مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية             لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية             أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟             مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس             تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة            تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)             معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)            مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة


تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)


معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)


مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات


عبدالرحمان اجباري رئيس مصلحة المخيمات بوزارة الشباب والرياضة


كلمة"أحمد مكس" عضو المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة "محمد القرطيطي"رئيس الجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة" بنعيسى بوجنوني"المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة حهة فاس مكناس


حسن صابر مسير اللقاء التواصلي حول فعاليات البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته


بلاغ نجاح وقفة احتجاجية أمام المفتشية الجهوية للتعمير و إعداد التراب الوطني الرباط-سلا-القنيطرة


البحث عن متغيب من تزارين


تصريح جلالي نقاز حول ادماج المرشدين السياحيين الغير مرخصين


اغتصاب مقبرة تعاونية الرجاء واستنزاف الفرشة المائية بوصطها


ممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ستعمل الوكالة على حل جميع مشاكل ساكنة أولاد الطيب

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

تعزية في وفاة والد الدكتور أحمد الطبيب رئيس المركز الصحي بني أنصار


عاجل .. مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة ضواحي غفساي

 
رياضة

المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم


المدير الجهوي "بنعيسى بوجنوني" في لقاء تواصلي مع الفعاليات الجمعوية بدار الشباب الزهور فاس

 
جمعيات

جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور


ميلاد جمعية تبتغي التنمية والتضامن بتزارت ضواحي تاونات

 
صحة

اعفاءات بالجملة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس


الذبيحة السرية والدجاج والأكلات الخفيفة بسايس تهدد السلامة الصحية للمستهلك

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس


الشيطان عدو أزلــي لــِبني الإنسان

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

زعم التزام الكتاب والسنة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أبريل 2017 الساعة 01 : 07


ماروك24.ما

إن طائفة من الناس، تزعم لنفسها التزام الكتاب والسنة، وكأن غيرها لا يصدرون عنهما. وهذا تدليس جلي، لا ينطلي إلا على من لا يحقق النظر في مختلف المقولات. والحقيقة هي أن جميع الفِرق الإسلامية، تبني عقائدها على الكتاب والسنة من جهة ما هو محكم؛ وأما المتشابه، فإنها على اختلاف فيه، بحسب فهم كلٍّ منها. وقد نهى الله عن الدخول في المتشابه بالنفس (الفكر) فقال سبحانه: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ} [آل عمران: 7]. وعلى هذا، فإن كل أهل الفرق، مما سوى الظاهرة على الحق، هم من أهل الزيغ، على قدر مخالفتهم للنهي الإلهي. وهذا أمر، لا يشعر به الزائغون، لغلبة الظن عليهم في المتشابه. وحتى الأشاعرة الذين يقوم مذهبهم على الرد على زيغ المعتزلة والقدرية والجبرية والمجسمة، فإنهم لم يسلموا من زيغ، لأنهم ما أخذوا علم المتشابه عن الله ورسوله، بل عن عقولهم.

وأما المتسلفة، فإنهم على زيغ أكبر من سواهم؛ لأنهم لا يعلمون أنهم متبعون لعقولهم. فهم لا يميّزون بين النص وفهم النص؛ وهذا قد أصابهم بسبب عدم اتهامهم لعقولهم؛ على خلاف الأشاعرة الذين يتقنون نقد العقل. فكأن المتسلفة عند إيمانهم بالحفظ الإلهي للقرآن، الذي جاء في قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9]، قد توهموا العصمة في الفهم. وهذا غلط، لم تسلم منه جزئيا، جميع الفرق الكلامية. وقد سقط المتكلمون في هذه الآفة، بسبب إخطائهم لطريق السّنّة في فهم الكتاب، والذي يقوم على "التّعرض"، بتزكية القلب فحسب. وإن استبدال النظر العقلي بالتزكية، لهو الآفة الكبرى، التي ما زالت الأمة تحصد أشواكها إلى اليوم. وسبب هذا الاستبدال الرئيس، هو استعجال الفهم للكتاب، الذي دل الله عليه في قوله تعالى: {وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا} [طه: 114]. فكما أن الله هو منزل الوحي، فهو أيضا سبحانه مؤتي علمه لمن يشاء. وقد غاب هذا المعنى عن الناس، رغم وضوحه، لعلة قياس المتشابه على المحكم. ولقد أدى إلى هذا القياس الفاسد، كونُ اللغة واحدة (العربية). فتوهَّم كل من يفهم العربية، أنه سيحصل ولو بعضا من الفهم للمتشابه، بالنظر العقلي وحده. فظهرت المقولات المخالفة للحق، والتي أصبحت من عقائد أهل الإسلام (نخص المتخصصين).

وأما عوام المسلمين من جميع الفرق، فإنهم أقرب إلى الحق بسبب عدم خوضهم في المتشابه، وبقائهم على العقيدة العامة المشتركة. والعوام أيضا، أقرب إلى الطائفة الظاهرة على الحق، بسبب بقائهم على الأصل. وأما أهل الحق من الخواص، فإنهم من يأخذون علم القرآن عن الله ورسوله كشفا؛ وعلمهم هذا، يعطيهم معرفة الحق الذي عند كل فرقة، ويعطيهم معرفة وجوه الاختلاف، وإلامَ تعود؛ ويعطيهم العلم باختلاف الحضرات، التي إليها يعود الاختلاف مع وحدة النص.
فإن شئنا أن نقول إن المسلمين جميعا، هم أهل الكتاب والسنة، فإنه يصح لنا ذلك، على وجه الإجمال؛ لكن تخصيص فرقة بعينها من الفرق المعروفة، لا يكون إلا جهلا وتدليسا، وعصبية مخالفة للمنهج العلمي السليم. ولقد أكثر المتسلفة في زماننا من نسبة أنفسهم إلى الكتاب والسنة، إلى الحد الذي يجعل كل مخالفيهم من أهل البدعة؛ وهذا خلاف الحق؛ خصوصا إن علمنا أنهم أضعف من غيرهم، من حيث النظر العقلي الذي اعتمدوه في تحصيل عقائدهم. ولو علموا أن معاني الكتاب والسنة، هي فوق ما يظنون، لتواضعوا، ولما راموا التميّز عن غيرهم، إلا بالعمل الصالح.

نحن عندما ندعو إلى العودة إلى الأصل المشترك في العقائد، وإلى اعتماد التزكية في تحصيل الفهم عن الله، لا نريد أن نبخس أهل الكلام جهدهم في المنافحة عن عقائد الإسلام، إبان احتكاك المسلمين بالعقائد المخالفة من الملل الأخرى والفلسفات؛ ولكننا ننبه إلى أن المرحلة التي نعيشها اليوم تختلف عن تلك التي مضت. فنحن اليوم نروم العودة إلى الوحدة العامة الجامعة، والمتجاوِزة للخلافات الداخلية قدر المستطاع.
إن وحدة الأمة التي ستتحقق إن شاء الله، في زمن الخلافة على منهاج النبوة مستقبلا، لن تقوم على الخلافات المذهبية المعروفة الآن؛ بل سيسود وقتها الاجتماع على الأصل المشترك من غير شك. لذلك كان العمل على هذا الأصل منذ الآن، معدودا من الحكمة وحسن الفقه. أما من يظن من أصحاب الفرق، أن الخلافة ستكون ناصرة لمذهبه هو على كل المخالفين، فإنه يكون مبِينا عن استفحال جهله، واشتداد عصبيته فحسب

كتب هذا المقال بعد مضي أكثر من ثلاثة أشهر من السنة الثالثة من الاعتصام المفتوح للشيخ وأسرته، بسبب اضطهاد الحكومة وأجهزتها الذي ما زال مستمرا إلى الآن.

 


506

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

شقيقة كريستيانو رونالدو تكشف معاناته مع ارينا شايك

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

روسيا...ابتكار بوليمير عضوي من حمض اللبنيك

فاس: أفراد أسرة يهاجمون دورية أمنية بحي الزهور، ونشطاء جمعويون يستنكرون

شخص يمارس الابتزاز باسم محاربة الابتزاز عبر بلاغ إنشائي

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

زعم التزام الكتاب والسنة

زعم التزام الكتاب والسنة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية


شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"

 
فن وثقافة

عبد اللطيف رامي.."رسام" بدون أوراق يبحث عن انعتاق من حياة لا تطاق


من حدائق الكلمات زهرة من بستان ثقافة الاختلاف !!! أنا اختلف إذا أنا موجود ...

 
مال واعمال

مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط


مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش

 
حوادث

الملقب ب"ولد الكزار في قبضة أمن فاس


فاس الليدو ..العثور على شخص مشنوقا

 
شؤون دولية

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 
تقارير خاصة

الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!


تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة

 
في الواجهة

قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري


رسالة استعطافية للملك محمد السادس

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

عزام الأحمد يستخف بغزة ويكذب على أهلها


سؤالنا إلى الدواعش أين إمامكم المرتقب ؟؟!!

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية


أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟