مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         توقيف ايطالي بطار سايس كان متجها الى مدينة مدريد اسبانيا             ولاية أمن فاس.. اعتقال ثلاثة أشخاص بحوزتهم ألف قرص إكستازي             سلام عليكم أرواح فاجعة و محرقة طانطان .             المدير السابق للمعهد الملكي لتكوين الأطر وسياسة الثناء والمدح للأقلام المأجورةالمدير السابق للمعهد ا             قتلى و عشرات الجرحى في حادث انقلاب قطار ببوقنادل            جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو تعيش تحت وطأة التهميش والاقصاء             جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو تحت المجهر            تعسف قائد جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو يخرج الساكنة للاحتجاج            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

قتلى و عشرات الجرحى في حادث انقلاب قطار ببوقنادل


جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو تعيش تحت وطأة التهميش والاقصاء


جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو تحت المجهر


تعسف قائد جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو يخرج الساكنة للاحتجاج


معانات ساكنة جماعة سيدي لحسن اقليم صفرو


نظم المرشدون السياحييون الغير الشرعيين وقفة احتجاجية أمام بوجلود بفاس


البحلويون يتسابقون في أخذ عينات من الحلوى ويفرون من الإعلاميين


تصريح "مصطفي" مفهوم المذكرة الترافعية للولوج الى الخدمات الصحية


تصريح "د. سعاد التيالي"" حول المذكرة الترافعية للولوج الى الخدمات الصحية


تصريح "ذ. حسن الدحماني" حول المذكرة الترافعية للولوج الى الخدمات الصحية


مداخلة "عبدالعالي بودمة"مسؤو ل عن خلية الاتصال بمركز سايس لحماية الطفولة والأسرة


التسمم سبب في وقفة احتجاجية للطالبات أمام باب المركب الاستشفائي بفاس


"ع.ر"كيسب المغاربة من طنجة لكويرة ولا أحد يحرك ساكنا


عرفت مدينة فاس فيضانات بسبب الأمطار الغزيرة

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

جريمة " إرهابية " ضد مهاجر مستثمر سوري بآوطاط الحاج بإقليم بولمان


العنوصر على صفيح ساخن واستنفار شديد من الساكنة

 
رياضة

سلام عليكم أرواح فاجعة و محرقة طانطان .


المدير السابق للمعهد الملكي لتكوين الأطر وسياسة الثناء والمدح للأقلام المأجورةالمدير السابق للمعهد ا

 
جمعيات

بحضور نادي lions Fes تم فتح أقسام التعليم الأولي، وانطلاق برنامج الفرصة الثانية ـ الجيل الجديد ـ لمو


خنيفرة : إنتكاسة وشلل بمدينتي مريرت و القباب بسبب السياسات و التسيير الفاشل لمسؤولي المجالس البلدي

 
صحة

عاجل. في هذه الأثناء عدة إصابات بحالة تسمم بالحي الجامعي بفاس سايس إناث


دار الولادة بتازوطة.. «أطلال» فااارغة وأبوابها مغلوووقة لا تقدم الخدمات الطبية الضرورية للحوامل اللو

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

سري للغاية الجزائر“كـوشمــار” الحمــى القلاعية..!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2015 الساعة 36 : 13



متابعة....ماروك24.ما

 

تفصلنا أياما معدودة عن عيد الأضحى المبارك، الذي يوافق هذه السنة يوم الـ 5 أكتوبر المقبل. وبهذه المناسبة، فقد تم فتح أسواق الماشية، يوم الجمعة، وذلك بعدما خيم الرعب على الموالين، في الفترة الأخيرة، بسبب انتشار مرض الحمى القلاعية بين الأبقار، واحتمال انتقاله إلى الأغنام، ومن ثم إلى البشر، إضافة إلى تخوف بعض المواطنين من انتقال العدوى، بالرغم من تطمينات السلطات وتأكيدها على أن المرض لم ينتقل إلى الأغنام.. في هذا الملف رافقت “الجزائر نيوز الأسبوعي” بعض الموالين، عبر مختلف ولايات الوطن، وحاورت مختصين بشأن هذا المرض.

تيزي وزو/ مربو الأبقار بين هاجس الوباء وتسيب القطاع

«بين ليلة وضحاها فقدنا كل ما نملكه”، “من يعوضنا عن خسائرنا ومتى؟”، “نحن نعاني في صمت ولا حياة لمن تنادي”، “من يتحمل مسؤولية الكارثة؟” هي صرخات الاستغاثة التي أطلقها العديد من الموالين بسبب نفوق ماشيتهم بمرض الحمى القلاعية، فبين هول الخسارة ومرارة تماطل السلطات في عملية تطويق المرض والعشوائية والمحسوبية في توزيع اللقاح المضاد للمرض، لم يجد هؤلاء من سبيل آخر للتقليل من شدة معاناتهم سوى تعليق ما تبقى لديهم من الأمل بقرار تعويضهم ماليا، وفق ما أعلنت عنه الحكومة، من أجل إعادة بعث نشاطهم الفلاحي من جديد الذي يعد المصدر الوحيد لرزق عائلاتهم.

تعد ولاية تيزي وزو من بين أكثر المناطق تضررا بوباء الحمى القلاعية، وفق ما تعكسه الأرقام المسجلة في هذا الشأن وعلى مستوى 164 بؤرة وباء بـ 37 بلدية من أصل 67 تتضمنها الولاية. “الجزائر نيوز الأسبوعي” ومن أجل الوقوف وعن قرب من هول الخسارة التي لحقت بالموالين المحليين بعد نفوق المئات من رؤوس أبقارهم والمعاناة التي تكبدونها في الحصول على حصتهم من لقاح المضاد للوباء، قامت بزيارة كل من بلديتي سيدي نعمان وفريحة نظرا لكونهما ذات طابع فلاحي وكذا لتصنيفهما ضمن المناطق الأكثر تضررا من الوباء والأكثر المناطق أيضا التي احتج بها الفلاحون عن تأخر تسليمهم اللقاح المضاد للوباء وعن إقصائهم من الحصة الأولى التي استفادت منها الولاية.

الوباء فاجأنا وما كان بيدنا حيلة

بوجوه تطغى على ملامحها علامات الحزن والحسرة استقبلنا مربو الأبقار بمنطقة سيدي نعمان وبالضبط بقرية “ليتاما” التي اخترناها أن تكون كوجهتنا الأولى لقرب مسافتها، التي تبعد 15 كم شمال مدينة تيزي وزو ولكونها المنطقة الثانية التي ظهر بها وباء الحمى القلاعية بالولاية. وكم كان الأمر صعبا علينا إقناع هؤلاء بالتحدث عما تعرضوا إليه من خسائر جراء وباء الحمى القلاعية وذلك خوفا منهم إعادة نبش الجرح وإحياء الألم من جديد “ما عسانا أن نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل”. ومع إلحاحنا تراجع البعض منهم عن قرارهم وشرعوا بالحديث عما تكبدوه من ألم وهم يشاهدون أغلى ما يملكونه من ماشية تقتل وتدفن أو تباع بأرخص الأسعار وأمام مرأى أعينهم دون أن يكون بمقدورهم عمل أي شيء لإنقاذها. “المرض فاجأنا ولم يكن بأيدينا متسع من الوقت للتحرك ومجابهته”. كما قال أحد المربين الذي فقد 40 رأس بقر “كأننا كنا نواجه قوى مجهولة وغير مرئية تقضي على ماشيتنا واحدة تلوى الأخرى ولا حياة لمن تنادي خصوصا في ظل غياب أي جرعة لقاح لمجابهة هذا الوباء الفتاك”.

أسابيع للحصول على جرعة لقاح وكم كان الوقت متأخرا!

«كنا نشاهد المرض يفتك بماشيتنا وإخطار المصالح البيطرية بالأمر لم يجد نفعا”، “السلطات المعنية ما بوسعها عمل شيء في ظل تأخر وصول اللقاح المضاد للحمى القلاعية”. هي التصريحات التي أدلي بها موالو ومربو الأبقار ببلدية سيدي نعمان وتكررت نفسها لدى لقاءنا الثاني الذي جمعنا بمربي الأبقار ببلدية فريحة التابعة إداريا لدائرة عزازقة المصنفة حاليا كالمنطقة الأولى الأكثر تضررا من الوباء، حيث أكدوا أن الفارق الزمني بين إصابة أولى رؤوس أبقارهم بالوباء وتاريخ حصولهم على حصتهم من اللقاح المضاد للمرض، كان جد واسع “حصولنا على جرعة اللقاح كان بعد قرابة أسبوعين من إصابة ماشيتنا إلى أولى أعراض المرض”. وأضافوا “كم كان الأمر جد متأخر بعدما تم قتل وذبح كل ما نملكه من أبقار ووصول اللقاح ما كانت له من فائدة”.

.. السلطات في قفص الاتهام

لم يجد الموالون من وسيلة أخرى للتعبير عن استيائهم وغضبهم الشديدين لما تعرضوا له من خسائر جد معتبرة في قطعان ماشيتهم سوى سكب كل لومهم على السلطات العليا بالبلاد “وزارة الفلاحة تعاملت بسذاجة وبسطحية مع الوباء”، “كان عليها التحرك وأخذ الاحتياطات اللازمة لمجابة الحمى القلاعية مباشرة بعد تسجيلها بالدولة الحدودية تونس”. إذ حملوا مسؤولية الكارثة التي حالت بهم بعدما فقدوا كل رأسمالهم الذي كانوا يعولون عليه للاسترزاق “ما كنا نملكه من أبقار كان يموت ببطء والسلطات تتفرج فعليها تحمل مسؤولية خسائرنا ولا نقبل تحمل أخطاء غيرنا”.

إقصاء من حصص اللقاح المضاد للوباء ومحسوبية في التوزيع

كان الكثير من مربي الأبقار المتواجدين عبر إقليم الولاية ومنذ ظهور وباء الحمى القلاعية يشكون من إقصائهم من حصص اللقاح التي استفادت بها الولاية والمصالح الفلاحية في كل مرة ترد بالنقيض وتكذب الأمر، إلا أن ما سجلناه من تصريحات من طرف مربي الأبقار ببلديتي فريحة وسيدي نعمان وعن قرب تنفي الأخيرة وتثبت صحة الأولى “عن أي لقاح يتحدثون؟ فإلى يومنا وبعدما فقدنا كل رؤوس أبقارنا لم نستلم أية جرعة لقاح والحجة ظاهرة بالنسبة للسلطات لأننا لسنا بحاجة إليها وأضافوا “لماذا قمنا كفلاحين ببلدية فريحة بالاحتجاج أمام الوحدة التابعة لمديرية الفلاحة؟ ألم يكن من أجل التنديد بإقصائنا من حصة 10 آلاف جرعة التي تحصلت عليها الولاية في الوقت الذي استفاد آخرون منها”. أكثر من ذلك “هناك من موالين لم تتعرض ماشيتهم إلى أعراض الوباء واستلمت حصتهم من اللقاح في حين أقصي من العملية الذين تعرضت بعض رؤوس ماشيتهم إلى نفوق وذلك لأسباب تبقى مجهولة وتبقى المحسوبية العذر الوحيد بمقدوره تفسير الأمر”.

تناقض في حجج مديرية المصالح الفلاحية والموالون يفضحونها

أغلبية الموالين حاولوا تأكيد اتهامهم لمديرية المصالح الفلاحية بعشوائية توزيع حصص اللقاح المضاد للحمى القلاعية، حيث أشاروا إلى أن الحصة الأولى التي استفادت منها الولاية قامت المديرية بتوزيعها على 12 بلدية من أصل 37 تم تسجيل بها أعراض الوباء، وذلك بحجة الأولية في ذلك لكونها الأكثر تضررا من الوباء وتم تأجيل البقية إلى غاية تسليم الولاية الحصص الإضافية من اللقاح. “مبدأ أولية المناطق الأكثر تضررا تجاهلته المديرية في عملية توزيعها للقاح بين الموالين أين أقصت بعض المربين الذين بدأت ماشيتهم بالتضرر من الوباء، من حصص اللقاح وقامت بالمقابل بتسليمها لبعض المربين الذين لم يسجلوا بمزارعهم أي مؤشر للوباء وذلك من منطلق أن حملة التلقيح وقائية ويجب أن تشمل الجميع دون استثناء”، كما أضافوا “أليس هذا تناقض بأم عينه وأين هو مبدأ الأولية تعاملا بدرجة الضرر؟!”

السلطات تخلت عنا مباشرة بعدما قامت بالتخلص من ماشيتنا

ببلدية سيدي نعمان، كشف معظم الموالين الذين تحدثنا إليهم بأن حضور السلطات بعد إخطارها بظهور أولى أعراض وباء الحمى القلاعية بمزارعهم كان بشكل يومي وبمشاركة الجميع من المصالح البيطرية والبلدية وكذا المصالح الفلاحية وحتى أعوان الدرك الوطني. “العكس اليوم فبعدما تمت المصالح البيطرية بالتخلص من أبقارنا عن طريق القتل أو الذبح تناستنا ولم نراها من جديد هنا بمزارعنا”. وأشار آخرون  “سلمنا أمرنا للخالق ولكن نحن بحاجة للإرشادات والتدابير التي يجب اتخاذها لتفادي تكرار الأمر مستقبلا وكذا الإجراءات التي يجب اعتمادها قصد الحصول على التعويضات المالية التي أقرتها الحكومة”. وأضافوا “كأن همّ السلطات في بداية الأمر هو التخلص بشتى الوسائل من ماشيتنا فكنا نحاول إنقاذ بعضها التي لم تكن مصابة بالداء عن طريق عزلها لوحدها لكن دون جدوى مع إصرار الجهات المعنية بقتلها حفاظا على المصلحة العامة ولكن أين هي مصلحتنا بعدما تجاهلتنا وتناستنا وتركتنا نعاني لوحدنا وفي صمت”.

حتى النقل وأشغال الحفر ودفن ما قتل من الأبقار من مهام الموالين

رغم أن السلطات العمومية أقرت أن عملية تطويق الحمى القلاعية مهمة مشتركة تتقاسمها كل من مديرية المصالح الفلاحية والبيطرية وكذا مصالح البلديات. إلا أن هناك من الموالين الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على انجاز وبأنفسهم أشغال حفر ودفن الأبقار التي تم قتلها وتغطيتها بمادة الجير بأنفسهم في ظل تسيب السلطات البلدية في القيام بذلك لكونها من الصلاحيات المخولة لها، الأمر الذي أثار استياء الموالين الذين لم تكفهم الخسائر التي تكبدوها من نفوق ماشيتهم ليزد عليهم هم مصاريف كراء جرافة لإنجاز أشغال الحفر “يجب أخذ الأمر من منظور آخر فأية شجاعة يجب أن تملكها للقيام بذلك وأنت ترى كل ما تملكه من رأسمال يدفن أمام أعينك وبيديك” – يقول أحد مربي الأبقار ببلدية سيدي نعمان مركز بعدما غادرنا قرية “ليتماما” – أكثر من ذلك، فهناك من قدم شهادات بأن بعض الموالين لدرجة عدم تحملهم قوة الصدمة وتعبيرا عن غضبهم قاموا برمي جثث الأبقار على حافات الطرق وفي العراء “فأين هو دور السلطات؟”

اللّحم بـ 60 و200 دج داخل المذابح وخسائر بالملايير يتكبدها مربو الأبقار

صرح الموالون أن عملية تحويل رؤوس الأبقار التي لم يتأكد إصابتها بالحمى القلاعية إلى المذابح جراء اكتشاف إصابة بعض الأبقار بالوباء في الإسطبل “هو بمثابة انتحار بالنسبة لنا من الناحية المادية”، كما أضافوا أن غلق الأسواق أمامهم من طرف السلطات لتطويق الوباء “جعلنا لا نملك خيارا آخر سوى ذبح الأبقار بالمذابح مع بيعها بأثمان زاهدة يصل سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الثور إلى 200 دج ولحم البقرة الحلوب بلغ 70 دج”، حيث أن إدارة مذبح ذراع بن خدة على سبيل المثال يمنح التزاما للمربين للتوقيع عليه مضمونه بيع كل ما يملكه من قناطير اللحم في ظرف 48 ساعة أو رميه “الأمر الذي استغله بعض السماسرة من الجزارين الذين ينتظرون إلى آخر اللحظات لشراء اللحم بالأسعار التي يرغبون بها”. والغريب في الأمر أن الأسعار في أسواق تيزي وزو لم تشهد انخفاضا منذ ظهور الوباء وإنما عرفت زيادة من 900 إلى 950 دج للكيلوغرام الواحد “هذا يعد تحايل على المربين في ظل غياب الرقابة”، يقول أحد الموالين ببلدية سيدي نعمان.

الحق في التعويض من عدمه الهم الوحيد للفلاحين

تواجدنا بصفتنا كصحفي بين الموالين ومربي الأبقار، كان فرصة بالنسبة للبعض منهم لمعرفة أي جديد حول مسألة التعويضات المالية التي أقرتها الدولة كتعويض عن خسائرهم “والله من الصعب الحديث عن خسائرنا ومعاناتنا نريد فقط معرفة إن كنا معنيين كمربين غير مؤمنين من هذه التعويضات”. “السلطات لم تقدم لنا أية توضيحات في هذا الشأن والإشاعات حجزت مكانا لها فما هو الحل؟”. ويضيف فلاح آخر “قالوا لنا إن أصحاب قروض وكالة الأونساج الوحيدين المعنيين بالتعويض لأنهم قاموا بتأمين أبقارهم”، حيث كان من الصعب على الموالين تحمل قوة صدمة خسارتهم كل شيء وفي لحظات، فبوجوه بائسة وبأجساد منهكة وبالكد يتحدثون وجد هؤلاء بصيصا من الأمل بعدما علقوا كل شيء بقضية  تعويضهم ماليا بنسبة تصل 80 بالمائة الذي يعد بمثابة الحل الوحيد لهم لإعادة بعث نشاطهم من جديد “إما هذا أو تجويع عائلاتنا لا نملك بديل عن هذه المهنة التي ورثناها عن أجدادنا”.


865

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اطلاق سراح مصطفى الريق المسؤول القطري للقطاع النقابي لجماعة العدل والاحسان اتهم بالخيانة الزوجية

مقلع في ملكية لبناني بصفرو يتحدى وزارة الرباح وعامل الإقليم يدخل على الخط

شقيقة كريستيانو رونالدو تكشف معاناته مع ارينا شايك

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

الجيلاني الهمامي لمونت كارلو الدولية:"انتقال حرب الإرهاب من الجبال إلى المدن منعرج خطير"

حركة النقل الجوي ترتفع بمطارات المغرب

السبسي يعترف بوجود خلل في أجهزة بلاده الأمنية

تاونات :عين عائشة ودادية حي اكدال تفتح اوراش جديدة وتدعوا الساكنة المحلية بالمشاركة

سري للغاية الجزائر“كـوشمــار” الحمــى القلاعية..!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

قصة رجوع محمد ميمد دو 10 سنوات الذي حاول الهجرة الى اسبانيا


اختفاء طفل عمره عشر سنوات منذ أربعة أيام بفاس في ظروف غامضة

 
السلطة الرابعة

النقابة المغربية للصحافة والإعلام تحتج.. كرامة الصحفي خط أحمر


فاس تفقذ الثقة في المسؤولين، و تشهر "القميص الأصفر"...

 
فن وثقافة

''جرعة جرأة " للمطرب اللبناني ‘’محمد شاكر’’ تحقق نسب مشاهدة عالية


المديرية الإقليمية للتعليم بفاس والمعهد الثقافي الفرنسي يفتتحان موسم التكوين لفائدة الأساتذة في الم

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

المكتب الوطني للسكك الحديدية وضحايا الحادثة الأليمة


حي اكريو بزواغة بفاس يهتز على دوي انفجار قوي

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

هادي رسالة من صحفية سورية تعيش في بريطانيا رسالة خاصة للشعب المغربي ...


السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"

 
في الواجهة

توقيف ايطالي بطار سايس كان متجها الى مدينة مدريد اسبانيا


ولاية أمن فاس.. اعتقال ثلاثة أشخاص بحوزتهم ألف قرص إكستازي

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

تأسيس جمعية رابطة المبدعين العرب فرع صفرو:


السيد باشا فاس المدينة خدم عقلك راهم امعوجينك...

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL