مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...             ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&             افران والزيارة الملكية المفاجئة             الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (             تصريح رئيسة الهيئة الوطنية للرعاية والدفاع عن حقوق المهاجرين اللاجئين"فاطمة عطاري"...            مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها            ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح رئيسة الهيئة الوطنية للرعاية والدفاع عن حقوق المهاجرين اللاجئين"فاطمة عطاري"...


مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها


ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

 
 

سمعوا صوت “ لجين الهذلول”


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يونيو 2017 الساعة 36 : 00


مالروك24.ما

لجين الهدلول

تضامنا مع الناشطة السعودية لجين الهذلول المعتقلة بسبب تعبيرها السلمي عن الرأي واحتجاجاتها و مطالباتها بحقوق المرأة المهدرة في بلادها، تعيد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان نشر مقال لها دعت فيه للضغط على الشركات لتقليص أو سحب استثماراتها من المملكة العربية السعودية لإرغام الأخيرة على منح النساء حق قيادة السيارات.

كيف يمكن للشركات التأثير سلبًا أو إيجابًا على حقوق الإنسان؟*

شاركتُ في الآونة الأخيرة في حملتين تطالبان رؤساء شركات بمقاطعة أعمالها التجارية في السعودية للتصدي لانتهاكات حق المرأة في قيادة السيارة. الأولى كانت مطالبة موجهة للمديرة التنفيذية لشركة “جنرال موتورز” والأخيرة تطالب شركة “أوبر” بالتراجع عن القبول غير المشروط لاستثمار صندوق الاستثمارات العامة السعودي فيها. التجربتين كانتا لافتعال ضغط اقتصادي على التجار كي يعملوا معنا على اكتساب حقنا المسلوب؛ مقاطعة الهدف منها هو التغيير، كهدف أي مقاطعة أخرى تستحدث محليًا وعالميًا.

الذي لاحظته في التجربتين هو الهجوم غير المبرر من قبل السواد الأعظم الذين يرون أن الحملتين تحتملان الإساءة المباشرة للمملكة – علمًا بأنهما لا تمثلان سوى دعوة لتحسين الأوضاع الاجتماعية في البلد – وآخرون يرون أن فيهما تشويه لحملة مطالبة النساء بقيادة السيارة – مع العلم بأن الكثير من النساء اللواتي يشتكين من الحملات المتنوعة لاكتساب حق القيادة لم يبذلن أي جهود لاقتراح استراتيجية يرونها مناسبة للعمل وفقها. هن يتوقعن أن اكتساب هذا الحق سيتم بصمتهن عن المطالبات كون الحملات في رأيهن تؤخر قرار رفع حظر قيادة المرأة للسيارة، وكأن صمتهن لمدة ٢٠ سنة بين الحملتين الأولى (١٩٩١) والثانية (٢٠١١) أحدث أي تغيير ايجابي.

هنا سأوضح بشكل مختصر كيف أن الضغوط على الشركات تلعب في الحقيقة دورًا هامًا في تغيير أوضاع حقوق الإنسان Human Rights Status.

جانب من الجوانب المهمة لحماية العلامة التجارية هو فهم المخاطر التجارية عند تواطؤ شركة ما في انتهاكات لحقوق الإنسان والعمل على القضاء عليها أو الحد منها قبل وقوع الضرر على العلامة التجارية، والتي بدأ يأخذه بعين الاعتبار أصحاب المصلحة – سواءً كانوا من العملاء أو الموظفين أو المستثمرين، أو الجهات الحكومية والمجتمعات المحلية – كمؤشر للتفكير المستقبلي والإدارة الناجحة. (1)

سمعة الشركة هي قاعدتها الأساس لجذب المستهلكين والمستثمرين والشركاء التجاريين؛ التعرض لفضيحة يضع ولاء العملاء للعلامة التجارية في خطر. وتشير دراسة حديثة إلى أن شيطنة الشركات – والتي تلحقها مقاطعة عملائها لها – تكلف نحو 13.8 مليار ريال سعودي سنويًا.  (1)

يُعتقد أن بعض الشركات ركنت إلى الثقة التامة في حسن سمعتها واعتقادها بأن احتمالات مقاطعتها بعيدة جدًا أو مستبعدة تمامًا، وهذا ما يفسر التقاعس عن مراعاة حقوق الإنسان أو تبرير استغلال مخالفتها بأي شكل من الأشكال.(1) نرى في شركة “أوبر” مثالًا حيًا بعد استثمار صندوق الاستثمارات العامة السعودي فيها بمبلغ قدره 3.5 مليار دولار أمريكي، حيث صرحت المتحدثة الرسمية للشركة بأن “في غياب [حق المرأة للقيادة، استطاعوا] توفير وسائل نقل متميزة لم تكن متواجدة من قبل – [وهم] فخورون للغاية بذلك.” وهذا تعبير ملطّف لاستغلالهم لوضع المرأة في المملكة بهدف رفع أرباح الشركة، خصوصًا بعد تصريحهم بأن ٨٠٪ من مستخدمي تطبيقهم في المملكة هم من النساء.

أضاف المدير التنفيذي والشريك المؤسس لـ “أوبر” ترافيس كالانيك: “نقدّر عاليًا الثقة التي يمثلها هذا الاستثمار، كما أننا نتطلع قُدُمًا إلى الشراكة مع المملكة لدعم الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي تقوم بها المملكة.” كما دعمت الأميرة ريما بنت بندر – وهي أحد أفراد المجلس الاستشاري للسياسة العامة لشركة “أوبر” – استثمار السعودية في “أوبر” كونه مؤشر واضحة على التغيير القادم للمملكة.(2) الأخيرين لم يروا – أو يجرؤوا على الإفصاح عن – حقيقة هذا الاستثمار وأنه قائم على استغلال أوضاع النساء في المملكة.

خسرت شركة “أوبر” فرصة عظيمة لدعم سمعتها عالميًا، كان بمقدورها اشتراط السماح للنساء بالقيادة في المملكة قبل إكمال صفقتها مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

المستغرب في الأمر هو أن الدولة مستعدة لتحمل مبالغ طائلة وتكبّد خسائر بالغة بسبب حظر قيادة المرأة للسيارة دون مبرر واضح، فهي تخسر المليارات بسبب الحوالات الدولية لكل سائق أجنبي خاص دون أي فائدة استثمارية تذكر، بالإضافة إلى التزامها بـ “توفير وسائل نقل بأسعار مناسبة للنساء العاملات” تصل تكلفتها إلى 2.8 مليار ريال سعودي، والتي ستتحملها خزينة الدولة، كما هو مبين في مبادرات برنامج التحول الوطني لعام ٢٠١٦.(3) أليس من الأجدر والأوفر السماح للمرأة السعودية بالقيادة؟

حتى ذلك الحين، لن يكون هناك أي تطور في وضع المرأة في ما يتعلق بهذا الحق في حال لم نتكاتف ونعمل سويًا لاكتساب القضية بالطرق السلمية كالمقاطعة – فهناك عدة شركات بديلة عن “أوبر” – وبهذا نوقف هدر الأموال الطائلة وتحمّل المملكة لخسائر من الممكن تجنبها وبكل سهولة.


398

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

الجيلاني الهمامي لمونت كارلو الدولية:"انتقال حرب الإرهاب من الجبال إلى المدن منعرج خطير"

دفاع عادل القرموطي :وجب الإفراج فوراعنه تفاديا للإساءة لحقوق الإنسان بالمغرب

الطائرة الألمانية المنكوبة: مساعد الطيار "تعمد إسقاطها"

بيان حقيقة حول ما نشر بجريدة FES 24 بخصوص اعتقال الناطق الرسمي للجنة المشتركة بتهمة الخيانة الزوجية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

انت تتكلم بالعربي .. والأجنبي يسمع بلغته .. سكايب يقدم لك الترجمة الفورية

استهداف سفارة المملكة المغربية في طرابلس بقذيفتي "آر بي جي"

أمين خزينة حزب رئيسة البرازيل رهن الاعتقال في قضية فساد

مجرد كلام

سمعوا صوت “ لجين الهذلول”





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...


الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&


افران والزيارة الملكية المفاجئة