مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني             بعد تربص للمنزل لازيد من شهر             مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار             بيدوفيل فاس : صورة حية من أمام محكمة الإستئناف بفاس....             ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها


دوار الصبطي .عمة المرحوم"محمد خباش" تحكي كيف قتل ابن أخي؟

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

الكلاب تنبح والقافلة تسير

 
 

الروح عزيزة عند الله ... اقتلوها‎


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 غشت 2016 الساعة 37 : 10


 

ماروك24.ما

لطالما فاجأتنا الحياة بالكثير من التناقضات الغريبة , أحيانا أمور محمودة تبدو في الظاهر مذمومة , و أحيانا أمور معسولة هي في الباطن مسمومة . و هذا ينطبق أيضا على مبدإ رحيم , يجعلك تظن ممن اعتنقه أن حياتك تبعد عن الخطر بأميال , و تلبس روحك ثوب العزة براحة بال ... قد ترى ضربة إرهاب في بلد جار , ثم يرتاح بالك و أنت تسمع مجتمعك يردد باستنكار "الروح عزيزة عند الله" , فتهمس لروحك أن ارتاحي فمستحيل أن يقتلك مجتمعي الفاضل . و لكن هيهات و هيهات ...

قبل عشرون عاما , اغتالت خديجة أمرير روح زوجها و والد أطفالها , و هو حدث أعظم عند الله من زوال الدنيا كلها حسب حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم , فحكم عليها بالإعدام . لو أردنا منطقا لهذا الحكم , لقلنا أنما شخصية ترتكب جريمة فظيعة كهذه هي شخصية يمكن أن تقتل أي روح أخرى و هذه المرة ببرودة دم , و من هنا ستبدو التضحية بروح واحدة لحماية أرواح أخرى فكرة مقنعة إلى حد ما بمنطق "الروح عزيزة عند الله" . أما شخصية خديجة , السيدة التي غمرها الندم حتى غاصت كلها بين أمواجه تقذفها بين كوابيس الليالي و هلوسة النهار , و بحثت عن مفر لها يريحها بعيدا عن الجميع , و لكن أينما ذهبت ما إن تنظر إلى السماء حتى ينحني رأسها ليتمرغ في التراب فيندب أن يا ويلتاه قد قتلت ما أعزه الله ... إنه ندم يلاحق بصرها أينما ارتمى , و سمعها أينما استرق , فربما تعدت سعته كل البحار و ملأت السماء و الأرض و ما بينهما . و على الرغم من عظم المتاهة حيث ضلت , لكن خديجة اهتدت إلى السبيل , و عرفت قدر رؤوف رحيم , وسعت رحمته كل شيء فهداها لمغسل أدران النفس , القرآن الكريم الذي تتصدع به الجبال من خشية الله , فتصدعت به الجبال التي أثقلت كاهل خديجة فصارت كالعهن المنفوش , لتتسارع خطواتها نحو تغيير صعب من نفس ألهمها فجورها لتنطلق حتى تكون ممن زكاها فتكون من المفلحين . إنها رحلة عمل عميق مباشر مع الروح و إصلاح متواصل للذات , و رغبة جامحة للانتقال من أسفل السافلين إلى أحسن تقويم ...

حلم نجحت فيه خديجة وحدها من بين الآلاف من أمثالها في العالم , فانبعثت لها حياة جديدة بمعنى جديد و روح متجددة , إنها درس في التغيير و الكفاح . و لم يكن هذا النجاح لينتهي هنا , بل أبهر كل من يعرفها حتى أنعم الله عليها عندما سامحتها والدة زوجها المقتول , و عاد إليها أبناؤها الذين رجحوا رمزية كفاح التغيير على أخطاء الماضي المرير. و بعد كل هذا التغيير يبدو جليا أن سجن هذه السيدة لم يعد له جدوى أو معنى , فلا منطق في سجن روح متفائلة مفعمة بالأمل , و متشبعة بالعمل , و نفس متصالحة مع ذاتها , و طاقة تعلمت من كل حرفة ما يسد حاجاتها بشرف ... فجاءها العفو الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد 2016 , لتعانق حرية اعتقدت أنها ودعتها إلى الأبد منذ عشرين سنة . و هنا سينقلب مبدأ "الروح عزيزة عند الله" إلى غير غاياته على رأس أكبر مكافحة من أجل هذه الروح , و أكثر من تعرف قيمتها .

في لحظة فرح غامر , كان يفترض فيه استخلاص دروس التغيير من قصة البطلة أمرير , و تهنئة مؤسسة السجن على إنتاج نموذج إصلاح ناجح بكل المقاييس , و التشبع بمبادئ العفو و المحبة الخالصة و التضامن ... لم يكن هذا ما يهم جشع بعض الإعلاميين , الذين فكروا في صرف كل هذا نقدا , عبر النبش في ذاكرة الماضي ضاربين عرض الحائط كل هذه السنوات من الكفاح . مثلهم كمثل طلاب دخلوا قاعة الدرس فألقى أستاذ أروع ما جادت به العلوم الحديثة من نظريات و حقائق كلها صحيحة و مثبتة , لكن الطلاب لم يهتموا سوى بمعلومة خاطئة واحدة في بداية الدرس اعترف بها و حاول تجاوزها و إصلاحها . و المعضلة أن يكون الجمهور المتابع لهؤلاء الإعلاميين مفتقدا لأدنى مقومات الرؤية الناقدة , فيتبعهم بشعارات فارغة تندد بهذا العفو , غير مكترثين بدروسه و عبره و أسبابه و فحوى رسالته . متجاهلين كل ما فعلته خديجة أمرير لترقى إلى التغيير فعادوا إلى سيرتها الأولى حين كانت في مرحلة التيه في الظلام , فربما اعتادوا أن الناس لا تتغير و ظنوا أن خديجة مثل الجميع و كأن التغيير مستحيل . أما المصيبة الأعظم , أنهم ولوا أنفسهم على أبنائها و عائلة القتيل , و يطالبون باسم " الروح عزيزة عند الله" مراعاة مشاعرهم , دون أن يعلموا أن الأبناء قد سامحوها بالفعل و هم من استقبلوها فور خروجها من السجن , و أن والدة الضحية سامحتها قبل وفاتها , و أن الجميع قد نسي خديجة القاتلة و التف حول خديجة البطلة قائدة التغيير , إلا المجتمع الغارق في عشق دموية الانتقام , فهو مصر على هدم كل شيء بوحشية لا تنظر بعين رحمة , و كأن سجينتنا السابقة لا روح لها ... أما الطامة الكبرى , أن يردد المجتمع : الروح عزيزة عند الله , اقتلوها .

ابراهيم بودين

 


611

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تنظيم "داعش" يعلق راياته السوداء فوق أقدم الكنائس العراقية

بعد أن هاجمها وزير الخارجية السعودي.. ننشر نص رسالة "بوتين" للقمة العربية

الشوباني يدعو إلى تفعيل دوْر القضاء لمواجهة شباط

الشوباني يقرر مقاضاة حميد شباط

تأسيس جبهة نقابية جديدة مكونة من ثلاث مركزيات

الحركة النسائية تنتفض ثقافيا بمدينة تيسة

من الجديدة.. تفعيل التوصيات المديرية المنبثقة عن المناظرة الوطنية الثانية لمكافحة العنف الرياضي

بأزمور.. نهاية "Pablo Escobar" زعيم "ِCartel القرقوبي" في المغرب

الحكومة اليمنية تحذر من انهيار المنظومة الصحية بسبب الانتهاكات الجثيمة

فتنة الدجال الصهيوصليبي وما سمى ب "الربيع العربي"

الروح عزيزة عند الله ... اقتلوها‎





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس


الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني


بيدوفيل فاس : صورة حية من أمام محكمة الإستئناف بفاس....