مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         اتهامات خطيرة لمسؤولين بولاية فاس             المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان             موكب جنائزي رهيب بجماعة الورتزاغ يرافق ضحايا حادثة السير إلى مثواهم الأخير.             إلقاء القبض على لص قام بنشل هاتف نقال بحي منفلوري             اسمعوا تصريحات مرضى القصور الكلوي بفاس            معانات مرضى القصور الكلوي مع الطبيبة والماجورة             تصريحات خطيرة لمرضى القصور الكلوي بمستشفى ابن الخطيب فاس             مرضى القصور الكلوي ينددون بتدني الخدمات الطبية بهذا القسم            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

اسمعوا تصريحات مرضى القصور الكلوي بفاس


معانات مرضى القصور الكلوي مع الطبيبة والماجورة


تصريحات خطيرة لمرضى القصور الكلوي بمستشفى ابن الخطيب فاس


مرضى القصور الكلوي ينددون بتدني الخدمات الطبية بهذا القسم


تصريح رئيس جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي


زقفة احتجاجية امام مستشفى ابن الخطيب لمرضى القصور الكلوي


تصريح المهدي الادريسي "مؤطر الدورة التكوينية "من اجل تشريع يحمي الاطفال المهاجرين واللاجئين"


تصريح أحد المستفيدين من التكوين "محمد العرفاوي"


ها كيفاش سرقو الكوفر فور ديال صيدلية المطار باولاد الطيب


سد ادريس الاول بالطوابعة بين فاس وتازة مملوء عن اخره


نورة الراجي في تصريح ل"جريدة ماروك24.ما"حول موضوع الضغط النفسي


مداخلة الكوتش"ادريس العلمي" في الضغط النفسي


مداخلة "صحر بن تابت"علاج الضغط النفسي عن طريق التأمل


مداخلة "محمد بوحقاوي"علاج الضغط النفسي عن طريق الفن

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

موكب جنائزي رهيب بجماعة الورتزاغ يرافق ضحايا حادثة السير إلى مثواهم الأخير.


مديرية التعليم بإقليم تاونات تحتفي بالتلاميذ المتفوقين في الأولمبياد الوطنية.

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

1260 مستفيد من قافلة طبية مجانية متعددة الاختصاصات بجماعة بني سيدل الجبل إقليم الناظور .


: ندوة علمية بازغنغان حول أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها على صحة الأم والطفل .

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

محمد العلالي..معتقل سياسي سابق يحكي معاناته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2015 الساعة 02 : 11





 

محمد علالي إطار معطل في صفوف الأطر العليا المعطلة والمناضلة بالرباط، حاصل سنة 2013 على ماستر في قانون المنازعات العمومية بكلية الحقوق جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس. تم اعتقاله لمدة تزيد عن 11 أشهر رفقة ثمانية من رفاقه من الأطر العليا المعطلة بمدينة سلا. في الحوار التالي الذي أجراه معه عبر الهاتف موقع المغربية  24 يوضح محمد علالي حيثيات اعتقاله ومعاناته داخل السجن المحلي بسلا وأخيرا ظروف إطلاق سراحه.

اولا نود ان نعرف منكم كيف تم اعتقالكم ؟

بعد تنصل الحكومة من مسؤليتها وإغلاقها بشكل كلي لباب التوظيف المباشر ومعه كل أشكال الحوار مع حركة الاطر العليا المعطلة المشروعة، بهدف إقبارها وتشتيتها، كان من البديهي ان تصعد حركتنا من أشكالها النضالية من حيث عدد وأشكال المحطات النضالية، التي أصبحت أكثر تنظيما وإحراجا، بحيث قامت بكشف فشل وقصور السياسة العمومية التي تنهجها الحكومة الحالية في ملف التشغيل وملفات اخرى اجتماعية كالزيادة في الاسعار وحماية المافيات واقتصاد الريع. ورغم المقاربة الأمنية والقمعية  التي اعتمدتها  الدولة  لتشتيت  حركتنا وإقبارها،  إلا أنها لم تتمكن  من ذلك فنهجت اسلوب الاعتقال كوسيلة بديلة لردع المناضلين.

وهكذا في سابقة من نوعها من حيث تعامل الحكومات المتلاحقة مع ملفنا،  تم اعتقالي  يوم 3 ابريل من 2014 رفقة 8 اخرين من الأطر العليا المعطلة، كانوا يشكلون  العمود الفقري للحركة.  وبعد الاعتقال تم تعنيفنا واهانتنا  بشتى الكلمات النابية داخل سيارة الأمن  كما قاموا بضربي ورفسي إلى ان اغمي علي، ولولا تدخل احد رفاقي  لكانت النتيجة وخيمة ولا تحمد عقباه. 

بعد أن قضينا الليلة الاولى من الاعتقال في ولاية الأمن بسلا، تمت إحالتنا في اليوم الموالي على النيابة العامة، التي بدورها احالتنا على قاضي التحقيق بمحاضر ثقيلة لم نعلم محتواها إلا بعد ما قرأها علينا قاضي التحقيق.

 كانت صدمة كبيرة لأننا لم نعلم بهذه المحاضر حيث لم تحترم في تحريرها الضوابط القانونية، من قبيل السماح لنا بإلتزام الصمت أو السماح لنا بقرأتها من أجل توقيعها أو رفضها. كما رفض قاضي التحقيق مطلبنا بتدوين التعنيف والضرب الذي تعرضنا له أثناء الاعتقال والذي كانت لا تزال علامته ظاهرة على اجسادنا.

ماهي المعانات  التي تعرضتم  لها داخل السجن ؟

بعد يوم عسير  بمحكمة الاستئناف  بالرباط،  تمت إحالتنا  على السجن المحلي سلا 1 ، صراحة كانت صدمة قوية لم نتقبلها في البداية  كوننا لم نتوقع يوما ان يقودنا مطلبنا العادل للشغل، و المنصوص عليه في كل المواثق والمعاهدات الدولية التي صادق عليها المغرب، إلى فقدننا لحقنا في الحرية والكرامة دون وجه حق.  شهد  السجن حالة استنفار وتم استقبلنا من طرف مدير السجن بمعية مجموعة كبيرة من الموظفين.  طلبنا من المدير ان يجمعنا في زنزانة واحدة  فكان جوابه بالرفض القاطع،  و شبهنا بمعتقلي  الحق العام وأهاننا وأمام احتجاجنا على هذا لاسلوب المستفز لم يجد بد من الاعتراف بكونه مجرد منفذ للأوامر التي تملى عليه.

قام بعدها بتوزيعنا على أحياء مختلفة داخل السجن وكانتقام شخصي من إحتجاجي، أمر بوضعي بحي (ج) بالزنزانة رقم10 بحي تنعدم فيه ادنى شروط العيش. فلم نكن نعرف متى تشرق الشمس  او تغرب حيث ان الزنزانة التي لا تتعدى مساحتها بضعة امتار ممتلئة عن اخرها و يقبع بها ازيد من 50 سجين من مسجوني الحق العام بتهم وجرائم كالقتل العمد والاغتصاب والسرقة والمخدرات وتكوين عصابات إجرامية... كنا لا نام ليلا  ولا نهارا  وحتى اذا نمنا  ننام على الجانب بسبب الاكتظاظ  ونتوسد عتبة المرحاض  بدون غطاء  او فراش. ولم تمضي ثلاثة أيام  حتى اصبحت ملابسي  تعج بالقمل  والأوساخ وأصبح جسدي  مصاب  بالأمراض  الجلدية  كالجربة  والحساسية. أصبحت اعاني الويلات  بسبب منعي من الزيارة وانعدام الكافي من ملابس التبديل.

ولم تتوقف معاناتي عند هذا الحد،  بل قاموا بتحريض  مجموعة من السجناء من أجل ترهيبي واستفزازي والتضييق علي  وإهانتي،  على الرغم من  انني كنت اشتكيهم الى الموظف  المسؤول  رئيس الحي  الذي لم يحرك ساكنا، ليتبين لي فيما بعد انهم محسوبين على الإدارة.  بل الأسواء من ذلك ان هذا الحارس كان بدوره يقوم بسبي  وشتمي  بذريعة انه لم يجد  الشغل لابنائه  وانه ينفذ  الاوامر التي تلقاها  تجاهي  فيتهمني ّب"قصحيت "اّ لراس.  .

قرابة شهر لم ارى احد من رفاقي المعتقلين  رغم انهم كانوا  ياتوا لزيارتي حاملين الأكل والملابس  لكنهم كانوا يمنعون من ايصاله الي.

في الجلسة التي تم تحديدها  بتاريخ 28 ابريل   من نفس السنة طالبت من هياة الدفاع مساعدتي من أجل تغيير الحي،  فاحتجوا على القاضي  محملين اياه المسؤولية  باعتباره من قام بإحالتنا  على السجن،  فأمر المسؤولين داخل السجن بترحيلي الى حي أخر رفقة ثلاثة من رفاقي ، ورغم هذا الترحيل  لم تتوقف المعانات  والاستفزازات  التي وصلت في بعض الاحيان  الى الضرب  والسب  والقمع،  مما فرض علينا  الدخول  في خطوات نضالية  مختلفة بما فيها الاضراب عن الطعام  لمدة لا تقل  عن 38 يوم،  عانينا فيها جل المعانات  كان يغمى علينا  ويتم نقلنا الى المستشفى  داخل السجن  حيث تقدم لنا الاسعافات الاولية  التي لم تتجاوز رشنا بالماء  وضربنا "التسرفيق"  حتى نستفيق .

لكن رغم  جميع انواع المعانات التي تعرضنا لها، لم نزدد إلا صمودا وتحديا.  هذا الصمود كانت تغذيه الاخبار التي تردنا عبر الجرائد عن الأشكال النضالية النوعية التي كانت  تقوم بها الحركة طيلة مدة الاعتقال رغم التضييق والحصار  والقمع الذي مورس عليها  و رغم الاصابات والكسور والاعتقالات  التي لحقت المناضلين في صفوفها،  إلا أنها تحدت كل شيء من أجلنا  ومن أجل حقنا في الشغل. كما لم تبخل علينا بشيء سواء من حيث الامدادات المادية والمعنوية. ومن جهة أخرى غذى صمودنا تضامن عائلاتنا وإيمانها بعدالة قضيتنا ومشروعيتها. وقد زكى هذه المشروعية تضامن الهيئاة الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية التي لم تبخل في تنظيم وقفات احتجاجية في ازيد من 17 مدينة وإصدار بيانات تنديدية لإعتقالنا.

كيف جاء الافراج عنكم بعد حوالي سنة من الاعتقال؟

بعد ثلاث جلسات ماراطونية تم إصدار حكم لا يمكن إعتباره سوى حكم جائر وانتقامي تمثل في 16 شهرا سجنا نافذا و اثنا عشر شهرا سجنا موقوف التنفيذ وغرامة مالية مقدرة ب خمسمائة درهم لكل واحد منا. كان الهدف منه ضرب الحركة النضالية وتشتيتها.

بعد مضي ستة أشهر على إصدار الحكم الابتدائي ، تم عقد اولى جلسات الاستئناف يوم 03 فبراير 2015، تم بعد ذلك تأجيل جلسة الحكم لأزيد من أربع جلسات.

هذه المدة كانت مليئة بالاحتجاجات ومراسلة المنظمات الدولية والحقوقية  على سبيل الذكر منظمة العفو الدولية...، من أجل الضغط والدفع الى إطلاق سراحنا. في يوم 10 مارس 2015 أصدرت محكمة الاستئناف بالرباط اخيرا حكمها الذي قلص مدة الحكم الابتدائي إلى ستة أشهر سجنا نافذا وستة أشهر سجنا موقوف التنفيذ، بعد أن قضينا 11 شهرا و 07 ايام اي بزيادة خمسة أشهر و عشرة ايام. وأمام هذه المعطيات فإننا نعتبر أن هذا الحكم، حكم جائر وظالم في حقنا مالم نتمتع ببرأتنا وإعفائنا من التهم الثقيلةالملفقة والمدبرة لنا.

فيما تفكرون بعد الافراج ؟

 ان المطرقة التي تكسر الزجاج  تصلب الفولاذ والضربة التي لاتقسم الظهر تقويه،  اكيد اننا  سوف نستمر في أشكالنا الاحتجاجية المشروعة  خصوصا وان الحركة  بعد الاعتقال  قامت بنقد ذاتي  لاليات الاحتجاج  ولاشكالها النضالية  والتنظيمية وهذا ما افرز مشروع نوعي ينظم طريقة نضالها  ويوحد صفوفها  واقصد هنا مشروع الاتحاد الوطني للاطر العليا المعطلة  فمن خلاله  سنقوم بكشف  وفضح فشل وقصورالسياسة العمومية  الممنهجة في مجال التشغيل  و كذا فضح كل اشكال التضييق الذي يمارس على حركتنا مع الانفتاح على باقي الحركات الاحتجاجية الاخرى كالنقابات  وحركة 20 فباير.

وفي الختام اقول الى كل من يهمه امر اعتقالنا  وإلى من يكرس سياسة اغناء الغني وإفقار الفقير، وتبني المقاربات الأمنية ونهج سياسة الاذان الصماء والهروب الى الامام ،  لن يقوم بردعنا  بل سيزيدنا صمودا  ونضالات،  فالمشاكل  لا تحل بهذه الطريقة  وإنما بالحوار المسؤول  والجاد وليس بالزحف على حق الاطر العليا في التوظيف المباشر.

وأخير شكرا لكم على هذه الاستضافة التي منحتم لي من خلالها فرصة تسليط الضوء على المعانات التي عشنها طيلة فترة الاعتقال ووضع الرأي العام الوطني في السياق الحقيقي لظروف وحيثيات اعتقالنا رغم انني تطرقت اليه باختصار شديد، وأغتنم الفرصة لأشكر وأحيي كل الهيئأت الحقوقية والنقابية التي ساندتنا في محنتنا، كما أحيي لجنة المعتقل والعائلات وكافة الأطر المعطلة الصامدة.

حاوره احمد الزينبي

 


769

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فاس : شعراء وزجالون مغاربة يستعدون للإحتفاء باليوم العالمي للشعر

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

وزير الداخلية العراقية يرفض الهدنة مع "داعش"

فاس : شعراء وزجالون مغاربة يستعدون للإحتفاء باليوم العالمي للشعر

منتدى تراث فاس يخصص أمسيته الخامسة للأوقاف والأعراف بالمدينة العلمية

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

محمد العلالي..معتقل سياسي سابق يحكي معاناته





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة


مرافعة "افتراضية" أمام المحكمة.. في قضية الصحفي توفيق بوعشرين

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

إلقاء القبض على لص قام بنشل هاتف نقال بحي منفلوري


قتلى وجرحى في حادثة سير مميتة بين تاونات وفاس

 
شؤون دولية

المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان


ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة..

 
تقارير خاصة

توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية


الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

اتهامات خطيرة لمسؤولين بولاية فاس


تدوينة مؤثرة من مواطن جزائري إلى من يهمهم الأمر.

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL