مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني             بعد تربص للمنزل لازيد من شهر             مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار             بيدوفيل فاس : صورة حية من أمام محكمة الإستئناف بفاس....             ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها


دوار الصبطي .عمة المرحوم"محمد خباش" تحكي كيف قتل ابن أخي؟

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

الكلاب تنبح والقافلة تسير

 
 

الشعب ينشد التغيير الحقيقي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أبريل 2015 الساعة 47 : 11


 

 

بقلم : محمد السعيد مازغ

بلد يختلط فيه الحابل بالنابل، يجد التافهون فرصهم لاقتناص المناصب واقتحام المجالس، واللعب على حلو الكلام ومعسوله، واقتحام شاشات التلفاز والسيطرة على المشاهد وإجباره على قبول القليل من الجودة، والكثير من الرداءة. وتمثيل المواطنين دون استشارتهم أو الأخذ برأيهم..والأنكى من ذلك أن التهافت على الواجهات لم يعد يقتصر على السياسيين، بل وطال أيضا المثقفين والحقوقيين والرياضيين والفنانين..، لهث مستمر وراء المصالح الشخصية، وتجاهل للنتائج الوخيمة التي تترتب عن أفعال قد تبدو بحكم تفشيها داخل المجتمع من المسلمات وهي في حقيقتها عامل من العوامل الأساسية في تأزيم الأوضاع ، وتعطيل الانتقال الديمقراطي، واستمرار العزوف السياسي، ووضع المجتمع بكامله  تحت فوهة بركان مشتعل.

زمن تتسارع فيه الأحداث، وتتضارب فيه المواقف، وتنهار القيم أمام المصالح الذاتية والصراعات السياسية والاملاءات الخارجية، تجاذبات تحمل الفرقاء السياسيين على اللعب بالمكشوف عن الآخر، حيث تشبه المؤسسات التشريعية رقعة شطرنج، فيها الرافض والمقاطع، وفيها القانع والباحث عن التعادل " لا غالب ولا مغلوب".، وفيها الغاضب والمتنطع، و" المقطر للشمع"، والمستخف والمستبلد والمتهكم، والباحث عن السفريات المريحة، والحصانة الدائمة، والمشاريع المدرة للدخل... وفي آخر النفق، كل ينال حظه ، ويتطلع إلى الآتي من  الفضائل والمكارم أو التقريع والتسويف والتعتيم.

الشعب يترقب التغيير، يأمل في أن تتحسن أوضاعه المادية، وأن يطمئن على فلذات كبده، و ينعم الوطن بالأمن والسلام والحياة الكريمة، يحلم بحكومة تحقق له ولو جزءا يسيرا من المطالب الاساسية على مستوى الشغل، والصحة، واالتعليم واستقلال القضاء، ومحاربة الريع، وربط المسؤولية بالمحاسبة.. رئيس الحكومة الحالي يطلق الكلام على عواهنه، لا تدري إن كان يصدق الشعب القول وهو يحذر من الخطر المحدق بالوطن، أم هي رسائل لمن يهمه الامر، أم مجرد استغلال للاعلام العمومي لتمرير الخطاب الاديولوجي الذي يعطي لنفسه الطهارة، و يصف الآخر بالفسوق والعصيان واللصوصية والاجرام، وكان حري برئيس الحكومة وهو يعلم ببعض المفسدين ان يقدمهم إلى العدالة لتقول فيهم كلمتها، بدلا من التلميح والتهديد و"التهريج"..الهمز واللمز..

كل شيء يسير بالتراضي و إن شئت كل يمرفي إطار التوافقات، الحكومة بالتراضي، والاستوزار بالتراضي، والانتخابات بالتراضي، التصويت بالتراضي، حتى طمع "الراضي " وكاد يرث القبة وما حولها، وكان يمكن للعبة التراضي او التوافق أن تجود بغيمة تسقي الزرع وتطفئ العطش وتوقد شموع الامل، ولكن هيهات هيهات، كيف يحصل الاجماع وكل يغني على ليلاه..،  كيف يحصل الاجماع  في غياب الديمقراطية داخل الاحزاب السياسية، وفي تكريس سياسة المناورة الداخلية والقدرة على التجييش والتأزيم، وتبني سياسة العلاقات القائمة على الولاء والطاعة للنافدين وأصحاب "الشكارة" والتملق للقيادات التاريخية المحتكرة للمقاعد القيادية،  مما  حول بعض الاحزاب من مدرسة للوطنية والتوعية السياسية إلى تنظيمات فوقية، وواجهات سياسية لقضاء المآرب والمصالح الشخصية الضيقة، ناهيك عن تناسل المريع للأحزاب، وسيادة الانشقاقات والتطاحنات والتخوين،  وثقافة " العصا في العجلة ".

كان لزاما على الهيئات السياسية المشكلة للحكومة أن تحترم نفسها وتنسجم مع خطابها السياسي بإعطاء الأولوية للخيار الديمقراطي، و أن تبلور أفكارا ومشاريع مجتمعية وبرامج قابلة للتنفيد، وأن تكون صادقة مع نفسها ومع المواطنين على مستوى التقييم والنقد الذاتي، وأن يكون اختيارها للمسؤول مبنيا عن الكفاءة والحنكة والمصداقية، حيث تضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وبذلك تكون قد قطعت دابر " خوك هنا "، و"باك صاحبي " وادخل عندي" ... و القطع مع الشعبوية، وسياسة دغدغة المشاعر،...ولكن كيف" للبيادق" في رقعة شطرنج ان ترسم خريطة طريق حيث يشعر كل مسؤول بالتزاماته وقدرته على المساهمة في الدفع بتنمية الوطن وتقدمه، والجرأة على اتخاد الاجراءات الصارمة كالقطع مع دابر التوظيفات خارج الاطار الشرعي، ويكفي تصريح احد الفنانين الصويريين في برنامج تلفزي وبدون حياء وخجل " أنه نجح في توظيف وتشغيل كل افراد اسرته ومعارفه مستفيدا من شهرته والعلاقات التي ربطها بالمسؤولين في كل القطاعات.الشيء الذي يتطابق وتصريح المندوب السامي للتخطيط السيد احمد الحليمي الذي أكد :"أن المحسوبية وتأثير العائلات النافذة تنخر شفافية ومصداقية الحصول على الوظائف في المغرب، أشار أيضا إلى أن الدراسات التي أنجزتها المندوبية التي يرأسها أظهرت أن أزيد من ربع التوظيفات في المغرب تتم وفق المحسوبية والزبونية والعلاقات الخاصة. وقد دعا الحليمي المجتمع المدني إلى توعية الناس بحقوقها من أجل التصدي و القطع مع مثل هذه الممارسات التى أفقدت الشباب الثقة في مؤسسات الدولة."

هذا التوجيه الذي خص به الحليمي جمعيات المجتمع المدني باعتبارها قادرة على الحد من ظاهرة خطيرة نتج عنها فقدان الشباب الثقة في مؤسسات الدولة، كان يمكن ان يكون في محله لو كنا نتوفر على جمعيات مجتمع مدني قوية بإمكانياتها المادية، قوية بأطرها المتخصصة، قوية بالضمانات المتوفرة لها من أجل البحث عن الحقيقة واتباع كل الخيوط الموصلة إليها دون حواجز ومتبطات، قادرة على التأثير على الرأي العام وتوجيهه، ومن جهة اخرى يمكن ايضا ان يكون الحليمي قد تعمد ذكر الجمعيات وليس الاحزاب السياسية يقينا ان الشعب المغربي بدأ تدريجيا يتهرب من العمل الحزبي ، ويتجه بقوة إلى العمل المدني الجمعوي والانساني والخيري، بعد ان اصبح أغلبها مجرد أسماء لا حياة فيها لمن تنادي.

 


679

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

اليوم الوطني للمجتمع المدني بين الشمعة الأولى والمقاطعة .

الجيلاني الهمامي لمونت كارلو الدولية:"انتقال حرب الإرهاب من الجبال إلى المدن منعرج خطير"

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

تاونات :جمعية حقوقية تستنكر الاوضاع بمنطقة اولاد ملوك وتصدر بيانا للراي المحلي والوطني

دفاع عادل القرموطي :وجب الإفراج فوراعنه تفاديا للإساءة لحقوق الإنسان بالمغرب

أوباما:من الصعب تصور قيام دولة فلسطينية بعد تصريحات نتنياهو

"مراسلون بلا حدود" تكشف هوية من خانوا الجزائر

تحرير صنعاء حماية لـ «مكة»!

الشعب ينشد التغيير الحقيقي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس


الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني


بيدوفيل فاس : صورة حية من أمام محكمة الإستئناف بفاس....