مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         سكان القبائل المتاخمة لأم الربيع تطالب بإصلاح الطرق ويطالبون بفك الحصار وكسر التهميش             تنظيم لقاء تواصلي موضوعاتي جهوي حول التعليم الأولي بمقر عمالة إقليم تاونات             الموظف الترابي بين مطرقة جسامة أدواره وسندان تبخيس حقوقه وسلبه مكتسباته             فاس : "الراوي" في قبضة الفرقة السياحية             الغاضبون من الحصيلة التي قدمها عمدة فاس بدار الشباب الزهور يوم الخميس 13 دجنبر 2018             نداء المعتقل الإسلامي المغربي حسن الحسكي من قلب سجن أليكانطي بإسبانيا            كلمة "امحمد العزاوي" الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الداخلية(ا م ش)            كلمة الكاتب العام الجهوي للاتحاد النقابا الجهوية بفاس             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

الغاضبون من الحصيلة التي قدمها عمدة فاس بدار الشباب الزهور يوم الخميس 13 دجنبر 2018


نداء المعتقل الإسلامي المغربي حسن الحسكي من قلب سجن أليكانطي بإسبانيا


كلمة "امحمد العزاوي" الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الداخلية(ا م ش)


كلمة الكاتب العام الجهوي للاتحاد النقابا الجهوية بفاس


افتتاح الجمع العام الخاص لتجديد المكتب المعلي قطاع الداخلية(ا م ش) فاس بايات من القران الكريم


لطيفة جريدي كاتبة إدارية بالنقابة الوطنية لعمال الإنعاش الوطني


تصريح "امحمد العزاوي " الكاتب الوطني للجامعة الوطنيى لقطاع الداخلية(ا م ش)


تصريح " أنس لحلو"الكاتب المحلي لفرع فاس لقطاع الداخلية (ا م ش)


الازمي عمدة فاس يقدم حصيلة 3 سنوات بدار الشباب الزهور فاس


"سعيد بنحميدة" رئيس مجلس مقاطعة سايس يقدم نصف ولايته بدار الشباب الزهور فاس


نظم مجلس مقاطعة سايس حصيلة نصف الولاية بدار الشباب الزهور فاس قدم الحصيلة عمدة فاس


وقفة إجلال وتقدير للنشيد الوطني


افتتاح اللقاء التواصلي يدار الشباب الزهور فاس بايات من الذكر الحكيم


مداخلة بعض الحاضرين باللقاء التواصلي الذي نظم المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

سكان القبائل المتاخمة لأم الربيع تطالب بإصلاح الطرق ويطالبون بفك الحصار وكسر التهميش


تنظيم لقاء تواصلي موضوعاتي جهوي حول التعليم الأولي بمقر عمالة إقليم تاونات

 
رياضة

موعد مباراة بوكا جونيورز وريفر بليت اليوم في نهائي كأس ليبرتادوريس


المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بفاس مكناس في ضرب صارخ لمبدأ تكافؤ الفرص

 
جمعيات

اعلان


جمعية أنا وكافل اليتيم بفاس

 
صحة

فاس: تسمم جماعي لرؤساء مصالح كتابة الضبط


من المسؤول: مركز تصفية الدم بالمستشفى الجهوي بأكادير بدون طبيب‎

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

الظلم أُم الشرور والفساد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يونيو 2015 الساعة 54 : 06


 

فضيلة أد علي محيي الدين الكره داغي


بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة المؤمنون

حينما نقرأ القرآن الكريم نجدنا أن كلمة جامعة للشرور والمصائب والمفاسد، ركّز عليها القرآن الكريم، و جعلها مرجعية حتى للشرك العظيم (إن الشرك لظلم عظيم). تلكم الكلمة الجامعة للشرور، وهي أم الشرور والفساد، كلمة الظلم، هذه الكلمة المستقبحة جداً في القرآن، الكلمة التي لا يقبلها الله سبحانه وتعالى لأي إنسان، الكلمة التي لا يريدها الله للمؤمنين أن يقتربوا منها ولو قيد شعرة، هذه الكلمة هي فعلاً تجمع كل الآثام والشرور، وهي أم المهالك أيضاً، وهي سبب لهلاك الفرد والأمة، بل إنها الكلمة الوحيدة التي يجعل الله عقابه عاجلاً وآجلاً في الدنيا والآخرة كما ورد ذلك في الأحاديث الصحيحة.

هذه الكلمة، أمرنا الله سبحانه وتعالى بالابتعاد عنها، وأمرنا بأن ننصح العباد بالابتعاد عنها، يقول الله سبحانه وتعالى في الحديث القدسي (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا) والله يبيّن عاقبة الظالمين أنهم لا يفلحون ( إنه لا يفلح الظالمون)، وبأن الظلم عاقبته الخراب للديار والحياة ( وقد خاب من حمل ظلماً )، أي هلك وخسر، فإنه مستوجب للعنة الله سبحانه وتعالى، ولعنة الملائكة والناس أجمعين في الدنيا والآخرة ( ألا لعنة الله على الظالمين ) لما للظلم من آثار خطيرة،  ومن إيذاء للإنسان، ولكرامة الإنسان، ولنفس وعرض وشرف وحقوق الإنسان، لحقوقه المادية والمعنوية، ولعقل الإنسان، ومال الإنسان، ولكل ما أعطاه الله للإنسان، فإن الظلم يؤثر في كل ذلك، فالظلم قد يكون على النفس بالقتل، وقد يكون على المال أو العرض أو الحقوق، ولا تتصوروا أن الظلم في الحقوق أقل من الظلم المادي، فإذا أخذ منك حق معنوي فقد ظُلمت، فهذا هو الظلم أيضاً، هذه الكلمة جامعة لكل أنواع الاعتداء والفساد، بل إن الله جعلها مرجعية للشرك، هذا الشرك الخطير، فرب العالمين يقول ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) هذا الشرك مرجعيته الظلم في حق الله سبحانه وتعالى.

وهذا دليل على أن مرجعية ديننا هو الأخلاق، ولذلك مرجعية التوحيد أيضاً إلى العدل مع الله، وإلى العدل مع العباد، فالأخلاق مرجعية لهذا الدين على الرغم من العقيدة والعبادات، فإن الله يربطهما بالجانب الأخلاقي، يربط الجانب السلبي بالظلم فيحرمه، ويربط الجانب الجانب الإيجابي من العقيدة والعبادات بالعدل والخير ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ).

وهذا أكبر دليل على أهمية الأخلاق والسلوك للإنسان، وقد بين الله في القرآن الكريم، وأستطيع أن أقول أن القصص التي تتحدث عن الظلم وعن عاقبة الظالمين لجميع أنواع الظلم، تستغرق أكثر من ثلث القرآن، ولا سيما إذا نظرنا إلى الظلم بهذا المعنى القرآني الشامل للظلم في حق الله وفي حق العباد وفي حق الحيوانات والجمادات،  فأي اعتداء على الإنسان أو الحيوان أو البيئة فهو ظلم عند الله سبحانه وتعالى، ولو وسعنا هذه الدائرة لقلنا أن أكثر من نصف القرآن الكريم يتحدث عن الظلم.

الله سبحانه وتعالى حذّر من الظلم أشدّ التحذير، وقال ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) وكلمة ظلموا لم يذكر معه المفعول به مما يدل على أن أي ظلم يحدث فهو ظلم، فكان بعض التابعين حين يقرأ عليهم هذه الآية كاد أن يغمى عليهم من الخوف، من تشديد هذه الآية لأنواع الظلم الذي يشمل كل أنواعه، فلذلك بين الله عاقبة هؤلاء الظلمة بأمثلة كثيرة، منهم من بين الله عقوبته في الدنيا، لأن الظالم له عقوبتان: عقوبة في الدنيا وعقوبة في الآخرة، وقد جرت سنة الله أن الله يعجل إذا شاء للظلمة في العقوبة الدنيوية كما حدث بالنسبة لفرعون الذي علا في الأرض وطغى في الأرض وجعل أهلها شيعاً وبدأ يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم وكل ذلك لأجل حياة شخص واحد، هكذا كانوا يفعلون يستحيون النساء ليس من أجل الشفقة بهن وإنما لأجل أن تتحول النساء خادمات أو جواري أو يقمن بإشباع رغبات هؤلاء الفراعنة، والله سبحانه وتعالى أهلك هذا الفرعون، كما قص الله علينا، وكذلك أهلك جنوده وطغيانه، و جعله عبرة لمن يعتبر، ونجاه ببدنه ليكون عبرة إلى يومنا هذا.

وهكذا مع قارون وعاد وثمود وأمثلة أخرى ، أهلكهم الله، وبين الله في سورة الفجر أنه هذه سنة من سنن الله، لا يجوز للمسلم أن يشك في أن الظالم مصيره إلى الهلاك مهما علا ومهما استكبر وتجبر، فيذكر لنا مقدمتين قطعيتين، إحداهما في مجال المشاهدة والبصر، فكأن الله يقول لنا هل أنتم تشكون فيما ترونه، و يقول ( والفجر وليال عشر ) أن الفجر يأتي بعد الظلام الدامس، وهذا لا يختلف فيه اثنان، ولذلك قال الله ( هل في ذلك قسم لذي حجر  ) أي هل العاقل يحتاج إلى هذا القسم ؟ لا يحتاج! ولكن الله يؤكد ذلك للذين ختم على قلوبهم وجعل على أبصارهم غشاوة.

ثم يأتي الله بمقدمة أخرى تأريخية لا يختلف فيها اثنان أيضاً (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ  إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ  الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ) فكانوا أقوياء وجبابرة وعمالقة (وثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ) كانوا ينحتون ويشقون الصخر كما يشق الرمل والطين من قوتهم وبطشهم  (وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ) والأوتاد تشير إلى القصور العالية وإلى القوة الكبيرة، هذه القوة راحت وانتهت (الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ  فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ  فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ).

هاتان المقدمتان لا يحتاجان إلى الإسلام أو غير الإسلام، فكل إنسان عاقل يرى هذين الأمرين، ويرى هاتين المقدمتين، ولايشك أن الفجر بعد الظلام، ولا يشك أن هؤلاء الأقوام قد هلكوا وقد كانوا أقوياء، ذكر الله المقدمتين للوصول إلى مقدمة يقينية وهذا هو وظيفة المسلم  ( إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) وهذه الآية لهؤلاء الطغاة الحاضرين، فكما أهلك الطغاة السابقين، وكما أن من سنته أن يأتي الفجر بعد الظلام، وهكذا الدنيا تدور والبلاء والمصائب على الطغاة الجدد، الذين عاثوا في الأرض فساداً وتكبروا وتجبروا، وربما زادوا على بعض أفعال فرعون في بعض تصرفاتهم.

وقد شهدتم وسمعتم في عصرنا الحاضر، فراعين كثيرين، كانوا يتحدثون أمام الناس كالفراعنة، ولكنه أذهب الله تعالى بهم في الحروب، وأن بعضهم حينما كانوا يفجرون الشباب في الخمسينيات بعد أن كانوا يستغيثون ربهم في السجون ويقولوا يا رب يا رب، وبعد أن كانوا يعذبون ويقتلون ويقطعون، فكان مدير السجن يستهزأ بهم ويقول - استغفر الله - ( لو نزل ربكم لسجنته معكم )، هذا الرجل جعله الله عبرة لمن يعتبر، أراد الله أن يعذبه، فمات بسبب حادث، فكان في سيارة ودخل سيارته في سيارة مليئة بالشيش والحديد، فدخل الحديد في كل عضو من أعضائه، وبقي متعذباً لأيام حتى هلك، هكذا عذبه الله ولعذاب الآخرة أشد وأبقى.

لذلك نحن لا نييأس أبداً، والمؤمن لا يعرف اليأس أبداً، ولا يعرف الخنوع، لأننا مع الله، والله هو الخالق، وهو  القادر على كل شيء ( إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)  بل إن قلوبنا لمطمئنة أشد اطمئناناً وإيماناً من الإيمان بأن الفجر قادم، والله إن إيماننا بهذا الفجر القادم للإسلام أشد من إيماننا من أن هذا الفجر المادي الذي نشاهده كل يوم.

وما تلك المصائب والمحن إلا للتمحيص، وإلا للبيان، من يقف مع الحق من الأمراء والعلماء والأحزاب والجماعات الإسلامية وغيرها، ومن يقف مع الباطل، من يبيع نفسه لله فيضحي، ومن يبيع نفسه بالدنيا فيكسبها أو يكسب جاهاً أو يكسب وزارة أو مالاً، ولكنها عرض الحياة الدنيا.

ولذلك جاءت الآيات الكريمة تصديقاً لهذا الإيمان الذي يجب أن يبقى في قلوبنا (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) فبعد هاتين المقدمتين المقدمة القطعية المشاهدة، والمقدمة التاريخية المعروفة، التي لا يختلف فيها اثنان، ثم المقدمة اليقينة التي يجب أن تكون أقوى من المقدمتين من حيث إيماننا بها، يأتي القرآن الكريم فيخاطب هذه النفوس المطمئنة ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ  ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً )، اطمأنت النفس بنصر الله، حينئذ يخاطبها الله بهذا الخطاب الرقيق حتى لا تشك في الفجر القادم للإيمان والاسلام حينئذ يأمر الله أن تتربى هذه النفس من ذاتها تربية إيمانية لتصبح راضية بكل ما يفعله الله.

 لا يجوز أن يكون الدعاة والصالحون في مقام الصبر فقط، وإنما يجب أن يرتقوا من مقام الصبر إلى مقام الرضا والشكر  ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ ) إذا كان هناك ربما غبش أو إشكاليات أو خلل في العقيدة أو خلل في الاعتماد على الله وعلى سنن الله، إذاً ارجع إلى ربك رجوعاً كاملاً، وفوض أمرك إلى الله تفويضاً شاملاً مع الأخذ بجميع الأسباب كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، ولتكن نفسك راضية بما حدث، ما يفعل الله للأمة الإسلامية إلا من باب التأديب، والتأديب خير حتى نزداد الأمة إيماناً، وحتى ترتقي نفوسنا إلى الله، وتسمو أرواحنا، وتصبح قلوبنا سليمة، ويزداد يقيننا بالله سبحانه رضاء كاملاً بكل ما يحدث، والرضاء غاية الانبساط، أشد من الفرح، وتظهر أسارير الفرح على وجهك فيقال إنه راض حينئذ تصبح هذه النفس مرضية عند الله سبحانه وتعالى، فنسأل الله أن يثبت قلوب إخواننا الذين يُظلمون في سوريا ومصر والعراق وفلسطين وليبيا وميانمار وأفريقيا الوسطى وبنغلاديش والصين، وأن يجعل قلوبهم مطمئنة راضية مرضية.

ا


723

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فاس : شعراء وزجالون مغاربة يستعدون للإحتفاء باليوم العالمي للشعر

مقلع في ملكية لبناني بصفرو يتحدى وزارة الرباح وعامل الإقليم يدخل على الخط

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

فاس : شعراء وزجالون مغاربة يستعدون للإحتفاء باليوم العالمي للشعر

منتدى تراث فاس يخصص أمسيته الخامسة للأوقاف والأعراف بالمدينة العلمية

اليوم الوطني للمجتمع المدني بين الشمعة الأولى والمقاطعة .

سقوط ورقة التوت عن عورة الهلافيت

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

الظلم أُم الشرور والفساد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

عمليات أمنية متفرقة بفاس تطيح بمجموعة من تجار المخدرات والمؤثرات العقلية


"السيمو" يشتكي للحموشي، و باب الوالي السعيد مفتوح... ؟!؟!

 
السلطة الرابعة

مجهولون يستغلون منبرا إعلاميا مبتدءا لتصفية حساباتهم مع السلطات المحلية والأمنية بمونفلوري بفاس ساي


توفيق بوعشرين: السجن النافذ 12 عشر سنة وغرامة ثقيلة لفائدة الضحايا

 
فن وثقافة

الفنانة المغربية''غيثة الحمامصي'' ترتدي فستانا مرصعا بالذهب والأحجار الكريمة


مهرجان دار الفن الدولي يكرم رائد المسرح الاحتفالي بالمغرب: عبد الكريم برشيد

 
مال واعمال

انطلاق الدورة الثانية للمعرض الصيني للتجارة بالمغرب “شاينا تراد ويك موروكو”


انطلاق الدورة الثانية للمعرض الصيني للتجارة بالمغرب “شاينا تراد ويك موروكو”

 
حوادث

فاس : "الراوي" في قبضة الفرقة السياحية


تعزية في وفاة والد"أمحمد الحيمر " عون سلطة بالزهور

 
شؤون دولية

الحكومة الفرنسية تعلق الضرائب الجديدة على المحروقات لـ6 أشهر


مصر.. مقرئ شهير تعرض لتضييقات يتبرع لصندوق حكومي

 
تقارير خاصة

فاس السبيطريين... حضور والي الجهة و غياب الأزمي...


هادي رسالة من صحفية سورية تعيش في بريطانيا رسالة خاصة للشعب المغربي ...

 
في الواجهة

عاجل: إضراب يزلزل مؤسسة kelvin high school بفاس ويشلها ليوم كامل


إدريس أبلهاض يبعث الروح في الإتحاد العام للشغالين بفاس ويوجه رسائل قوية للخصوم

 
كتاب الرأي

مجموعة من ساكنة تجزئة النور بحي مولاي رشيد بالدار البيضاء تنتفض ضد الكريساج وضد التسيب الأمني


التنمية الإقتصادية وسبل إدماج الشباب: جمعية ملتقى الشباب للتنمية نموذجا

 
مغاربة العالم

ماستر الدين والسياسة والمواطنة في جامعة بادوفا الإيطالية يكرم طلبته المتميزين، ومغاربة من ضمن الخريج


المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي

 
اقتصاد

تبييض مليار و300 مليون يطيح بمدير وكالة بنكية وقابض بطنجة


أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

الموظف الترابي بين مطرقة جسامة أدواره وسندان تبخيس حقوقه وسلبه مكتسباته


المغرب الإفريقي: الذكاء الديبلوماسي في خدمة الاقلاع الاقتصادي...

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL