مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         محاولة اغتصاب جماعي و "تجار الدين" في حالة تلبس.             وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة             أكادير: القائد الجديد لهذه المنطقة مطالب سريعا بجرد إرث قديم من البناء العشوائي ومخالفات التعمير.             عودة الرعب لحي أيت عمي علي مريرت – خنيفرة             تصريح نور الدين من ساكنة جماعة الخلالفة اقليم تاونات هاشنو قال.....            تصريح "طبيبة مشاركة" في القافلة الطبية بجماعة الخلالفة             تصريح "حنان الكرواني" عضو مركز سايس لحماية الطفولة والأسرة حول القافلة الطبية            تصريح رئيس"جماعة اخلالفة" إقليم تاونات بخصوص القافلة الطبية             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح نور الدين من ساكنة جماعة الخلالفة اقليم تاونات هاشنو قال.....


تصريح "طبيبة مشاركة" في القافلة الطبية بجماعة الخلالفة


تصريح "حنان الكرواني" عضو مركز سايس لحماية الطفولة والأسرة حول القافلة الطبية


تصريح رئيس"جماعة اخلالفة" إقليم تاونات بخصوص القافلة الطبية


لوحة جديدة من المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات


فوضى الزهور.. محمد الصنهاجي يحمل المسؤولية لوالي جهة فاس مكناس ورئيس المجلس


تصريح سعيد المخفي بخصوص سوء تدبير سوق منفلوري


تصريح البزراتي محمد عضو " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح فايز خالد عضو " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح عبدالرحيم الزريفي أمين المال " جمعية الكرامة الزهور فاس"


تصريح "جواد بنعربية" مقرر جمعية الكرامة الزهور فاس


المهرجان الوطني للعيطة الجبلية ال 7 لوحة " مزيج بين التراث الجبلي والافريقي بتاونات


تصريح عبدالهادي الغيواني طبيب بالمندوبية الاقليمية


تصريح فاطمة الناصري فاعلة جمعوية حول الخدمات الصحية بمستشفى إقليم تاونات

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

أكادير: القائد الجديد لهذه المنطقة مطالب سريعا بجرد إرث قديم من البناء العشوائي ومخالفات التعمير.


عودة الرعب لحي أيت عمي علي مريرت – خنيفرة

 
رياضة

أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي


احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه

 
جمعيات

البلاغ الصحفي


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

هل يكون الإسلاميون دجاليين؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2015 الساعة 59 : 06


 

الشيخ عبد الغني العمري الحسني.

 

أولا: ينبغي علينا تحديد معنى الدجالي، نسبةً إلى الدجال؛ والذي ليس إلا من ينوب عن الشيطان، في مرتبة من المراتب. وإذا عرفنا هذا، فهل يسوغ لنا أن نشك في كون الإسلاميين دجاليين؟..أليس في هذاتجنٍّ عليهم،وغمط لكل ماقدموه للأمة؟..

ثانيا: لا بد أن نذكر أننا لا نقصد الإسلاميين كلهم فردا فردا؛ لأن هذا يكون تجنيا بالفعل، ويكون ظلما لشدّما نفر منه. ومن نقصدهم من الإسلاميين، هم بعض القيادات على الخصوص، وبعض الأتباع؛ بالإضافة إلى التوجه العام الذي قد ينحرف إلى ما يعاكس الشريعة، من دون أن يشعر بذلك أصحابه. نعني بهذا كله، أن الانحراف قد يصيب الإسلاميين، وقد لا يصيبهم. فلا بد إذاً، من معايير نعتمدها في معرفة جميع ما ذكرنا؛ حتى نخرج من تفحُّص المسألة، إلى ما يفيد العموم بإذن الله. 

ثالثا: أول معيار ينبغي أن ننظر فيه، هو معيار الربانية؛ التي قلّما يتنبه إليها العاملون للإسلام، بَلْهَ غيرهم. ولا بد أيضا أن نذكر أن الربانية مجهولة حتى عند من لا يجهل مرتبتها من الدين، كعلماء الشريعة الذين يجعلونها من نصيبهم (أكابرِهم). والحقيقة أن الربانية، لا تصح إلا إن كان العبد الرباني مُخلَصا لربه. وهذا يعني أنه يُكلم الناس بربه لا بنفسه؛ مصداقا لما جاء في الحديث القدسي: آ«.. فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ..آ»[أخرجه البخاري عن أبي هريرة]. فمن كان الله سمعه وبصره ويده ورجله، فلا شك أن نطقه سيكون به، كما أسلفنا. وهذه مرتبة من الدين أشار إليها الوحي، وإن كان أهل الأهواء من الفقهاء والإسلاميين يُعَمّونها على الناس، لكيلا يفقدوا وجاهتهم معها.

رابعا: الربانية شرط في صحة العمل الجماعي الذي يعم الأمة، من حيث هي شرط في إمامة الناس؛ من جهة لأن هذه المرتبة لا يخلو من أهلها زمن من الأزمنة، ومن جهة أخرى، لأنها الضامنة لعدم تحريف الدين عن أصله. والإسلاميون بتجاوزهم للربانيين، يكونون قد عرضوا أنفسهم للانحراف من غير شك. قد تكون نيتهم في العمل سليمة، نعم؛ لكن هذا لا يكفي لقطع الإمداد الشيطاني عنهم. ومن هنا كان ممكنا أن يصيروا دجاليين، علموا أم لم يعلموا. وما نراه هذه الأيام، من فتنة يُصرّ عليها من يزعم أنه يخدم المسلمين، لهو من هذا الباب بلا ريب.

خامسا: إن القياديين من الإسلاميين، أشد عُرضة لأن يكونوا دجاليين من عامتهم؛ ذلك لأن القياديين يختلط عليهم ما هو من أنفسهم (من عللها)، وما هو من صميم الدين. والتفريق في هذه المتاهات الباطنية، لا يستطيعه إلا الربانيون، الذين يفرون منهم، حيث كانوا يبغون الوصول إلى أغراضهم فحسب. وإن كان هذا الانحراف قد يخفى عن القيادي، فما ظنك بمقلِّده، الذي قد يتوهم فيه أنه من أهل الله المقربين. وليس المعيار هنا صبر المرء على البلاء، من قبيل ما يصيبهم من سجن وغيره، بقدر ما هو إخلاص لله في النية وفي العمل. ذلك لأن النفوس قد تتجالد في سبيل تحقيق أغراضها، أضعاف ما تصبر لله، والعبد لا يُميّز هذا من ذاك. نعني من هذا، أن من لا يصيبه بلاء ظاهر، وهو مخلص لله، خير من محتال لا يكاد يغادر السجن.

سادسا: قد يصير القيادي الإسلامي من الدجاليين عن علم، إن هو انخرط في المشروع الدجالي العالمي، المراد منه التوطئة لمقدم المسيح الدجال. ولا يقع القيادي في هذه الطامة، إلا إن هو أُوقع به فيما لا يتمكن من الفكاك منه، ولا من كشفه لأتباعه. كأن يستدين من أجل مصلحة كبرى فيما يبدو، فيتبيّن أن الدائن له طرف دجالي، يهدده بفضح الأمر إن هو لم يُطع. وهذا يحدث كثيرا مع من تولى من الإسلاميين مناصب حكومية كالرئاسة والوزارة وغيرهما. كل هذا، والإسلامي من الأتباع، لا يشعر، ويواصل مناصرة ما يظنه دينا.

سابعا: لا نستبعد أن يكون التنظيم العالمي للإخوان مخترَقا من قِبل الدجاليين. ذلك لأننا نراهم مستميتين في الانتصار لأيديولوجيتهم، من دون مراعاة انعكاس ذلك على الأمة وعموم المسلمين. وكأن الدين صار عندنا دينيْن، والمصلحة مصلحتيْن!.. في حين أن العامل للإسلام ينبغي -من دون ريب- أن يراعي كل المسلمين. وإن الإضرار بمسلم واحد، حريّ به أن يجعلنا نقلّب الأمر على كل وجوهه ألف مرة، قبل الإقدام.

ونحن من هذا التحذير، لا نبغي الفتّ من عضُد إخواننا من الإسلاميين، بقدر ما نرمي إلى تحصينهم ضد مداخل الشيطان التي قد لا يتبيّنونها. وإن كانت الغاية بيننا وبينهم مشتركة، فلا أقل من أن يستمعوا لكلامنا، ويراجعوا أنفسهم على ضوئه ولو مرة. وأما الحساب، فعلى الله، العليم الخبير؛ الذي نرجو منه تعالى أن يتوب على المسيء منا، وأن يعيده إلى سواء السبيل. وليست العبرة بلِحىً تكسو الوجوه، ولا بشعارات تُرفع في المهرجانات الخطابية، ولا بشعائر يُمنّ بها على الله؛ ولكن بعبودية خالصة لله، تقطع عن تحكُّم إبليس وإيحائه؛ وبتواضع لعباد الله، من أجل تحقيق التعاون على إقامة أمر الله. فالأمر شركة لا استبداد فيها، يا من يزعمون القيام لإسقاط الاستبداد!..

(كُتب هذا المقال، بعد مرور أكثر من 170يوما، من الاعتصام المفتوح للشيخ وأسرته؛ بسبب اضطهاد الحكومة وأجهزتها، الذي ما زال مستمرا إلى الآن).


1028

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجيلاني الهمامي لمونت كارلو الدولية:"انتقال حرب الإرهاب من الجبال إلى المدن منعرج خطير"

صدمة : الحجاب أصبح ممنوع في المغرب.

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

فرنسا تريد اتفاقا يضمن عدم تمكن إيران من امتلاك قنبلة ذرية

من انسان بشوش الى قاتل محترف

دفاع عادل القرموطي :وجب الإفراج فوراعنه تفاديا للإساءة لحقوق الإنسان بالمغرب

عاصفة الحزم السعودية فاجأت الأمريكيين

بعد أن هاجمها وزير الخارجية السعودي.. ننشر نص رسالة "بوتين" للقمة العربية

خلفان: القرضاوي شيخ فتنة يخدم أردوغان ويطعن بأمانة السيسي.. أغبياء!

بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

أرجوزات المستغربين من أفراد الجالية المغربية بالخرج !!! الجزء الأول ؟؟؟

الى معالي الوزير

نبذات عن الوزراء الجدد في حكومة عبد الإله بنكيران

سوء إدراك الإسلاميين لِما يزعمون

هل يكون الإسلاميون دجاليين؟

فيديو.. زوج منقبة يفجر تزوير نتائج مسابقة تجويد القرآن التي تنظم باسم الملك وهذا رد المجلس ال

أي تصوف يُراد في المغرب

ملك المغرب ينشئ مؤسسة للعلماء الأفارقة للتصدي للتطرف‎

رقية عواد ...تفجر قنبلة من العيار الثقيل ....القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا ...السيد أحمد لخض





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

قائد الزهور ينجح في أول مهمة ميدانية


بيان

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!


بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

محاولة اغتصاب جماعي و "تجار الدين" في حالة تلبس.


خروقات خطيرة بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية شخص ينتحل صفة طبيب .....

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL