مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         مشي عيب نذكرو والي جهة فاس مكناس بهاداك الشي اللي فراسو...             إستياء ساكنة مريرت من الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي             مدينة فاس بدون أمن و العصابات تحكم المدينة !؟!؟             صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون             طالب افريقي يحكي كيف تعرض للسرقة صباح يوم17 غشت على الساعة ألرابعة بودادية فريدة الزهور فاس            أعطى عامل اقليم تاونات انطلاق اشغال مشروع الطريق رقم 118 بقرية با محمد            أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لبناء فضاء دار الشباب القرية            أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لدارالصنعة للفخار بدوار كدار جماعة بني سنوس             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

طالب افريقي يحكي كيف تعرض للسرقة صباح يوم17 غشت على الساعة ألرابعة بودادية فريدة الزهور فاس


أعطى عامل اقليم تاونات انطلاق اشغال مشروع الطريق رقم 118 بقرية با محمد


أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لبناء فضاء دار الشباب القرية


أشرف عامل إقليم تاونات على وضع حجر الأساس لدارالصنعة للفخار بدوار كدار جماعة بني سنوس


تصريح عبدالرحيم الوالي المسؤول على خلية التواصل بعمالة اقليم تاونات


اضرام النار من مجهول وسط مدينة فاس على مستوى طريق محطة القطار


تصريح مدير شركة أوزون فاس " رشيد العمري" حول الحملة التحسيسية بخصوص نفايات عيد الأضحى


تصريح "حافظ الفيلالي" حول الحملة التحسيسية بخصوص التعامل مع نفايات عيد الأضحى


تدخل الجمعوي "محمد الصنهاجي"خلال لقاء نادي السككيين فاس


تصريح " محمد أعراب" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح " محمد مبشور" حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح رئيس جمعية مبادرة أهل فاس حول لقاء نادي السككيين بفاس


تصريح التيجاني ادريس حول حضور أبناء منفلوري لتكريم كوسكوس وبنعربية


تصريح "محمد الإدريسي" احد أبناء منفوري الأبرار وصاحب مشروع "نادي الادارسة للفروسية عين الشقف فاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

إستياء ساكنة مريرت من الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي


شوراع مدينة مريرت معزولة بسبب الرصيف الأبيض و الأحمر

 
رياضة

منظمة كشاف الأطلس تسدل الستار على المرحلة التخييمية بمخيم فرخانة


أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي

 
جمعيات

مريرت : ما سر عدم إشراك المواطنين في أعمال المركب متعدد الاختصاصات بمريرت


البلاغ الصحفي

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

 
 

حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2015 الساعة 26 : 07


 

 

صابر بليدي

استبق الجميع لما كانوا منهمكين بكون مسألة احتضان الجزائر لـ”كان 2017″ هي تحصيل حاصل فقط، بتأكيده من خلال مساهمات له في صحف محلية عكس ذلك تماما، وشدّد على أن الجزائر لن تحتضن الكأس الأفريقية القادمة، واضعا على رأس الأسباب والخفايا التي كشف عنها لاحقا، الفراغ العملي في هرم السلطة الجزائرية، وهو الأمر الذي سمح للرئيس الغابوني بصناعة الفارق، لأنه أدرك دور السياسة في صناعة الاستحقاقات الكروية، بينما بقي الملف الجزائري رهين الديماغوجية والخطابات الشوفينية، بينما هو في الأصل كان ملفا يتيما.

أرجع الكاتب والمعلق الرياضي الشهير في قناة “بين سبورت” حفيظ دراجي، في حوار مع “العرب”، أن فشل الجزائر في احتضان “كان 2017″ إلى فشل الدولة وليس مجرد إخفاق رياضي، معتبرا الترشح لاحتضان مثل هذه الاستحقاقات يقع على عاتق الدولة وليس على عاتق الهيئات الكروية فقط، خاصة في ظل سكونها لما كان الرئيس الغابوني علي بانغو يلعب في كل المساحات بداية من مونديال البرازيل الأخير إلى “كان” غينيا الاستوائية، بينما التزمت السلطة الجزائرية الصمت، رغم التقارير التي كانت تصلها حول تحركاته في هذا المسعى.

وقال دراجي “نعم هو فشل الدولة لأن الترشح لاحتضان الأحداث الرياضية في العالم يقع على عاتق الدولة، وحمّلتها المسؤولية لأن التقارير التي كانت تصلها تستدعي تدخل الدولة، لمواجهة تحركات رئيس دولة الغابون شخصيا على كل الأصعدة وفي كل الاتجاهات، لضمان احتضان بلاده للدورة القادمة”.

وعن محاولات تعليق مسألة الفشل بغموض وعدم شفافية ممارسات الهيئة الكروية القارية، فقال المتحدث “(الكاف) هي فعلا جزء من المشكلة، ولكنني كإعلامي لا أحملها مسؤولية إخفاق الجزائر، لأنها هيئة مستقلة غارقة في تراكمات وممارسات نعرفها كلنا، ونمارس مثلها فيما بيننا في الجزائر”، في إشارة للغط المثار حول فساد المنظومة الكروية المحلية خاصة في دوري الرابطتين الأولى والثانية.

حقد حياتو

لم يفوت دراجي في حواره مع “العرب”، الفرصة لانتقاد الملف الجزائري معتبرا أفضليته كانت على الورق فقط، وقال “بغض النظر عن الجانب التقني وعدم جاهزية مرافقنا وملاعبنا، فإن الملف الجزائري كان الأفضل على الورق فقط، وكان ينقصه دعم الدولة برئيسها ودبلوماسيتها وعلاقاتها، التي كانوا يدعون بقوتها ومدى تأثيرها على الأفارقة وكل من لهم علاقة بالملف”.

وكانت دولة الغابون من الدول الأفريقية والعربية التي استفادت من مسح مديونيتها لدى الجزائر، بموجب قرار أصدره الرئيس بوتفليقة في العام 2012، أثار حينها انتقادات واسعة، وتأكدت حسب بعض الرياضيين، نتائجها بعدم جدوى وفعالية القرار في جني ثماره على الصعيد الدبلوماسي، بما أن دولة الغابون التي استفادت من مسح 100 مليون دولار، لم تقدر موقف الجزائر وزاحمتها في استحقاق كان يفترض أن تنسحب منه، لو احترمت أصول الدبلوماسية أو فرضت عليها الجزائر مبادئ الاحترام وتقدير معنى إلغاء المديونية.

وفي هذا الشأن يقول حفيظ دراجي في حواره “بعد سريان معلومات حسم القرار لصالح دولة الغابون، كان يتوجب على الجزائر سحب ملف الترشح لحفظ ماء الوجه، أو الضغط على الغابون لسحب ملف ترشحه لصالح الجزائر، بدل الإصرار على ممارسة التضليل والكذب في كل شيء، والعيش على الماضي، وعلى الادعاء بأن الجزائر تحظى بمكانة متميزة في القارة السمراء، وأعلنت شخصيا بأن الغابون سيحصل على شرف تنظيم الدورة المقبلة، ولكن السلطات الجزائرية لم تعر الموضوع أي اهتمام، لأنها منشغلة بالتحايل على الشعب، لكي تستمر وتبقى أطول فترة ممكنة”.

وسبق للكاتب ومعلق “بين سبورت” أن حصر أسباب الفشل في أعقاب صدور قرار التنظيم في الثامن من أبريل الجاري، في تفشي ظاهرة العنف في الملاعب الجزائرية، مستشهدا بمقتل اللاعب الكامروني إيبوسي في تيزي وزو بداية الموسم وإصابة الحارس عزالدين دوخة بسلوك مشابه منذ أسابيع بملعب البويرة في مباراة ودية. ورفض السلطات الجزائرية تعويض المغرب في احتضان كأس أمم أفريقيا 2015، وإنقاذ “الكاف” من أزمة كبيرة وقعت فيها، وكادت أن تدفع بها إلى نقل الدورة خارج القارة السمراء.



اختلاط الأوراق

إضافة إلى ما أسماه “عدم احترام السلطات الجزائرية لالتزامات رئيس الاتحاد المحلي محمد روراوة مع أعضاء اللجنة التنفيذية لـ”الكاف”، الذين كانوا قد اتفقوا على منح الكامرون دورة 2019، وكوت ديفوار 2021، وغينيا 2023، على أن تمنح للجزائر دورة 2017، ولكن الجزائر أخلطت الأوراق بترشحها لمنافسة الكامرون وكوت ديفوار”.

وفي هذا الشأن قال في حواره مع “العرب” إن أعضاء (الكاف) “سبق لهم الاتفاق منذ مدة على توزيع نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 و2021 و2023 على كل من الكامرون وكوت ديفوار وغينيا، على أن تنال الجزائر شرف تنظيم نهائيات 2017، لكن موقف السلطات الجزائرية كان مترددا، ففي البداية قيل بأن الجزائر لن تخلف ليبيا وليست مستعدة لذلك، الأمر الذي أخلط الأوراق على راوراوة وأعضاء المكتب التنفيذي لـ”الكاف”، وأدى إلى غضبهم من عدم التزام الجزائر بالاتفاق، وبعدها تم تقديم ملف الترشح فيما كان الرئيس الغابوني قد حسم الأمر مع عيسى حياتو منذ مونديال البرازيل”.

إلى جانب ما وصفه بـ”تخوّف عيسى حياتو من تصاعد نفوذ محمد روراوة، وإدراكه أن احتضان الجزائر دورة 2017 يصادف إجراء انتخابات رئاسة الكاف، وبالتالي إمكانية ترشح رئيس الاتحاد الجزائري وإطاحته بإمبراطوريته”، علاوة على عدم جاهزية الملاعب الجزائرية مقارنة بنظيرتها في الغابون على غرار ملعب براقي، والصور التي ينقلها التلفزيون أسبوعيا عن أعمال الشغب والعنف وإلقاء الشماريخ في الملاعب.

وقال دراجي إن الرئيس الغابوني علي بانغو، استغل الموقف وراح يلتقي حياتو في البرازيل على هامش كأس العالم، ويقدم مساعداته لـ”الكاف” وغينيا الاستوائية لتنظيم كأس أمم أفريقيا الأخيرة، وتمكن من حشد حلفائه الفرنسيين، ودعم أعضاء اللجنة التنفيذية الذين يأتمرون بأوامر حياتو دون غيره.

وتابع “الرئيس الغابوني التقى مجددا حياتو في غينيا الاستوائية لمدة أكثر من ساعتين، والتقاه في باريس، وانتزع منه ضمانات التنظيم في 2017، في وقت كانت السلطات الجزائرية في سبات عميق، على الرغم من التقارير التي كانت تصلها بخصوص كل التحركات، ولكنها لم تتحرك في الوقت المناسب لأنها كانت منشغلة بأمور أخرى، وحتى عندما أبدت رغبتها في الترشح وبدأت في التحرك، طغى عليها عدم الانسجام والتنسيق بين هياكلها، رغم إدراكها حاجتها إلى تنظيم الدورة، من أجل ربح مساحة زمنية من السلم الاجتماعي وإلهاء الناس عن مشاريعها للاستمرار في الحكم”.

وإن لم يبد المتحدث لوما على التوظيف السياسي للكرة المستديرة، فإن ما يؤرق الكاتب والمعلق الرياضي حفيظ دراجي وقطاع عريض من الجزائريين في مختلف المستويات وهو ما أسماه بـ”الإخفاق السياسي” وقال في هذا الشأن “لا ألوم التوظيف السياسي لكرة القدم بقدر ما ألوم الإخفاق السياسي، لأن الرئيس الغابوني كذلك عينه على انتخابات الرئاسة في بلاده العام المقبل، والسلطة عندنا أثبت فشلها وإخفاقها رغم حاجتها إلى تنظيم هذه التظاهرة، لربح مساحة زمن من السلم الاجتماعي وإلهاء الناس للاستمرار في التحايل علينا”.

إخفاق سياسي

خلص دراجي في هذا الشأن إلى قوله لـ”العرب”، “أقول وأكرر بأن الفارق صنعه الرئيس الغابوني الذي كان على تواصل دائم مع أعضاء اللجنة التنفيذية ومع حياتو منذ كأس العالم في البرازيل، واستعان بحلفائه الفرنسيين الذين لديهم مصالح اقتصادية وتجارية كبيرة في الغابون فقدموا دعمهم بكل الطرق والوسائل”.

 

وحول سؤال عن ارتدادات الفشل على راهن ومستقبل الكرة الجزائرية رد بالقول “أعتقد بأن التأثير سيكون على السلطة القائمة وعلى معنويات كل الجزائريين، وسيؤثر على سمعة الجزائر التي تراجعت بشكل رهيب حتى على الصعيد القاري، بسبب انعدام روح المسؤولية وعدم تحلي الرسميين بالصدق والأمانة والضمير، أما عن الكرة عندنا فهي تسوء باستمرار لأسباب مختلفة يطول شرحها في هذا المقام”.

وأبدى المتحدث خشيته من أن يدفع المنتخب الوطني والنوادي الجزائرية ثمن الانتقادات الشديدة التي وجهها الإعلام المحلي والرسميين الجزائريين، لهيئة عيسى حياتو، وقال “عيسى حياتو شخص حقود ولا يغفر ولا يتردد في الانتقام من كل من يسيء له، ولذلك أنا شخصيا أخشى من أن ينعكس ذلك على المنتخب والنوادي الجزائرية في المنافسات القارية المقبلة”.

ووصف في حواره التسريبات التي تتحدث عن ملف جزائري تونسي لاحتضان مونديال 2026 بعد الوعود التي قطعها سيب بلاتير خلال حملته الدعائية لانتخابات الفيفا بـ”الكذبة الكبرى يراد منها إلهاء الناس، وأنا على يقين بأن أفريقيا لا يمكنها تنظيم كأس العالم إلا في جنوب أفريقيا أو المغرب، لأنهما البلدان الوحيدان اللذان يملكان المرافق وثقافة التنظيم التي تفتقدها كل الدول الأفريقية الأخرى”.

وأمام تصاعد الأصوات المنادية بضرورة إصلاح الهيئات الرياضية والكروية تحديدا على الصعيدين القاري والدولي، يرى المتحدث بأن “الإصلاح لا يجب أن يتوقف، وقبل أن ندعو إلى إصلاح غيرنا يجب أن نصلح ذواتنا أولا، ونعمل بالتنسيق في ما بيننا ومع الحكومات والدول وليس مع الأفراد، كما أن يجب أن ندرك بأن لكل تغيير ثمن وجهد يجب أن يبذل، ولا ينفع الكلام الفارغ الذي شبعنا منه”.

وتساءل بشأن حديث وزير الرياضة محمد تهمي، عن تغيير السياسة الرسمية مع الكاف وجهره بضرورة التغيير في الهيئة القارية، “هل كانت لدينا سياسة أصلا حتى نغيرها؟ وهل لدينا القدرة على رفع تحدي من هذا النوع؟ وهل للجزائر الرسمية القدرة اليوم على تغيير الأوضاع في أفريقيا؟ أعتقد بأنه كلام غير مسؤول من طرف ممثل السلطة العمومية، ثم إذا أردت أن تغير شيئا في عالم الكرة الأفريقية، لا يجب أن تعلن ذلك بل تعمل على ذلك في الخفاء، ولا تعلن الحرب بهذا الشكل، حتى تسمح لمنافسك بأخذ كامل احتياطاته”.

ووصف دراجي في آخر حواره مع “العرب” واقع الكرة الجزائرية، بـ”المر والتعيس للأسف، ومع ذلك نستمر في الكذب وسياسة الهروب إلى الأمام، حتى فقدنا الثقة في بعضنا البعض وفقد أبناؤنا ثقتهم فينا، مما انعكس على المعنويات والذهنيات وصار الفشل حليفنا نتعايش معه وكأنه قدر محتوم.. واقع الكرة الجزائرية هو من واقع الكثير من القطاعات التي تتخبط في مشاكل عديدة، والأمر يحتاج إلى تغييرات عميقة نبتعد فيها عن سياسة الترقيع″.

 

 


847

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ

صفرو: دورة تكوينية لشبيبة العدالة والتنمية

حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

لقاء بين مختلف جمعيات فاس


جمعويون يطالبون الملك بمحاكمة والي جهة فاس مكناس

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

الاحتفال باليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج بإقليم تاونات


شبكة الخط الساخن الإخبارية تدشن إستطلاع رأى قومى حول شخصية العام عربياً

 
في الواجهة

مشي عيب نذكرو والي جهة فاس مكناس بهاداك الشي اللي فراسو...


مدينة فاس بدون أمن و العصابات تحكم المدينة !؟!؟

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

الاستثمار بقرية با محمد بين النصب والعدالة.


المحكمة الدستورية تقرر عزل المستشار محمد عدال من مجلس المستشارين

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL