مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         مشي عيب نذكرو والي جهة فاس مكناس بهاداك الشي اللي فراسو...             إستياء ساكنة مريرت من الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي             مدينة فاس بدون أمن و العصابات تحكم المدينة !؟!؟             صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون             طالب افريقي يحكي كيف تعرض للسرقة صباح يوم17 غشت على الساعة ألرابعة بودادية فريدة الزهور فاس            أعطى عامل اقليم تاونات انطلاق اشغال مشروع الطريق رقم 118 بقرية با محمد            أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لبناء فضاء دار الشباب القرية            أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لدارالصنعة للفخار بدوار كدار جماعة بني سنوس             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

طالب افريقي يحكي كيف تعرض للسرقة صباح يوم17 غشت على الساعة ألرابعة بودادية فريدة الزهور فاس


أعطى عامل اقليم تاونات انطلاق اشغال مشروع الطريق رقم 118 بقرية با محمد


أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لبناء فضاء دار الشباب القرية


أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لدارالصنعة للفخار بدوار كدار جماعة بني سنوس


تصريح عبدالرحيم الوالي المسؤول على خلية التواصل بعمالة اقليم تاونات


اضرام النار من مجهول وسط مدينة فاس على مستوى طريق محطة القطار


تصريح مدير شركة أوزون فاس " رشيد العمري" حول الحملة التحسيسية بخصوص نفايات عيد الأضحى


تصريح "حافظ الفيلالي" حول الحملة التحسيسية بخصوص التعامل مع نفايات عيد الأضحى


تدخل الجمعوي "محمد الصنهاجي"خلال لقاء نادي السككيين فاس


تصريح " محمد أعراب" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح " محمد مبشور" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح رئيس جمعية مبادرة أهل فاس حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح التيجاني ادريس حول حضور أبناء منفلوري لتكريم كوسكوس وبنعربية


تصريح "محمد الإدريسي" احد أبناء منفوري الأبرار وصاحب مشروع "نادي الادارسة للفروسية عين الشقف فاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

إستياء ساكنة مريرت من الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي


شوراع مدينة مريرت معزولة بسبب الرصيف الأبيض و الأحمر

 
رياضة

منظمة كشاف الأطلس تسدل الستار على المرحلة التخييمية بمخيم فرخانة


أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي

 
جمعيات

مريرت : ما سر عدم إشراك المواطنين في أعمال المركب متعدد الاختصاصات بمريرت


البلاغ الصحفي

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

 
 

الإعلام العربي يتساءل: إلى متى يستمر حصار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يوليوز 2015 الساعة 57 : 00


 

السيد شبل

 

 لا جدال في كوننا نعيش زمن

انحجبت فيه الناس بصور الشعائر

والعبادات عن جوهرها ومضمونها،

وهذا ما انعكس بالسلب على شتى

نواحي الحياة ومنها بل على رأسها علاقتهم بخالقهم عز وجل؛ وقد قل في الناس من يوجههم إلى جوهر الدين، ويذكرهم بأن الدين في حقيقته هو مفاعلة بين العبد وربه، وأنه يستزيد به نورًا وصلاحًا، وأنه في أصله طريًا ونديًا، لا كما يصوره اليوم عوام الفقهاء. من هنا كان إعادة الاعتبار لمشايخ الصوفية (الربانيين منهم) أمر ضروري وواجب، من كونهم هم القلة المعتبرة في دلالة الخلق على ربهم وتعريفهم إياه، والسلوك بهم طريق المجاهدة والعلم للوصول إليه سبحانه.

ورغم يقيننا في أن العارف تعشقه الأشياء عشقًا ذاتيًا، مهما غالطت نفسها فيه؛ إلا أن الحُجُب قد صارت كثيفة لدرجة أن غطت على نور الفطر (جمع فطرة)، وجعلت العوام يبخسون العارفين قدرهم، ويضيقون عليهم، عوضًا عن الإفساح لهم، وتركهم للمهمة السامية التي هم عليها ولها.

 يتجلى الأمر في القطر المغربي الشقيق، بتفحص الأسباب التي دفعت الشيخ عبد الغني العمري القاسمي الحسني شيخ الطريقة العمرية إلى الدخول في اعتصام هو وأسرته لمدة ثمانية أشهر تقريبًا، بعد تعرضهم لمضايقات ممنهجة ومستمرة من جانب مسؤولين حكوميين

 

  وقد جاء بيان الطريقة الأول، الذي أشار إلى هذه

القضية، في أواخر نوفمبر 2014، حيث أشار إلى

أن شيخ الطريقة قد اعتاد على معاداة مسؤولي أجهزة

الدولة له، في مدينته “جرادة”، منذ ما يقارب العَقد

والنصف من الزمان؛ وذلك لابتعاده عن دوائر الفساد،

بجميع أصنافها.

 ولقد كان لا يأبه لذلك، طالما كان الأمر مقتصرا على شخصه. وأما في الآونة الأخيرة، فإن الاعتداءات قد طالت أسرته، إلى أن بلغت تحريض زملاء العمل (التدريس) السافر، ضد أخت الشيخ التي تقوم بمهمة "نقيبة للطريقة" محليا؛ إلى الحد الذي بلغ الاحتجاجَ الجماعي الرسمي، مع مشاركة مدير المؤسسة شخصيا فيه، تحريضا وتنفيذا، وكذلك قيام بعض زملاء الأخت المذكورة بأفعال استفزازية ومضايقات، بصفة مستمرة، طوال سنين؛ ولا يزال الأمر على حاله إلى الآن. من جانب آخر تعرضت الأخت الصغرى للشيخ، والتي كانت تعمل مدرِّسة في قرية مجاورة، لمحاولة قتل، عن طريق تخريب سيارتها الشخصية؛ كان وراءها التحريض المشترك بين زملاء العمل -إدارةً وهيئةَ تدريس-، وبين بعض الساكنة المغرضين. وقد قامت النيابة الإقليمية لوزارة التربية، بإحالتها على المجلس التأديبي مرتين، من غير أن تثبت عليها أي مخالفة قانونية. وانتهى الأمر بفصلها عن العمل فصلا تعسفيا، لا مستند له، إلا استبداد النائب الإقليمي المَرَضي. وقد سبق هذه الأحداثَ، بعثُ عامل الإقليم السابق (م.ع) (وهو أعلى سلطة في الإقليم)، لمفتشَيْن إلى مقر عمل الأخت المذكورة، من أجل إرغامها على الانتقال من مدرستها -طوعا أو كرها- إلى مدرسة أقل تصنيفا، من دون سبب وجيه؛ الشيء الذي قوبل منها بالرفض التام. ولعل هذا الرفض، هو ما أدى إلى الأحداث الأخرى، والتي أسبقناها في الذكر كما تعرضت ابنة أخت الشيخ -وهي تلميذة في المستوى الإعدادي-، إلى مضايقات من طرف بعض إداريي وأساتذة المؤسسة التي ترتادها؛ وهو الشيء الذي يجعل الشكوك تحوم حول النائب الإقليمي لوزارة التربية مرة أخرى.

ورغم صدور عدد من البيانات والمقالات والتحقيقات الصحفية التي تناولت القضية بالشرح والتحليل، وأرادت بذلك لفت نظر المسؤولين إلى هذه القضية، إلا أن القضية ظلت على حالها، ولم يتم رفع الظلم عن أسرة الشيخ، بل زاد، فبعد ما يقارب خمسة أشهر من اعتصام شيخ الطريقة العمرية وأسرته داخل بيتهم، أي في أواخر إبريل 2015، أقدمت أكاديمية الجهة الشرقية للتربية والتكوين المهني، بعزل الأخت الثانية (ر.ع) لشيخ الطريقة، من منصبها (أستاذة من الدرجة الأولى)، دون مراعاة لأي اعتبار من الاعتبارات التي سبق بيانها للإدارات المختصة وللرأي العام، والتي من ضمنها الخوف على النفس من الاعتداء البدني المباشر؛ مما يؤكد أن كل ما تعرضت له أسرة الشيخ، كان مقصودا لأجهزة الدولة.

إن قضية الشيخ العمري وأتباعه وأسرته، تميط اللثام عن عدد من المسائل، أهمها هو تربص جماعة الإخوان ومن شايعها ومن يدعمها من قوى خارجية بالصوفية (أهل التزكية) أينما كانوا، حيث أن الحكومة المغربية الحالية يرأسها حزب العدالة والتنمية، وهو حزب يزعم سيره على المنهاج الإسلامي "الإخواني". فلم تعد هناك ثمة مساحة للجدل في أن القضية برمتها تؤكد زيف ادعاءات "الإسلاميين"، وتدعم كل ما قيل عن توظيفهم النفعي للدين، وأنهم لا يطلبون سوى مصالحهم الضيقة، وأن هدفهم الأبرز ولو مرحليًا هو تفريغ الساحة للتوجه الوهابي، وليس هذا ببعيد بأية حال عن مشروعات خارجية تستهدف الأمة في مقتل، إما بالقضاء على تنوعها ومصدر ثرائها، أو بالترويج لمنهاج يركز على صورة الدين لا روحه وجوهره، فتتخرج بذلك أجيال تمارس طقوسًا وعبادات جوفاء تزداد بها بعدًا عن الحق، على عكس ما يتوهم البعض!.


788

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

وضع المهاجرين واللاجئين بالمغرب يوحد الفعاليات الحقوقية والتربوية بالجديدة

اليوم الوطني للمجتمع المدني بين الشمعة الأولى والمقاطعة .

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

بلاغ حول الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم تاونات

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

تاونات :بيان تضامني مع الزميل بوشتى بن فارس مدير موقع تاونات بريس

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

ماذا نحن فاعلون تجاه إيران؟

الإعلام العربي يتساءل: إلى متى يستمر حصار

علاقة الاعلام بالعلوم السياسية والاقتصادية

عاصي الحلاني في باريس

رأي سياسي – مملكة عربية عراقية-أحوازية ودولة كردية وجدار عازل مع ايران وتركيا!

فرنسا تغلق مسجدا وتعتقل رجلا في حملة أمنية بعد هجمات باريس

المغرب يوّدع ملك آلة العود.. الموسيقار سعيد الشرايبي

الإرهاب في أوروبا من يتحمل المسؤولية

الدور العربي في ضوء التحديات الدولية ، إلى أين؟

الفنان رياض العمر يحتفل بعيدي استقلال المغرب ولبنان خلال مسابقة ملكة جمال المغرب 2017





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

لقاء بين مختلف جمعيات فاس


جمعويون يطالبون الملك بمحاكمة والي جهة فاس مكناس

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج بإقليم تاونات


شبكة الخط الساخن الإخبارية تدشن إستطلاع رأى قومى حول شخصية العام عربياً

 
في الواجهة

مشي عيب نذكرو والي جهة فاس مكناس بهاداك الشي اللي فراسو...


مدينة فاس بدون أمن و العصابات تحكم المدينة !؟!؟

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

الاستثمار بقرية با محمد بين النصب والعدالة.


المحكمة الدستورية تقرر عزل المستشار محمد عدال من مجلس المستشارين

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL