مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         لحسابات بناتهم و الوطن علاش... ؟!؟!             تحت شعار "الفيلم التربوي دعامة لترسيخ السلوك المدني" تنظم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة ف             كاميرة المراقبة ترصد لصا يسرق دراجة نارية بطريق صفرو بفاس             لنكن صادقين في نيل رضا الله تعالى             خطيرا لأمن الخاص يعتدي على"جلال جلولاط" مصاب بمرض مزمن بمستشفى بن الخطيب بفاس والإدارة خارج التغطية            بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس            "حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها            معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

خطيرا لأمن الخاص يعتدي على"جلال جلولاط" مصاب بمرض مزمن بمستشفى بن الخطيب بفاس والإدارة خارج التغطية


بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس


"حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها


معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس


رسالة شديدة اللهجة الى المسؤولين على قطاع مدارس تعليم السياقة بفاس


كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس


كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة


الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة


تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس


تصريح "طارق" يجب أن نعامل كمتتمرين


تصريح "لمرابط" الى ما لبوناش المطالب ديالنا سنواصل التصعيد


مداخلة"حفيظ" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي(كفى من الاستهتار وصل السيل الزبى)


مداخلة"عزيز" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي


تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

توقيف "د.أسباعي" عن ممارسة المهام بصفة مندوب بوزارة الصحة


سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

لنكن صادقين في نيل رضا الله تعالى


تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2015 الساعة 26 : 19


زكريا حبيبي
مرّة أخرى أجد نفسي في حالة استغراب قُصوى، عندما تُطلعني وسائل الإعلام عن نبإ تحالف إبن شهيد مع إبن حركي، لقلب موازين القوى في الجزائر، بكل صراحة كنت ولا أزال مع الداعين إلى التغيير في الجزائر، لكنني لم ولن أرضى أن يُشارك في عملية التغيير هذه أبناء الحركى ممّن خان آباؤهم وأجدادهم الثورة الجزائرية المجيدة، لأن الجزائر لا تزال تُعاني إلى يومنا هذا من خيانة هؤلاء للقضية، وتحالفهم مع المستعمر الفرنسي.

واليوم وقد تحالف من يقول إنه إبن شهيد مع من ثَبت أنه إبن خائن لثورة الجزائر، فلا يمكنني أن أترقب سوى مزيد من الدّمار والتدمير للجزائر، أقول ذلك وبوضوح، لأن الجزائر يُريد البعض أن يحولها إلى دائرة للعب العفن، ما دام أن مصالحه سبقت المصلحة العُليا للبلاد، فالكل يعلم اليوم أن من ثار على الرئيس بوتفليقة بات يتودّد لخائني الثورة الجزائرية لكسب دعم فرنسا الإستعمارية لا غير، ومثل هؤلاء لا يمكن أن ننتظر منهم سوى أنهم سيبيعون ويُقايضون، ولو أدى ذلك إلى وضع الجزائر ككل في ميزان المُقايضة.

صحيح أنني اتجهت ولسنوات طوال إلى مُعارضة الساسة الحاليين، لكن هدفي كان يتركز بالأساس على فتح آفاق جديدة تُمكن الجزائر من الخروج من مغارة أو بالأحرى بوصلة بيع الأسهم لغرض تحقيق الأرباح الشخصية على حساب البلد، واليوم أرى أنّ من كنت أُدعمهم وأستميت في الدفاع عنهم، تحوّلوا إلى أكبر السماسرة الذين لا يؤذيهم إن هم باعوا سيادة البلاد، ولطّخوا تاريخها الثوري المجيد، بالتحالف مع أبناء الحركى ممن خانوا وباعوا الجزائر.

اليوم وفي الجزائر، بات واضحا وجليّا، أن بعض الجهات لا يُقلقها البتّة أن تتحالف مع الشيطان لتحقيق مآربها، فكان أن رأينا كيف أن السيد عليّ بن فليس، عيّن مشبوها ومشكوكا في تاريخ عائلته إبان الثورة التحريرية رئيسا للجنة تحضير المؤتمر التأسيسي لحزبه، وكيف أنه استقدم البعض ممّن تروج حولهم شبهات أخلاقية أتحاشى الآن أن أُدقق في تفاصيلها، لدعم حزبه، وكيف أنه انخرط في دعم مُهندسي مؤامرة الربيع العربي بدعمه الأعمى لمُهندسيها، عبر تحامله الهستيري سابقا على الرئيس المقاوم بشار الأسد، وارتمائه في أحضان السعوديين لحلب ما يمكن أن يُحلب من الدولارات الوسخة المُلطخة بدماء أهلنا في سوريا والعراق وليبيا... هذه المشاهد جعلتني أستعيد وعيي بحقّ، فكيف للذي حارب الربيع العربي أن يُناصر من باع ذمّته وأخلاقه وارتمى في أحضان المُتآمرين على الجزائر ووطننا العربي والإسلامي، بصراحة لا أزال ليومنا هذا غير قادر على إيجاد تفسير للقاء بن فليس مع الداعية الكويتي طارق السويدان بالجزائر في خضم الحملة الإنتخابية لرئاسيات أبريل 2014، والذي كان من أقطاب التنظير للفوضى والفتنة في الجزائر، فبن فليس آنذاك تحالف مع قوى الإسلام السياسي، علّه ينال رضا مهندسي الربيع العربي، وهو اليوم يتحالف مع الإسلامويين ومن منطلق جهوي مقيت، لضرب السلطة القائمة، ولو أدى ذلك إلى ضرب أمن واستقرار الجزائر، وهذا برأيي ما أرغم الرئيس بوتفليقة وبرغم مرضه، على التشبث بالبقاء في قصر المُرادية، لقطع الطريق أمام المتربصين بالجزائر والوطن العربي والإسلامي، والساعين إلى إدخال الجميع إلى زريبة الطاعة، ودائرة الفوضى الخلاقة، فالحقيقة تُقال أن سياسة بُوتفليقة هي من صنع سدّا منيعا في وجه مؤامرة الربيع العربي، وأن سماسرة السياسة ومُرتزقيها كان بإمكانهم بحقّ أن ينجحوا في مُؤامرتهم ومُقاولتهم، لو أنّ رجلا آخر غير بوتفليقة كان على رأس السلطة في الجزائر، فاليوم يرى الجميع كيف أنّ رُؤى ومواقف الجزائر باتت تشكل بوصلة السياسة الحالية لحلّ الأزمات التي صنعها الربيع العربي في سوريا وليبيا والعراق ومالي... ولا أزال أتذكر هنا كيف أن علي بن فليس كانت تُفتح له الأبواب في قنوات التآمر على الوطن العربي والإسلامي، وعشية إجراء الإنتخابات الرئاسية لسنة 2014 في الجزائر ودُون غيره من المُترشحين.

هذه المعطيات وغيرها تدفعنا اليوم إلى مراجعة مواقفنا، والجهر بانتقادنا لمن يُحاول اليوم رُكوب صهوة مؤامرة الربيع العربي، وصهوة الجهوية المقيتة، للوصول إلى قصر المرادية في الجزائر، لإلحاقها بل وإدخالها في زريبة "الربيع العربي"، زريبة الفوضى الخلاقة، التي تستبيح أعراض نسائنا، وبناتنا، وتُحوّل أرواحنا إلى "لا شيء"، وهذا ما نكفر به اليوم وغدا، ونُجدد التأكيد على مُضيّنا في مكافحته إلى أن نلقى الله، واليوم وقد انكشفت تفاصيل المُؤامرة الخبيثة، بتُ على يقين بأن الحملات المسعورة التي تشنّها جهات عدّة على الرئيس بوتفليقة وشقيقه السعيد بوتفليقة ومقربيه في أيامنا هذه، هدفها الرئيس والأساسي، إبعاد من صانوا الجزائر وحافظوا على أمنها واستقرارها، عن الساحة، ليخلو لهم المجال كي يبيعوا ويُتاجروا في أمن البلاد، خدمة لأعدائها ليس إلاّ...

 

 


787

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

حصري : عمدة فاس يتابع مهندس بتهم السب والقذف ويطالب باقصى العقوبات

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

زراعة ايطاليا بيكتريا تهدد عشرة ملايين شجرة زيتون في إيطاليا

اليمن يطالب مجلس الأمن بدعم عمل عسكري للتصدي للحوثيين

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

لجزائر تعيش أزمة مؤسسات بمباركة المستفيدين و فقدان بوصلة السياسيين

حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ

بن فليس: قوى أجنبية تستغل ضعف الجزائر لفرض مصالحها

سياسي جزائري يدعو بوتفليقة إلى التخلي عن دعم أطروحة "البوليساريو"

زيارة هولاند تثير (فتنة سياسية) في الجزائر

المصالح تدخل ذاكرة الجزائر وفرنسا إلى الثلاّجة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

كاميرة المراقبة ترصد لصا يسرق دراجة نارية بطريق صفرو بفاس


تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

لحسابات بناتهم و الوطن علاش... ؟!؟!


تحت شعار "الفيلم التربوي دعامة لترسيخ السلوك المدني" تنظم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة ف

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL