مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية             لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية             أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟             مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس             تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة            تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)             معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)            مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة


تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)


معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)


مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات


عبدالرحمان اجباري رئيس مصلحة المخيمات بوزارة الشباب والرياضة


كلمة"أحمد مكس" عضو المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة "محمد القرطيطي"رئيس الجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة" بنعيسى بوجنوني"المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة حهة فاس مكناس


حسن صابر مسير اللقاء التواصلي حول فعاليات البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته


بلاغ نجاح وقفة احتجاجية أمام المفتشية الجهوية للتعمير و إعداد التراب الوطني الرباط-سلا-القنيطرة


البحث عن متغيب من تزارين


تصريح جلالي نقاز حول ادماج المرشدين السياحيين الغير مرخصين


اغتصاب مقبرة تعاونية الرجاء واستنزاف الفرشة المائية بوصطها


ممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ستعمل الوكالة على حل جميع مشاكل ساكنة أولاد الطيب

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

تعزية في وفاة والد الدكتور أحمد الطبيب رئيس المركز الصحي بني أنصار


عاجل .. مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة ضواحي غفساي

 
رياضة

المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم


المدير الجهوي "بنعيسى بوجنوني" في لقاء تواصلي مع الفعاليات الجمعوية بدار الشباب الزهور فاس

 
جمعيات

جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور


ميلاد جمعية تبتغي التنمية والتضامن بتزارت ضواحي تاونات

 
صحة

اعفاءات بالجملة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس


الذبيحة السرية والدجاج والأكلات الخفيفة بسايس تهدد السلامة الصحية للمستهلك

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس


الشيطان عدو أزلــي لــِبني الإنسان

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

ماذا نحن فاعلون تجاه إيران؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2015 الساعة 52 : 00


 

مامون فندي

كان العالم العربي في السابق مطمعًا للدول العظمي والإمبراطوريات بهدف حماية مصالحها أحيانا (الولايات المتحدة) أو لتأمين طرق الإمبراطورية (بريطانيا)، أو خلق حالة من توازن القوى في الإقليم، ولكن لم يكن العالم العربي - إلا نادرا - مرتعا لعربدة القوى المتوسطة مثل إيران.

ترى والحرب دائرة في اليمن بهدف أصغر، هو استقرار اليمن، وهدف استراتيجي أكبر هو إعادة إيران إلى حدودها الجيوسياسية، ترى ماذا نحن فاعلون تجاه التمدد الإيراني في بلداننا؟
بداية وقبل أن نحدد ما سنفعله لا بد أن نعرف أسباب هذا التمدد الإيراني. الفضاء العربي ليس فضاء شيعيا مثلا كي نبرّر تمدّد إيران مذهبيا، نعم هناك جيوب شيعية وسط بحر من السنة، ولكن وجودها لا يؤهلها أو يؤهل إيران لهذا التمدد والنفوذ. إذن الحديث عن صراع الشيعة والسنة واستخدام الآيديولوجيا كمبرر لهذا التمدد لا يستقيم والحالة الديموغرافية على ما هي عليه.
التمدد الإيراني أيضا لم يأتِ نتيجة لقوة النظام الإيراني الأخلاقية لتصديره كنموذج من خلال القوة الناعمة ولا نتيجة للقوة العسكرية أو الاقتصادية كما هو الحال اليوم بالنسبة للصين مثلا، كي تسود إيران من منظور القوة الصلبة (الاقتصاد والسلاح). إيران دولة لا تبتعد عن اليمن كثيرا من حيث كونها أقرب إلى الدول الفاشلة منها إلى الدول المستقرة، وهذه ليست مبالغة. فالناظر إلى وضع إيران الداخلي ولمؤشرات الاقتصاد الإيراني يتفق مع هذه الملاحظة. إيران دولة مترهلة منذ ثورة الخميني 1979 وتعيش على نظرية العجلة أو البايسكل، بمعنى أنه على من يركب العجلة الإيرانية (الدولة) أن يبدل بين قدميه طوال الوقت لتصدير الثورة، وإذا ما توقف سقط من على العجلة، وسقطت معه العجلة، أي سقطت الدولة وسقط نظام الملالي. فإذا كان الأمر كذلك، فكيف لنا أن نفسر نفوذ إيران في العراق وسوريا واليمن ولبنان؟
الإجابة تكمن في أن التمدد الإيراني ليس نتيجة قوة إيران، وإنما نتيجة لوهن دول الجوار. بمعنى آخر إن الضعف العربي وحسب نظرية المكنسة الكهربائية، هو الذي شفط إيران إلى منطقتنا، انهيار الدولة في العراق دونما تدخل عربي لملء الفراغ، جعل إيران هي من يملأ الفراغ في العراق وفي سوريا وفي اليمن وحتى في لبنان.
إذن لكي يكون للحرب في اليمن معنى، لا بد وأن تكون جزءا من استراتيجية أكبر لاستعادة العرب السيطرة على بلدانهم، من العراق إلى سوريا مرورا باليمن حتى لبنان. وبهذا لا أعني فقط مواجهة إيران في مناطق التقاطع والنفوذ، ولكن أيضا إصلاح الخلل الداخلي في المنظومة العربية.
بداية، نحن لدينا ما يقرب من نصف العالم العربي إما دول فشلت بالفعل مثل ليبيا وسوريا، أو في طريقها للفشل مثل السودان واليمن.
لكي نرمم هذا الوضع نحتاج إلى مؤتمر عربي يشبه المؤتمر الغربي، الذي أوصلنا إلى معاهدة وستفاليا، وحدد فكرة الدولة الوطنية. نحتاج في العالم العربي اليوم إلى مؤتمر عربي جاد لا يضبط الوضع في اليمن فقط، وإنما في سوريا والعراق وليبيا، لأن العالم العربي لا يستطيع أن يتحمل كل هذه الدول الفاشلة مرة واحدة، الدول الفاشلة معدية مثل كل الأمراض القاتلة مثل الإيدز، تأخذ معها الدول السليمة في طريقها تدريجيا لمجرد الاختلاط بها في علاقات غير محسوبة ودون وقاية.
كتبت هنا من قبل مقالا حول «كم من الدول الفاشلة يستطيع الإقليم أن يتحملها؟» وكان في المقال استشراف لتدخل عسكري في اليمن. أما اليوم وقد اتسعت الرقعة على الراتق، فنحن نحتاج إلى توجه استراتيجي جديد وتفكير جديد.
يحسب للمملكة العربية السعودية أنها قررت القيادة في شأن اليمن، ولكن اليمن ليس الدولة العربية الوحيدة المريضة، اليمن عرض لمرض أكبر يتمدد من ليبيا حتى لبنان، مرورا بالعراق وسوريا.
قبل أي مواجهة محتملة مع إيران، وهي قادمة لا محالة، لا بد من ضبط الوضع العربي أولا. وهذا يتطلب منظورين أحدهما عسكري يفكر في المنطقة العربية كمسرح عمليات موحد. الطرح الذي قام به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لتكوين قوة عربية مشتركة، بداية صحيحة في هذا الاتجاه، ولكنه طرح يحتاج إلى تصور مسرح عمليات هذه القوة ومحدداتها.
في التخطيط الاستراتيجي في معظم قيادات الأركان في العالم، لا بد أن يكون هناك تصور في الأدراج يتعامل مع هذه القضايا، ولكن يبدو أن ذلك غير موجود عندنا، وإن كان موجودا فينقصه التنسيق بين الدول العربية المختلفة.
الشق الثاني لترميم الوضع العربي هو شق سياسي يخص بناء الثقة بين أنظمة مختلفة؛ مثل ملكيات ذات خصوصية حضارية في الخليج، وممالك بنظام مختلف مثل الأردن والمغرب، وجمهوريات مثل مصر والسودان وتونس، ليس بينها رابط. وأضرب مثالا على مسألة بناء الثقة والنفع المتبادل بتدخل المصريين في اليمن، مقابل تدخل الخليج مع مصر في ليبيا، هذا السؤال وحتى الآن لم يجد إجابة تبعث على الثقة.
ليس الهدف من المقال هو تفصيل أو أمثلة من هذا النوع، ولكن الهدف هو التأكيد على أن تمدد إيران في منطقتنا لم يتأتَ نتيجة قوة إيران، ولكن نتيجة للضعف العربي، وأن أي قوة مغامرة، كانت ستوجد إلى جوارنا لو لم تكن هناك دولة اسمها إيران لاستغلت حالة الوهن العربية بالطريقة نفسها مثلما فعلت إيران وربما بطريقة أقل فجاجة.
إذن ترميم حالة الوهن تأتي قبل المواجهات العسكرية. أما والحرب قد دارت رحاها في اليمن، فليس أمام العرب سوى نجاح تلك الحرب ليس كحرب اليمن، وإنما كجزء من استراتيجية أكبر لإنقاذ العالم العربي من حالة فشل عام يؤدي بالمنطقة إلى ما يشبه الغيبوبة الكبدية عند الأفراد.
الحرب في اليمن يجب أن تكون جزءا من استراتيجية أكبر تشمل ليبيا وسوريا والعراق إضافة إلى اليمن. يقولون في الأمثال «من كبر الحجر ما رمى» وإن فكرة الاستراتيجية الأكبر تعنى «اللااستراتيجية»، هذا ليس صحيحا على إطلاقه. إعادة التفكير في مفهوم الحرب في اليمن بمفهوم استراتيجي أوسع، هو البداية الصحيحة للتعامل مع إيران، أما دخول اليمن بذاتها ولذاتها من دون ربطها بالقضايا الأخرى، فهذه وصفة لمزيد من التدخلات الخارجية للقوى المتوسطة من باكستان إلى تركيا إلى إيران.
العرب يحتاجون مؤتمرا جادا لجمع كل العقود العربية، حتى لو كانت متناقضة في الطرح بمناقشة اليمن كجزء من استراتيجية أكبر، للتعاطي مع إيران، وهو الطريق الأسلم والأقرب إلى الحل.
بالطبع إيران مشغولة بملفها النووي مع الغرب، ولكن ما يهمنا كعرب ليس نووي إيران، بل تغلغل إيران في أراضينا. نحتاج إلى تفكير استراتيجي جديد لمواجهة مشكلاتنا قبل مواجهة إيران.
عاصفة الحزم بداية، ولكن مفهوم الحزم لا بد أن ينطبق على كل الدول الفاشلة في العالم العربي.
العالم العربي اليوم في أزمة بنيوية، ولا تحتاج إلى تفكير الهواة، بل تفكير محترفين ممن عرف عنهم الخبرة والتجرد والذكاء والموضوعية للخروج من هذه الأزمة.


635

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ماذا نحن فاعلون تجاه إيران؟

محمد العلالي..معتقل سياسي سابق يحكي معاناته

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

وراء كل رجل عظيم امراة........

هذا نص الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش

المغرب و فوز الانفصاليين في انتخابات كتالونيا‎

وكأنك … رئيس حكومة ؟

الوقفة الإحتجاجية الخامسة للفعاليات الجمعوية للجالية المغربية بمدينة روما ...و نداء إستغاثة لصاحب ال

متتبعون : هل بالتوقيع على "ميثاق المسؤولية" يكون العفو والصفح عن الخروقات الجسيمة و الاختلالات الخ

ماذا نحن فاعلون تجاه إيران؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية


شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"

 
فن وثقافة

عبد اللطيف رامي.."رسام" بدون أوراق يبحث عن انعتاق من حياة لا تطاق


من حدائق الكلمات زهرة من بستان ثقافة الاختلاف !!! أنا اختلف إذا أنا موجود ...

 
مال واعمال

مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط


مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش

 
حوادث

الملقب ب"ولد الكزار في قبضة أمن فاس


فاس الليدو ..العثور على شخص مشنوقا

 
شؤون دولية

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 
تقارير خاصة

الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!


تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة

 
في الواجهة

قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري


رسالة استعطافية للملك محمد السادس

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

عزام الأحمد يستخف بغزة ويكذب على أهلها


سؤالنا إلى الدواعش أين إمامكم المرتقب ؟؟!!

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية


أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟