مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بلاغ صحفي             تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م             مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد             بلاغ حول تسليم عربات مجهزة لفائدة جمعية الأمل لبيع الخضر والفواكه بالسوق النموذجي الدشيار بجماعة تاو             مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس            معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس            مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب            هل انت راض على التدبير المفوض (شركة اوزون بفاس)           
صوت وصورة

مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس


معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس


مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"أمين الحجيوي"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


تصريح الفنان المقتدر"عمي بسيسو"بخصوص جولته بجانب عمال شركة أوزون وأغنيتة عل البيئة


حركة السير والازدحام بطريق الموت رقم 08 تاونات فاس كان سبب حادثة سير خطيرة


لحرش اية الفنانة الناشئة والمقرئة المتميزة فوق المنصة


لحرش اية تشارك في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


الفيديو للفوج الثالث للمسابقة في تجويد القران الكريم بدار الشباب زواغة كوريو فاس


دار الشباب زواغة..الفوج الثلني المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


دار الشباب زواغة..الفوج الاول المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


كلمة "الهام الباين" رئيسة جمعية التعاون الثقافي ومساعدة المعوقين فرع فاس


جمعية تكرم صحفيا الذي تتهمه زوجته بإهمال الأسرة المكونة من 4 أطفال وينتحل صفة صحفي

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بلاغ صحفي


تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير


بوعادل تعرف تأسيس مكتب فرع مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة

 
صحة

انطلاق الحملة الوطنية التحسيسة للكشف المبكر عن سرطان الثدي واعنق الرحم


المندوبية الاقليمة للصحة بتاونات في قفص الاتهام

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس!!!


فضل صلاة الفجر

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

رقية عواد ...تفجر قنبلة من العيار الثقيل ....القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا ...السيد أحمد لخض

 
 

مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2017 الساعة 12 : 07


ماروك24.ما
قتل هنا و هناك ، سلب و نهب هنا و هناك ، طائفية كل يوم هنا و هناك ، فوضى و خراب و دمار و سفك دماء و زهق أرواح و تهجير قسري و نزوح بالملايين كلها جرائم فاقت كل التصورات حتى أزكمت روائحها النتنة أنوف الأحرار و الشرفاء في العالم بأسره فأصبح العراق على إثرها ساحة لتصفية الحسابات حتى باتت البلاد على شفير الهاوية لكن هل جاءت تلك الأحوال و الظروف السيئة من فراغ أم أنها وليدة مشاريع و مخططات اشتركت على تكوينها العديد من القوى التي تؤمن بمنطق القتل و سفك الدماء ؟ نعم الواقع العراقي يؤكد أن ما يجري لم يأتِ من فراغ بل بسبب قوى شيطانية تعددت عناوينها و كلها تشترك في وحدة الهدف خدمة لمصالحها و مشاريعها الفاسدة و مخططاتها القذرة و على حساب الشعب العراقي الذي أصبح ضحية لتلك المؤامرات الدنيئة و الإرادات الشيطانية العالمية التي استطاعت و بأسهل الطرق و أقل الخسائر من حصد ثمار مخططاتها التي حاكتها خلف الكواليس وليس بالغريب أن هذه الأيادي الخبيثة التي تسعى لدمار و هلاك العراق تمثلت أولاً بالمحتلين و أذنابهم الفاسدين من سياسيين عملاء مفسدين و عمائم سوء و جهل و غباء كانت و لا تزال أسوء قيادة شهدتها البلاد فالمعروف أن رجل الدين يتلخص عمله في أمور الدين و لا يتدخل في السياسة و الحروب العسكرية لأنه غير ملم بخفاياهما و دقائق أمورهما و بهذا سيكون مثالاً واضحاً للحكمة القائلة ( فاقد الشيء لا يعطيه ) فكيف إذاً بمرجعية لا تعرف التكلم باللغة العربية كيف لها أن تدير بلدٍ بأكمله ؟ وكيف بمرجع يجهل أساساً شؤون الحرب و خططها و تدابيرها و إدارة المعارك و اتخاذ التدابير اللازمة في الحروب سواء في السراء أو الضراء ؟ وهذا ما يفسر لنا حقيقة العلاقات المشبوهة القائمة بين المحتلين و المرجعية الفارسية في العراق والتي شهدت تطوراً كبيراً خلال الآونة الأخيرة تمخض عنها عودة طائفية بين العراقيين من جديد ولعل ما يجري من قتال عنيف بين مليشيات هذه المرجعية و مليشيات البيشمركة في كركوك وما يتبعها مستقبلاً من باقي مدن الشمال لهو خير شاهد على الخيانة و الدور الكبير الذي تلعبه تلك المرجعية الإيرانية و عمليتها السياسية الفاسدة في تحقيق مآرب أعداء العراق و سعيهم الجاد في تقسيم البلاد و خلق الفوضى و إراقة الدماء تحت مسمى الاحتكام إلى الدستور و حفظ وحدة البلاد ، و لكنه في الحقيقة أي دستور خرم هذا فالكثير من السياسيين و الشخصيات المرموقة العراقية كشفوا حقيقته وما يشوبه من هفوات و شحطات أظهرت للرأي العام مدى حجم جهل و غباء لهذه المرجعية البالية التي أوجبت على العراقيين التصويت لصالحه و اتخاذه دستوراً بدل القران الكريم فلولاها لما حصل هذا الخراب و الدمار و القتل و التهجير و النزوح في بلاد الرافدين

بقلم // الكاتب و الناشط المدني سعيد العراقي

 saeed2017100@gmail.com

 


260

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاونات :بيان تضامني مع الزميل بوشتى بن فارس مدير موقع تاونات بريس

مجرد كلام لا يشبع البطون: شباط و السياسة و الكيف

ماهي افضل طريقة للدراسة ؟"

بعض من الأمور المنهي عنها

عن تفجيرات القاهرة في عهود الحكم العسكري

البام يعوض “غوغل أدسنس”و يغدق أموالا باهضة لشراء ود المواقع الإكترونية الأكثر مشاهدة

هل يجوز لأحد أن يخترق جهاز الكمبيوتر الخاص بالآخرين،

أسطورة الوجود والعدم

بين العقيدة والأخلاق

أمريكي يلقي تمساحا داخل مطعم للوجبات السريعة

مَنْ يقف وراء انهيار المؤسسة العسكرية السابقة في العراق ؟

مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،


نداء من طفل.. إلى جلالة الملك محمد السادس والمحسنين

 
السلطة الرابعة

بيان


النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة تواصل اجتماعاتها مع السيد وزير الثقافة والاتصال حول ملفها المطلب

 
فن وثقافة

رواق نوفا يحتفي بليلة الأروقة


تكريم الفنان المغربي "محمد التسولي" بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

تعزية في وفاة أم"اخينا رشيد برادة"


بلاغ من المديرية العامة للأمن الوطن

 
شؤون دولية

فرنسا مضطرة لاستعادة مركزها بالمغرب لهذا السبب...


مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

معضلة النقل الجامعي بمدينة فاس إلى متى؟؟؟


ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

الاستاد نعمة ميارة
الاستاد حميد شباط
الاستاد كافي الشراط
شخص اخر


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

تسريب أخبار من داخل مستشفى المجانين بالجزائر، بعد انتصار المنتخب المغربي...


اعتقالات جديدة في إطار حملة السعودية على الفساد

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد


تجار الدين والاستثمار السياسي في الفقر والهشاشة