مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ             مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها             اتهامات خطيرة لمسؤولين بولاية فاس             تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"             طارق المهاجر:ممتفاكينش حتى ينفدونا مطالبنا            الملف المطلبي لمهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس             معانات مهنيي سيارات التعليم بفاس مع الوزارة الوصية            تصريح خطير لمهنيي مدارس السياقة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

طارق المهاجر:ممتفاكينش حتى ينفدونا مطالبنا


الملف المطلبي لمهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس


معانات مهنيي سيارات التعليم بفاس مع الوزارة الوصية


تصريح خطير لمهنيي مدارس السياقة بفاس


اسمعوا تصريحات مرضى القصور الكلوي بفاس


معانات مرضى القصور الكلوي مع الطبيبة والماجورة


تصريحات خطيرة لمرضى القصور الكلوي بمستشفى ابن الخطيب فاس


مرضى القصور الكلوي ينددون بتدني الخدمات الطبية بهذا القسم


تصريح رئيس جمعية اليد البيضاء لدعم مرضى القصور الكلوي


زقفة احتجاجية امام مستشفى ابن الخطيب لمرضى القصور الكلوي


تصريح المهدي الادريسي "مؤطر الدورة التكوينية "من اجل تشريع يحمي الاطفال المهاجرين واللاجئين"


تصريح أحد المستفيدين من التكوين "محمد العرفاوي"


ها كيفاش سرقو الكوفر فور ديال صيدلية المطار باولاد الطيب


سد ادريس الاول بالطوابعة بين فاس وتازة مملوء عن اخره

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ


موكب جنائزي رهيب بجماعة الورتزاغ يرافق ضحايا حادثة السير إلى مثواهم الأخير.

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

1260 مستفيد من قافلة طبية مجانية متعددة الاختصاصات بجماعة بني سيدل الجبل إقليم الناظور .


: ندوة علمية بازغنغان حول أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها على صحة الأم والطفل .

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

لجزائر تعيش أزمة مؤسسات بمباركة المستفيدين و فقدان بوصلة السياسيين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2015 الساعة 09 : 07


 

محمد العلوي

تعيش الجزائر أزمة مؤسسات وأزمة سياسيين في ذات الوقت، ففي تطور يَنِمُّ عن تخبط هؤلاء وفقدانهم للبوصلة السياسية والأخلاقية. دعت لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال، شقيق الرئيس بوتفليقة الأصغر ومستشاره إلى "التدخل للحفاظ على كيان الأمة والدولة، ما دام يدير شؤون أخيه ويسيّر ويتابع كل صغيرة وكبيرة منذ أن أصبح الرئيس غير قادر على أداء بعض المهام".

بهذه الحركة تكون لويزة حنون قد اجهزت على مؤسسات الدولة التي تسمى دستورية بالجزائر، وشهدت على نفسها أمام التاريخ، وتستشهد به قائلة إن "التاريخ سيحاسب السعيد بوتفليقة إذا بقي صامتا، لأنه يعلم جيّدا الأطراف المتسبّبة في الأوضاع الخطيرة حاليا، باسم من تتحدث".

كلام حنون يقول ان هناك من يستغل منصب الرئيس لقضاء مآرب شخصية وتمرير السياسات والصفقات.

ما قالته الاشتراكية لويزة حنون يشرعن بشهادتها لوجود حاكم آخر غير عبدالعزيز بوتفليقة، هذا الحاكم غير المتوج بانتخابات ولا تصويت من نواب الأمة، ولا مباركة من أي جهاز دستوري.

الشعب في حالة سبات شتوي. ولا حول له ولا قوة أمام جبروت أقلية متحكمة وجيش يحمي مصالحه وبرلمان لا يشرع سوى ما يتماشى وهوى ومصالح تلك الأقلية وسياسيين كشروا عن أنيابهم لنهش ما تبقى من عظام وفتات تركته الاليغارشية الحاكمة.

لا نحتاج لكلام حنون للتأكيد على أن السعيد بوتفليقة هو الحامل لأختام الرئاسة. وهو يتدخل في شؤون الحكم بامتياز قربه من أخيه الرئيس ومباركة المستفيدين والمتدخلين. وعن هذا التدخل قال عبد الله جاب الله القيادي المنتمي للتيار الإسلامي بالجزائر، إن "هذا السلوك مخالف للدستور، لأن صاحب الحق في التسيير هو من أعطاه الشعب الحق في ذلك". مؤكدا انه "لا غرابة في ما يحدث ما دام الرئيس ليس شرعيا ولا يخضع لأي محاسبة أو مساءلة".

قالها جاب الله ليضيف صوته إلى من يقول أن السلطة بالجزائر ليست بين يدي عبد العزيز بوتفليقة، وإنما هي محمولة على اكتاف شقيقه السعيد. وعن دعوة لويزة حنون صرح جاب الله قائلا "لا تسألني عمن جعل السياسة مطية لتحقيق مصالح، ولا تحدثني عمن أظهروا ولاءهم السافر للنظام وانصب جهدهم في تبييض ممارسات النظام وتزيين سياساته، وبأن مثل هذه الفئات هي التي تتحمّل مسؤولية ما حل بالبلاد من أزمات".

لم يعد مستورا أن الفساد والمحسوبية والاتجار في قوت الناس أصبح عقيدة يتعبد بها كل من له علاقة بالسلطة بالجزائر. لكن حنون تشدد على أنها تحصلت على"معطيات تبين أن نهبا كبيرا وواسعا يتعرض له العقار والأموال العمومية تحت عنوان الاستثمار الخاص، وحكم الأقلية التي انتقلت إلى مرحلة ثانية كشرت فيها عن أنيابها".

ولِذَرِّ الرماد على العيون وخلط الأوراق وإفساد أذواق الناس وقلب الحقائق، استغل النظام الحاكم مؤسسة الإعلام المرتزق في الدفاع عن مصالح الطغمة الحاكمة ومن سار في ركبها. وها هي حنون تؤكد أن "التلفزيون العمومي تحوّل إلى إعلام خاص بأموال عمومية، تعطى فيه الأولوية لرجل أعمال نافذ هو علي حداد وقلة قليلة من الوزراء".

لا نلتفت إلى كلام السياسية لويزة حنون في عمومه كونها تبيعه في سوق المزايدات السياسية، لكننا نقرأ فيما بين سطوره أن مؤسسات الدولة نخرها سوس الصراعات على الامتيازات والمواقع، بما فيها مؤسسة القضاء الذي لا يتحرك إلا ضد الضعيف والذي لا ظهر يحميه.

في هذا السياق كانت حنون صادقة بقولها ان "العدالة في بلادنا تكيل بمكيالين لوقوفها مع أصحاب المال، فلا نجدها تتحرك عندما يتهجم مسؤول حزب سياسي على مؤسسة أمنية سيادية ولا يحاكم، فيما تتحرّك بسرعة ضد بطالين ونشطاء في الأغواط وتصدر في حقهم أحكاما قاسية".

لقد مرت سنة كاملة على انطلاق حملة تنصيب بوتفليقة على كرسيه المتحرك لرئاسة الجزائر، فتحركت سفينة البلاد في اتجاه عكس ما سَوَّقه الرجل ومريدوه والمنتفعون من بركة منصبه. لم يتغير شيء سوى المزيد من التسيب والنهب والأزمات المستمرة وإفراغ مؤسسات الدولة من روحها.

الأزمات في الجزائر في تناسل مستمر كان آخرها أحداث عين صالح التي شارك فيها آلاف المحتجين من أهل المدينة رفضا لمشروع استخراج الغاز الصخري. هذا المشروع ذي التكلفة المرتفعة والتقنية العالية أرادت به السلطات الجزائرية الهاء الشعب والمعارضين عن الواقع الحقيقي المزري الذي تعيشه البلاد. وكأن الشعب استفاد من الغاز والنفط منذ الاستقلال إلى الآن حتى تستيقظ الطغمة الحاكمة على إنفاذ هذا المشروع.

لقد وقف السكان ضد جشع المستفيدين من الغاز والنفط، الذين أرادوا استكمال دائرة استحوادهم ونهبهم للثروة النفطية بالغاز الصخري، دون مراعاة الإضرار بالبيئة ولا لمصالح الشعب على المدى المتوسط والطويل.

جولة الملاكمة بين السلطة الحاكمة والشعب غير متكافئة. وزن الذُبابة وقوة الدَّبابة لا يستويان في معادلة مؤسسات النظام الجزائري الجائر الذي ينهب بِنَهَم، ويضرب بلا وازع قانوني أو أخلاقي أو حفاظا على مصلحة الجموع المتهالكة من سياسة استمرت طيلة خمسين عاما من تغييب صوت الشعب وعدم مراعاة لمتطلباته في الاستفادة من ثروته.

أراد النظام الجزائري بتسليم دفة الخارجية لرمطان لعمامرة، محاربة المغرب والتركيز على قضية الصحراء عبر اختلاق الأكاذيب واستسهالها للنيل من وحدة المملكة الترابية على كل الأصعدة بتوظيف مال الشعب الجزائري في شراء مواقف دول ومنظمات وذمم شخصيات مؤثرة في السياسة والإعلام.

فشل المؤسسات الدبلوماسية والسياسية في الداخل الجزائري وفي نزالها مع المغرب بشكل خاص، أنضافت إليه آخر المحاولات اليائسة بعدما جربت آلتها الدعائية للتشويش على منتدى كرانس مونتانا الذي انعقد يومي 12/14 مارس الجاري، في مدينة الداخلة جنوب المغرب.

تشويش وصل حد التدليس عندما زعمت وكالة الأنباء الجزائرية أن وزير خارجية اسبانيا، خوسيه مانويل غارسيا مارغايو، انتقد مشاركة رئيس الوزراء الاسباني السابق، خوسي لويس ثاباتيرو، في منتدى "كرانس مونتانا"، وهو ما تم نفيه بشكل قاطع من المعنيين بالأمر.

 

 

 


658

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

مسؤولة أوروبية: سرقة مساعدات تندُوف فضيحة

زراعة ايطاليا بيكتريا تهدد عشرة ملايين شجرة زيتون في إيطاليا

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

روس يبلغ الجزائر والبوليساريو باستحالة استمراره مبعوثا خاصا للامين العام الى الصحراء

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

لجزائر تعيش أزمة مؤسسات بمباركة المستفيدين و فقدان بوصلة السياسيين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"


تزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان


ترامب يُريد حَربًا تُعيد لأمريكا زَعامَتها المَفقودة وليس ضَرباتٍ عَسكريّة مَحدودَة..

 
تقارير خاصة

توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية


الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

اتهامات خطيرة لمسؤولين بولاية فاس


تدوينة مؤثرة من مواطن جزائري إلى من يهمهم الأمر.

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL