مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         اللجنة لمشتركة تنظم ندوة بالرباط و عدة وقفات بعدد من المدن تحت شعار “المصالحة المزعومة و اتفاق 25 ما             مريرت : السكن الوظيفي بثانوية أم والربيع يتحول إلى بنايات مهملة و مطرحا للنفايات             بيان رقم 2             الحموشي بفاس... قد فمو قد دراعو...             اعتصام الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام أكاديمية فاس            تصريح المنسق الجهوي للاساتذة المتعاقدين من باب اكاديمية فاس            تصريح عضو جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي بمركب الحرية بفاس            معانات مرضى القصور الكلوي بتاهلة إقليم تازة التهميش والإقصاء والسلطة خارج التغطية            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة                        لظواهري يعلن إنشاء فرع للقاعدة في الهند            الحوثيون واليمن السعيد!!            صورة بدون تعليق            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

اعتصام الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام أكاديمية فاس


تصريح المنسق الجهوي للاساتذة المتعاقدين من باب اكاديمية فاس


تصريح عضو جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي بمركب الحرية بفاس


معانات مرضى القصور الكلوي بتاهلة إقليم تازة التهميش والإقصاء والسلطة خارج التغطية


قدمت فرة موسيقية لوحة فنية بمركب الحرية بمناسبة اليوم العالمي للكلي


خطير مرضى القصور الكلوي يعانون التهميش والإقصاء ويتألمون في صمت


كلمة نائبة رئيس جمعية اسعاد بمناسبة اليوم العالمي للكلي


تصريح "ياسين العلمي"رئيس جمعية مرضى القصور الكلوي بمناسبة اليوم الوطني لهذا المرض


تصريح" نورة الراجي "بمناسبة اليوم العالمي للمرأة


رضوان رواضي يطلب من القضاء انصافه


تصريح "د.الراضي السلاوني"بخصوص اليوم العالمي للمرأة


تصريح الفاعلة الجمعوية "العلوي"بخصوص اليوم العالمي للمرأة


تكريم عارضة بالمعرض الوطني للمعادن بفاس بمناسبة 8 مارس


تصريح "خديجة الرافعي' بالمعرض الوطني للمعادن بفاس بمناسبة _مارس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مريرت سكان زنقة القدس يطالبون بإعادة الهيكلة


أكادير: هادي امور مزيانة غير مسبوقة تحسب لوالي الامن،في انتظار احداث تغييرات مملوسة.‎

 
رياضة

أكادير:ساكنة تتساءل أين هي خطة الأجهزة الأمنية لمواجهة تفاقم اللاأمن بعد تكرار مظاهر العنف والشغب؟


افتتاح ملعب للقرب بمدينة مريرت

 
جمعيات

عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات يشرف على مبادرة إنسانية للتخفيف من معاناة الفآت المعوزة بمدينة تي


جمعيات بفاس شعارها "المرقة و الزرقة"...

 
صحة

مندوبية وزارة الصحة بإقليم الناظور تنظم حفل الوفاء والعرفان تكريما للدكتور عبد الرحيم هواري واستقبا


مندوبية الصحة بالناظور تتعزز بتجهيزات طبية قادمة من هولاندا

 
المرآة والمجتمع

عقد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة يومه الأربعاء 16 يناير 2019 اجتماعا لتدارس حيثيات مقرر


حملة تضامنية بمبادرة نسائية لمغربيات الدنمارك

 
دين ودنيا

إحسان الإحسان - 10 - الفصل الثاني: عقبة واقتحام: إسماع الفطرة


إحسان الإحسان -7- الفقهاء تلامذة الصوفية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

 
 

الكنيسة الإسلامية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يونيو 2015 الساعة 44 : 00


 


بقلم الشيخ عبد الغني العمري الحسني

 

 لعل القارئ سيعجب من العنوان، ولعله سيفهم منه معنى غير ما سيجده عندنا بعد اطلاعه على المقال؛ أما نحن فإننا نريد منه وقوع المسلمين، في مثل ما وقعت فيه النصارى، من ترسيم للدين، وتكريس لتراتبية فيه، ما أنزل الله بها من سلطان. يحدث هذا، عندما يفقد الدين حقيقته، ويصير وسيلة من وسائل تحصيل الدنيا، لدى الأتباع والمتبوعين.

 إن الإسلام، جاء ليحرر العباد من عبودية العباد؛ هكذا بدأ، وهكذا كان عند الجيل الأول من المسلمين. لكن الناس سرعان ما يعكسون الغايات، مع إخلادهم إلى الأرض. فيصير ما كان سماويا، أرضيا؛ وما كان ربانيا، وضعيا. والفقهاء الذين كانت تُناط بهم دلالة الناس على طريق الحق، أصبحوا أداة للسيطرة على الشعوب بحق وبغيره. وصار لنا "إكليروس" كما لإخواننا النصارى...

منذ القرون الأولى، صار الفقهاء في المجتمع الإسلامي قوة، يُحسب لها حسابها من قِبل السلاطين والحكام. وعلموا هم أن بإمكانهم ابتزاز أولئك، من أجل تحصيل أغراضهم في مقابل إظهار الولاء، الذي يُعد شهادة بـ"الشرعية" في أعين العامة المراقبين. وكانت الأمور تسير بما لها وما عليها في أزمنة، اتسمت بالمحدودية والنسبية؛ إلى أن جاء عصر العولمة غير المسبوق

 غير مستغرب من فقهائنا، أن يبقوا بعقولهم ملازمين لقرون ماضية، وقد عشّت (من العشى) أعينهم أغْبِرةُ الكتب القديمة؛ لكنّ حكم المرحلة، لا بد أن يدركهم، أحبوا أم كرهوا. لن يُناسبهم اليوم أن "يلعبوا" دور السلطة الدينية القابلة للتداول في البورصة السياسية؛ وإن كان يعز عليهم التفريط فيما حازوه من جاه ومال على الدوام.

إن العولمة تستدعي من الفقهاء القيام بمهمتهم الأصلية، التي كادوا ينسونها؛ ألا وهي تبصير الناس بالحق في كل أمورهم. وهذا يعني أن المعايير الفقهية، التي تمكِّننا من تصنيفهم، ستتغير حتما، وتعود إلى ما كانت عليه في الأصل. وسيصير الفقيه، مَن رزقه الله فقها في دينه، لا من عُيِّن في منصب سياسي ذي لبوس فقهي. ولا شك أن هذا لن يحدث دفعة واحدة، وسيستغرق زمنا لبلوغ الغاية منه. ولكن في النهاية، ستستعيد الأمة فقهاءها، الذين تنتظرهم أعباء لم يألفوها من قبل. وهذا يعني أيضا، أن فئة منهم ستتمسك بما هي عليه، فيتجاوزها الزمان إلى من لهم قابلية الـ"التكيف" مع الأحداث. كل هذا، والأمة لا تخلو من فقهاء علماء عاملين، أُهملوا ونُبذوا بسبب نقائهم ووفائهم؛ لا بد أن يُعاد إليهم -في سياق ما ندعو إليه- الاعتبار. فضلهم لا يعلمه إلا من له علم بحالهم، الذي أصبح مع انعكاس المعايير مجهولا.

 إن كنيستنا (الكنيسة في الأصل، هي الجماعة النصرانية لا المعبد) لا بد من أن تعيد النظر في ترتيبها، لتكون ملائمة لمتطلبات المجتمع العولمي التعددي؛ وإلا حُكم عليها بأن تكون على تراث ديني، لا على دين حي. إن بقينا على هذه الحال من التخلف الديني، فإننا سنصبح فئة جديدة من طبقة "أهل الكتاب"، لا أكثر. فهل نحن واعون بما ينتظرنا من "تحديات"؟..

 يبدو أن بعض الفقهاء من أمتنا يريدون أن يجعلوا لنا "بابا"، كالذي للنصارى؛ ويكونوا هم "كرادلة" على البلدان. يظنون أن هذا سيحمي الدين، أو يرومون جعل الناس يظنون؛ وفي الحقيقة، ما يريدون إلا توسيع سلطاتهم، ليتحكموا في رقاب الحكام والمحكومين. إننا بالقطع هنا، لا نقصد المؤسسات التعليمية التي على شاكلة الأزهر، والتي نرجو لها إشعاعا يكون في مستوى تطلعات الشعوب؛ ولكننا نعني ما يُراد له أن يكون تنظيما عالميا، يحتكر الكلام في الدين، من غير بيّنة من رب العالمين.

 أيها الناس، لقد حذَّرنا الله من اتباع خطى اليهود والنصارى، في تنكبهم عن الصراط المستقيم؛ فما لكم تُعيدونها مطابِقة كأنكم لا تسمعون؛ مع العلم أن جل النصارى، لا تغيب عنهم أحوال المسيح عليه السلام، حتى تختلط عليهم بأحوال الرهبان. لسنا في حاجة إلى دين مهيكل اليوم، بقدر حاجتنا إلى ربانيين، يكونون على هدي عيسى في المحمديين؛ يدعون إلى الله، ويزهّدون في الدنيا وهم زاهدون؛ من غير بهرجة ولا تكلف، ولا طمعٍ في قياصرة الأمصار العصريين؛ وبلا مداهنةٍ لأحبارٍ بدلوا السنة وباعوا بأرخص الأثمان الدين.

 فهل يا أمة الإسلام، تهُبّين إلى نفض الغبار عن أعينك لتري السبيل أمامك، واضحا جليا، كما عليه سلك الصحابة خلف سيد المرسلين؟!..

(كُتب هذا المقال، بعد مرور أكثر من نصف عام من الاعتصام المفتوح للشيخ وأسرته؛ بسبب اضطهاد الحكومة وأجهزتها الذي ما زال مستمرا إلى الآن).


996

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الكنيسة الإسلامية

التدين المغربي وزعم الخصوصية

التصوف الجامع..

قرار رقم: 99(2/11)[1] بشأن العلمانية

العلم بين العلماء والحاملين

الرئيس الايطالى يحذر من خطر حرب عالمية ثالثة بسبب الإرهاب

ثورة مونا ليزا

«الشيطان الأكبر» الروسي

الاحتفال برأس السنة.. عادة فرعونية لا تزال تحظى بجدل واسع

• البابا فرنسيس يزور مسجد روما قريبا

علمانية الاضطرار

الكنيسة الإسلامية

إسلاميو المغرب يخسرون الانتخابات المهنية

ابن كيران يتحدى المعارضة بتقديم بدائل عن إصلاحات حكومته

الظلاموية والجوع السياسي

تحالف سياسي بين إسلاميي المغرب وشيوعييه استعدادا للانتخابات ابن كيران: التحكم خطر على المغرب ويهدد ا

اللغة البارزانية الناضجة : صبية العملية السياسية

بين 2007 و 2016 ،ما الذي تغير في علاقة الاتحاد الاشتراكي ببن كيران ؟

مساءلات سياسية للدولة المغربية الحديثة -6- السريالية السياسية

مساءلات سياسية للدولة المغربية الحديثة -16- حكم الشريعة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

أبهذه المسرحيات ستنقذون فاس ؟


فاس: قائد ملحقة الزهور بمقاطعة سايس بين مطرقة تطبيق القانون وسندان المشوشين

 
السلطة الرابعة

برلمان.كوم" تنشر و "الأزمي" يوضح و بينهما "البوعزاوي".


هل ستطبق قطر اتفاقية تبادل المجرمين و تسلم أحمد منصور للمغرب؟

 
فن وثقافة

الشعراوي ĒVENTS* ونجوم مغاربة إبداع متجدد في الثقافة المغربية بميلانو .


بيان صحفي الطبعة الثانية من الأيام الطبية فاس – دكـار و النسخة الأولى من المؤتمر الأفريقي لطلبةالطب،

 
مال واعمال

امانديس طنجة تطوان تفاجئ السكان بزيادة جديدة


الإجراءات المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادة المرج على المجال البيئي بإقليم تاونات

 
حوادث

حاكم سيدي العايدي يجر دركيين للتحقيق


اضطر شرطي لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف مجرم بفاس

 
شؤون دولية

المغربية فتيحة الشامي ..مشروع إطعام الأيتام انطلق من برلين لوقف معاناة الأطفال بالعالم


*فاطمة الزهراء إيروهالن في ديار المهجر تقتحم البرلمان الأروبي *

 
تقارير خاصة

الحموشي بفاس... قد فمو قد دراعو...


8 مارس 2019 : موظفات الشرطة تشكرن والي أمن فاس

 
في الواجهة

البوز و تفاهة الإعلام الشعبوي*


الثانوية التأهيلية ابن البيطار بفاس ورهان مباراة الصجفيين الشباب من أجل البيئة

 
كتاب الرأي

عند الميزان يعز مادون البغل وفوق الحمار أو يهان


زوجة تقتل زوجها ببندقية صيد بأم الربيع خنيفرة

 
مغاربة العالم

رسالة واضحة من أستاد جامعي بكندا إلى المسؤولين


ماستر الدين والسياسة والمواطنة في جامعة بادوفا الإيطالية يكرم طلبته المتميزين، ومغاربة من ضمن الخريج

 
اقتصاد

شركة" سنطرام SINTRAM " تفتح باب الحوار الإجتماعي وتؤسس للإقتصاد التضامني بالمغرب .


مريرت: معاناة السكان مع قطاع اللحوم الحمراء

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

اعلان واستمارة المشاركة في جائزة "أماناي" لفنون التعبيربورازازات 2017 (الكوميديا / الكوريغرافيا )

 
أخبار دولية

Maroc – OTAN : Démarrage des travaux du séminaire célébrant 25 années de coopération


أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام

 
تمازيغت

خنيفرة : أملاك الرئيس السابق للجماعة الترابية لمريرت معروضة للبيع في المزداد العلني


مريرت : سكان حي أيت عمي علي يشتكون من الإنتشار المهول للجرذان

 
شؤون سياسية ونقابية

اللجنة لمشتركة تنظم ندوة بالرباط و عدة وقفات بعدد من المدن تحت شعار “المصالحة المزعومة و اتفاق 25 ما


مريرت : السكن الوظيفي بثانوية أم والربيع يتحول إلى بنايات مهملة و مطرحا للنفايات

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL