مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"             بـــــــــــــــــــــلاغ             فاس ..توقيف مستخدم يبلغ من العمر 21 سنة             والي جهة فاس ها هو و الأزمي فينا هو... ؟!؟!             تصريحات فعاليات المجتمع المدني            مداخلات الفاعلين الجمعويين بغرفة التجارة والصناعة بفاس يوم 23شتنبر 2018            تصريح"عبدالسلام أبخار"أقدم معمر بدوار الريانة جماعة تبودة تاونات            تصريح محمد الصنهاجي حول اللقا التواصلي بغرفة التجارة والصناعة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريحات فعاليات المجتمع المدني


مداخلات الفاعلين الجمعويين بغرفة التجارة والصناعة بفاس يوم 23شتنبر 2018


تصريح"عبدالسلام أبخار"أقدم معمر بدوار الريانة جماعة تبودة تاونات


تصريح محمد الصنهاجي حول اللقا التواصلي بغرفة التجارة والصناعة بفاس


سكان جماعة" تبودة" إقليم تاونات يطالبون ببناء قنطرة


حارس بجماعة أولاد الطيب فاس يقتل ابن حي أولاد حمو ويسرق ما بحوزته


روخو عبداله ينتفض ضد المقدسات الملكية ويهين السلطات المغربية (فيديو)


فاس تنتفض ضد العمدة


ارتسامات المشاركين الفاسيين في الانتفاضة ضد عمدتهم


وقفة احتجاجية بباب بوجلود فاس للمرشدين السياحيين


تصريح أستاذة بمؤسسة الأميرة لالة عائشة فاس


تصريح "زينب عتيق" مسئولة تربوية بمؤسسة الأميرة لالة عائشة فاس


ارتسامات أم تلميذ يدرس في مؤسسة لالا عائشة فاس


تغطية خاصة حفل تصوير أغنية" مدرسة النجاح" للفنان عمي بسيسو

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بـــــــــــــــــــــلاغ


انقلاب "فلوكة" يتسبب في القبض على 3 اشخاص بأكادير‎

 
رياضة

رئيس مصلحة الجمعيات بوزارة الشباب والرياضة في قفص الإتهام.


جمعيات المجتمع المدني بعوينات الحجاج تنتفض في وجه مسؤولي قطاع الشباب والرياضة بفاس

 
جمعيات

بيان استنكاري


هموم المواطنين في قلب اللقاء التواصلي للسيد باشا مقاطعة سايس مع فعاليات المجتمع المدني.‎

 
صحة

نداء إلى السيد وزير الصحة : جماعة أوطابوعبان بإقليم تاونات تستغيث، فهل من مغيث ؟‎


بيان صحفي الإعلان عن اللائحة الرسمية لطلبة الطب الجددبرسم الموسم الجامعي 2019 / 2018 بكلية الطب وال

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يناير 2018 الساعة 33 : 07


ماروك24.ما

سينا قنبري شاب إيراني ثائر في مقتبل العمر يرفض الذلة ، و الهوان و يطمح بدولة تسودها قيم المثالية النبيلة تعطي الحقوق لكل فرد من أبناء جلدته ، و يحلم في نفس الوقت بدولة تخلو من البطش ، و الاستبداد و الرضوخ لسياسة فرض الرأي بالقوة ، ولو على حساب الشعب المضطهد ، و المفتقر لأبسط الحقوق و مستلزمات العيش الكريم ، فبين واقع الأمنيات ، و الأحلام الشفافة السعيدة بات الثائر المتظاهر قنبري يبحث عن الحلول الناجحة التي تحقق له ما يصبو إليه ، فلم يجد بداً من المشاركة مع إخوته من أبناء بلده الثائرين بوجه فساد ملالي إيران و نظام حكمهم القائم على نظرية فرق تسد فعلى مدار مئات السنين نجد أن تلك حكومة تعمل على إشاعة التفرقة ، و الطائفية بين أبناء الشعب الواحد خاصة مع جيرانها فجعلت منها دروعاً بشرية لحماية عروشها السلطوية ، و ليس هذا فحسب بل جعلت من تلك الدول سوقاً لتصريف منتجاتها الفاسدة ، و خزينة رأس مالها و الممول الأول لمشاريعها المفسدة الرامية لاستعباد الشعوب و الاستحواذ الكامل على خزائنها ، و بأي شكل من الأشكال ، فكانت تلك السياسة محط امتعاض الشعب الإيراني ، وفي طليعتهم المتظاهرين الذين قرروا النزول إلى الشارع في تظاهرات ، و احتجاجات سلمية تطالب برحيل الملالي ، و إسقاط نظام ولاية الفقيه الذي بات يشكل مصدر قلق و رعب في منطقة الشرق الأوسط برمته لما تمارسه من سياسة الهيمنة المطلقة عليها فترى فيها مدن تابعة لإمبراطوريتها المزعومة و أنها لا تخرج عن دائرة حكمها الاستبدادي ، مقدمات دفعت بالشاب قنبري للمشاركة مع إخوته في التظاهر السلمي للتعبير عن ما يدور في خلجاتهم من إصلاح و إعادة الأمور إلى ما كانت عليه من تطور و ازدهار كانت تنعم به البلاد قبل مجي هذا النظام القمعي ، و كذلك لوضع حداً لما تمر به البلاد من ظلم و إجحاف ، وفي خضم تلك الأحداث ، وكعادتها فقد مارست الأجهزة القمعية الدموية التابعة لحكومة الملالي شتى أنواع القمع ، و الاعتقالات المتكررة لكل مَنْ يشارك بالتظاهرات ، ولو على الظنة أو الشك فوقع قنبري ضحية الاعتقالات العشوائية ، و القمع الدموي لتلك الأجهزة الفاسدة التي تستمد بطشها ، و قسوتها من نظام ولاية الفقيه التي طالت المتظاهرين ، و كذلك الذين تعرضوا للاعتقال ، و الزج في سجون طهران سيئة الصيت ، و التي تفتقر لأبسط مقومات الإنسانية و المعروفة باستخدام أبشع و أقسى أساليب التعذيب الوحشي مع المعتقلين و المغيبين فيها ، فكان الشاب قنبري أحد ضحايا التعذيب القسري فراح ضحية السياط و انتهى به الأمر إلى القتل بمادة الميتادون السامة وحسب ما كشف عنه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي التي اعتمدت في رواياتها على بعض شهادات السجناء المفرج عنهم بكفالات مالية مقابل عدم اشتراكهم بالمظاهرات ، فهذه الجريمة نكراء بحق قنبري لم تكن الأولى من نوعها بل تأتي ضمن سلسلة الجرائم التي تقوم بها مليشيات الملالي ، فمقتل قنبري في سجونها تكشف للرأي العام مدى دكتاتورية هذه الحكومة و عدم التزامها بالعهود و المواثيق الدولية التي كفلت حق التظاهر السلمي و عدم انتهاك حقوق المتظاهرين بالقوة فقد آن الأوان لرحيلها و إلى الأبد حتى تنعم المنطقة بالأمن و الأمان .

بقلم الكاتب و المحلل السياسي و الناشط المدني سعيد العراقي

 


413

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فاجعة طانطان تعود الى الواجهة وزارة الشباب والرياضة لم تؤمن على مخاطر الطريق

محمد العلالي..معتقل سياسي سابق يحكي معاناته

داعش بالسعودية يدعو إلى تطهير شبه الجزيرة العربية من الشيعة

عمرو خالد: «القرآن الكريم» طرح فكرة السفر في رحلات للفضاء

الكلفة المالية لنهب الوقت العام بالمرفق العمومي

رأي. قلة حياء الجبان اللا منصور تستحق الرد

أهم بنود الاتفاق النووي في الإعلام الإيراني

عبادين الحريرة

جريدة ماروك 24 تمنع من تغطية إنتخاب مجلس جماعة بني ونجل تافرانت اقليم تاونات

عميد كلية الطب والصيدلة بفاس يفتتح اللقاء التواصلي الإخباري مع آباء وأولياء طلبة الكلية على إيقاع ال

سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

متى سيطبق قانون التجنيد الإجباري؟‎


قضية الماستير : ولاية أمن فاس تشرع في الإعتقالات

 
السلطة الرابعة

النقابة المغربية للصحافة والإعلام تحتج.. كرامة الصحفي خط أحمر


فاس تفقذ الثقة في المسؤولين، و تشهر "القميص الأصفر"...

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

تاونات : اندلاع حريق بغابة "أغيل" بتمزكانة


مقتل شاب عشريني بحي أساكا خنيفرة

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"


كيف اغتنى فاعل جمعوي (ع.ر.) من مشروع السوق النموذجي بحي الزهور بفاس؟

 
في الواجهة

فاس ..توقيف مستخدم يبلغ من العمر 21 سنة


اضطر شرطي لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف مجرم بفاس

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

والي جهة فاس ها هو و الأزمي فينا هو... ؟!؟!


عن الأزمي، موقع إلكتروني ينشر و سعيد طايطاي يجيب... !؟!؟!

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL