مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         سابقة : مواطنون " يودعون " عامل إقليم بولمان بالحسرة والبكاء .             الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس تتهيأ للإنفتاح على تجربة المدرسة المقاولاتية             الساعة الإضافية ، الرياضة المدرسية وإحتجاجات التنسيق النقابي بإقليم صفرو             تغليط و زيف و الحقيقة هي هادى             تغطية خاصة(أجواء القافلة التي نظمت لفائدة موظفي عمالة مولاي يعقوب)             تصريح الدكتور "حكيم مسرور" المشارك في القافلة الطبية بعمالة اقليم مولاي يعقوب فاس            تصريح "منى الصبيح" المنسقة الجهوية للجمعية المغربية لتنظيم الأسرة,جهة فاس مكناس            تصريح"اسماء منصوري"رئيسة جمعية الوئام للأعمال الاجتماعيةاقليم مولاي يعقوب فلس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تغطية خاصة(أجواء القافلة التي نظمت لفائدة موظفي عمالة مولاي يعقوب)


تصريح الدكتور "حكيم مسرور" المشارك في القافلة الطبية بعمالة اقليم مولاي يعقوب فاس


تصريح "منى الصبيح" المنسقة الجهوية للجمعية المغربية لتنظيم الأسرة,جهة فاس مكناس


تصريح"اسماء منصوري"رئيسة جمعية الوئام للأعمال الاجتماعيةاقليم مولاي يعقوب فلس


تصريح محمد الحجاجي رئيس جمعية الأمل لمرض السكري بالمغرب


جنان الورد. هكذا عرض الازمي نصف ولاية البيجيدي بفاس


كيف اكتشف العلماء النجم الطارق


التلاميذ يريدون إرجاع الساعة


تلاميذ فاس ينتفضون ضد الساعة


تلاميذ فاس يحتجون ضد التوقيت الجديد ويخرجون في مسيرات للشارع


بنجلون التويمي وجريدة أخبار اليوم لبوعشرين


برلماني فرنسي يهاجم الرئيس ماكرو بخصوص السعودية


الفصول 447 الخاصة بالتشهير


احتلال الملك العام وعدم احترام مدونة السير (فهم الظالمون)

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

سابقة : مواطنون " يودعون " عامل إقليم بولمان بالحسرة والبكاء .


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس تتهيأ للإنفتاح على تجربة المدرسة المقاولاتية

 
رياضة

" عدد المقالات الصحفية التي تصدر ضد أحد ما بمثابة مؤشر حقيقي لنجاحه في مهامه "


شخصية نافدة من حزب المصباح وراء تعين مدير الرياضة بوزارة الشباب والرياضة

 
جمعيات

ابتسامة من أجل الجميع تدخل الفرحة في قلوب نزلاء دار المسنين بفاس


بحضور نادي lions Fes تم فتح أقسام التعليم الأولي، وانطلاق برنامج الفرصة الثانية ـ الجيل الجديد ـ لمو

 
صحة

فاس: تسمم جماعي لرؤساء مصالح كتابة الضبط


من المسؤول: مركز تصفية الدم بالمستشفى الجهوي بأكادير بدون طبيب‎

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

تاونات الحلقة المفقودة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أبريل 2017 الساعة 07 : 14


ماروك24.ما

لطفي موقدمين

وأنا أقرأ أحد الكتب القيمة في مجال علم الاجتماع شدت انتباهي مجموعة من الأفكار ، خصوصا عند تحليله لمفهوم المجتمع بحيث عرفه بأنه مجموعة من الأفراد تعيش في موقع معين ترتبط بعلاقات ثقافية واجتماعية معينة، يسعى كل واحد منهم لتحقيق المصالح والاحتياجات .... تعريف جميل و منطقي في نظري،خصوصا إذا علمنا أن أفراد المجتمع يتشاركون هموما أو اهتمامات مشتركة تعمل على تطوير ثقافة ووعي مشترك يطبع المجتمع وأفراده بصفات مشتركة تشكل شخصية هذا المجتمع وهويته والذي يحكم التفوق من الانحطاط في الجماعة الإنسانية، هو طريقة التراكب والتراص للشبكة الداخلية وهو ما يميز الفحم عن الألماس؛ فكله فحم؟! ولكن صلابة الألماس تعود لهندسة الذرات الداخلية... بالمقابل و بالنظر من زاوية التراتب الاجتماعي نجد انقسام الناس إلى طبقات اقتصادية اجتماعية ونتيجة لذلك يبرز التفاوت في الممتلكات والسيطرة على الموارد المادية والحصول على الفرص التعليمية والوظيفية. فالإقصاء الاجتماعي لا ينتج فقط من إقصاء بعض الناس وإنما مناطق وأقاليم و جهات بعينها لسبب من الأسباب  فعلى سبيل المثال لا الحصر إقليم تاونات و ماأدراك بتاونات بمؤهلاته الطبيعية و البشرية والاقتصادية....بالرغم من ذلك يظل التهميش سيد موقفه، وهكذا فقد أصبحنا نلاحظ بالملموس في الواقع المعاش أن هذا الإقليم  يعج بفئات كثيرة تعتبر ضحية إقصاء اجتماعي، يتمثّل بعزل أفراده عن المشاركة الكاملة في المجتمع والعيش على الهامش. وهو إبعاد يحرم الأفراد من معظم أوجه الحياة لا لشيء إلا لأنهم ينتمون إلى أسر فقيرة أو إلى منطقة نائية أو دوار معين أو ...ولعل أكبر الضحايا من هذا الإقصاء الممنهج أو غير الممنهج هي فئة الشباب الذين يعانون من مشكلة ضعف الشعور بالانتماء إلى محيطهم الاجتماعي بشكل عام  فلا تسمع سوى مصطلحات {الحريك -ماكاين مايدار- الهجرة –الانتحار--المخدرات....} فالشعور بالغربة على أرضهم وبين دويهم ، وعدم الانتماء هي عملية انفصام قائمة الذات  بينهم والمجتمع ..فالجسد الواحد والكيان الواحد ضرب من ضروب الخيال ، ومن ثم لا يسعدون لسعادته ولا يتألمون لآلامه فالانتماء للإقليم يرتبط بمدى رضا الشباب عنه. فأهم الأسباب لضعف الانتماء في مختلف المجالات لديهم بهذا الإقليم هي: الشعور بالإقصاء و التهميش وذلك بعدم الرعاية والاهتمام، وأن حقوقهم مهدورة خصوصا عند اصطدام الشاب بمشكلات واقعية كغياب ضروريات الحياة من قبيل صعوبة و استحالة الحصول على عمل مناسب  صعوبة الزواج وإيجاد مسكن وتكوين أسرة أما وسائل الترفيه فحدث و لا حرج .... ولعل هذا من بين الأسباب التي تنال من شعوره بالانتماء كفرد وسط الجماعة التي تحتضنه إذا كانت هناك أصلا عملية احتضان...

في تقديري و استنادا على ثنائية الحق و الواجب فإن الشاب حتى يكون محبا لإقليمه و جهته ووطنه ومتفانيا في العطاء والانتماء الحقيقي، لابد أن يشعر بأنه جزء من هذا الشعب وليس على هامشه وأنه مشارك في صنع القرار وأنه مشارك في التنمية ويستفيد بعوائد هذه التنمية كجزء منها.و في غياب مشروع مجتمعي طموح له أبعاده العلمية يوحد الناس لتفجير الطاقات الساكنة ، ولأننا نفتقده فبالتأكيد نفقد الانتماء الحقيقي له وافتقاد روح المواطنة الحقة و هذا شيء خطير مادام حب الأوطان من الإيمان . خاصة وأن الشباب الآن يشعرون بالغبن والحزن عندما يجدون أقاليم قريبة منا كانت في الأمس القريب تتذيل المراتب و الآن حدثت بها طفرة في كل المجالات عادت بالخير الوفير على أفراد ساكنتها...ونحن لم نحرك ساكنا أو لكي لا نكون جاحدين لقد حركنا الساكن فظل الساكن ساكنا . فإقليم تاونات بحاجة ماسة إلى أفكار خلاقة ، وثقافة جديدة ، تعالج قضايا العصر ومشكلاته وهمومه . وهذا لن يتأتى إلا بتضافر الجهود و خاصة من طرف المنتخبين الذين يتحملون مسؤولية أمانة صناديق الاقتراع فمن الخطأ الاقتصار على الصراعات السياسية الفارغة من المحتوى أو الحسابات الشخصية الضيقة التي تؤثر على الإقليم بأسره أو اجترار ثقافة عصور غابرة لم يعد لها في واقع اليوم من أثر يذكر أو تحكم أصحاب {الشكارة} في صنع القرار الذي يعود بالفائدة لحسابهم الخاص فقط ...... في النهاية نخلص إلى نتيجة سريعة غالبا ما يخلص إليها أي متأمل للوضع المزري و غير المشرف لهذه الربوع هي أن الإرادة السياسية لتحقيق تنمية حقيقية في هذا الإقليم العزيز و في نشر مبادئ المساواة و الديمقراطية لا تزال في المرحلة الجنينية .نتمنى صادقين أن لا تكون الولادة بطريقة قيصرية إذا كانت هناك ولادة أصلا خصوصا مع المتغيرات الدستورية و الهيكلية الجديدة ، ولقد صدق من قال : إن لغد لناظره قريب .

 


706

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Taounate autrefois

noha_nein@yahoo.fr

هل تعلم لماذا هذا التهميش المقصود لإقليم تاونات. هي مسالة تاريخية وسياسية.أنصحك بدراسك تاريخ تاونات انطلاقا من1925. فرنسا تعرف الكثير عن تاونات والمغاربة يجهلون عنها كل شيء. كم أنت كبيرة يا تاونات . أعشقك وأحبك وأهيم في ماضيك وملاحمك.

في 02 ماي 2017 الساعة 15 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

بلاغ حول الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم تاونات

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

عمالة اقليم تاونات تساعد المسنين والمحتاجين بالاقليم

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

تقريراعلامي صادم وخطير لجماعة اوطابوعبان اقليم تاونات

الطفل والنزاع الأسري التشخيص والعلاج "

دورة تكوينية ببوذنيب تحت عنوان:" أساليب بناء الثقة بين الأبناء والأمهات "

تاونات الحلقة المفقودة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تلميذة مغربية تعلن في الفيسبوك عن عجزها عن شراء المقررات الدراسية ومئات طلبات المساعدة تنهال من أسرة


مكونات مجلس دار الشباب الزهور تستنكر عشوائية وسوء تدبير المدير الجهوي لوزارة الشباب بفاس

 
السلطة الرابعة

مجهولون يستغلون منبرا إعلاميا مبتدءا لتصفية حساباتهم مع السلطات المحلية والأمنية بمونفلوري بفاس ساي


توفيق بوعشرين: السجن النافذ 12 عشر سنة وغرامة ثقيلة لفائدة الضحايا

 
فن وثقافة

الجائزة الوطنية لأمهر الصناع في دورتها الثامنة تحط الرحال في مكناس


مريم أمجون: حول العالم في تسع سنين

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

اكادير: سقوط عصابة ” مالين الخوذة ” التي ارعبت ساكنة ايت ملول‎


السرعة المفرطة بحي المرجة ترسل طفلا في حالة حرجة إلى المستعجلات بفاس

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

فاس السبيطريين... حضور والي الجهة و غياب الأزمي...


هادي رسالة من صحفية سورية تعيش في بريطانيا رسالة خاصة للشعب المغربي ...

 
في الواجهة

فاس..القاء القبض على شخص وبحوزته 1078 قرص من مخدر الإكستازي


بطل تحدي القراءة العربي مريم أمجون من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس دورة 30 أك

 
كتاب الرأي

الأساتذة الماستريون يتعبؤون بالآلاف لاجتياح الرباط أيام 12و13و14 نونبر


بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

تغليط و زيف و الحقيقة هي هادى


تدخل عنيف تعرضت له تنسيقية حاملي الشواهد في أول أيام الإضراب

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL