما يعني أن الأمريكيين لم يكونوا هدفا.

وتقول بيرس إن شهودا كان يمكن أن يساعدوا المحلفين على فهم الصراع في العراق، رفض القاضي منحهم الظهور في المحكمة دون الكشف عن هويتهم. فقد رفضوا الظهور في المحكمة؛ خشية حدوث عمليات انتقامية لعائلاتهم في العراق، بحسب الصحيفة.

ويشير التقرير إلى أنه قد تم سجن سردار في سجن بيلمارش، فيما تعيش زوجته مع ابنته البالغة من العمر عامين في منطقة ويمبلي في شمال لندن.

وتنقل الصحيفة عن زوجته ساديا قولها إن زوجها كان يحب القراءة والكتب التي تملأ مكتبة كاملة في البيت، وكان يعرف في قوانين الأسرة والزواج والطلاق. وتضيف أنه "بالنسبة للحرب فقد كان يعتقد أنها الخيار الأخير، ويجب تجنيب الأبرياء ويلاتها".

ويذكر التقرير أن والد سردار كان موظفا في القطاع المدني، حيث غادر الهند صغيرا، وعندما قرر سردار تعلم العربية سافر إلى دمشق عام 1997. وأكمل في الوقت ذاته دراسته الجامعية في بريطانيا، حيث عاد إلى إنجلترا عام 2007، وتزوج وعمل سائق سيارة عموميا، وفي الوقت ذاته كان يقدم نصائح في مجال قوانين الشريعة المتعلقة بالأسرة نظرا لعلمه.

وتقول ساديا للصحيفة: "كان رجلا عالما ويريد تحسين نفسه، ولم يكن إرهابيا"، حيث تعتقد أن العنف الذي شاهده في العراق جعله رجلا هادئا ومتعقلا.

ويفيد التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، بأن عائلته تقوم بحملة قانونية لتبرئة ساحته، وتقول ساديا: "شعرنا بالصدمة من الحكم الصادر عليه، ولم نفهم كيف حدث. وصدم كل شخص يعرف أنيس. وأعرف أنه ليس هو الشخص المذنب، فهو شخص طيب"، حيث قالت إن ابنتها سيكون عمرها 40 عاما عندما يفرج عنه.

وتورد الصحيفة أن بيرس تقول إن القضية ما كان يجب أن تقدم إلى المحكمة في بريطانيا، وتضيف: "نحن في وضع مشابه لمحاكمات الجيش الإيرلندي الحر. ولو نظرت إليها، فقد كان المحلفون والقضاة ورجال الشرطة الإنجليز هم الذين تولوا القضايا  في تجاهل كامل للثقافة والدين. ولو نظرت إلى قضية الرجال الستة من بيرمنغهام، فقد تم اعتقالهم عندما كانوا في طريقهم للمشاركة في جنازة أحد المتعاطفين مع الجيش الإيرلندي الحر. ولم يفهموا أنك قد تكون صديقا وليس عضوا في الجيش الإيرلندي الحر. وقد تكون بلا مال أو كاثوليكيا، وليس عنصرا في الجيش الإيرلندي الحر، وهو سوء فهم لكيفية طبيعة ثقافة أخرى" .

وتتابع المحامية: "والآن كان يجب على المحلفين أن يعرفوا عن الإسلام. وكان أنيس في دمشق؛ لانها المكان الذي ذهب إليه لدراسة اللغة العربية. وشاهد تدفق اللاجئين العراقيين إلى سوريا، وذهب بمعية صديق عراقي لمساعدته في إخراج عائلته من العراق. وتحدث عن الوضع هناك، وكيف شاهد الجثث ملقاة في الشوارع، ووصف الناس وهم يبحثون عن أعضاء عائلاتهم في المشارح. وعثر على القنبلة في المكان ذاته الذي جاءت فيه المليشيات إلى القرى السنية. وقال (كنت موجودا)، وهو دفاع صادق، ولكن دون سياق كيف يمكن لمحلفين في وولتش فهم ما حدث؟ وقد حدث هذا أثناء فترة قاتمة في تاريخ العالم، وبشكل فعلي بعد سنوات من اللاشرعية والغموض، وحتى الجيش العراقي كان مليشيا، ولكن باسم مختلف". 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى قول بيرس إن "هذه المحاكمة عقدت وسط ظروف من الجهل التام، وكان من الخطأ بعينه ملاحقة سردار وإدانته".


803

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

شقيقة كريستيانو رونالدو تكشف معاناته مع ارينا شايك

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

فرنسا تريد اتفاقا يضمن عدم تمكن إيران من امتلاك قنبلة ذرية

تيزنيت : ندوة علمية حول موضوع "الطلاق والتطليق في ظل مدونة الأسرة

الجواهري: النمو سيعادل 5% وإطلاق الأبناك الإسلامية اقترب

دفاع عادل القرموطي :وجب الإفراج فوراعنه تفاديا للإساءة لحقوق الإنسان بالمغرب

في إيران.. ممنوع أن تكون عربيا

محامية بريطانية: القضاء البريطاني بحاجة لفهم الإسلام

ذكرى 16 ماي الأليمة المصطفى المعتصم يكتب‎

حزب سوري : لا استقرار لأوروبا دون حل الأزمة السورية و بريطانيا ليست سوى البداية

الأمم المتحدة تنتصر لفلسطين وعاصمتها القدس





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

قائد الزهور ينجح في أول مهمة ميدانية


بيان

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!


بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

محاولة اغتصاب جماعي و "تجار الدين" في حالة تلبس.


خروقات خطيرة بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية شخص ينتحل صفة طبيب .....

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL