مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&             افران والزيارة الملكية المفاجئة             الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (             بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية             مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها            ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها


ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

 
 

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2015 الساعة 26 : 19


زكريا حبيبي
مرّة أخرى أجد نفسي في حالة استغراب قُصوى، عندما تُطلعني وسائل الإعلام عن نبإ تحالف إبن شهيد مع إبن حركي، لقلب موازين القوى في الجزائر، بكل صراحة كنت ولا أزال مع الداعين إلى التغيير في الجزائر، لكنني لم ولن أرضى أن يُشارك في عملية التغيير هذه أبناء الحركى ممّن خان آباؤهم وأجدادهم الثورة الجزائرية المجيدة، لأن الجزائر لا تزال تُعاني إلى يومنا هذا من خيانة هؤلاء للقضية، وتحالفهم مع المستعمر الفرنسي.

واليوم وقد تحالف من يقول إنه إبن شهيد مع من ثَبت أنه إبن خائن لثورة الجزائر، فلا يمكنني أن أترقب سوى مزيد من الدّمار والتدمير للجزائر، أقول ذلك وبوضوح، لأن الجزائر يُريد البعض أن يحولها إلى دائرة للعب العفن، ما دام أن مصالحه سبقت المصلحة العُليا للبلاد، فالكل يعلم اليوم أن من ثار على الرئيس بوتفليقة بات يتودّد لخائني الثورة الجزائرية لكسب دعم فرنسا الإستعمارية لا غير، ومثل هؤلاء لا يمكن أن ننتظر منهم سوى أنهم سيبيعون ويُقايضون، ولو أدى ذلك إلى وضع الجزائر ككل في ميزان المُقايضة.

صحيح أنني اتجهت ولسنوات طوال إلى مُعارضة الساسة الحاليين، لكن هدفي كان يتركز بالأساس على فتح آفاق جديدة تُمكن الجزائر من الخروج من مغارة أو بالأحرى بوصلة بيع الأسهم لغرض تحقيق الأرباح الشخصية على حساب البلد، واليوم أرى أنّ من كنت أُدعمهم وأستميت في الدفاع عنهم، تحوّلوا إلى أكبر السماسرة الذين لا يؤذيهم إن هم باعوا سيادة البلاد، ولطّخوا تاريخها الثوري المجيد، بالتحالف مع أبناء الحركى ممن خانوا وباعوا الجزائر.

اليوم وفي الجزائر، بات واضحا وجليّا، أن بعض الجهات لا يُقلقها البتّة أن تتحالف مع الشيطان لتحقيق مآربها، فكان أن رأينا كيف أن السيد عليّ بن فليس، عيّن مشبوها ومشكوكا في تاريخ عائلته إبان الثورة التحريرية رئيسا للجنة تحضير المؤتمر التأسيسي لحزبه، وكيف أنه استقدم البعض ممّن تروج حولهم شبهات أخلاقية أتحاشى الآن أن أُدقق في تفاصيلها، لدعم حزبه، وكيف أنه انخرط في دعم مُهندسي مؤامرة الربيع العربي بدعمه الأعمى لمُهندسيها، عبر تحامله الهستيري سابقا على الرئيس المقاوم بشار الأسد، وارتمائه في أحضان السعوديين لحلب ما يمكن أن يُحلب من الدولارات الوسخة المُلطخة بدماء أهلنا في سوريا والعراق وليبيا... هذه المشاهد جعلتني أستعيد وعيي بحقّ، فكيف للذي حارب الربيع العربي أن يُناصر من باع ذمّته وأخلاقه وارتمى في أحضان المُتآمرين على الجزائر ووطننا العربي والإسلامي، بصراحة لا أزال ليومنا هذا غير قادر على إيجاد تفسير للقاء بن فليس مع الداعية الكويتي طارق السويدان بالجزائر في خضم الحملة الإنتخابية لرئاسيات أبريل 2014، والذي كان من أقطاب التنظير للفوضى والفتنة في الجزائر، فبن فليس آنذاك تحالف مع قوى الإسلام السياسي، علّه ينال رضا مهندسي الربيع العربي، وهو اليوم يتحالف مع الإسلامويين ومن منطلق جهوي مقيت، لضرب السلطة القائمة، ولو أدى ذلك إلى ضرب أمن واستقرار الجزائر، وهذا برأيي ما أرغم الرئيس بوتفليقة وبرغم مرضه، على التشبث بالبقاء في قصر المُرادية، لقطع الطريق أمام المتربصين بالجزائر والوطن العربي والإسلامي، والساعين إلى إدخال الجميع إلى زريبة الطاعة، ودائرة الفوضى الخلاقة، فالحقيقة تُقال أن سياسة بُوتفليقة هي من صنع سدّا منيعا في وجه مؤامرة الربيع العربي، وأن سماسرة السياسة ومُرتزقيها كان بإمكانهم بحقّ أن ينجحوا في مُؤامرتهم ومُقاولتهم، لو أنّ رجلا آخر غير بوتفليقة كان على رأس السلطة في الجزائر، فاليوم يرى الجميع كيف أنّ رُؤى ومواقف الجزائر باتت تشكل بوصلة السياسة الحالية لحلّ الأزمات التي صنعها الربيع العربي في سوريا وليبيا والعراق ومالي... ولا أزال أتذكر هنا كيف أن علي بن فليس كانت تُفتح له الأبواب في قنوات التآمر على الوطن العربي والإسلامي، وعشية إجراء الإنتخابات الرئاسية لسنة 2014 في الجزائر ودُون غيره من المُترشحين.

هذه المعطيات وغيرها تدفعنا اليوم إلى مراجعة مواقفنا، والجهر بانتقادنا لمن يُحاول اليوم رُكوب صهوة مؤامرة الربيع العربي، وصهوة الجهوية المقيتة، للوصول إلى قصر المرادية في الجزائر، لإلحاقها بل وإدخالها في زريبة "الربيع العربي"، زريبة الفوضى الخلاقة، التي تستبيح أعراض نسائنا، وبناتنا، وتُحوّل أرواحنا إلى "لا شيء"، وهذا ما نكفر به اليوم وغدا، ونُجدد التأكيد على مُضيّنا في مكافحته إلى أن نلقى الله، واليوم وقد انكشفت تفاصيل المُؤامرة الخبيثة، بتُ على يقين بأن الحملات المسعورة التي تشنّها جهات عدّة على الرئيس بوتفليقة وشقيقه السعيد بوتفليقة ومقربيه في أيامنا هذه، هدفها الرئيس والأساسي، إبعاد من صانوا الجزائر وحافظوا على أمنها واستقرارها، عن الساحة، ليخلو لهم المجال كي يبيعوا ويُتاجروا في أمن البلاد، خدمة لأعدائها ليس إلاّ...

 

 


695

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

حصري : عمدة فاس يتابع مهندس بتهم السب والقذف ويطالب باقصى العقوبات

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

زراعة ايطاليا بيكتريا تهدد عشرة ملايين شجرة زيتون في إيطاليا

اليمن يطالب مجلس الأمن بدعم عمل عسكري للتصدي للحوثيين

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

لجزائر تعيش أزمة مؤسسات بمباركة المستفيدين و فقدان بوصلة السياسيين

حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ

بن فليس: قوى أجنبية تستغل ضعف الجزائر لفرض مصالحها

سياسي جزائري يدعو بوتفليقة إلى التخلي عن دعم أطروحة "البوليساريو"

زيارة هولاند تثير (فتنة سياسية) في الجزائر

المصالح تدخل ذاكرة الجزائر وفرنسا إلى الثلاّجة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (


حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&


افران والزيارة الملكية المفاجئة