مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري             بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية             أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية             بلاغ صحفي حول انطلاق مشروع: من أجل ولوج أفضل للشباب للمعلومة الخاصة بالشأن المحلي             تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات            تصريح رئيس جمعية الاباء لمدرسة الداخلة تيسة حول تمتيل "مريم امجون"للمغرب            اللهم اسمح لنا من الوالدين..ام تبحث عن فلدة كبدها الذي غاب عن المنزل            هشام جبران : يجب فتح حوار جاد ومسؤول بين الوزارة الوصية ومهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات


تصريح رئيس جمعية الاباء لمدرسة الداخلة تيسة حول تمتيل "مريم امجون"للمغرب


اللهم اسمح لنا من الوالدين..ام تبحث عن فلدة كبدها الذي غاب عن المنزل


هشام جبران : يجب فتح حوار جاد ومسؤول بين الوزارة الوصية ومهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس


تصريح مدربي تعليم السياقة بمدينة فاس


طارق المهاجر:ممتفاكينش حتى ينفدونا مطالبنا


الملف المطلبي لمهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس


معانات مهنيي سيارات التعليم بفاس مع الوزارة الوصية


تصريح خطير لمهنيي مدارس السياقة بفاس


اسمعوا تصريحات مرضى القصور الكلوي بفاس


معانات مرضى القصور الكلوي مع الطبيبة والماجورة


تصريحات خطيرة لمرضى القصور الكلوي بمستشفى ابن الخطيب فاس


مرضى القصور الكلوي ينددون بتدني الخدمات الطبية بهذا القسم


تصريح رئيس جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس


850مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة راس الماء في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم الناظور،

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2018 الساعة 01 : 22


ماروك24.ما

عبد الباري عطوان

ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة.. وإسرائيل سَتكون الضِّلع الرَّابِع في عُدوانِه الوَشيك على سورية.. الأسد لن يُغادِر دِمشق وإن كان قَصْرُه مُستَهدَفًا.. وبوتين تَعهّد بالتَّصدِّي وتَراجُعه مُستَبعد

كُنّا نَعتقِد أنّ العُدوان الذي يَعتزِم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شَنَّه ضِد سورية في أيِّ لَحظة سَيكون ثُلاثِيًّا، أي بِمُشاركة كُل من فرنسا وبِريطانيا إلى جانب أمريكا، ولكن بَعد التَّهديدات الإسرائيليّة التي صَدَرَت اليوم “بإزالة الرئيس بشار الأسد ونِظامِه من خَريطَة العالَم في حال شَنْ إيران هُجومًا انتقاميًّا على إسرائيل انطلاقًا من الأراضي السُّوريّة”، باتَت لدينا قناعة بأنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي سَتكون في قَلب التَّحالُف الأمريكي الجَديد، وأداةً رئيسيّة من
أدَوات هُجومِه، وأنّه من غير المُستَبعد أن تكون إيران وحزب الله على قِمّة قائِمَة الاستهداف أيضًا.
إسرائيل أعلنت حالةَ التأهُّب القُصوى تَحسُّبًا لرَدٍّ انتقاميٍّ إيرانيّ لاستشهاد سَبعةِ إيرانيين كانَوا من بين ضحايا القَصف الصَّاروخي الإسرائيلي لقاعِدة “تيفور” الجَويّة العَسكريّة قُرب حِمص قَبل يومين، ولكنّنا نَجزِم بأنّها تَتحسّب أيضًا لرَدّات انتقاميّة خاصّة من سورية و”حزب الله” بسبب دَورِها الرَّئيسي في العُدوان الأمريكي الجَديد، خاصَّةً بعد أن هَدَّد وزير إسكانها يواف غالانت “بأنّ الوَقت قد حانَ لاغتيالِ الرئيس الأسد”، واتّصال الرئيس فلاديمير بوتين هاتِفيًّا اليوم ببنيامين نتنياهو تُحَذِّره مِن المُشارَكة.

***
الرئيس ترامب افْتَعَل ذَريعة استخدام الأسلحة الكيماويّة في الغُوطةِ الشرقيّة، لأنّه يُريد حَربًا كُبرى على الأرض السُّوريّة، وليس مُجرَّد ضَربات صاروخيّة لتَحويل الأنظار عن هَزيمَتِه على أرضِها، واقتراب حَبل العَزل من رَقبَتِه في الدَّاخِل الأمريكي، بعد وُصول التَّحقيقات إلى مَكتَبِه ومُحاميه في قَضايا الفَساد وتَزوير الانتخابات الرِّئاسيّة.
عندما يَكتُب الرئيس ترامب تغريدة يُؤَكِّد فيها “أنّ الصَّواريخ قادِمة إلى سورية، وبأنّها سَتكون بارِعة وذَكيّة وحديثة، وعلى روسيا التي تَعهّدت بِصَدِّها الاستعداد”، فإنّ هذا “إعلان حرب” شامِلة من قِبَل رئيسٍ مَهزوم ومَهزوز في الوَقتِ نَفسِه، يُحاوِل استعادة
مَركَز القِيادة العالميّة التي ذَهبَت إلى قِوىً جَديدة مِثل روسيا والصِّين، لانشغالِه بجَمع المِليارات وابتزاز قادَة عَرب، وفضائِحِه الجِنسيّة والسِّياسيّة.
الرئيس الأسد ربّما يُغادِر القَصر الجُمهوري الذي سَيكون أحد الأهداف الرئيسيّة لأيِّ قَصْفٍ أمريكيّ،
جَنبًا إلى جنب مع مَطاراتٍ عَسكريّة وَمَدنيّة ومَقرّات لأجهزةٍ أمنيّة داخِل العاصِمة دِمشق وخارِجها، ولكنّه لن يُغادِر سورية مِثلما تُروِّج التَّسريبات الإسرائيليّة والأمريكيّة، وحتى العَربيّة أيضًا، فهو لم يُغادِرها وأُسرَته عِندما وصلت القَذائِف الصَّاروخيّة إلى بُعد أمتارٍ مِن قَصْرِه، وظَلَّ في مَوقِعِه يَتحمّل
المَسؤوليّة لسَبع سنوات خَسِر في بَعض مَراحِلها أكثر من 60 بالمِئة من الأراضي السُّوريّة، فهَل سَيُغادِرها الآن بعد أن استعادَ مُعظَم الأراضي السُّوريّة، وآخرها الغُوطة الشرقيّة، بِمُساعَدة حُلفائِه الإيرانيين والرُّوس و”حِزب الله”؟
إسرائيل تُهدِّد بإزالة الرئيس الأسد ونِظامِه من خَريطة العالم، وهُناك مَثَل يقول “من يُريد أن يَضرِب لا يُكَبِّر حَجره”، وكان أمامها أكثر من عِشرين عامًا لتَنفيذ تهديداتها هذهِ ولم تَفعَل، وما يَجَب أن تَخشاه إسرائيل أنّها هي المُهدَّدة بالاختفاء مِن الوُجود،
إذا ما انْدَلعت شرارة الحَرب، لأنّ صواريخ المُقاوَمة قد لا تستطيع الوُصول إلى أمريكا، ولكنّها قَطعًا ستَصِل بِعَشرات الآلاف إلى جَميع مُدُنِها ومُستوطناتِها ومَطاراتِها من أكثر من جَبهة.
قُلناها، ونُكرِّرها اليوم، بأنّها حَربٌ لن تَكون طَريقًا في اتّجاهٍ واحِدة، والغَزو الأمريكي للعِراق ومن سَبقه من قَصف وحِصار لم يُزِل العِراق من الخَريطة، وها هو العِراق يتعافَى، ويبدأ في استعادة قُوّته ومَكانته بِشَكلٍ مُتسارِع، وسورية مَوجودة على الخَريطة مُنذ ثمانِية آلاف عام بينما لم يَزِد عُمر “إسرائيل” عن سَبعين عامًا، ولم تَنتَصِر في أيٍّ من حُروبِها الأخيرة التي خاضَتها على مَدى 35 عامًا، وعلى الذين يُهدِّدون أخذ هذهِ الحَقائِق المُوثَّقة بِعَين الاعتبار.

خِتامًا نقول بأنّه عِندما يكون خَيارُنا بين الوُقوف في خَندق سورية المَظلومة وشَعبِها ومِحوَرِها المُقاوم، وبين خَندق العُدوان الأمريكي الإسرائيلي وحُلفائِه، فإنّنا نختار الخَندق الأوّل دونَ تَرَدُّد، وأيًّا كانَت النَّتائِج، لأنّ سورية عَزيزةٌ علينا، وتُواجِه مُؤامرة يَتخفّى أصحابها، والمُشارِكون فيها خَلف أقنعة وذرائِع عديدة مُختَلِفة ومُختَلَقة، انتقامًا من كُل مَواقِفها المُشَرِّفة في خِدمَة القَضايا العَربيّة، وعلى رأسِها قَضيّة فِلسطين.
نَأسف أن يَقِف بعض العَرب في خَندق العُدوان على سورية، مِثلما وَقفوا في خَندَقِه ضِد العِراق وليبيا واليَمن، ولكنّنا على ثِقَةٍ أنّ هذا الوَضع العَربيّ
المُزري المُتخاذِل لن يَطول بِإذْن الله.. والأيّام بَيْنَنَا.

ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة.. وإسرائيل سَتكون الضِّلع الرَّابِع في عُدوانِه الوَشيك على سورية.. الأسد لن يُغادِر دِمشق وإن كان قَصْرُه مُستَهدَفًا.. وبوتين تَعهّد بالتَّصدِّي وتَراجُعه مُستَبعد

كُنّا نَعتقِد أنّ العُدوان الذي يَعتزِم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شَنَّه ضِد سورية في أيِّ لَحظة سَيكون ثُلاثِيًّا، أي بِمُشاركة كُل من فرنسا وبِريطانيا إلى جانب أمريكا، ولكن بَعد التَّهديدات الإسرائيليّة التي صَدَرَت اليوم “بإزالة الرئيس بشار الأسد ونِظامِه من خَريطَة العالَم في حال شَنْ إيران هُجومًا انتقاميًّا على إسرائيل انطلاقًا من الأراضي السُّوريّة”، باتَت لدينا قناعة بأنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي سَتكون في قَلب التَّحالُف الأمريكي الجَديد، وأداةً رئيسيّة من
أدَوات هُجومِه، وأنّه من غير المُستَبعد أن تكون إيران وحزب الله على قِمّة قائِمَة الاستهداف أيضًا.
إسرائيل أعلنت حالةَ التأهُّب القُصوى تَحسُّبًا لرَدٍّ انتقاميٍّ إيرانيّ لاستشهاد سَبعةِ إيرانيين كانَوا من بين ضحايا القَصف الصَّاروخي الإسرائيلي لقاعِدة “تيفور” الجَويّة العَسكريّة قُرب حِمص قَبل يومين، ولكنّنا نَجزِم بأنّها تَتحسّب أيضًا لرَدّات انتقاميّة خاصّة من سورية و”حزب الله” بسبب دَورِها الرَّئيسي في العُدوان الأمريكي الجَديد، خاصَّةً بعد أن هَدَّد وزير إسكانها يواف غالانت “بأنّ الوَقت قد حانَ لاغتيالِ الرئيس الأسد”، واتّصال الرئيس فلاديمير بوتين هاتِفيًّا اليوم ببنيامين نتنياهو تُحَذِّره مِن المُشارَكة.

***
الرئيس ترامب افْتَعَل ذَريعة استخدام الأسلحة الكيماويّة في الغُوطةِ الشرقيّة، لأنّه يُريد حَربًا كُبرى على الأرض السُّوريّة، وليس مُجرَّد ضَربات صاروخيّة لتَحويل الأنظار عن هَزيمَتِه على أرضِها، واقتراب حَبل العَزل من رَقبَتِه في الدَّاخِل الأمريكي، بعد وُصول التَّحقيقات إلى مَكتَبِه ومُحاميه في قَضايا الفَساد وتَزوير الانتخابات الرِّئاسيّة.
عندما يَكتُب الرئيس ترامب تغريدة يُؤَكِّد فيها “أنّ الصَّواريخ قادِمة إلى سورية، وبأنّها سَتكون بارِعة وذَكيّة وحديثة، وعلى روسيا التي تَعهّدت بِصَدِّها الاستعداد”، فإنّ هذا “إعلان حرب” شامِلة من قِبَل رئيسٍ مَهزوم ومَهزوز في الوَقتِ نَفسِه، يُحاوِل استعادة
مَركَز القِيادة العالميّة التي ذَهبَت إلى قِوىً جَديدة مِثل روسيا والصِّين، لانشغالِه بجَمع المِليارات وابتزاز قادَة عَرب، وفضائِحِه الجِنسيّة والسِّياسيّة.
الرئيس الأسد ربّما يُغادِر القَصر الجُمهوري الذي سَيكون أحد الأهداف الرئيسيّة لأيِّ قَصْفٍ أمريكيّ،
جَنبًا إلى جنب مع مَطاراتٍ عَسكريّة وَمَدنيّة ومَقرّات لأجهزةٍ أمنيّة داخِل العاصِمة دِمشق وخارِجها، ولكنّه لن يُغادِر سورية مِثلما تُروِّج التَّسريبات الإسرائيليّة والأمريكيّة، وحتى العَربيّة أيضًا، فهو لم يُغادِرها وأُسرَته عِندما وصلت القَذائِف الصَّاروخيّة إلى بُعد أمتارٍ مِن قَصْرِه، وظَلَّ في مَوقِعِه يَتحمّل
المَسؤوليّة لسَبع سنوات خَسِر في بَعض مَراحِلها أكثر من 60 بالمِئة من الأراضي السُّوريّة، فهَل سَيُغادِرها الآن بعد أن استعادَ مُعظَم الأراضي السُّوريّة، وآخرها الغُوطة الشرقيّة، بِمُساعَدة حُلفائِه الإيرانيين والرُّوس و”حِزب الله”؟
إسرائيل تُهدِّد بإزالة الرئيس الأسد ونِظامِه من خَريطة العالم، وهُناك مَثَل يقول “من يُريد أن يَضرِب لا يُكَبِّر حَجره”، وكان أمامها أكثر من عِشرين عامًا لتَنفيذ تهديداتها هذهِ ولم تَفعَل، وما يَجَب أن تَخشاه إسرائيل أنّها هي المُهدَّدة بالاختفاء مِن الوُجود،
إذا ما انْدَلعت شرارة الحَرب، لأنّ صواريخ المُقاوَمة قد لا تستطيع الوُصول إلى أمريكا، ولكنّها قَطعًا ستَصِل بِعَشرات الآلاف إلى جَميع مُدُنِها ومُستوطناتِها ومَطاراتِها من أكثر من جَبهة.
قُلناها، ونُكرِّرها اليوم، بأنّها حَربٌ لن تَكون طَريقًا في اتّجاهٍ واحِدة، والغَزو الأمريكي للعِراق ومن سَبقه من قَصف وحِصار لم يُزِل العِراق من الخَريطة، وها هو العِراق يتعافَى، ويبدأ في استعادة قُوّته ومَكانته بِشَكلٍ مُتسارِع، وسورية مَوجودة على الخَريطة مُنذ ثمانِية آلاف عام بينما لم يَزِد عُمر “إسرائيل” عن سَبعين عامًا، ولم تَنتَصِر في أيٍّ من حُروبِها الأخيرة التي خاضَتها على مَدى 35 عامًا، وعلى الذين يُهدِّدون أخذ هذهِ الحَقائِق المُوثَّقة بِعَين الاعتبار.

خِتامًا نقول بأنّه عِندما يكون خَيارُنا بين الوُقوف في خَندق سورية المَظلومة وشَعبِها ومِحوَرِها المُقاوم، وبين خَندق العُدوان الأمريكي الإسرائيلي وحُلفائِه، فإنّنا نختار الخَندق الأوّل دونَ تَرَدُّد، وأيًّا كانَت النَّتائِج، لأنّ سورية عَزيزةٌ علينا، وتُواجِه مُؤامرة يَتخفّى أصحابها، والمُشارِكون فيها خَلف أقنعة وذرائِع عديدة مُختَلِفة ومُختَلَقة، انتقامًا من كُل مَواقِفها المُشَرِّفة في خِدمَة القَضايا العَربيّة، وعلى رأسِها قَضيّة فِلسطين.
نَأسف أن يَقِف بعض العَرب في خَندق العُدوان على سورية، مِثلما وَقفوا في خَندَقِه ضِد العِراق وليبيا واليَمن، ولكنّنا على ثِقَةٍ أنّ هذا الوَضع العَربيّ
المُزري المُتخاذِل لن يَطول بِإذْن الله.. والأيّام بَيْنَنَا.

 


123

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

اليوم الوطني للمجتمع المدني بين الشمعة الأولى والمقاطعة .

فاس: أفراد أسرة يهاجمون دورية أمنية بحي الزهور، ونشطاء جمعويون يستنكرون

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

تقريراعلامي صادم وخطير لجماعة اوطابوعبان اقليم تاونات

بيان تضامني

ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"


تزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

بلاغ صحفي حول انطلاق مشروع: من أجل ولوج أفضل للشباب للمعلومة الخاصة بالشأن المحلي


مهني تعليم السياقة يحتجون على وزارة النقل بفاس لهذا السبب

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL