مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         تيكريكرا – أزرو : مجزرة رهيبة بطلها رجل تعليم متقاعد تسفر عن ثلاثة قتلى وأربعة جرحى             بيان توضيحي للرأي العام             بـــيــان استنكاري للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة             عاجل : الملقب ب "بونوالة" في قبضة أمن فاس             "حنان الكرواني"تقدم دروسا تحسيسية للمستفيدين والمستفيدات من القافل الطبية بالخلالفة تاونات            نظم مركز سايس لحماية الأسرة و الطفولة بدار الشباب جماعة الخلالفة حملة طبية            نظم مركز سايس لحماية الأسرة و الطفولة يوم 21 يوليوز 2018 بدار الشباب جماعة الخلالفة إقليم تاونات حملة طبية            هاشنو صرحت به مواطنة من جماعة لخلالفة إقليم تاونات بخصوص جودة الخدمات الصحية بهذه الجماعة            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

"حنان الكرواني"تقدم دروسا تحسيسية للمستفيدين والمستفيدات من القافل الطبية بالخلالفة تاونات


نظم مركز سايس لحماية الأسرة و الطفولة بدار الشباب جماعة الخلالفة حملة طبية


نظم مركز سايس لحماية الأسرة و الطفولة يوم 21 يوليوز 2018 بدار الشباب جماعة الخلالفة إقليم تاونات حملة طبية


هاشنو صرحت به مواطنة من جماعة لخلالفة إقليم تاونات بخصوص جودة الخدمات الصحية بهذه الجماعة


معانات ساكنة جماعة الخلالفة إقليم تاونات بخصوص الولوج للخدمات الصحية بالإقليم


تصريح احد ساكنة جماعة الخلالفة إقليم تاونات حول الولوج للخدمات الصحية بالإقليم


تصريح ممثل النيابة الإقليمية للصحة بتاونات بخصوص تنظيم القافلة الطبية بجماعة الخلالفة


تصريح نور الدين من ساكنة جماعة الخلالفة اقليم تاونات هاشنو قال.....


تصريح "طبيبة مشاركة" في القافلة الطبية بجماعة الخلالفة


تصريح "حنان الكرواني" عضو مركز سايس لحماية الطفولة والأسرة حول القافلة الطبية


تصريح رئيس"جماعة اخلالفة" إقليم تاونات بخصوص القافلة الطبية


لوحة جديدة من المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلية بتاونات


فوضى الزهور.. محمد الصنهاجي يحمل المسؤولية لوالي جهة فاس مكناس ورئيس المجلس


تصريح سعيد المخفي بخصوص سوء تدبير سوق منفلوري

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

أكادير: القائد الجديد لهذه المنطقة مطالب سريعا بجرد إرث قديم من البناء العشوائي ومخالفات التعمير.


عودة الرعب لحي أيت عمي علي مريرت – خنيفرة

 
رياضة

أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي


احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه

 
جمعيات

البلاغ الصحفي


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو

 
صحة

وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية وتتبع للمنجزات والأوراش الصحية بإقليم الحسيمة


مواطن من قرية با محمد يسير نحو التهلكة بسبب الاهمال الطبي وغياب مستشفى بالمنطقة

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

أحبك

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2015 الساعة 26 : 19


زكريا حبيبي
مرّة أخرى أجد نفسي في حالة استغراب قُصوى، عندما تُطلعني وسائل الإعلام عن نبإ تحالف إبن شهيد مع إبن حركي، لقلب موازين القوى في الجزائر، بكل صراحة كنت ولا أزال مع الداعين إلى التغيير في الجزائر، لكنني لم ولن أرضى أن يُشارك في عملية التغيير هذه أبناء الحركى ممّن خان آباؤهم وأجدادهم الثورة الجزائرية المجيدة، لأن الجزائر لا تزال تُعاني إلى يومنا هذا من خيانة هؤلاء للقضية، وتحالفهم مع المستعمر الفرنسي.

واليوم وقد تحالف من يقول إنه إبن شهيد مع من ثَبت أنه إبن خائن لثورة الجزائر، فلا يمكنني أن أترقب سوى مزيد من الدّمار والتدمير للجزائر، أقول ذلك وبوضوح، لأن الجزائر يُريد البعض أن يحولها إلى دائرة للعب العفن، ما دام أن مصالحه سبقت المصلحة العُليا للبلاد، فالكل يعلم اليوم أن من ثار على الرئيس بوتفليقة بات يتودّد لخائني الثورة الجزائرية لكسب دعم فرنسا الإستعمارية لا غير، ومثل هؤلاء لا يمكن أن ننتظر منهم سوى أنهم سيبيعون ويُقايضون، ولو أدى ذلك إلى وضع الجزائر ككل في ميزان المُقايضة.

صحيح أنني اتجهت ولسنوات طوال إلى مُعارضة الساسة الحاليين، لكن هدفي كان يتركز بالأساس على فتح آفاق جديدة تُمكن الجزائر من الخروج من مغارة أو بالأحرى بوصلة بيع الأسهم لغرض تحقيق الأرباح الشخصية على حساب البلد، واليوم أرى أنّ من كنت أُدعمهم وأستميت في الدفاع عنهم، تحوّلوا إلى أكبر السماسرة الذين لا يؤذيهم إن هم باعوا سيادة البلاد، ولطّخوا تاريخها الثوري المجيد، بالتحالف مع أبناء الحركى ممن خانوا وباعوا الجزائر.

اليوم وفي الجزائر، بات واضحا وجليّا، أن بعض الجهات لا يُقلقها البتّة أن تتحالف مع الشيطان لتحقيق مآربها، فكان أن رأينا كيف أن السيد عليّ بن فليس، عيّن مشبوها ومشكوكا في تاريخ عائلته إبان الثورة التحريرية رئيسا للجنة تحضير المؤتمر التأسيسي لحزبه، وكيف أنه استقدم البعض ممّن تروج حولهم شبهات أخلاقية أتحاشى الآن أن أُدقق في تفاصيلها، لدعم حزبه، وكيف أنه انخرط في دعم مُهندسي مؤامرة الربيع العربي بدعمه الأعمى لمُهندسيها، عبر تحامله الهستيري سابقا على الرئيس المقاوم بشار الأسد، وارتمائه في أحضان السعوديين لحلب ما يمكن أن يُحلب من الدولارات الوسخة المُلطخة بدماء أهلنا في سوريا والعراق وليبيا... هذه المشاهد جعلتني أستعيد وعيي بحقّ، فكيف للذي حارب الربيع العربي أن يُناصر من باع ذمّته وأخلاقه وارتمى في أحضان المُتآمرين على الجزائر ووطننا العربي والإسلامي، بصراحة لا أزال ليومنا هذا غير قادر على إيجاد تفسير للقاء بن فليس مع الداعية الكويتي طارق السويدان بالجزائر في خضم الحملة الإنتخابية لرئاسيات أبريل 2014، والذي كان من أقطاب التنظير للفوضى والفتنة في الجزائر، فبن فليس آنذاك تحالف مع قوى الإسلام السياسي، علّه ينال رضا مهندسي الربيع العربي، وهو اليوم يتحالف مع الإسلامويين ومن منطلق جهوي مقيت، لضرب السلطة القائمة، ولو أدى ذلك إلى ضرب أمن واستقرار الجزائر، وهذا برأيي ما أرغم الرئيس بوتفليقة وبرغم مرضه، على التشبث بالبقاء في قصر المُرادية، لقطع الطريق أمام المتربصين بالجزائر والوطن العربي والإسلامي، والساعين إلى إدخال الجميع إلى زريبة الطاعة، ودائرة الفوضى الخلاقة، فالحقيقة تُقال أن سياسة بُوتفليقة هي من صنع سدّا منيعا في وجه مؤامرة الربيع العربي، وأن سماسرة السياسة ومُرتزقيها كان بإمكانهم بحقّ أن ينجحوا في مُؤامرتهم ومُقاولتهم، لو أنّ رجلا آخر غير بوتفليقة كان على رأس السلطة في الجزائر، فاليوم يرى الجميع كيف أنّ رُؤى ومواقف الجزائر باتت تشكل بوصلة السياسة الحالية لحلّ الأزمات التي صنعها الربيع العربي في سوريا وليبيا والعراق ومالي... ولا أزال أتذكر هنا كيف أن علي بن فليس كانت تُفتح له الأبواب في قنوات التآمر على الوطن العربي والإسلامي، وعشية إجراء الإنتخابات الرئاسية لسنة 2014 في الجزائر ودُون غيره من المُترشحين.

هذه المعطيات وغيرها تدفعنا اليوم إلى مراجعة مواقفنا، والجهر بانتقادنا لمن يُحاول اليوم رُكوب صهوة مؤامرة الربيع العربي، وصهوة الجهوية المقيتة، للوصول إلى قصر المرادية في الجزائر، لإلحاقها بل وإدخالها في زريبة "الربيع العربي"، زريبة الفوضى الخلاقة، التي تستبيح أعراض نسائنا، وبناتنا، وتُحوّل أرواحنا إلى "لا شيء"، وهذا ما نكفر به اليوم وغدا، ونُجدد التأكيد على مُضيّنا في مكافحته إلى أن نلقى الله، واليوم وقد انكشفت تفاصيل المُؤامرة الخبيثة، بتُ على يقين بأن الحملات المسعورة التي تشنّها جهات عدّة على الرئيس بوتفليقة وشقيقه السعيد بوتفليقة ومقربيه في أيامنا هذه، هدفها الرئيس والأساسي، إبعاد من صانوا الجزائر وحافظوا على أمنها واستقرارها، عن الساحة، ليخلو لهم المجال كي يبيعوا ويُتاجروا في أمن البلاد، خدمة لأعدائها ليس إلاّ...

 

 


852

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

حصري : عمدة فاس يتابع مهندس بتهم السب والقذف ويطالب باقصى العقوبات

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

عاجل: الوكيل العام ينوه بالسلطات الدركية والأمنية بالجديدة عقب فك لغز جريمة الدم المحيرة

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

زراعة ايطاليا بيكتريا تهدد عشرة ملايين شجرة زيتون في إيطاليا

اليمن يطالب مجلس الأمن بدعم عمل عسكري للتصدي للحوثيين

المغرب وتونس يلاحقان اكثر 55 انتحاريا من القاعدة وداعاش

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

بالمناسبة .. أين عبد العزيز بوتفليقة؟

بن فليس من "الربيع الأسود" إلى "الربيع العربي"

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

لجزائر تعيش أزمة مؤسسات بمباركة المستفيدين و فقدان بوصلة السياسيين

حفيظ دراجي: خسارة الجزائر لـ'كان 2017' فشل دولة ولا أحد يستطيع تنظيم المونديال في إفريقيا سوى المغ

بن فليس: قوى أجنبية تستغل ضعف الجزائر لفرض مصالحها

سياسي جزائري يدعو بوتفليقة إلى التخلي عن دعم أطروحة "البوليساريو"

زيارة هولاند تثير (فتنة سياسية) في الجزائر

المصالح تدخل ذاكرة الجزائر وفرنسا إلى الثلاّجة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

عاجل : الملقب ب "بونوالة" في قبضة أمن فاس


قائد الزهور ينجح في أول مهمة ميدانية

 
السلطة الرابعة

لنا الشرف أن تطردنا يا عبد الله البقالي ... يا قامع الرأي يا قاطع الألسنة... يا نقيب يا حكيم


بيان للرأي العام

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!


بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

تيكريكرا – أزرو : مجزرة رهيبة بطلها رجل تعليم متقاعد تسفر عن ثلاثة قتلى وأربعة جرحى


بيان توضيحي للرأي العام

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL