مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         اللجنة لمشتركة تنظم ندوة بالرباط و عدة وقفات بعدد من المدن تحت شعار “المصالحة المزعومة و اتفاق 25 ما             مريرت : السكن الوظيفي بثانوية أم والربيع يتحول إلى بنايات مهملة و مطرحا للنفايات             بيان رقم 2             الحموشي بفاس... قد فمو قد دراعو...             اعتصام الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام أكاديمية فاس            تصريح المنسق الجهوي للاساتذة المتعاقدين من باب اكاديمية فاس            تصريح عضو جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي بمركب الحرية بفاس            معانات مرضى القصور الكلوي بتاهلة إقليم تازة التهميش والإقصاء والسلطة خارج التغطية            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة                        لظواهري يعلن إنشاء فرع للقاعدة في الهند            الحوثيون واليمن السعيد!!            صورة بدون تعليق            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

اعتصام الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام أكاديمية فاس


تصريح المنسق الجهوي للاساتذة المتعاقدين من باب اكاديمية فاس


تصريح عضو جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي بمركب الحرية بفاس


معانات مرضى القصور الكلوي بتاهلة إقليم تازة التهميش والإقصاء والسلطة خارج التغطية


قدمت فرة موسيقية لوحة فنية بمركب الحرية بمناسبة اليوم العالمي للكلي


خطير مرضى القصور الكلوي يعانون التهميش والإقصاء ويتألمون في صمت


كلمة نائبة رئيس جمعية اسعاد بمناسبة اليوم العالمي للكلي


تصريح "ياسين العلمي"رئيس جمعية مرضى القصور الكلوي بمناسبة اليوم الوطني لهذا المرض


تصريح" نورة الراجي "بمناسبة اليوم العالمي للمرأة


رضوان رواضي يطلب من القضاء انصافه


تصريح "د.الراضي السلاوني"بخصوص اليوم العالمي للمرأة


تصريح الفاعلة الجمعوية "العلوي"بخصوص اليوم العالمي للمرأة


تكريم عارضة بالمعرض الوطني للمعادن بفاس بمناسبة 8 مارس


تصريح "خديجة الرافعي' بالمعرض الوطني للمعادن بفاس بمناسبة _مارس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مريرت سكان زنقة القدس يطالبون بإعادة الهيكلة


أكادير: هادي امور مزيانة غير مسبوقة تحسب لوالي الامن،في انتظار احداث تغييرات مملوسة.‎

 
رياضة

أكادير:ساكنة تتساءل أين هي خطة الأجهزة الأمنية لمواجهة تفاقم اللاأمن بعد تكرار مظاهر العنف والشغب؟


افتتاح ملعب للقرب بمدينة مريرت

 
جمعيات

عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات يشرف على مبادرة إنسانية للتخفيف من معاناة الفآت المعوزة بمدينة تي


جمعيات بفاس شعارها "المرقة و الزرقة"...

 
صحة

مندوبية وزارة الصحة بإقليم الناظور تنظم حفل الوفاء والعرفان تكريما للدكتور عبد الرحيم هواري واستقبا


مندوبية الصحة بالناظور تتعزز بتجهيزات طبية قادمة من هولاندا

 
المرآة والمجتمع

عقد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة يومه الأربعاء 16 يناير 2019 اجتماعا لتدارس حيثيات مقرر


حملة تضامنية بمبادرة نسائية لمغربيات الدنمارك

 
دين ودنيا

إحسان الإحسان - 10 - الفصل الثاني: عقبة واقتحام: إسماع الفطرة


إحسان الإحسان -7- الفقهاء تلامذة الصوفية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

 
 

مهرجان الاتحاد الاشتراكي بوجدة: صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 دجنبر 2018 الساعة 35 : 19


ماروك24.ما

محمد إنفي

أن بعض الناس، حتى لا أقول بعض الجهات، ينزعجون كثيرا لكل حدث سياسي يبدو يصنعه الاتحاد الاشتراكي. وبما أن هذه الأحداث تحقق النجاح المتوخى منها، فإن ذلك لا يترك لهم المجال للتشفي والشماتة؛ وبالتالي، فهم يجتهدون في البحث عن أشياء على هامش الحدث لمحاولة التغطية على نجاحه والتقليل من إشعاعه.

وهكذا، حرك المهرجان الوطني الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي بمسرح محمد السادس بمدينة وجدة (ولكل فضاء رمزيته الخاصة والكبيرة)، يوم 7 دجنبر 2018 تحت شعار "المغرب والجزائر قاطرة البناء المغاربي"، حرك بِركة الضغائن والأحقاد تجاه هذا الحزب بماضيه وحاضره، بقياداته ومناضلاته ومناضليه، التي تسكن النفوس الصغيرة المهووسة، بل المريضة بعقدة اسمها الاتحاد الاشتراكي.

لا أزعم أنني تتبعت (أو أنني قادر على ذلك) كل الكتابات التي اتخذت من مهرجان وجدة ذريعة لتفريغ أحقادها وضغائنها تجاه الاتحاد الاشتراكي وقياداته. وأتحدث، هنا، عن الأحقاد والضغائن، ولا أتحدث عن النقد والانتقاد. والفرق شاسع بين "النهجين".

لقد تيسر لي الاطلاع (بفضل صديقي وأخي سعيد العطاوي"؛ أما أنا فمقاطع لهذه الجريدة وصاحبها من زمان) بجريدة "أخبار اليوم"(الخميس 13 دجنبر 2018)، المعروفة بخطها التحريري المعادي للاتحاد الاشتراكي، على مقال بعنوان "اليوسفي هرما" لصاحبه "منير أبو المعالي"، الصحفي بالجريدة المذكورة، على ما يبدو، أو بالموقع "اليوم24"، أو فيهما معا.

 وبمجرد قراءتي لبضع جمل من المقال المذكور، تذكرت مقالا لي، سبق أن كتبته سنة 2013 بعنوان "التعامل البليد مع حدث سياسي من صنع حزب تليد: موقع «لكم» نموذجا" (انظر موقع "مغرس.كوم"، 10 أكتوبر 2013).

 وقد كان مقالي هذا ردا على التعامل الصحفي غير المهني وغير الموضوعي وغير الأخلاقي مع المهرجان الوطني الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي يوم 5 أكتوبر 2013 بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط تحت شعار "ضد لابتزاز السياسي وضد التفقير الاجتماعي".

وما كان لذاك الرد أن يكون، لو لم يسمح "أحمد المهداوي" لنفسه، باسم هيئة تحرير الموقع، بتجاهل النجاح الباهر للمهرجان، سواء من حيث التنظيم أو من حيث الحضور الجماهري، ليركز اهتمامه فقط على أشياء هامشية وتافهة، منها ما هو مُخْتَلَق ومنها ما تم تضخيمه، على تفاهته، للتغطية على نجاح المهرجان بقصد الإساءة للاتحاد الاشتراكي، على طريقة جريدة "المساء" في تعاملها مع المؤتمر الوطني التاسع، أو غيرها من المنابر المتحاملة على هذا الحزب.

 ويسير "أبو المعالي" بمقاله حول المهرجان الوطني الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي بوجدة، باقتراح من المجاهد عبد الرحمن اليوسفي، تحت شعار "المغرب والجزائر قاطرة البناء المغاربي"، على خطى أشباهه؛ أي في ركاب تلك الأقلام والمنابر الإعلامية (الورقية منها والإليكترونية) التي دأبت، باسم الاستقلالية المفترى عليها، على نفث سمومها وتفريغ غلِّها وحقدها على الاتحاد الاشتراكي، بمناسبة أو بدونها.

وما يميز هذا الصنف من الصحافة والصحافيين، حين يتعلق الأمر بالاتحاد الاشتراكي وتظاهراته، سواء كانت تنظيمية أو إشعاعية، هو تجاهل النجاح الذي تحققه تلك التظاهرات، مقابل تركيز كل الاهتمام على أشياء تافهة، وجعلها موضوعا رئيسيا. والهدف من هذا التعامل اللا مهني واللا أخلاقي، هو التنقيص من قيمة النشاط المعني.

وتماشيا مع أسلوب الإثارة الذي يميز صحافة الرصيف، فقد اختار "أبو المعالي" عنوانا مثيرا، وملتبسا في نفس الآن (لكون كلمة "هرما" غير مشكولة)، "اليوسفي هرما". والقارئ النبيه، لا بد أن يتساءل حول الراء: هل هي مفتوحة أم مكسورة؟ والفرق شاسع، بالطبع، بين الحركتين وما يؤديه كل منهما من معنى.

 لكن التساؤل ينتفي، وينتفي معه اللبس، بمجرد الشروع في القراءة؛ أو لنقل مع قراءة السطور الأولى. ولا يخامرني شك في أن كل قارئ موضوعي، بغض النظر عن قناعاته السياسية والفكرية، سوف يكتشف عند كاتب هذا المقال، حتى قبل إتمام القراءة، قدرا كبيرا من الوقاحة والدناءة والنذالة والخبث، وما إلى ذلك من سمات الانحطاط الخلقي.

 فالهرم، هنا، لا يعني الحنكة السياسية الكبيرة للرجل؛ ولا يعني علو القدر وسمو المكانة بين الرواد من الساسة ورجال الدولة الكبار؛ ولا يعني سمو الأخلاق ورفعتها التي يشهد له بها الأعداء قبل الأصدقاء؛ وإنما يعني، بكل بساطة، الشيخوخة؛ أي التقدم (أو الطعن) في السن؛ وكأن هذا الأمر يستحق كل تلك السخافات التي أوردها الصحفي في حق اليوسفي وحق الاتحاد الاشتراكي.

فلم يحترم هذا الحقود لا وضع اليوسفي الذي- رغم سنه المتقدم (ونحن في ثقافتنا نحترم الأكبر منا سنا ومنزلة) ورغم علم الجميع، إلا ربما هذا "الصُّحَيْفي" (وأمثاله) المشحون ضد الاتحاد الاشتراكي، بأنه يعيش برئة واحدة منذ أمد طويل- أبا إلا أن يقوم بمبادرة، غاية في السمو الأخلاقي والحس الوطني والقومي، في تفاعل نبيل ومسؤول مع الدعوة الملكية الموجهة إلى الدولة الجزائرية في شأن العلاقات الثنائية (انظر محمد إنفي، "على هامش المهرجان الوطني للاتحاد الاشتراكي بوجدة: قراءة زمكانية للمنصة"، "الاتحاد الاشتراكي"، يوم 14 دجنبر 2018).

لكن، كيف لمن يترك اللب ويهتم بالقشور، لأهداف دنيئة وخسيسة، أن يدرك الأبعاد الوطنية والقيمة التاريخية والسياسية والشعبية لمثل هذه المبادرة وهذا الحضور النوعي والرمزي للتاريخ (المشترك) والجغرافيا والجوار...؟؟ !!!

فاختيار مدينة وجدة، له مغزى عميق، لن يدركه "أبو المعالي" وأمثاله. فرمزيتها الكبيرة كقلعة للنضال، تتمثل في كونها جمعت بين قادة المقاومة المغربية (وعبد الرحمن اليوسفي من كبارها) وقادة المقاومة الجزائرية؛ كما أن اختيار الاتحاد الاشتراكي لتفعيلها، ينبع من  كون هذا الحزب يعتبر استمرارا لحركة التحرير الشعبية بالمغرب.

وقد كان أهلا للثقة، إذ صنع الحدث بشكل غير مسبوق. وربما هذا ما حرك ضعاف النفوس، ومنهم صاحب المقال الذي نحن بصدده، و أجج حنقهم وغيظهم ضد اليوسفي وضد الاتحاد الاشتراكي، فراح "أبو المزابل"، عفوا "أبو المعالي"، يصف المهرجان بالبهرجة، ويجعل صاحب المبادرة يساق إلى هذه البهرجة باسم الاحتفاء به، متهما القيادة الاتحادية بتوظيف اليوسفي لأهداف انتهازية، وما إلى ذلك من عبارات فيها تحامل على الاتحاد الاشتراكي وعلى أحد قادته التاريخيين البارزين وعلى قادته الحاليين.

لكن، من أين للنفوس الصغيرة (من الصغار) المريضة بالغل والحقد أن تستوعب الأهداف الكبرى لمثل هذه المبادرات التي تسمو فوق الحسابات الحزبية الضيقة، لتتساوق مع المصلحة العليا للوطن؟ إنه من الصعب على "أبو المعالي" وأمثاله أن يتمثلوا الأهداف الكبرى لمثل لقاء وجدة. لذلك، لا نستغرب أن ينزلوا، فكرا وممارسة، إلى القعر بأسلوبهم الضحل والمنحط أخلاقيا.    

وأعترف أنه من الصعب علي ترجمة كل الكم الهائل من الحقد والضغينة، المعبر عنه في مقال "أبو المعالي"؛ ناهيك عن التراهات والمغالطات والأحكام الجاهزة... التي يعج بها مقاله؛ لذلك، أرى من العبث (أو على الأقل، من غير المفيد) أن أضيِّع مزيدا من الوقت مع التفاهة من أجل إبرازها للقارئ. فكل قارئ موضوعي، سيدرك، لا محالة، مدى تفاهة وانحطاط ما كتبه "أبو المعالي"، عفوا "أبو المخازي" الذي أراد، إرضاء لأسياده، وعلى نهج من سبقوه إلى هذه المهمة القذرة، إفراغ المبادرة من محتواها ومن أبعادها الوطنية والقومية.

وأود، قبل وضع نقطة النهاية لهذا المقال، أن أورد بعض التعابير أو المقاطع، تعزيزا لتلك التي أوردتها في الفقرات أعلاه، إن صراحة أو ضمنيا، والتي لا يبتغي صاحبها من ورائها إلا الإساءة لمبادرة وطنية، من رجل وطني وحزب وطني، اللذان يشكلان عقدة لمن لا تاريخ لهم أو لمن لهم تاريخ غير مشرف.

وهذه بعض الأمثلة على قلة المروءة وعلى سوء الأخلاق وضيق الصدر والأفق وعظيم الجهل والجهالة بالتاريخ ورجالاته، مأخوذة من بعض فقرات "اليوسفي هرما": حجز "ميراث الرجل [أي اليوسفي] في ثلاجة كريهة..."؛ يد[ اليوسفي]  "ممدودة إلى الحزب وهو يدفن"؛ "متعهدو الجنائز الموجودون بكثرة في هذا الحزب..."؛ "الوحل الذي هو فيه الآن" (يقصد الحزب)؛ "بعث اليوسفي من رماده...الاتحاد الاشتراكي وهو رميم"؛ "...استعماله[أي اليوسفي] في حروب الذاكرة المثقوبة..."؛ "لم يكن هناك أي شيء مثير للاهتمام في ذلك الملتقى غير صورة اليوسفي في الملصق العريض"؛ "إن صورة لشكر وهو يقبل رأس اليوسفي- كما راجت على نطاق واسع- هي الهدف الوحيد الذي تحقق هناك"؛ "...يتصرف كاتحادي مغدور[أي اليوسفي] في حاجة إلى تعويض..."؛ "ومن الواضح أن اليوسفي لا يحب تاريخه"؛ " لقد حاول اليوسفي، ذات مرة، وهو معزول، أن ينطق ببعض الحقائق، لكنه، مثل أي سياسي مازال يمني النفس ببعض العوائد، حول نفسه في «مذكرات التناوب» إلى شبح..."؛ "خذل اليوسفي نفسه كما خذله أصحابه، وتلك مسؤولية لا يمكن محوها بأي من صياغات تمجيد الأصنام الرائجة في الوقت الحالي"؛ ونختم هذه المقتطفات بما يلي: " ... قرر الاتحاديون - ورموزهم بشكل أساسي- التخلي عن كتابة التاريخ لأنه يزعجهم...". وما هذا إلا غيض من فيض.

ألا يستحق هذا الحقود التافه، المزيِّف للواقع والمزوِّر للحقائق، والمفتري على الاتحاد الاشتراكي ورموزه، طمعا في الظهور والشهرة...أن يحمل اسم "أبو المزابل" أو "أبو المخازي" أو "أبو المكاره"...، بدل "أبو المعالي"؟...         

 


459

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اليوم الوطني للمجتمع المدني بين الشمعة الأولى والمقاطعة .

تاونات :بيان تضامني مع الزميل بوشتى بن فارس مدير موقع تاونات بريس

بيان تضامني

المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان فرع تيسة يعلن تضامنه مع مدير موقع تاونات بريس

تاونات: قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة

بووانو يدعو المعارضة إلى "الاستسلام" ويتّهمها بتهديد الدولة

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .

شباط: سنحتل مواقع متقدّمة بالانتخابات المقبلة

في إيران.. ممنوع أن تكون عربيا

الحركة النسائية تنتفض ثقافيا بمدينة تيسة

الإتحاد الأوروبي يدعو المغرب إلى آحترام تكوين الجمعيات و الصحافة

انقاذ متسلقين اسبان علقا في جبال أطلس في المغرب ووفاة ثالث

تأسيس جبهة نقابية جديدة مكونة من ثلاث مركزيات

رد قوي من الاتحاد على اتهام رئيس بلدية كلميم بالتسبب في فاجعة طانطان

أردوغان يعد بتجاهل أي قرار أوروبي يعتبر المجازر الأرمنية إبادة

مسيرة عمالية ضد الحكومة في أربع مدن مغربية الأحد القادم

الاتحاد الأوروبي يدرس "الإعادة الفورية للمهاجرين" إلى المغرب

اختيار الحكم التركي شاكير لقيادة المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا

ريال مدريد يخطف موهبة جديدة

البرلمان الأوروبي ينتقم من القائمة السوداء لروسيا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

أبهذه المسرحيات ستنقذون فاس ؟


فاس: قائد ملحقة الزهور بمقاطعة سايس بين مطرقة تطبيق القانون وسندان المشوشين

 
السلطة الرابعة

برلمان.كوم" تنشر و "الأزمي" يوضح و بينهما "البوعزاوي".


هل ستطبق قطر اتفاقية تبادل المجرمين و تسلم أحمد منصور للمغرب؟

 
فن وثقافة

الشعراوي ĒVENTS* ونجوم مغاربة إبداع متجدد في الثقافة المغربية بميلانو .


بيان صحفي الطبعة الثانية من الأيام الطبية فاس – دكـار و النسخة الأولى من المؤتمر الأفريقي لطلبةالطب،

 
مال واعمال

امانديس طنجة تطوان تفاجئ السكان بزيادة جديدة


الإجراءات المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادة المرج على المجال البيئي بإقليم تاونات

 
حوادث

حاكم سيدي العايدي يجر دركيين للتحقيق


اضطر شرطي لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف مجرم بفاس

 
شؤون دولية

المغربية فتيحة الشامي ..مشروع إطعام الأيتام انطلق من برلين لوقف معاناة الأطفال بالعالم


*فاطمة الزهراء إيروهالن في ديار المهجر تقتحم البرلمان الأروبي *

 
تقارير خاصة

الحموشي بفاس... قد فمو قد دراعو...


8 مارس 2019 : موظفات الشرطة تشكرن والي أمن فاس

 
في الواجهة

البوز و تفاهة الإعلام الشعبوي*


الثانوية التأهيلية ابن البيطار بفاس ورهان مباراة الصجفيين الشباب من أجل البيئة

 
كتاب الرأي

عند الميزان يعز مادون البغل وفوق الحمار أو يهان


زوجة تقتل زوجها ببندقية صيد بأم الربيع خنيفرة

 
مغاربة العالم

رسالة واضحة من أستاد جامعي بكندا إلى المسؤولين


ماستر الدين والسياسة والمواطنة في جامعة بادوفا الإيطالية يكرم طلبته المتميزين، ومغاربة من ضمن الخريج

 
اقتصاد

شركة" سنطرام SINTRAM " تفتح باب الحوار الإجتماعي وتؤسس للإقتصاد التضامني بالمغرب .


مريرت: معاناة السكان مع قطاع اللحوم الحمراء

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

اعلان واستمارة المشاركة في جائزة "أماناي" لفنون التعبيربورازازات 2017 (الكوميديا / الكوريغرافيا )

 
أخبار دولية

Maroc – OTAN : Démarrage des travaux du séminaire célébrant 25 années de coopération


أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام

 
تمازيغت

خنيفرة : أملاك الرئيس السابق للجماعة الترابية لمريرت معروضة للبيع في المزداد العلني


مريرت : سكان حي أيت عمي علي يشتكون من الإنتشار المهول للجرذان

 
شؤون سياسية ونقابية

اللجنة لمشتركة تنظم ندوة بالرباط و عدة وقفات بعدد من المدن تحت شعار “المصالحة المزعومة و اتفاق 25 ما


مريرت : السكن الوظيفي بثانوية أم والربيع يتحول إلى بنايات مهملة و مطرحا للنفايات

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL