مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&             افران والزيارة الملكية المفاجئة             الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (             بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية             مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها            ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها


ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

 
 

ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 نونبر 2017 الساعة 26 : 18


ماروك24.ما

        قبل التطرق للموضوع بتفصيل لا بد من الاشارة الى الاطار القانوني المنظم للبيئة والتنمية المستدامة بواسطة الظهير الشريف رقم1.14.09 الصادر في6 مارس  2014 بتنفيذ القانون الاطار رقم 99.12 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة الصادر بالجريدة الرسمية عدد 6240 بتاريخ 20 مارس 2014،هذا القانون يتكون من 35 مادة ويصب محتواه في معالجة وتوضيح الاجراءات الادارية والقانونية للحفاظ على البيئة من جميع انواع التلوث.

وفي هذا الموضوع يتعين الإشارة إلى المادة الأولى التي تنص على :"...ارساء نظام المسؤولية ونظام المراقبة البيئية ". وكذا المادة الثانية التي تنص على :

- مبدأ الاحتراز: "... يتمثل في اتخاذ تدابير ملائمة وفعالة ومقبولة اقتصاديا واجتماعيا لمواجهة الأضرار البيئية..."

- مبدأ المسؤولية :"... يقتضي التزام كل شخص ذاتي او اعتباري عام او خاص بإصلاح الأضرار التي سيلحقها بالبيئة." 

أما المادة 23 فإنها " تلزم المواطنات والمواطنين بإبلاغ السلطات المختصة بالأضرار والأخطار المحدقة بالبيئة وبكل فعل أو سلوك  من شانه إلحاق الضرر بالبيئة " .

وبناء على ما سبق ارتأيت بواسطة هذا المقال تبليغ السلطات الادارية والمنتخبة بالجماعة الترابية بوهودة والسلطات الإقليمية بتاونات بخطر اتساع مساحة التلوث البيئي بسبب معصرة الزيتون التابعة لجماعة بوهودة وذلك بإنشاء صاحب هذه المعصرة لمطرح وسط الأراضي الفلاحية المخصصة لزراعة الحبوب والقطاني المجاورة للطريق الرابطة بين الجماعة الترابية لبوهودة والجماعة الترابية لبني وليد( قرب قنطرة "بوطرابش" القريبة من منعطف "الفيتورة" في اتجاه بني وليد ).

     إن هذا المطرح عبارة عن ارض فلاحية اشتراها صاحب معصرة الزيتون المتواجدة بمدخل سوق سبت امتيوة الأسبوعي التي توجد بمحيطه مقرات السلطات المحلية لبوهودة ومؤسسات أخرى. ان المساحة التي أنشئ عليها هذا المطرح كانت أرضا فلاحية كباقي الأراضي المحاذية لها إلا أن مالكها الجديد حولها إلى مطرح لنفايات الزيتون المعروفة "بالمرج " أو " المرجان " الذي هو مادة سائلة ولزجة سامة وذلك بحفر صهريجين كبيرين يملؤهما بالمرجان المنقول من المعصرة بواسطة شاحنات صهريجية وهذا الفعل الفوضوي يؤدي الى تسرب المادة السامة من الصهريجين الى الجداول المجاورة التي تصب مجاريها بوادي ورغة الذي يوجد عليه سد الوحدة .

امام هذا الخطر البيئي على الأراضي الفلاحية المجاورة من حيث الروائح الكريهة وسقوط المواشي والحيوانات في هذه الصهاريج لانعدام اي وسيلة امنية بمحيطها، إضافة إلى تأثير المادة السامة على ماء الجداول الذي يستعمله الفلاحون لسقي الخضر وأشجار الفواكه وغيرها من الاستعمالات؛  فان هذا المطرح بحكم موقعه يعتبر خطرا على المحيط والبيئة الفلاحية وعلى المزارعين وماشيتهم الذين يعانون باستمرار من حشرة الناموس التي يفرخها هذا المطرح إبان اشتغالهم بحقولهم.

ومن خلال الاتصال المباشر بالفلاحين المجاورين عبروا بمرارة عن استيائهم لكونهم بلغوا السلطات المحلية بأضرار وخطر تواجد المطرح في وسط الاراضي الزراعية ابان انشائه ولكن دون جدوى؛ مع العلم ان الاضرار التي يسببها معروفة لدى الخاص والعام.

ويعد عدم اتخاذ اي اجراء قانوني ضد صاحب المطرح علامة استفهام كبيرة يمكن تفسيرها بوجهات نظر مختلفة ومتعددة:       

- بما أن السلطات المحلية والإقليمية بجميع مستوياتها لم تتخذ اي إجراء منذ إنشاء المطرح فان هذا الوضع يعد تقصيرا وتبخيسا غير مقبولين حسب تصريح المزارعين الذين لا مدخول لهم إلا استغلال اراضيهم في الفلاحة المعيشية للحصول على قوتهم اليومي وبالتالي فتسميم اراضيهم بهذه المادة من طرف شخص ذاتي يوحي بتواطئ مفضوح للمعنيين بالأمر معه على خراب هذه المنطقة مع دفع اشخاص اخرين للقيام بنفس الفعل.

 - إنشاء مطرح للنفايات كيفما كانت طبيعته يقتضي انجاز دراسات دقيقة ومختلفة لمعرفة التأثير البيئي لهذه النفايات على المحيط والفرشة المائية وغيرها من العناصر.

والسؤال المطروح هو: هل صاحب المعصرة قام بكل هذه الاجراءات وبالتالي حصل على الترخيص المطلوب لاستغلال المكان كمطرح لنفايات الزيتون؟     - من خلال الاطلاع في عين المكان على مطرح نفايات الزيتون نستنتج أن الجهات المسؤولة  غائبة وضاربة عرض الحائط بمصالح المزارعين ولا تعير اي اهتمام لا للبيئة ولا لتطبيق القانون الخاص بها وعليه فسكوتها يدفع بالفلاحين الى الاستغراب والريبة في مصداقيتها.

- إن صاحب مطرح نفايات الزيتون معروف بنفوذ الجماعة الترابية لبوهودة بما يملكه من محلات تجارية متعددة الأنشطة وهذا شيء محمود لخلق رواج تجاري بتزويد المجموعات السكنية بالمواد المختلفة التي يحتاجونها نظرا لبعدهم عن المراكز الحضرية والمعروف كذلك انه شارك في الانتخابات البرلمانية لسنة 2016  وفاز فيها بمعنى انه حاليا ينتمي الى جهاز السلطة التشريعية . 

فإذا كانت الديموقراطية وضمان حقوق المواطنين هي ان يتصرف أي شخص ذاتي أو اعتباري كيفما يحلو له دون ان تتدخل الجهات المسؤولة لتردعه وترجعه إلى الطريق السوي بواسطة قوة القانون الذي يعلو ولا يعلا عليه وعملا بمبدأ المواطنين سواسية أمام القانون فلا فائدة اذن من وجود هذه الادارة.   

وعليه  فان الفلاحين المجاورين لمطرح نفايات الزيتون يطالبون السلطات المحلية والإقليمية التدخل من اجل إغلاق هذا المطرح وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه لتلافي الضرر والخطر البيئي على هذه المنطقة كما انهم سيتابعون عن كثب تحركات المسؤولين  والإجراءات المتخذة في الموضوع وما ضاع حق من ورائه مطالب.

ع.الخليل التيالي.


322

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السبسي يعترف بوجود خلل في أجهزة بلاده الأمنية

الجواهري: النمو سيعادل 5% وإطلاق الأبناك الإسلامية اقترب

اشتباكات عنيفة على الحدود بين السعودية واليمن وحكومة هادي تطلب تدخلا بريا

إسبانيا تحاصر "الدواعش" والفكر المتطرف بمراقبة ألف مسجد

الاوقات التي تكره فيها الصلاة

لطيران الروسي يتصدى لمدمرة أمريكية في البحر الأسود

تعقيب على نداء الكنانة

ليست برامج وليست مسلية أبداً !

| ردود فعل قوية على سب الصحافي بقناة الجزيرة أحمد منصور للصحافيين والسياسيين المغاربة

تذكّروا: الدب يأكل الجيفة!

ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (


حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&


افران والزيارة الملكية المفاجئة