مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         جمعية حديثة العهد تشكو "التضييق" في تاونات وتصفه بالأوفقيرية             الوزير عزيز أخنوش في زيارة عمل لفاس المدينة             موضوع مائدة مستديرة بفاس: حقوق الطفل المهاجر بين المواثيق الدولية وقانون الهجرة 02-03 أية ملاءمة؟             مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري             كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس             كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة             الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة            تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس


كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة


الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة


تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس


تصريح "طارق" يجب أن نعامل كمتتمرين


تصريح "لمرابط" الى ما لبوناش المطالب ديالنا سنواصل التصعيد


مداخلة"حفيظ" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي(كفى من الاستهتار وصل السيل الزبى)


مداخلة"عزيز" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي


تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات


تصريح رئيس جمعية الاباء لمدرسة الداخلة تيسة حول تمتيل "مريم امجون"للمغرب


اللهم اسمح لنا من الوالدين..ام تبحث عن فلدة كبدها الذي غاب عن المنزل


هشام جبران : يجب فتح حوار جاد ومسؤول بين الوزارة الوصية ومهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس


تصريح مدربي تعليم السياقة بمدينة فاس


طارق المهاجر:ممتفاكينش حتى ينفدونا مطالبنا

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس


850مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة راس الماء في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم الناظور،

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

صورة حكام الجزائر في إفريقيا عبارة عن عصابة لتدبير الدسائس والمؤامرات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يونيو 2015 الساعة 16 : 23



سمير كرم


بمناسبة انعقاد الدورة 25 لقمة الاتحاد الإفريقي بجنوب إفريقيا والتي سيتزعم الوفد الجزائري فيها عبد المالك سلال مع طاقم خبير في قضايا التخريب الخارجي ونشر الرعب والترهيب في الجزائر شرقا وغربا بل تخصصوا في ذلك ومنذ سنين وهما رمطان لعمامرة وزير الدولة ووزير الخارجية العاشق للاتجاه المعاكس دوما وأبدا عربيا وإسلاميا ، ويرافقه الوزير الذي لا يقهر في المنطقة المغاربية وعموم إفريقيا قائد فرقة التفريق المدعو عبد القادر مساهل وهو القادر على تفتيت الصخر وليس فقط تفتيت الشعوب ...

العلاقة بإفريقيا بين الجزائر والمغرب :

وبمناسبة الحديث عن إفريقيا يمكن أن نذكر بكثرة الزيارات التي يقوم بها باستمرار  ملك المغرب لكثير من دول إفريقيا الذي أعطى مفهوما  جديدا  لما يجب أن تكون عليه العلاقات جنوب جنوب ، مفهوم متطور يعتمد العلاقة التشاركية وتبادل الخبرات في إطار رابح رابح الذي  يسد فجوة الاستعمار وأذيال الاستعمار أمثال أبناء الحركي من حكام الجزائر الذين لا يفهمون العلاقة بينهم وبين فقراء إفريقيا إلا من خلال الفهم الذي ورثوه عن أجدادهم من الاستعمار الفرنسي ، علاقتهم مع إفريقيا مبنية على الاحتقار والتعالي ودفع الأفارقة للتسول وطلب الإحسان ، و لأن حكام الجزائر بغير المال فهم عبارة عن عصابة من الجُهَّال يتكالبون على السلطة ورئاسة العصابة .

 يعتمد ملك المعرب في زياراته المتكررة لكثير من دول إفريقيا جنوب الصحراء على توطيد العلاقات معها بناء على الاحترام المتبادل واعتماد هذه العلاقات على قاعدة  رابح رابح معها في كل الاتفاقيات التنموية الاقتصادية والاجتماعية بل وحتى الروحية ، وبكثرة هذه الزيارات وحفاظها على نفس الأهداف والشفافية أصبحت صورة حكام الجزائر طيلة 53 سنة خلت تتضح بجلاء وهي عبارة عن عصابة لتدبير المؤامرات والدسائس والتورط في أوسخ الملفات القذرة بدءا من إرشاء الأنظمة الفاسدة في إفريقيا وانتهاءا بالتنكر للدول الإفريقية ومهاجمتها إعلاميا وخاصة تلك  الدول الإفريقية التي استفاقت من مخدر القوة الإقليمية الكارتونية التي سرقت ثورة الشعب الجزائري وثروته ، وحينما استفاقت هذه الول رفضت الاستمرار في علاقة المذلة مع حكام الجزائر وبيع ذمتها ببضعة دولارات نفطية  ، وكذلك بعد الصحوة الدينية الوسطية التي يقودها المغرب ، هذا بالإضافة للصورة الناصعة التي ما فتئ المغرب يطورها  منذ قدوم الملك الجديد ، صورة بلد قفز قفزة نوعية  بمشاريع تنموية ناجحة وناجعة خرجت للوجود في المغرب وأثارت ضجة عالمية واعترف بها العدو قبل الصديق ( ميناء طنجة المتوسط  الذي ينافس أكبر موانئ أوروبا – مخطط الطاقة النظيفة والمستدامة – مخطط أليوتيس للاستغلال العقلاني للثروات البحرية – المخطط الأخضر لتنمية الصناعات الفلاحية وتطويرها  – مخطط الإسكان لبرمجة 200 ألف وحدة سكنية سنويا ووو الخ الخ ) ...

إن من ينكر أن المغرب قد اكتسب خبرة في ميدان المال والأعمال والمشاريع التنموية الاقتصادية والاجتماعية فإنه أعمى البصيرة ، كما أن شباب المغرب أصبح نموذجا في ميدان الخدمات عن بعد ينافس الأوروبيين والأمريكان والصينيين والهنود  ...

هذه هي التجربة التي يضعها المغرب تحت تصرف الدول الإفريقية ، فماذا تقدم عصابة الفساد الحاكمة في الجزائر من تجارب للدول الإفريقية ؟

حكام الجزائر نموذج للسفهاء في تدبير شؤون بلادهم  فكيف سينفعون غيرهم ؟:

نرى إنجازات حكام الجزائر للشعب الجزائري لا تزيده إلا تخلفا ، فحكام الجزائر سُفَهَاءٌ فهم لا ينقصهم المال بل كدسوا منه الكثير وبالملايير لكن وكأنما تنثر الدرر على الخنازير ...أموال غزيرة بين يدي عصابة من السفهاء ، هذا المال جله هُرِّبَ للخارج سواء عن طريق الإيداعات المباشرة في الأبناك الخفية أو في الجزر المعفية من الضرائب المنتشرة عبر العالم أو تجميد قسط منه في أبناك أمريكية بدون فوائد تذكر ، لقد سَدَّ المالُ جميع منافذ التفكير في أدمغة حكام الجزائر وأصبح الكل يشك في الكل وضاع الشعب الجزائري بين جهل حكامه والشك وتدبير المؤامرات فيما بينهم ، أموال مكدسة تفقد قيمتها كل دقيقة لأنها أموال راكدة تلاحقها لعنة الشك والخيانة والغدر والخزي ، أموال في أيادي السفهاء الذين لا يعرفون كيف ينفقونها ، وحكام الجزائر نموذج للحكام السفهاء وفي الشرع الإسلامي يجب الحَجْرُ على السفيه والمجنون والقاصر ووضع أموالهم في يد الراشدين الحكماء المدبرين ، فهل في الجزائر راشد يقود البلاد والعباد بما يرضي الله ويتصرف فيما بقي من هذه الأموال بالحكمة والموعظة الحسنة ؟؟؟  لا وجود لرجل واحد قادر على فعل ذلك .. لماذا ؟ شئ واحد يفعله حكام الجزائر بإتقان جيد هو السرقة واللصوصية والنصب والاحتيال ونشر الترعيب والترهيب والأكاذيب عبر أجهوة إعلامية مدربة على اختلاق الأكاذيب وتكرارها حتى أصبح الكذب هو القاعدة وأصبحت الحقائق هي الأكاذيب .

فبماذا سينفع حكام الجزائر دول إفريقيا  ؟

الجواب البديهي هو : لا شئ في لاشئ على لا شئ ... إن لم يَضُرُّوا إفريقيا فلن ينفعوها أبدا ...

هل للجزائريين خبرة صناعية أو فلاحية أو تجارية أو اقتصادية عامة أو يمكن اعتبارها قطبا ماليا ؟ الجزائر لا تنتج ولو حبة قمح واحدة تقتات منها نملة واحدة ، يقال إن المغاربة حينما طُرِدوا  من الجزائر عام 1975  عم الجزائر كلها قحط في زراعة نباتات  ( البقدنوس والكزبرة أو القسبرة والكرفس ) لأن هذه الحرفة لا يتقنها إلا المغاربة كغيرها من الحرف ، وكلنا يعرف اليوم ونحن في عام 2015  أن كثيرا من الحرف  استطاع المغاربة إتقانها وتطويرها ونقلها إلى الجزائر ولا ينكر ذلك إلا أحمق ... فهل يتقن غيرهم في المنطقة المغاربية  فن العمارة على العموم ؟ هل يتقن غيرهم حرفة الجبص وفنونه ونقوشه ؟ هل يتقن غيرهم فنون النجارة سواء الخشبية أو نجارة الألومينيوم ؟ وفنون الزليج والرخام وووو هل يتقنها غيرهم في المنطقة المغاربية ؟

على الصعيد الإفريقي ، الشئ الأكيد أن مشاريع بناء العمارات السكنية ستكون المناقصة فيها في صالح الشركات المغربية  لأنها اكتسبت خبرة عالية وتمتاز بالإتقان والجودة والثمن المناسب الذي لايستطيع حتى الصينيون منافستهم  فيه لأن العالم قد استفاق من غفلة الرخص في الثمن على حساب الجودة الذي استغفلتنا به الصين مدة طويلة ، خسرت الصين 90 % من سوقها في العالم بسبب الغش في إنجاز مشاريع ضخمة مثل الطريق السيار شرق غرب الجزائر وغيرها . 


أما الخبرات التي ستستفيد منها إفريقيا على يد حكام الجزائر  فهي :


*  الخبرة الطويلة في صناعة الإرهاب وتطويره وتصديره إلى جميع أنحاء إفريقيا بل وإلى العالم برمته .

*  كل دولة إفريقية تنعم بالأمن والأمان تُعْتَبَرُ هدفاً  لمؤامرات المخابرات الجزائرية  ودسائسها حتى تعمل على زرع الاضطراب في أمنها واستقرارها .

*  التخطيط الاستراتيجي لتأبيد التخلف وتعميقه في إفريقيا وذلك باعتماد تصدير علوم التخلف الذي برعت فيها الجزائر وجربتها بنجاح ونجاعة على شعبها المنكوب وأعطى نتائج باهرة داخل الجزائر ( فحتى الجدران يقول أحد الجزائريين العائدين إلى الجزائر  بعد 40 سنة من المنفى الاختياري ، حتى الجدران لم تتجدد صباغتها ولاتزال تحمل أوساخ الماضي قبل الاستقلال ... هذه الأوساخ  تعكس طبعا الأوساخ الفكرية لحكام الجزائر الجهلة ).. فكيف سينفع الآخرين من لا يعرف كيف ينفع نفسه بل قيل من لا يريد نفع الشعب الجزائري و لا يسعى إلا في تدميره ومسخ هويته ؟

*  نشر ثقافة المؤامرات والدسائس حتى أصبح كل رئيس إفريقي لا بد له أن يقدم فروض الطاعة والولاء للطغاة الحاكمين في الجزائر وإلا فعرشه  سيبقى في مهب الريح ..

*  تحشر الجزائر أنفها الكبير والضخم في كل شاذة وفادة في إفريقيا وتعلن عداءها لكل دولة إفريقية تحاول الخروج من عباءة المخابرات الجزائرية ، والويل كل الويل لدولة تريد فرض سيادتها على كامل ترابها لأن الجزائر لن تقبل لدولة إفريقية  بغير سيادة منقوصة  يحشر حكام الجائر أنفهم في جزء منها يجب أن يكون تحت رقابة مخابراتها ، وقد تمرد عليها بورقيبة والحسن الثاني وهوفويت بوانيي مؤسس الكوت ديفوار الحديثة وعمر بانغو باني الغابون الحديثة وليوبولد سيدار سنغور باني السنيغال الحديثة هذه هي الدول الإفريقية التي نجحت في الخروج من قبضة العسكر الحاكم في الجزائر ، أما البقية فهي تعيش مرغمة على مصادقة الجزائر وحلفائها جنوب إفريقيا ونيجيريا وكلها – والعياذ بالله – نماذج فاسدة لحكام فاسدين وشعوب مقهورة ، فالجزائر لا حديث عنها فالكل يعرف حالتها ، وجنوب إفريقيا يكذب من يدعي أن العنثرية قد اختفت منها بل إن الثروة الضخمة هي بيد البيض ولايزال السود يقتاتون مما فضل عن السكان البيض ، الجديد بعد مانديلا هو توسيع قاعدة الفقراء المستفيدين من الفُتَات ، الجديد بعد مانديلا هو الشفافية في استغلال السود تحت يافطة المساواة التي لن تكون أبدا بين البيض والسود في جنوب إفريقيا لأن أصحاب المال هناك هم البيض وأصحاب الصناعات الضخمة هم البيض والمخخطون هم البيض والنبغاء الأذكياء هم البيض وغير ذلك ما هو إلا خطة جديدة لاستغلال السود وبالقانون .... زد على ذلك انتشار الأمراض وخاصة مرض السيدا بنسبة 85 %   من السكان بالإضافة لانتشار الجريمة حتى أصبحت جثث القتلى في الشوارع مشهدا عاديا نظرا لانتشار الإدمان على الخمور والمخدرات .. أما نيحيريا فهي لا تختلف عن الجزائر في وجود الثروة وانعدام الاستفادة منها ، الثروة مع الفقر  زد على ذلك  بوكو حرام الذي قد يكون خارجا من عباءة ( جماعة )  بوكو  ميو ...

عود على بدء :

كلما حاول الجزائريون تقليد المغاربة في شئ فشلوا ... مسجد الحسن الثاني – طنجة المتوسط - القفطان المغربي والجلابة المغربية – طقوس الأعراس المغربية بل حتى الكسكس المغربي لا علاقة له بالكسكس كما يفهمه الجزائريون ويعتقدونه ... السر في الإيمان بالقدرات الذاتية التي لا تتحرك ( بالتيليكوموند ) السر في الحرية الشخصية التي تفجر الإبداع اعتمادا على الذات وليس على الأوامر الموروثة من الحقبة الستالينية في الجزائر ... في هذا الوقت كان أول دستور مغربي يحرم الحزب الوحيد ...

إن الفرق بين التجربة الجزائرية والتجربة المغربية هو المدة الزمنية التي قضتها الجزائر تحت إبط الاتحاد السوفياتي ، وستبقى هذه المدة الزمنية فارقا أبديا بين البلدين لأن أخطر ما ورثه حكام الجزائر من تلك الفترة هي أنهم سوفياتيون أكثر من السوفيات وروسيون أكثر من الروس ... وتلك هي أزمة فاقد الوعي والشخصية ...

فبماذا سيفيد حكام الجزائر شعوب إفريقيا ؟؟؟

 




780

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

الإرث يدفع سيدة لإحتجاز طليقها سنتين كاملتين

صفرو: باحثون مغاربة يتدارسون استراتيجية تأهيل المدينة المغربية

الطائرة الألمانية المنكوبة: مساعد الطيار "تعمد إسقاطها"

السيسي يرحب برفع الولايات المتحدة تجميد تسليم اسلحة ثقيلة لمصر

شرطي آلي للمراقبة الأمنية و«المداهمة الخطرة»

السعودية تشارك بمئة طائرة حربية و150 ألف جندي في العملية العسكرية باليمن

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .

عن الأخلاق والمسؤولية في الممارسة الصحفية والإعلامية (1)

صورة حكام الجزائر في إفريقيا عبارة عن عصابة لتدبير الدسائس والمؤامرات

حصيلة حكومة بنكيران : وكان أمرها فُرُطًا !!!

تسريب أخبار من داخل مستشفى المجانين بالجزائر، بعد انتصار المنتخب المغربي...





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"


تزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

جمعية حديثة العهد تشكو "التضييق" في تاونات وتصفه بالأوفقيرية


الوزير عزيز أخنوش في زيارة عمل لفاس المدينة

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL