مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية             والي الجماعات المحلية يحل بفاس المدينة             الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني             بعد تربص للمنزل لازيد من شهر             ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها


دوار الصبطي .عمة المرحوم"محمد خباش" تحكي كيف قتل ابن أخي؟

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

 
 

إقصاء ممنهج لأبناء المنطقة بمهرجان تيسة للفروسية الذي تفوق مزانيته 170 مليون سنتيم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 شتنبر 2017 الساعة 37 : 14


ماروك24.ما

يونس لكحل

يعد مهرجان الفروسية التقليدية بتيسة بتاونات مناسبة للتعريف بالتبوريدة كفن أصيل و موروث ثقافي له جذور تاريخية مميزة لقبائل الحياينة ، جرت العادة على تنظيمه لسنوات و هي مناسبة كان ينتعش فيها الرواج الاقتصادي بالبلدة بحيث في ماضيه كان يستقطب زوارا من مناطق شتى، بالإضافة إلى باعة يعرضون منتجاتهم المتنوعة و المختلفة ، و هو في دورته القادمة يأتي في و قت أصبح فيه الاهتمام بالمورث الثقافي يزداد لما له من أهمية في تحريك مجالات شتى يمكن أن تهم الاقتصاد و التواصل و إغناء المشهد العمومي حتى يكون متنفسا راقي و متحضر له أبعاد تتمحور حول ما هو جمالي قيمي تراثي و اقتصادي كذلك ، من المهم أن يتم العمل على إغناء المشهد بمهرجانات من هذا القبيل لما لها من أهمية في المحافظة على التراث و التعريف به و ما لهذه الأنشطة من أهمية كذلك في الترويح على النفوس و إذكاء ثقافة فهم أبعاد التراث بما يحمل من رسائل مهمة مفادها أننا لنا تاريخ مع ضرورة فهم متطلبات الحاضر و استشراف المستقبل ، و ذلك بتطوير المهرجان على كل المستويات ، لكن واقعه في دورات سابقة عرف تراجعا مهولا حتى كاذ يضمحل ليتحول الى تكتل بشري استهلاكي يفتقذ للتطوير و التحديث . كل هذه الإشارات هي فعلا واضحة و مفهومة لمن له بصيرة و حسن تبصر، لكن وان تحدثنا عن تفاصيل و حيثيات الطريقة التي يتم بها التنظيم والاستعدادات الارتجالية الضاربة بعمق في مبدأ التشاركية وتكافؤ الفرص بالرجوع للاقصاء الممنهج الذي تتعرض له فعاليات المجتمع المدني بتيسة بل وبكل تراب الدائرة حتى تحول الكراكيز المتحكمين في التنظيم الى مجموعة من المهرولين في كل الاتجاهات بأشكال مضحكة تتمظهر في ولائم يقيمونها والتي تغلب عليها القهقة وسوء الفهم وغياب الضمير ، فهل سننتظر من فاقد كل شيء ان يعطي زخما وتطويرا للتراث ذاك الذي جهله مركب فلا يدري بأنه لا يدري ، ما يلاحظ و ما يسجل حقيقة و لسنوات هو التكرار مع غياب التحديث و العصرنة في التسيير و التدبير لمهرجان كتب عليه في السابق أن يظل نسخة طبق الأصل لسابقيه في سنوات قليلة ماضية على الأقل ، لكون برنامج المهرجان يقزم كل سنة في فقرات تتكرر حد الغثيان، فهل سيتحرك ابناء قبائل الحياينة بجمعياتهم لكشف هؤلاء المتربصين بالمال العام و كشف مخططاتهم المرفوضة والتي حولت مهرجان الفروسية الى تهريج وضحك على ذقون الناس لتصل المصائب حد استقدام اناس لا علاقة تربطهم لا بالفروسية ولا بتراث الحياينة فأغلبهم لم يعرف الفرس يوما فكيف له أن يسير مهرجانا للفروسية ، وتجدهم بلا إستحياء ولا خجل يسيرون ويدبرون مهرجانا لقبيلة تاريخها غني وشبابها يملك من الكفاءات والقدرات التسييرية والإبداعية في شتى المجالات ، ولتتمعنوا في مهازل الاجتماعات التي تقام بمقاهي اولاد داود وستعرفون الكوارث التي وصل اليها التهجم والتعدي على المال العمومي والطرق التي ينهجونها في تقسيم كعكة المال العام بملايين وملايين حتى تداعت الأيادي للوصول لنهش ماينهش ، وليقل لنا من يسيرون الفيدرالية لماذا لا يكشفون عن التقريرين الأدبي والمالي بإجتماعاتهم التي يتعمدون عقدها خفية ، من الضروري والواجب على شرفاء الحياينة التدخل العاجل للدفع والضغط حتى تكشف التقارير المالية أملا في وقف النزيف وايقاف المستهترين وناهبي المال العام ، وبالمقابل التحرك للعمل على اغناء أيام المهرجان بفقرات إبداعية أخرى حتى لا تكون الرتابة هي سيدة كل المواقف و لسنوات على مهرجان الفروسية التقليدية على الأقل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، بالإضافة إلى وجوب إشراك إبداعات محلية ووطنية في تنشيط فقرات المهرجان...والعمل على تنظيم ندوات و محاضرات تهتم بتربية الخيول مع تقديم معطيات عصرية وعلمية لمربي الخيول يؤطرها مختصون ... و من المقترحات المهمة كذلك العمل على جلب مستثمرين و مستشهرين بهدف تحويل مهرجان بزخمه التراثي و الثقافي إلى مشروع سياحي تستفيد منه تيسة و قبائل الحياينة و إقليم تاونات عموما مع تقديم الدعم الحقيقي لملاك الخيول بالمنطقة واستهداف بدرجة اولى الفلاحين المعاشيين المحتاجون للدعم والمساعدة للاستمرار في تربية الخيول كثقافة ورثوها عن اجدادهم وتثمين مشاركاتهم بفعاليات المهرجان بجوائز وتحفيزات تشجيعية ، هي فعلا أسئلة و مقترحات مشروعة و جب العمل على تفعيلها من طرف بعض الضمائر الحية على قلتها بمكتب الفيدرالية حتى لا تستمر المهازل و يظل الواقفون يتغزلون في الماضي و وهم يتخبطون في الحاضر ويهرولون نحو المستقبل بدون إستراتيجية و مخطط ، فالمهرجان مناسبة لإبراز الطاقات و الإبداعات ومحاولة العمل على إشراك كل الفعاليات المختلفة في إضفاء الزخم و النوعية و التنوع على فقراته ، فالحدث ليس تبوريدة و ركوب للخيل وولائم و وخلق توازنات سياسية إنتخابوية سابقة لأوانها ، بل هو مناسبة للتعريف بمؤهلات المنطقة في مجالات شتى مع تسويق المنتوج سياحيا بالأخذ بعين الإعتبار أن التنمية الثقافية والتراثية ركيزة أساسية لاستقطاب الاستثمار للمساهمة في تحقيق التنمية المنشودة . إذن مهرجان الفروسية في دورته القادمة قد يمر كسابقيه إن لم يتم تدارك ما فات و ذلك بإبراز و تفعيل أفكار جديدة تندرج ضمن مفهوم الإشراك الفعلي لكل الفاعلين في كل المجلات ، مع التركيز على التحديث و حسن التسيير و التدبير وترسيخ الشفافية و النزاهة ، دون إغفال ضرورة التدخل من خلال قطع الطريق على عدد من الإنتهازيين والوصوليين وناهبي المال العام بطرقهم التي كشفها القاصي والداني ، إذا علمنا بان ميزانية المهرجان تصل لقرابة 170 مليون سنتيم فأين تصرف وما مصيرها ...

 

 


432

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات

تاونات: قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة

استطلاعات رأي: فوز حزب ساركوزي بالانتخابات المحلية الفرنسية

معاقين خارج الاهتمامات

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب - الكتابة المحلية بدائرة تيسة لمهنيي سيارة الاجرة . تصدر بيانا

إقصاء ممنهج لأبناء المنطقة بمهرجان تيسة للفروسية الذي تفوق مزانيته 170 مليون سنتيم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس


الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

والي الجماعات المحلية يحل بفاس المدينة


الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني