مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...             ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&             افران والزيارة الملكية المفاجئة             الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (             مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها            ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها


ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

 
 

مصر: المعارضة الموالية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يونيو 2016 الساعة 48 : 20



ماروك24.ما


تستمر مجموعات المعارضة السياسية الرسمية الوحيدة المتبقّية في مصر، في الانخراط في لعبة النظام، وكما هو متوقّع، تتكبّد الخسائر.

الإنسان، مع التضييق على الإخوان المسلمين وضبطهم، ووضْع النشطاء في صفوف القواعد الشعبية في السجون أو تسليط سيف الاعتقال على رقابهم، ومع تزايد الرقابة الإعلامية، وقمع الصحافيين والنشطاء المدافعين عن حقوق تبقى الأحزاب السياسية المعارِضة الصغيرة الحجم في مصر من منابر المعارَضة القليلة المسموح بها رسمياً. بيد أن معظمها يلتزم الصمت، ما يسمح للنظام الذي يقوده عبد الفتاح السيسي بتهميشها. كما أن رفض هذه الأحزاب رص صفوفها وعدم مبادرتها إلى تنسيق حملات ضد النظام يقضي أكثر فأكثر على إمكانات تحقيق تغيير سياسي جوهري.

لم يحمل مطلع العام 2016 آفاقاً كبيرة للأحزاب السياسية العلمانية الصغيرة في مصر. فقد فشل عدد كبير منها، ومعظمها أحزاب علمانية ويسارية الميول في المسائل الاجتماعية والاقتصادية، في الفوز بأي مقاعد في الانتخابات البرلمانية في العام 2015. وقدقاطع حزب الدستور وحزب العيش والحرية الانتخابات بسبب افتقارهما إلى الموارد، وزعمهما بأن القوانين الانتخابية غير منصفةبحق الأحزاب الصغيرة. لم يحصل الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي – وهو حزب جديد أبصر النور بعد العام 2011 ويشدّد على أهمية مشاركة الشباب كما يتركّز الجزء الأكبر من جهوده التواصلية على الجامعات – سوى على أربعة مقاعد. أما حزب التجمع – الذي هو على الأرجح الحزب المعارض الاشتراكي الأقدم في مصر، إنما لطالما اعتبره العمال قوقعة جوفاء خاضعة لسيطرة النظام – فنال مقعدَين فقط.

تعود إخفاقات هذه الأحزاب، في جزء منها، إلى نزعة أوسع نطاقاً تتمثل في غياب الالتزام السياسي. بالفعل، سلّطت نسبة الاقتراع المتدنّية في الانتخابات العامة في العام 2015، والتي بلغت 28-29 في المئة، الضوء على تنامي اللامبالاة في شكل عام. وأحد الأسباب هو الاستياء العام من إدارة السيسي على خلفية تزايد القمع الذي تمارسه الدولة، وسوء الإدارة الاقتصادية، والمشكلات الأمنية المستمرة. إلا أن الأحزاب فشلت في ترجمة التململ الشعبي إلى أصوات، لا سيما في انتخابات 2015، عندما تخوّفمصريون كثر من وصول برلمان تسيطر عليه الأحزاب الموالية للنظام، مثل حزب المصريين الأحرار، وحزب مستقبل وطن، وحزب الوفد – وهذا ما حدث في نهاية المطاف إذ نجحت هذه الأحزاب في السيطرة على مجلس النواب. 

تحاول الأحزاب العلمانية الآن التعويض عن غيابها الواسع من مجلس النواب فيما تسعى إلى الحفاظ على حراكها السياسي. التحدي الأكبر الذي تواجهه هذه الأحزاب هو علاقتها مع الرئيس السيسي والنخبة السياسية الخاضعة لسيطرة الجيش. في عهد الرئيس محمد مرسي، ساهم الخوف الجماعي من سيطرة التشدّد الإسلامي والإخوان المسلمين بسهولة في توحيد الأحزاب العلمانية في العامَين 2012 و2013 ودفْعها نحو تشكيل جبهة الإنقاذ الوطني – على الرغم من الخلافات الأيديولوجية بين اليساريين والليبراليين والاشتراكيين والناصريين وسواهم. لكن بعد وصول السيسي، وهو الرجل العسكري المناهض للإخوان، إلى سدّة الحكم، انقسمت تلك الأحزاب داخلياً وفي ما بينها حول دعم النظام أو البقاء على الحياد أو معارضته. لا يزال معظمها يختار الحياد والدعم الضمني. على سبيل المثال، أسفر التصويت لانتخاب أعضاء القيادة في الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي في نيسان/أبريل الماضي، عن فوز المرشحَين فريد زهران وباسم كمال اللذين يؤيدان معارضة السيسي بفارق ضئيل – أربعة أصوات فقط في المؤتمر العام الذي يضم 800 عضو – على منافسَيهما اللذين يؤيّدان دعم السيسي.

نتيجةً لذلك، تؤدّي أحزاب المعارضة إلى حد كبير دور "المعارضة الموالية" في مصر، كما كانت تفعل في عهد مبارك. فتساهم بذلك في تعزيز منطق الدولة التي تقبل بالأحزاب المعارضة القانونية إنما لا تسمح لها بالوصول إلى السلطة أو تهديد الوضع القائم. بدورها، تقرّ هذه الأحزاب بضعفها وتتجنّب شنّ حملات ضد النظام. مما لا شك فيه أن البرلمان المصري الجديد يخدم أهداف السيسي بهذه الطريقة. فهو يتيح له مأسسة بعض الأحزاب عبر إشراكها في الميدان السياسي الرسمي، وإلهاء المعارضة اليسارية التي فشلت في تحقيق اختراق انتخابي، وتشتيت صفوفها.

من الأمثلة القليلة عن تعاون المعارضة ضد السيسي حملة "مصر مش للبيع" التي تعارض نقل تبعيّة جزيرتَي تيران وصنافير إلى السعودية. كانت الاحتجاجات التي عمّت البلاد في 15 نيسان/أبريل الماضي الأضخم منذ عامَين، بحسب التقارير، وشكّلت "التحدّي العلني الأكبر" للسيسي منذ العام 2013. بالفعل، توحّد حزب الدستور والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي وحزب العيش والحرية في معارضة نقل السيادة على الجزيرتَين، وفي إدانة همجية الشرطة والاعتقالات. بيد أن معظم الأحزاب امتنعت عن معارضة السيسي في شكل مباشر حتى خلال حملة الانتقادات العلنية المكثّفة، ما تسبّب بالحد من آفاق التعاون في ما بينها وبالتالي عدم تمكّنها من الحصول على تنازلات من النظام.

 نتيجة هذا الشقاق من جملة أسباب أخرى، كان مصير حملة "مصر مش للبيع" الإخفاق على ما يبدو في مطلع حزيران/يونيو الجاري مع التزام الأحزاب المشارِكة الصمت من جديد. حتى إن بعض المعسكرات دعمت السيسي بشدّة وهاجمت زملاءها في المعارضة. على سبيل المثال، اتهم حزب التجمع أفرقاء يساريين آخرين مشاركين في الاحتجاجات بالضلوع في "مخططات معادية أمريكية وغربية" وتشجيع الفوضى في البلاد. في المقابل، أخذت منظمات مدنية زمام المبادرة في التعبئة للاحتجاجات العامة وتشكيل جبهة أكثر توحداً في الحملة، من خلال الجمع بين صحافيين ومحامين ونقابات عمالية وطلاب ونشطاء عبر الإنترنت. من هذا المنطلق، ليس للجهود التي بذلتها الأحزاب المعارضة أي دور فعلي في القرار الذي اتخذته المحكمة في 21 حزيران/يونيو الجاري بإبطال عملية نقل السيادة على الجزيرتَين، مع الإشارة إلى أن الحكومة تعهّدت بالطعن بهذا القرار.

لا يعني ذلك أنه لم تُبذَل جهود أخرى من أجل رص الصفوف. في الرابع من آذار/مارس الماضي، حتى قبل انطلاق حملة "مصر مش للبيع"، اقترح حمدين صباحي، المرشح السابق للرئاسة ومؤسس حزب التيار الشعبي، تأسيس حركة "البديل الحقيقي"، على أن تتألف من أحزاب معارضة صغيرة للتصدّي لانحياز مجلس النواب المزعوم إلى النظام. رفضت معظم الأحزاب المعارضة الانضمام إلى صباحي، واقتصرت المشاركة في شكل أساسي على حزب التيار الشعبي الذي يقوده صباحي، وحزبه السابقالكرامة. وهكذا فقدت المبادرة الزخم، خشية حدوث رد فعل عنيف من النظام. غالب الظن أن انتقاد صباحي العلني للسيسي، بدءاً من انتقاد سوء الإدارة الاقتصادية وصولاً إلى تحميل الرئيس المصري مسؤولية شخصية في وفاة مشجّعي كرة القدم، دفع بالأحزاب الأخرى إلى الشعور بالضعف في حال ارتبط اسمها به.

هذا الخوف هو أحد الأسباب وراء اختيار أحزاب المعارضة الإذعان والانخراط في لعبة النظام. تلفت منظمة العفو الدولية إلى تسجيل زيادة كبيرة في انتهاكات حقوق الإنسان والقمع منذ العام 2013، مع "قيام السلطات بفرض قيود اعتباطية على الحق في حرية التعبير وتأسيس الجمعيات والتجمع السلمي". قال متحدث باسم الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي إن المصريين "يعيشون في ظل القيود المفروضة على الحقل العام، والهجمات على المنظمات الأهلية". في أيار/مايو الماضي، وضع حزب الدستور قائمة بالأعضاء الذين اختفوا قسراً بحسب زعمه، ملقياً اللوم على وزارة الخارجية. لقد ألقي القبض رسمياً على محمود عبد العظيم، عضو حزب الدستور بأمانة الإسماعيلية، ومالك عدلي، المحامي الحقوقي وعضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي. وأطلقت الشرطة النار على شيماء الصباغ، عضو حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وأردتها قتيلة في كانون الثاني/يناير 2015. تخشى الأحزاب الصغيرة في شكل عام أن يؤدّي تحدي النظام إلى مزيد من ردود الفعل الانتقامية عن طريق المضايقات والاعتقالات والرقابة، وحتى حظر الأحزاب بالمطلق. لذلك تعطي أحزاب كثيرة الأولوية حالياً للحفاظ على علاقات جيدة مع النظام، وتُقدِّم هذا البند على تطوير مواقفها وبرامجها الأيديولوجية. من جهة أخرى – وكما في عهد مبارك – تحصل الأحزاب على مكافآت مقابل إبدائها الطاعة للنظام، مثل السماح لها بالعمل بصورة قانونية وخوض الانتخابات.

فضلاً عن ذلك، تعاني أحزاب المعارضة نفسها من الإرهاق السياسي. يعتبر بعض اليساريين، الذين يشكّكون تقليدياً بالإسلاميين، أن الجيش هو أهون الشرور، ويخشون أن يمنح تغيير الوضع القائم الإسلاميين فرصة الانخراط من جديد في السياسة. وقد تبنّى أفرقاء كثرٌ أيضاً المسار العنفي للتغيير السياسي في ليبيا وسورية واليمن وسيناء، ما يثير المخاوف من أن أي بديل عن الوضع القائم سيكون دموياً جداً.

فضلاً عن ذلك، على هذه الأحزاب أن تواجه الدعم الشعبي المحتمل للجيش الذي كرّس صورته كحارس للدولة منذ ثورة 1952. تدرك الأحزاب أيضاً أن الجيش يحكم قبضته بطريقة غير منصفة على السياسة والاقتصاد في مصر – فعلى الرغم من المحاولات الهادفة إلى التعتيم على المسألة، يملك الجيش بحسب التقديرات نحو 40 إلى 65 في المئة من الاقتصاد المصري. من هنا، قد يكون الهجوم على السيسي والجيش بمثابة انتحار سياسي، ومن شأنه أن يتسبّب أكثر فأكثر في تأكّل الدعم الضعيف لهذه الأحزاب.

في حين أن حسابات الجزء الأكبر من الأحزاب اليسارية – البقاء على الحياد تجاه النظام في الوقت الراهن انطلاقاً من الخوف من النظام والإسلاميين، فضلاً عن الدعم الشعبي للجيش – قد تبدو سليمة في الوقت الراهن، إلا أنها تحمل العديد من المخاطر في المدى الطويل. فمثلما حصل في عهد مبارك، سينظر المصريون بصورة متزايدة إلى هذه الأحزاب بأنها قوقعات جوفاء خاضعة لسيطرة النظام، ما يؤدّي أكثر فأكثر إلى تراجع الدعم لها والعضوية في صفوفها. ومن شأن تبادل الانتقادات اللاذعة بين الأحزاب على خلفية علاقتها بالنظام، على غرار الهجوم الذي شنّه حزب التجمع على حملة "مصر مش للبيع"، أن يضع مزيداً من العراقيل أمام التعاون بينها في المستقبل.

سوف تحوّل المشاحنات المتزايدة بين الأحزاب الأنظار عن إخفاقات السيسي في الحكم، ما يسمح له بزرع مزيد من التفرقة في صفوف المعارضة السياسية المحتملة والسيطرة عليها، الأمر الذي يعود بفائدة كبيرة على النظام، لا سيما وأن الرئيس لا يملك حزباً سياسياً خاصاً به، وإلا كان هذا الحزب ليشكّل هدفاً سهلاً للانتقادات المباشرة. إذا استمرت هذه الأحزاب، من خلال أسلوب "المعارضة الموالية"، في إضفاء شرعية على حكم السيسي، سوف تساهم في تعزيز الصورة الوهمية التي يحاول السيسي بثّها عن ديمقراطية نابضة بالحياة فيما يبقى الإصلاح غائباً.

* تُرجم هذا المقال من اللغة الإنكليزية.

  • كريستوفر كوكس

 


383

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

من هو حسين آيت أحمد أحد أبرز قادة الثورة الجزائرية الذي توفي في سويسرا؟

طارق السباعي ينشر غسيل فضائح رئيسي بلديتي أصيلا وكلميم ويطالب الدولة بعزلهما ومحاكمتهما في رسالة مفت

مصر: المعارضة الموالية

Communiqué de Presse Atelier de lancement projet OASIL

لقاء محمد حصاد مع نقابات التعليم

صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

بووانو يدعو المعارضة إلى "الاستسلام" ويتّهمها بتهديد الدولة

أحزاب المعارضة المغربية تسعى للإطاحة بحكومة بنكيران في إطار دستوريلا

زوجة الأسد وأبناؤه يستعدون للرحيل إلى بريطانيا

حكومة الإسلاميين لا تكون إلا انقلابية

أردوغان يستغل “الإسلام” لدعم حملة حزبه الانتخابية

زيارة هولاند تثير (فتنة سياسية) في الجزائر

المعارضة الرئيسية فى تركيا تقترح التناوب على منصب رئيس الوزراء

"التنورة" تدخل على خط التجاذب السياسي في المغرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...


الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&


افران والزيارة الملكية المفاجئة