مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بيان للرأي العام             فاس : ينتقدون "البزولة" بعد سنوات من "الرضاعة" ؟!؟!             البعض من رجال السلطة بفاس متهمون بهذه الجريمة...             مع قراء "ماروك24ما"، أتقاسم هذه الهدية الثمينة...             تصريح خطير لمحمد الصنهاجي يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة....            فضيحة من العيار التقيل امراة تضع مولودها بباب مستشفى عمومي بالمغرب            تصريح " أحمد زهير"مستشار بمجلس بمقاطعة سايس فاس حول اللقاء التواصلي.....             تصريح " محمد العسري"حول اللقاء التواصلي مع باشا مقاطعة سايس فاس.....             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح خطير لمحمد الصنهاجي يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة....


فضيحة من العيار التقيل امراة تضع مولودها بباب مستشفى عمومي بالمغرب


تصريح " أحمد زهير"مستشار بمجلس بمقاطعة سايس فاس حول اللقاء التواصلي.....


تصريح " محمد العسري"حول اللقاء التواصلي مع باشا مقاطعة سايس فاس.....


خطبة صلاة عيد الفطر من ملعب الزهور فاس


أجواء صلاة عيد الفطر من ملعب الزهور فاس


توفي أحد ضحايا انفجار قنينة الغاز بظهر الخميس بسبب الاهمال الطبي بالمركب ألاستشفائي بفاس (فيديو)


رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية الفاسية باب الخوخة يطرد عاملا بدون سند قانوني (فيديو)


حارس سوق جمعية الكرامة الزهور فاس فوق القانون


تصريح "فاطمة السكوري"بخصوص المساعدات الانسانية التي تقدمها الجمعيات لنزيلات المؤسسة الخيرية باب الخوخة


عباس بنحربيط :كفانا بلطجية بفاس العتيقة


الكلمة الختامية ل"محمد مفيد" مع أناشيد دينية بباب الخوخة فاس


تغطية خاصة للحفل التكريمي الذي نظمته الجمعية الخيرية الإسلامية باب الخوخة


الجمعية الخيرية الإسلامية باب الخوخة تكرم الشخصيات التي تمد يد المساعدة للمركز

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

اعتقال مواطن صويري هاجم مفتش وضابطي شرطة ويصيبهم بجروح


تاونات : مبادرة توزيع "مساعدات غذائية" على فئات معوزة بتافرانت

 
رياضة

أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي


احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

ملف "العمليات القيصرية" يعود إلى الواجهة.. وأخصائي: التقرير يفتقر إلى العلمية


د.محمد أعريوة وذ.عبداله الشنفوري وجها لوجه(ازمة حوار)

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

 
 

الجزائر بين نجدة الجار وحماية الدار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يونيو 2015 الساعة 22 : 23



تاج الدين عبدالحق

الجزائر التي اكتوت بنار الإرهاب قبل غيرها من الدول العربية، والتي دفعت ثمنا له أكثر مما دفعت في حرب التحرير، تعلم أن الحوار مع الجماعات المتطرفة أشبه بالحراثة في البحر. ولو كانت له نتيجة لما ظل أصبعها على الزناد، في مواجهة القوى المتطرفة إلى الآن.

يُذكر الموقف الذي تتخذه الجزائر إزاء الوضع في ليبيا، بالموقف الذي كان الرئيس السوري بشارالأسد يتخذه من العراق، إبان الاحتلال الأمريكي. فبذريعة مقاومة الاحتلال الأمريكي، ورغبة في احتواء خطر المتطرفين، وإبعادهم أو تدجينهم وتوظيفهم في خدمة نظامه، دعم الرئيس الأسد المجموعات المسلحة، التي كانت تعبر الحدود من العراق إلى سوريا وبالعكس، رغم شكوى القيادات العراقية في ذلك الوقت، وشكوى المجتمع الدولي من مخاطر دعم المجموعات المتطرفة، ومخاطره المحتملة على سوريا قبل غيرها من دول الإقليم.

طبعا هدف النظام السوري في ذلك الوقت لم يكن في حقيقته مقاومة الاحتلال الأمريكي، بقدر ما كان يهدف للبحث عن دور، وقبض ثمن سياسي لما كانت تطالبه به الولايات المتحدة. ونحن نعلم في هذا الصدد التحذيرات التي وجهتها الإدارة الأمريكية للنظام السوري في ذلك الوقت، ونعلم ما تضمنته القائمة الطويلة التي كان يحملها الدبلوماسيون الأمريكيون معهم، في كل زيارة من زياراتهم الكثيرة لدمشق. اليوم يتكرر المشهد في الجزائر، ولكن بعناوين مختلفة ومسميات أخرى. فالجزائر تتنطح للأزمة الليبية، على أساس أنها تملك الوصفة السحرية للحل، وتملك القدرة على جمع الأطراف المتصارعة، رغم أنها لم تنجح في إقناع أحد، خلال ثلاث سنوات من الحرب الأهلية، والمساعي الإقليمية والدولية.

الجزائر تخطئ إن هي ظنت أنها قادرة على تسويق هذه البراءة السياسية، وأن همها هو الوصول إلى حل بأقل الأثمان، وأقل الخسائر، وبما يرضي كافة الأطراف. فالكل يعلم أن للجزائر غرضا آخر وأجندة أخرى، تحاول التمويه عليها، من خلال طرح لا يقبله حتى السذج من الناس، ناهيك عن السياسيين.

فالجزائر التي اكتوت بنار الإرهاب قبل غيرها من الدول العربية، والتي دفعت ثمنا له أكثر مما دفعت في حرب التحرير، تعلم أن الحوار مع الجماعات المتطرفة أشبه بالحراثة في البحر، وأشبه بحوار الطرشان. ولو كانت له نتيجة لما ظل أصبعها على الزناد، في مواجهة القوى المتطرفة إلى الآن.

عندما تقف الجزائر وحيدة في التمسك بفكرة الحوار، الذي لم تنجح حتى الأمم المتحدة في ترتيبه، ندرك بسهوله أن الأمر أبعد من مسعى دبلوماسي وأكثر من نخوة مواجهة محنة جار. وأي محاولة لإخفاء الدوافع الحقيقية للوساطة، ستكون أقرب لمحاولة تغطية الوجه بغربال واسع الثقوب.

الجزائر ببساطة لها أهداف داخلية وخارجية تسعى لتحقيقها من خلال ليبيا، فهي تبحث عن دور إقليمي فقدته طويلا بسبب أوضاع سياسية، وأمنية ظللت المشهد الجزائري طويلا، وبسبب خلافات مع الجيران.

الجزائر أيضا تريد من خلال موقفها الممالئ، لتيارات الإسلام السياسي في دول الجوار، الإبقاء على حالة الهدوء الحذر التي أنتجها برنامج الوئام الوطني الجزائري، الذي ساعد بوتفليقة على الاحتفاظ بالسلطة، وساعد أجهزته الأمنية على إحكام سيطرتها على مفاصل الحياة الجزائرية.

والنظام الجزائري يعلم قبل غيره أن أي موقف ناضج من الجماعات المتطرفة في دول الجوار سيرتد عليها، ويفجر ما هو تحت رماد الحرب الأهلية الطويلة، التي خاضها الجزائريون، والتي لا يزالون يخشون من عودتها في أي وقت.

الجزائر تريد أيضا جيرانا طيعين، توظفهم عند الاقتضاء في حساباتها وخلافاتها الإقليمية، كما أنها تريد استثمار مخاوف المجتمع الدولي مما يحدث في ليبيا، للحصول على دور قبل أن ترفع من التداول اعتراضاتها على عمل عربي أو دولي، قادر على حسم الفوضى ومنع تحول ليبيا إلى بؤرة لتفريخ العنف والإرهاب.

خطورة الموقف الجزائري من الأزمة الليبية، أنه لا يعطل جهود المعالجة فقط، بل إنه يشجع القوى المتطرفة على التمسك بمواقفها ونهجها، ما دامت ترى حولها من يتعامل معها على أنها طرف له حقوق سياسية، حتى لو انتزعت هذه الحقوق بقوة السلاح وغلبته.


747

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

مسؤولة أوروبية: سرقة مساعدات تندُوف فضيحة

الجواهري: النمو سيعادل 5% وإطلاق الأبناك الإسلامية اقترب

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

الجزائر بين نجدة الجار وحماية الدار





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

أمن فاس يلقي القبض على أربعة (04) لصوص


تحية لكل احرار الفكر والضمائر الحية بمملكتنا المغربية الابية.

 
السلطة الرابعة

بيان للرأي العام


صحافيون يستنكرون ويكشفون عن “خروقات” في نقابة البقالي ويطالبون بالتغيير والإصلاح

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!


بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

فاس : ينتقدون "البزولة" بعد سنوات من "الرضاعة" ؟!؟!


البعض من رجال السلطة بفاس متهمون بهذه الجريمة...

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL