مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         جمعيات بفاس تصدر بيانا استنكاريا             الفنان الدوزي سفير الاتحاد الأوروبي للشباب العربي             سابقة : مواطنون " يودعون " عامل إقليم بولمان بالحسرة والبكاء .             الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس تتهيأ للإنفتاح على تجربة المدرسة المقاولاتية             تصريح "ذ. رشيد فرحاتي " فاعل تربوي            تصريح "ذ. زينب الفشتالي"            تصريح "ذ.عمر الودادي " رئيس جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض            تصريح "ذ.محمد غزال"رئيس المركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني بأكاديمية فاس مكناس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح "ذ. رشيد فرحاتي " فاعل تربوي


تصريح "ذ. زينب الفشتالي"


تصريح "ذ.عمر الودادي " رئيس جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض


تصريح "ذ.محمد غزال"رئيس المركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني بأكاديمية فاس مكناس


تصريح " د. محسن زواق" مدير أكاديمية التربية والتكوين جهة فاس مكناس


تغطية خاصة(أجواء القافلة التي نظمت لفائدة موظفي عمالة مولاي يعقوب)


تصريح الدكتور "حكيم مسرور" المشارك في القافلة الطبية بعمالة اقليم مولاي يعقوب فاس


تصريح "منى الصبيح" المنسقة الجهوية للجمعية المغربية لتنظيم الأسرة,جهة فاس مكناس


تصريح"اسماء منصوري"رئيسة جمعية الوئام للأعمال الاجتماعيةاقليم مولاي يعقوب فلس


تصريح محمد الحجاجي رئيس جمعية الأمل لمرض السكري بالمغرب


جنان الورد. هكذا عرض الازمي نصف ولاية البيجيدي بفاس


كيف اكتشف العلماء النجم الطارق


التلاميذ يريدون إرجاع الساعة


تلاميذ فاس ينتفضون ضد الساعة

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

سابقة : مواطنون " يودعون " عامل إقليم بولمان بالحسرة والبكاء .


الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس تتهيأ للإنفتاح على تجربة المدرسة المقاولاتية

 
رياضة

" عدد المقالات الصحفية التي تصدر ضد أحد ما بمثابة مؤشر حقيقي لنجاحه في مهامه "


شخصية نافدة من حزب المصباح وراء تعين مدير الرياضة بوزارة الشباب والرياضة

 
جمعيات

جمعيات بفاس تصدر بيانا استنكاريا


ابتسامة من أجل الجميع تدخل الفرحة في قلوب نزلاء دار المسنين بفاس

 
صحة

فاس: تسمم جماعي لرؤساء مصالح كتابة الضبط


من المسؤول: مركز تصفية الدم بالمستشفى الجهوي بأكادير بدون طبيب‎

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

الممثلة فاطمة الزهراء النوري تألق واعد بين السينما والمسرح والتلفزيون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 مارس 2016 الساعة 25 : 23



ماروك24.ما

تشكل تجربة الممثلة المغربية فاطمة الزهراء النوري، إحدى التجارب الواعدة والمتميزة، وذلك بالنظر إلى قيمة الأعمال التي برزت فيها، والتي تقول عنها أنها "لا تقاس بالكم بل بالكيف"، سواء على مستوى المسرح أو التلفزيون والسينما، ما أهلها لتكون إحدى الأسماء الفنية القادمة بقوة، وفي قدومها تباشير موهبة بارعة في التشخيص.

وفي أقوى ظهور لها، تألقت الممثلة نوري بالمناسبة في الفيلم الجديد"دالاس" لمخرجه علي مجبود، والذي يعرض في القاعات السينمائية الوطنية، ما فتح لها آفاقا كبيرة في مجال التمثيل، للظفر بمزيد من الأدوار، التي تناسبها وتناسب قيمها ومبادئها بعيدا عن الأضواء الباهتة التي تلهت وراءها بعض الوجوه السينمائية والتلفزية باسم الفن. وتؤكد الممثلة أن"دالاس"، الذي حقق نسبة عالية من المشاهدة تجاوزت 80 ألف متفرج منذ طرحه في القاعات السينمائية شكل في مسيرتها الفنية إحدى التجارب المهمة، والذي أضاف إليها الشيء الكثير، وبخاصة أنها جاورت ممثلين متميزين أمثال عزيز دادس وأمال الأطرش وإدريس الروخ وغيرهم، حيث أبانت عن علو كعبها في تقمص الشخصية التي اسند إليها بعد كاستينك دقيق، اختار فيه المخرج الأجود والأكثر احترافية.

عن بدايتها الأولى أكدت الممثلة فاطمة الزهراء في تصريح للصحافة أنها أحبت فن التمثيل منذ صباها وعمرها لا يتجاوز 13 سنة، في مدينة سطات، وذلك خلال الأنشطة التي كانت تنظمها دار الشباب، وتطورت موهبتها ونمت بعد انتقال عائلتها إلى مدينة خريبكة، حيث التقت مع الكثير من الفنانين أمثال كريديس بلعيد وزهور التبروري، والحسين ميسخون، وعبد الغني الصناك الذي كان يشتغل آنذاك المندوب الإقليمي للثقافة بخريبكة، حيث أثمرت تجربتها عملا مسرحيا بعنوان"غلالة" مع المخرج الصناك، وكذا مسرحية"الرهوط"، فضلا عن تجربة مهمة في مجال الكاميرا الخفية بالقناة الثانية وهي التجربة التي خبرت فيها الممثلة دروب العمل التلفزيوني، لتدخل المجال السينمائي كما أسلفنا عبر بوابة فيلم دالاس للمخرج علي مجبود.

وبالرغم من ولوج الممثلة عالم السياحة من خلال تجربة في مجال الفندقة، وعشقها لرياضة القفز على الحواجز وركوب الخيل، إلا أن عشقها للفن والتشخيص ظل مسيطرا عليها، ما جعلها تبقى قريبة من عالم التمثيل، ومتابعة كل ما جد في مجال السينما ومتابعة والتفاعل مع كل جديد في المجال السينمائي والمسرحي وكذا المجال التلفزيوني. فاطمة الزهراء، التي جاورت أيضا مجال التأليف والكتابة والنشر من خلال تجربة الكاتب حميد الحسناوي، تكشف القناع عن قرب اشتغالها على مشروع مسرحي كبير مع الأستاذ الجامعي والأكاديمي والمؤلف ماهر أبو رش من كردستان، وهو مشروع مسرحي متميز تمثل فيه المغرب، ضمن الطاقم الفني للمسرحية، حيث تعالج المسرحية إشكالية الهجرة إلى أوربا وما يواكبها من قضايا عويصة تخص الهوية وحرقة الغربة عن الوطن، والاندماج في المجتمع، ومن خلالها طرح الكثير من القضايا ذات الأبعاد الوطنية والقومية والمجتمعية والإنسانية، وذلك في قالب فني مسرحي مشوق للغاية، يروم تخليص الروح من الرزايا، وتحقيق الفرجة والإمتاع للملتقي، والبحث عن حلول ممكنة لتلك الإشكاليات في عالم أصبح قرية صغيرة، تمزقه الكثير من الصراعات والهموم والتحديات. كما لفت الممثلة إلى أنها تلقت مؤخرا دعوة رسمية من السويد للمشاركة في ندوة دولية حول دور المرأة في المجتمع، لكن ظروفا قاهرة حالت دون مشاركتها، الأمر، الذي يستدعي من المسؤولين في هذا المجال، تبسيط المساطر من أجل مشاركة المرأة المغربية في مختلف المجالات وبكافة الحافل الدولية ذات الثقافية والفنية والفكرية والإنسانية.

وحول الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، ودور المرأة المغربية في إشاعة ثقافة الفن النبيل، وترسيخ ثقافة الاعتراف، قالت النوري أن المرأة المغربية في المجال الفني وخاصة على المستوى المسرحي والسينمائي والتلفزيوني، قدمت الشيء الكثير، وأسست لمحطات مهمة ومضيئة في تاريخ المغرب المعاصر يشهدها العالم، ما يجعلها قدوة في المجتمع، وشريكة مهمة في النجاح، ومساهمة فعالة وقوية في خلق مزيد من الدينامية والتقدم للفن بشكل عام، الأمر الذي يستوجب على المسؤولين في هذا السياق مد اليد العون والدعم للمرأة المغربية حتى تقوم بدورها على أحسن وجه، وحتى تساهم هي الأخرى إلى جانب الرجل في بناء حضارة وثقافة وفنون المغرب.

وحول اليوم العالمي للمسرح، الذي يحتفل به المغرب كسائر البلدان، حيث سطرت وزارة الثقافة برنامجا خصبا بالمناسبة، أكدت الممثلة فاطمة الزهراء أن المسرح في المغرب قطع أشواطا مهمة في التأسيس والبناء، وان وزارة الثقافة قامت وما تزال تقوم مشكورة بجهود كبيرة من اجل إعلاء صوت المسرح، وذلك من خلال العديد من المبادرات الراقية سواء من حيث دعم الفرق المسرحية، أو من حيث إعداد بطاقة الفنان، أو من خلال دعم التظاهرات الثقافية والمسرحية، وأيضا من خلال المهرجان الوطني للمسرح، الذي يشكل عرسا حقيقيا لتكريم المسرحيين المتألقين.

واستحضرت بالمناسبة بكل، وإكبار وتقدير روح الفنان العربي الكبير الطيب الصديقي، والذي ودعنا مؤخرا، موضحة انه كان بحق هرما من أهرامات المسرح المغربي والعربي والدولي. كما استحضرت أيضا الراحل الطيب لعلج والحاجة فاطمة بنمزيان والعديد من الأسماء التي رفعت رأس المغرب عاليا في المجال المسرحي، متمنية أن يكون هذا الجيل، في مستوى التطلعات ويسير على خطاهم، حتى يبقى المسرح ذلك الفن الرفيع الذي يعالج قضايا مجتمعية مهمة في قالب فرجوي ممتع للغاية. كما تمنت أن يكون هذا اليوم العالمي محطة مهمة لإنصاف المسرحيين، ودعمهم وتحسين وضعهم الاجتماعي والمادي. بالمناسبة أيضا تؤكد فاطمة الزهراء أن المسرح في مدينة خريبكة التي تنتمي إليها، يواجه الكثير من التحديات، وأن المدينة تتوفر على طاقات واعدة، في مجال الركح، هذا فضلا عن أنشطة وفقرات وتظاهرات خصبة تحتفي في العمق بالمسرح، وبالتالي على الجهات المعنية مد يد العون إلى المسرحيين وبخاصة الشباب منهم وكل الطاقات الواعدة، حتى يرفع الظلم والحيف عن تلك المنطقة المهمشة مسرحيا والتي تحتاج إلى كثير من المساندة.

وخلصت الفنانة  إلى أن قطاع التمثيل والفن برمته لديه صعوباته كثيرة، وتتخلله المحسوبية والزبونية، كما تحكمه العلاقات، الأمر الذي يحد من عطاءات الكثير من الطاقات والمواهب التي تتنفس في الظل، بالتالي ضرورة إنصاف المواهب والطاقات، ومد يد العون لها، حتى تقدم الأجمل، وتساهم هي الأخرى في بناء أعمال سينمائية ومسرحية وتلفزيونية ممتعة وجادة، وتحقق الفرجة المبتغاة للمتلقي وهذا هو الأساس في الممارسة الفنية برمتها. كما كشفت الفنانة بالمناسبة أنها تشتغل على مشاريع مهمة، تريد أن تتركها مفاجأة لجمهورها الحبيب، وهو ما سيمنحها إضافة نوعية في مسيرتها الفنية، التي تقول أنها ما تزال في بداياتها، وان حافلة في المستقبل بفيض عطاءات خصبة ستبهر الجهور.

احمد الوردي

 

 


1031

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ حول الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم تاونات

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

مدريد: الالاف من الاسبان يتظاهرون ضد الحكومة

هيئات تقدمية تحيي يوم الأرض بساحة فلورانسا بفاس

كيري يحذر إيران لموقفها الداعم للحوثيين في اليمن

للمرة الأولى عربيا.. المغرب يتيح لمواطنيه الطعن على قرارات الحكومة واقتراح القوانين

الفنانة أنجلينا جولي تدعو مجلس الأمن لإنهاء النزاع السوري و مساعدة اللاجئين السوريين

اعتداء مراقبي سيتي باص على معاق داخل الحافلة يثير غضب المواطنين =فيديو

تاونات..اختلالات وخروقات وهدر للمال العام بالجماعة القروية عين مديونة(1)

المال والصحة والدين .. مصادر سعادة المغاربة في العصر الحالي

/ تحقيقات / بالوثائق: التفاصيل الكاملة لفضيحة توظيف الوزير مرون أخت أوزين في السلم 11 بوزا

لحركة التصحيحية للحركة الشعبية تلجأ للقضاء لمعاقبة المتورطين في فضيحة توظيف أخت أوزين في وزارة التعم

الحريم السياسي

فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة تسدل الستار عن مؤتمرها الوطني الرابع بجملة من التوصيات

الممثلة فاطمة الزهراء النوري تألق واعد بين السينما والمسرح والتلفزيون

الاتحاد المغربي للتقنيين يعقد اجتماعه الجهوي بفاس مكناس





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تلميذة مغربية تعلن في الفيسبوك عن عجزها عن شراء المقررات الدراسية ومئات طلبات المساعدة تنهال من أسرة


مكونات مجلس دار الشباب الزهور تستنكر عشوائية وسوء تدبير المدير الجهوي لوزارة الشباب بفاس

 
السلطة الرابعة

مجهولون يستغلون منبرا إعلاميا مبتدءا لتصفية حساباتهم مع السلطات المحلية والأمنية بمونفلوري بفاس ساي


توفيق بوعشرين: السجن النافذ 12 عشر سنة وغرامة ثقيلة لفائدة الضحايا

 
فن وثقافة

الفنان الدوزي سفير الاتحاد الأوروبي للشباب العربي


الجائزة الوطنية لأمهر الصناع في دورتها الثامنة تحط الرحال في مكناس

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

اكادير: سقوط عصابة ” مالين الخوذة ” التي ارعبت ساكنة ايت ملول‎


السرعة المفرطة بحي المرجة ترسل طفلا في حالة حرجة إلى المستعجلات بفاس

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

فاس السبيطريين... حضور والي الجهة و غياب الأزمي...


هادي رسالة من صحفية سورية تعيش في بريطانيا رسالة خاصة للشعب المغربي ...

 
في الواجهة

فاس..القاء القبض على شخص وبحوزته 1078 قرص من مخدر الإكستازي


بطل تحدي القراءة العربي مريم أمجون من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس دورة 30 أك

 
كتاب الرأي

الأساتذة الماستريون يتعبؤون بالآلاف لاجتياح الرباط أيام 12و13و14 نونبر


بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

تغليط و زيف و الحقيقة هي هادى


تدخل عنيف تعرضت له تنسيقية حاملي الشواهد في أول أيام الإضراب

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL