مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         مريرت : ما سر عدم إشراك المواطنين في أعمال المركب متعدد الاختصاصات بمريرت             نشل الهواتف النقالة يتفاقم في شارع لالة أسماء فاس.             المنطقة الأمنية الأولى تفشل تحركات تجار المخدرات و هذا ما قامت به...             الاستثمار بقرية با محمد بين النصب والعدالة.             اضرام النار من مجهول وسط مدينة فاس على مستوى طريق محطة القطار            تصريح مدير شركة أوزون فاس " رشيد العمري" حول الحملة التحسيسية بخصوص نفايات عيد الأضحى            تصريح "حافظ الفيلالي" حول الحملة التحسيسية بخصوص التعامل مع نفايات عيد الأضحى            تدخل الجمعوي "محمد الصنهاجي"خلال لقاء نادي السككيين فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

اضرام النار من مجهول وسط مدينة فاس على مستوى طريق محطة القطار


تصريح مدير شركة أوزون فاس " رشيد العمري" حول الحملة التحسيسية بخصوص نفايات عيد الأضحى


تصريح "حافظ الفيلالي" حول الحملة التحسيسية بخصوص التعامل مع نفايات عيد الأضحى


تدخل الجمعوي "محمد الصنهاجي"خلال لقاء نادي السككيين فاس


تصريح " محمد أعراب" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح " محمد مبشور" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح رئيس جمعية مبادرة أهل فاس حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح التيجاني ادريس حول حضور أبناء منفلوري لتكريم كوسكوس وبنعربية


تصريح "محمد الإدريسي" احد أبناء منفوري الأبرار وصاحب مشروع "نادي الادارسة للفروسية عين الشقف فاس


لقاء بين الماضي والحاضر لأبناء منفلوري الأبرار بنادي الادارسة للفروسية عين الشقف فاس


"كوسكوس وبنعربية"الهرمان اللذان قدما الكثير لأبناء منفلوري في رياضة كرة القدم


عاجل حادثة سير بطريق باب الفتوح نجى الركاب بأعجوبة


مسجد الفتح في خطر تسريب الصرف الصحي بداخل قبو المسجد (تتحمل المسؤولية الاوقاف, والجمعية)


تصريح "فايز خالد" نشكر السيد القائد على هذا اللقاء التواصلي مع الفاعلين الجمعويين الذي كنا في أمس الحاجة اليه

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

شوراع مدينة مريرت معزولة بسبب الرصيف الأبيض و الأحمر


إستياء سكان أكلموس و مريرت من الطريق الرابطة بينهما وتذمر مستعمليها من حالتها المتردية أمام سيادة

 
رياضة

منظمة كشاف الأطلس تسدل الستار على المرحلة التخييمية بمخيم فرخانة


أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي

 
جمعيات

مريرت : ما سر عدم إشراك المواطنين في أعمال المركب متعدد الاختصاصات بمريرت


البلاغ الصحفي

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

 
 

الجزائر بين نجدة الجار وحماية الدار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يونيو 2015 الساعة 22 : 23



تاج الدين عبدالحق

الجزائر التي اكتوت بنار الإرهاب قبل غيرها من الدول العربية، والتي دفعت ثمنا له أكثر مما دفعت في حرب التحرير، تعلم أن الحوار مع الجماعات المتطرفة أشبه بالحراثة في البحر. ولو كانت له نتيجة لما ظل أصبعها على الزناد، في مواجهة القوى المتطرفة إلى الآن.

يُذكر الموقف الذي تتخذه الجزائر إزاء الوضع في ليبيا، بالموقف الذي كان الرئيس السوري بشارالأسد يتخذه من العراق، إبان الاحتلال الأمريكي. فبذريعة مقاومة الاحتلال الأمريكي، ورغبة في احتواء خطر المتطرفين، وإبعادهم أو تدجينهم وتوظيفهم في خدمة نظامه، دعم الرئيس الأسد المجموعات المسلحة، التي كانت تعبر الحدود من العراق إلى سوريا وبالعكس، رغم شكوى القيادات العراقية في ذلك الوقت، وشكوى المجتمع الدولي من مخاطر دعم المجموعات المتطرفة، ومخاطره المحتملة على سوريا قبل غيرها من دول الإقليم.

طبعا هدف النظام السوري في ذلك الوقت لم يكن في حقيقته مقاومة الاحتلال الأمريكي، بقدر ما كان يهدف للبحث عن دور، وقبض ثمن سياسي لما كانت تطالبه به الولايات المتحدة. ونحن نعلم في هذا الصدد التحذيرات التي وجهتها الإدارة الأمريكية للنظام السوري في ذلك الوقت، ونعلم ما تضمنته القائمة الطويلة التي كان يحملها الدبلوماسيون الأمريكيون معهم، في كل زيارة من زياراتهم الكثيرة لدمشق. اليوم يتكرر المشهد في الجزائر، ولكن بعناوين مختلفة ومسميات أخرى. فالجزائر تتنطح للأزمة الليبية، على أساس أنها تملك الوصفة السحرية للحل، وتملك القدرة على جمع الأطراف المتصارعة، رغم أنها لم تنجح في إقناع أحد، خلال ثلاث سنوات من الحرب الأهلية، والمساعي الإقليمية والدولية.

الجزائر تخطئ إن هي ظنت أنها قادرة على تسويق هذه البراءة السياسية، وأن همها هو الوصول إلى حل بأقل الأثمان، وأقل الخسائر، وبما يرضي كافة الأطراف. فالكل يعلم أن للجزائر غرضا آخر وأجندة أخرى، تحاول التمويه عليها، من خلال طرح لا يقبله حتى السذج من الناس، ناهيك عن السياسيين.

فالجزائر التي اكتوت بنار الإرهاب قبل غيرها من الدول العربية، والتي دفعت ثمنا له أكثر مما دفعت في حرب التحرير، تعلم أن الحوار مع الجماعات المتطرفة أشبه بالحراثة في البحر، وأشبه بحوار الطرشان. ولو كانت له نتيجة لما ظل أصبعها على الزناد، في مواجهة القوى المتطرفة إلى الآن.

عندما تقف الجزائر وحيدة في التمسك بفكرة الحوار، الذي لم تنجح حتى الأمم المتحدة في ترتيبه، ندرك بسهوله أن الأمر أبعد من مسعى دبلوماسي وأكثر من نخوة مواجهة محنة جار. وأي محاولة لإخفاء الدوافع الحقيقية للوساطة، ستكون أقرب لمحاولة تغطية الوجه بغربال واسع الثقوب.

الجزائر ببساطة لها أهداف داخلية وخارجية تسعى لتحقيقها من خلال ليبيا، فهي تبحث عن دور إقليمي فقدته طويلا بسبب أوضاع سياسية، وأمنية ظللت المشهد الجزائري طويلا، وبسبب خلافات مع الجيران.

الجزائر أيضا تريد من خلال موقفها الممالئ، لتيارات الإسلام السياسي في دول الجوار، الإبقاء على حالة الهدوء الحذر التي أنتجها برنامج الوئام الوطني الجزائري، الذي ساعد بوتفليقة على الاحتفاظ بالسلطة، وساعد أجهزته الأمنية على إحكام سيطرتها على مفاصل الحياة الجزائرية.

والنظام الجزائري يعلم قبل غيره أن أي موقف ناضج من الجماعات المتطرفة في دول الجوار سيرتد عليها، ويفجر ما هو تحت رماد الحرب الأهلية الطويلة، التي خاضها الجزائريون، والتي لا يزالون يخشون من عودتها في أي وقت.

الجزائر تريد أيضا جيرانا طيعين، توظفهم عند الاقتضاء في حساباتها وخلافاتها الإقليمية، كما أنها تريد استثمار مخاوف المجتمع الدولي مما يحدث في ليبيا، للحصول على دور قبل أن ترفع من التداول اعتراضاتها على عمل عربي أو دولي، قادر على حسم الفوضى ومنع تحول ليبيا إلى بؤرة لتفريخ العنف والإرهاب.

خطورة الموقف الجزائري من الأزمة الليبية، أنه لا يعطل جهود المعالجة فقط، بل إنه يشجع القوى المتطرفة على التمسك بمواقفها ونهجها، ما دامت ترى حولها من يتعامل معها على أنها طرف له حقوق سياسية، حتى لو انتزعت هذه الحقوق بقوة السلاح وغلبته.


779

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

مسؤولة أوروبية: سرقة مساعدات تندُوف فضيحة

الجواهري: النمو سيعادل 5% وإطلاق الأبناك الإسلامية اقترب

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

الجزائر بين نجدة الجار وحماية الدار





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

لقاء بين مختلف جمعيات فاس


جمعويون يطالبون الملك بمحاكمة والي جهة فاس مكناس

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون


عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج بإقليم تاونات


شبكة الخط الساخن الإخبارية تدشن إستطلاع رأى قومى حول شخصية العام عربياً

 
في الواجهة

نشل الهواتف النقالة يتفاقم في شارع لالة أسماء فاس.


المنطقة الأمنية الأولى تفشل تحركات تجار المخدرات و هذا ما قامت به...

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

الاستثمار بقرية با محمد بين النصب والعدالة.


المحكمة الدستورية تقرر عزل المستشار محمد عدال من مجلس المستشارين

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL