مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         *ترحيل بعض المرافق الإدارية وأخرى أبوابها مغلقة في وجه ساكنة قرية با محمد.*             الحاجة الى تقوية الجبهة الداخلية لحزب الجرار             شكاية بخصوص شطط في استعمال السلطة من طرف باشا سيدي سليمان بالنيابة             تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة             فاس المحطة الطرقية النيران تلتهم ثلاث حافلات             ارتسامات الحاضرين اثناء التهام النيران ثلاث حافلات بالمحطة الطرقية وتأخر الوقاية المدنية ساهم في حرق حافلتين            تصريح" الحاج كروم"صاحب الحافلة التي التهمتها النيران داخل المحطة الطرقية فاس            تصريح" هشام شينون"حول الحالة المزرية للمحطة الطرقية بفاس والمسؤولون خارج التغطية            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

فاس المحطة الطرقية النيران تلتهم ثلاث حافلات


ارتسامات الحاضرين اثناء التهام النيران ثلاث حافلات بالمحطة الطرقية وتأخر الوقاية المدنية ساهم في حرق حافلتين


تصريح" الحاج كروم"صاحب الحافلة التي التهمتها النيران داخل المحطة الطرقية فاس


تصريح" هشام شينون"حول الحالة المزرية للمحطة الطرقية بفاس والمسؤولون خارج التغطية


وجهت رساالة خطيرة الى وزير التربية من باب الأكاديمية من فاس « UNM T »


تم هذا اليوم بجماعة أولاد الطيب التوقيع على الترخيص للعمران بين الفايق ورئيس العمران


تصريح "الابراهيمي ياسير " عن حركة الطفولة الشعبية فرع تاونات و حصيلة الاستفادة من التنمية البشرية


تصريح "عبدالرحيم الوالي"حول تخليد الذكرى ال13 لانطلاق التنمية البشرية


تخليدا لذكرى ال13 لانطلاق المبادرة البشرية كرم عامل إقليم تاونات الإعلاميين


"عبدالرحيم الوالي" ممثل قسم العمل الاجتماعي يعرض انطلاق الموقع الالكتروني www.indh-taounate.ma


كلمة السيد عامل إقليم تاونات رئيس اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية


افتتاح الذكرى 13 لانطلاق المبادرة الوطنية بايات من الذكر الحكيم


أشرف عامل إقليم تاونات على تسليم مفاتيح سيارات النقل المدرسي وسيارة الإسعاف


استنكار الاعتداء الشنيع الذي تعرض له عضو جمعية الكرامة من طرف الحارس بالزهور فاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

*ترحيل بعض المرافق الإدارية وأخرى أبوابها مغلقة في وجه ساكنة قرية با محمد.*


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة

 
رياضة

احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه


من مكالمة هاتفية إلى ملاكمة بين الصدراتي و صحفي....

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

فريق موظفو مندوبية وزارة الصحة بإقليم الناظور يحتل المرتبة الثانية في نهائي دوري الصحة بجهة الشرق لك


توقيف "د.أسباعي" عن ممارسة المهام بصفة مندوب بوزارة الصحة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

لنكن صادقين في نيل رضا الله تعالى


تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

 
 

ضرورة تجديد الخطاب الديني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 أبريل 2015 الساعة 27 : 06



بقلم .شيخ الطريقة العمرية....عبدالغني العمري الحسني

بات في حكم الضرورة فتح الأبواب في وجه من يجدون في أنفسهم من رجال الدين القدرة على الانخراط في معركة تجديد الخطاب الديني، حتى تتم ملاءمته مع التحولات المجتمعية المعاصرة، ويكون بالإمكان احتواء النزوعات الفردية والطائفية حول الإرهاب الذي يمارس بالخطاب الديني المتشدد والعاجز عن التلاؤم مع هذه التحولات السريعة، التي يعيشها الإنسان في الفترة المعاصرة في كل المجالات.                                                                    

من ياترى هم المؤهلون لخوض غمار هذه المعركة لتجديد الخطاب الديني ..؟ وهل هناك وعي لدى من سينخرطون في هذه المعركة بالأولويات والمناهج ومجالات الاشتغال عليها في هذا الخطاب ..؟ وهل الخطاب الديني المعني بهذه المعركة يتعلق بالنصوص الدينية القطعية الثبوت أم بالنصوص ضعيفة الثبوت .؟ وهل هذه النصوص تخص القرآن والاجتهادات الفقهية في تفسيره وتحليله، أم تخص السنة النبوية من حيث الأحاديث أو شرعية التعبير عنها من قبل الرواة أو المفسرين ..؟ وهل الأمر يخص فقه النوازل أم فقه المقاصد ..؟ وهل يتعلق الأمر بالنص الديني أم تطبيقاته، أو بالجدل الفقهي لإبراز قيمته وصحته، أم بنقده ولإبراز جوانب قصوره ونقصه ..؟                                                                                         

إن المقدمات في المنطق دائما تعطيك نفس النتائج، فإن كانت هناك ضرورة لتجديد الخطاب الديني، فإنها تستدعي تحرك القائمين عليه والملمين والحافظين له في مختلف تخصصات الثقافة الدينية باعتبار التجديد المرغوب فيه لا يمكن أن يكون صحيحا وجيدا إلا من أهل العقد وأولي الأمر من الفقهاء والأئمة والمفسرين، فهم بحكم التخصص الأقرب والأكثر وعيا بما يجب أن يكون عليه الخطاب الديني، خاصة في نص السنة النبوية التي تتميز بظنية الثبوت من جهة، وتعدد مصادرها والاجتهادات الفقهية التي شهدتها، كما تشرحها المذاهب الإسلامية الكبرى والمدارس الفقهية المختلفة على امتداد العالم الإسلامي، وعبر جميع مراحل تاريخها حتى اليوم.                                                                                                          

المسلمون اليوم مطالبون بالنقد الذاتي وإعمال العقل والعلم في تصحيح الخطاب الديني والروايات التي تشوبها جوانب النقص في اللغة والمضمون والمصدر، وتتطلب قراءة جديدة قادرة على التلاؤم مع طبيعة الحياة المعاصرة، خاصة في السنة النبوية المرتبطة بسياقها التاريخي ولاجتماعي والسياسي، الذي نسبت فيه للرسول (ص) الكثير من النصوص الغير الصحيحة، وكذلك الأمر بالنسبة للتفسير المتعلق بالنصوص القرآنية، التي لم يتمكن من تناولونها بالتحليل والشرح في تكييفها مع التحولات الجديدة التي مر منها المسلمون في القرون الحديثة التي تختلف جذريا مع ما عاشوه في فترة سياق نزول هذه النصوص القرآنية، ناهيك عن ضيق فرص الاجتهاد والتأويل التي حاول فيها العلماء ورجال الدين القيام بذلك في فترات القهر السياسي والطبقي والاستعماري، التي مرت منها المجتمعات العربية والإسلامية.                                                                                             

إن واقعنا الإسلامي والعربي يستدعي الصحوة الإسلامية التنويرية حتى يتمكن المسلمون من الحصول على الإجابات التي تطرحها أوضاعهم المرحلية، بما هي عليه من تخلف وقصور وفوضى وتراجع، عبر التعامل الموضوعي النقدي مع الخطاب الديني الذي توظفه جماعات التطرف وأمراء الدم من كل الطوائف والحركات لفرض منظورها الانتقائي الظلامي للنصوص الدينية، التي تشرعن نشاطها الإرهابي الذي يمس اليوم كل جوانب الحياة الإسلامية والعربية، والذي يستهدف إيقاف عملية التغيير والتحول والتحرر التي يجب أن يكون عليها المسلمون في هذه الظرفية التاريخية، التي لا مكان فيها لمن يريد أن يعيش على ثقافته العاجزة عن الحركة والتطور والتغيير، وعلى نمط عيشه الاقتصادي والسياسي والحضاري الذي يفتقر إلى القدرة على التنافسية والإبداع والنقد.                                                                           

ختاما، نقول لمن بيدهم أمر الخطاب الديني في مجتمعاتنا العربية والإسلامية عبر جريدة "المستقلة بريس" أن المسلمين اليوم مطالبين بتجديد الخطاب الديني، وأن هذه المطالبة أصبحت تشكل ضرورة حتمية وإلا فقد هؤلاء المسلمون ما تبقى من مشروع الإسلام التحرري والإنساني والحضاري الذي تمكنوا بواسطته من أن تكون لهم بصمات قوية وحية في تاريخ الحضارة الإنسانية، وأن هذا التجديد يجب أن يطال كل مقومات ومكونات هذا الخطاب الديني حتى تتمكن المؤسسة الدينية من استعادة دورها التأهيلي والحضاري، بدل أن تكون مؤسسة معرقلة لتحقيق الأهداف الأخلاقية والتربوية والحضارية التي يدعو إليها الدين في مضمونه الأصلي، الذي وقف فيه المسلمون على ما اعترى النصوص الدينية في الديانات المسيحية واليهودية من نقائص وأخطاء جعلت الخطاب الإسلامي الديني أكثر غنى وتطورا وملائمة إلى أن وقع في أيادي وعقول وسلطة هؤلاء التحريفيين الأصوليين الذين يريدون أن يكون في خدمة أهدافهم السلطوية والطبقية الواضحة.                                         

 

 

 

 


865

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

شخص يمارس الابتزاز باسم محاربة الابتزاز عبر بلاغ إنشائي

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

مضيان : العدالة والتنمية جاءت للحكومة عن طريق

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بيان تضامني

المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان فرع تيسة يعلن تضامنه مع مدير موقع تاونات بريس

تاونات :جمعية حقوقية تستنكر الاوضاع بمنطقة اولاد ملوك وتصدر بيانا للراي المحلي والوطني

الغزالي: اتفاق 25 مارس بين الدولة و المعتقلين الإسلاميين اختبار لمصداقية وزير العدل الرميد

جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

ضرورة تجديد الخطاب الديني

الخطاب الديني والديماغوجيا

محمد السادس نصره الله يدعو للتحلي بقيم الدين لمواجهة التطرف

تطوير مناهج التعليم بين متطلبات الواقع والضغوط الخارجية

أخيرا أصبح للبنان رئيس في البرازيل والعبرة لمن يعتبر

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الجامعة الوطنية لموظفي التعليم اللجنة الإقليمية تاونات

بلاغ نساء ورجال نعطو فرصة للأجيال ... من اجل عدالة مناخية

مساءلات سياسية للدولة المغربية الحديثة -7- تباين الأنساق

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بين راهنية الخطاب السياسي و إعمال الفكر العقلاني في قضايانا المجتمع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

واقعتا المعـلم وشرطي المرور؟


حريق يلتهم ثلاث حافلات لنقل المسافرين بفاس

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد طبيب محمد

 
شؤون دولية

بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة


حب النبي و دستوره الشريف من أخلاق الانسان الصالح

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

الحاجة الى تقوية الجبهة الداخلية لحزب الجرار


شكاية بخصوص شطط في استعمال السلطة من طرف باشا سيدي سليمان بالنيابة

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL