مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بلاغ صحفي             تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م             مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد             بلاغ حول تسليم عربات مجهزة لفائدة جمعية الأمل لبيع الخضر والفواكه بالسوق النموذجي الدشيار بجماعة تاو             مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس            معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس            مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب            هل انت راض على التدبير المفوض (شركة اوزون بفاس)           
صوت وصورة

مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس


معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس


مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"أمين الحجيوي"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


تصريح الفنان المقتدر"عمي بسيسو"بخصوص جولته بجانب عمال شركة أوزون وأغنيتة عل البيئة


حركة السير والازدحام بطريق الموت رقم 08 تاونات فاس كان سبب حادثة سير خطيرة


لحرش اية الفنانة الناشئة والمقرئة المتميزة فوق المنصة


لحرش اية تشارك في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


الفيديو للفوج الثالث للمسابقة في تجويد القران الكريم بدار الشباب زواغة كوريو فاس


دار الشباب زواغة..الفوج الثلني المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


دار الشباب زواغة..الفوج الاول المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


كلمة "الهام الباين" رئيسة جمعية التعاون الثقافي ومساعدة المعوقين فرع فاس


جمعية تكرم صحفيا الذي تتهمه زوجته بإهمال الأسرة المكونة من 4 أطفال وينتحل صفة صحفي

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بلاغ صحفي


تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير


بوعادل تعرف تأسيس مكتب فرع مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة

 
صحة

انطلاق الحملة الوطنية التحسيسة للكشف المبكر عن سرطان الثدي واعنق الرحم


المندوبية الاقليمة للصحة بتاونات في قفص الاتهام

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس!!!


فضل صلاة الفجر

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

رقية عواد ...تفجر قنبلة من العيار الثقيل ....القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا ...السيد أحمد لخض

 
 

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أبريل 2015 الساعة 13 : 13


 

 

التقرير السنوي حول الوضع الحقوقي بمدينة تيسة و دائرتها :

ان المنتدى المغربي للدمقراطية وحقوق الانسان  فرع تيسة وهو يحتفل بالذكرى السنوية لتأسيسه ،مستحضرا الوضع الحقوقي بمدينة تيسة  ودائرتها في بعض المكتسبات المحققة بفضل العمل التشاركي بين جميع المتدخلين- مجالس منتخبة و سلطات محلية و اقليمية ومصالح خارجية للوزارات - والحركة الديمقراطية والحقوقية و المجتمع المدني – و عموم المواطنين و المواطنات ... بفعل تنامي الوعي بتحقيق التنمية المستدامة بالمدينة ومحيطها باعتبارها  صيرورة انخرطت فيها اغلب الفئات المجتمعية بالمنطقة و تعاطفت معه كل الفعاليات الديمقراطية المؤمنة بان التنمية حق في افق بناء مغرب توزيع السلطة والثروات و القيم .  بالمقابل نلاحظ ان مفتاح معالجة بعض الملفات الشائكة تقتضي حوارا جادا مفتوحا بين جميع الفرقاء .

1 المكتسبات : ان الحصيلة المتنوعة للمنجزات التنموية بمدينة تيسة خلال السنوات الثلاث ألأخيرة لجد مشرفة مع استشراف  الآفاق المستقبلية للبناء التنموي بالمنطقة بعين التفاؤل خصوصا في المجال الحضري .... ان اوراش البناء تسير بوثيرة سريعة حيث ثم انجاز العديد من المشاريع من قبيل  دار الطالبة - القاعة المغطاة الرياضية – مسبح بلدي – ملعب رياضي بلدي – مركب للفروسية – حارسة الخيول – اعادة هيكلة المحطة الطرقية – اعادة تأهيل شوارع و ازقة المدينة – بناء مركب تجاري – بناء مقر للوقاية المدنية - استفادة المدينة من سيارتين للنقل المدرسي و الجمعوي- مستشفى متعدد الاختصاصات – بناء محكمة –- بناء مقر للنادي النسوي و روض الاطفال – تعميم خدمات الانارة – بناء مسجد عين كرموس – بناء طريق شارع الصخور السوداء – دار  الطالبة – بناء منشآت فنية { عين كرموس عين مليحة } تشجير المدينة – بناء مرافق صحية لمدرسة ادريس الاول – و القائمة طويلة

 اما بالنسبة لدائرة تيسة  اذا ما اسثنينا تعميم الاستفادة من شبكة كهربة العالم القروي ان وثيرة التنمية جد محتشمة و خجولة للغاية حيث نجد بعض المشاريع من قبيل : بناء مقر لدائرة تيسة  - فك العزلة عن بعض الدواوير – بناء ثانويتين بعين لكدح  و عين معطوف – بناء اعدادية براس الواد و دار الطالبة – اعادة هيكلة الطريق الرابطة بين تيسة  وعين لحدح  - الاستفادة من النقل المدرسي { المبادرة الوطنية للتنمية الوطنية } .........

2 الاكراهات : ان المنتدى المغربي للدمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة و هو يثمن هذه المنجزات المهمة  ويشد بحرارة على ايادي كل المتدخلين الذين ساهموا من قريب او بعيد في تكسير منطق مغرب الثراء و الفرص و مغرب الفقر  والتهميش خصوصا في المدار الحضري للمدينة لكن بالمقابل فان واقع الحال بالنسبة لكل جماعات دائرة تيسة فأقل ما يقال عنه انه وضع مهين للكرامة الانسانية بكل تجلياته في غياب ادنى متطلبات الحياة كأنها مناطق منكوبة خرجت لتوها من حرب عمرت لسنين خلت نتيجة الاقصاء التنموي الممنهج من طرف لوبيات الفساد .. مشددين على ان مفاتيح الكثير من الملفات الحقوقية الشائكة بمدينة تيسة و دائرتها العالقة تقتضي معالجتها عبر الاستجابة للمطالب التالية :

القطاع الاجتماعي : يجب على المسؤولين تحمل مسؤولياتهم في محاربة الاقصاء و التهميش لضمان الحق في العيش الكريم و احترام الحقوق الاجتماعية الاساسية للمواطن في الميادين التالية :

 الصحة : خدمات المستوصفات دون المستوى لضمان العلاج المجاني للفئات المستضعفة للمواطنين و المواطنات و تعميم الوقاية الصحية :  استفحال ظاهرة الاكتظاظ في مستوصف تيسة مع ضعف خدماته - ضعف الموارد البشرية – استفحال ظاهرة الغياب خصوصا في صفوف الاطباء – ضعف مخزون الادوية مع سوء توزيعها بالاستناد على الزبونية و المحسوبية – ضعف استفادة المواطنين من خدمات سيارات الاسعاف بالجماعات القروية ...........

 السكن: يجب القضاء على السكن المهين لكرامة المواطن بتوفير السكن اللائق لساكنة حي الدومية و حي ملعب الفروسية و حي عين مليحة  وسبع كدة و القضاء على البناء العشوائي بمراقبته وزجره بالاظافة الى استغرابنا لموقف الجهات المسؤولة بتشجيع البناء بالطرق التقليدية  وتشديد الخناق على البناء بالاسمنت في العالم القروي مع ملاحظتنا للغياب التام لإرادة حقيقية للمجالس الجماعية بإخراج تجزئات سكنية الى حيز الوجود و كذا عدم تفعيل السكن الوظيفي بالنسبة للموظفين  ...

التعليم : بنى تحتية مهترئة – نقص في المدارس والتجهيزات و المؤطرين – تنامي ظاهرة الغياب في صفوف الاطر التربوية .... مع التأكيد بصفة خاصة على ضرورة اتخاذ الاجراءات الحازمة لضمان تعميم التعليم الاساسي بسلكيه و مجانيته لجميع الاطفال في سن التمدرس و لوضع حد للهدر المدرسي و العمل على القضاء على افة الامية..... مع تحميلنا المسؤولية الى الوزارة الوصية بضرورة سن سياسة العدالة التعليمية بمحاربة الدروس الخصوصية التمييزية – ضبابية ملف المطاعم بالعالم القروي – عدم تفعيل الكثير من المذكرات الوزارية في ارض الواقع من قبيل الزي الموحد و الاندية التربوية و انفتاح المؤسسات التعليمية على المحيط  و الالعاب الرياضية الجماعية .......

 الماء الصالح للشرب : داخل المجال الحضري : عنصر الجودة منعدم بحي الجوابرة و الحي الاداري و حي عين كرموس فالمواطنون يعانون من الملوحة الزائدة في الماء مما يعرض السلامة الصحية لهم للخطر – معاناة المواطنين من الانقطاعات المتكررة – غلاء الفاتورة – قدم القنوات و اهترائها و عدم صيانتها ... اما بالنسبة للعالم القروي فحدث و لا حرج .... في غضون هذه الاكراهات نطالب بربط المدينة بسد ادريس الاول و انشاء محطة للمعالجة وفق معايير منظة الصحة العالمية .

الكهرباء :غلاء الفاتورة و عدم تسليم الفواتير للمواطنين – ضم الاشطر بالارتكاز على اسلوب التخمين يساهم في الغلاء  ... منوهين في نفس الوقت بتعميم استفادة المواطنين من الكهرباء خصوصا في العالم القروي و كذا ندرة الانقطاعات الكهربائية .

المرأة و الطفل : لا مجال للحديث عن حقوق المرأة و الطفل في العالم القروي مقتصرين تجاوزا على مدينة تيسة باعتبارها وضعت اللبنة الاولى للمناصفة بفضل المجهودات الجبارة للمجتمع المدني النسائي .... فبسبب عدم نضجه البدني والعقلي، يحتاج الطفل إلى إجراءات وقاية ورعاية خاصة، بما في ذلك حماية خاصة، قبل الولادة وبعدها مطالبين بضرورة  ضمان حقوقه قانونا وواقعا بحمايته من العنف و الاستغلال الجنسي و الاقتصادي...بالاظافة الى مطالبتنا  بحماية الاسرة و النساء الحوامل والامهات و الاطفال وذلك بتوفير مستوى معيشي كاف و الرفاهية مما يتطلب من التغدية والحق في الصحة والحق في التعليم خصوصا الفتاة القروية والحق في المشاركة في كل دروب الحياة  

ذوي الاحتياجات الخاصة : تكمن أهم إشكالاتنا المستفحلة في وطننا و من خلاله مدينتنا و دائرتها بوجود فجوة واسعة بين النص النظري والتطبيق العملي في مختلف جوانب الحياة فمثلا عندما تكتب الدساتير والقوانين والمواثيق والتشريعات في بلادنا فإنها تصاغ بأجمل كلمات وأحسن نصوص لكن تطبيقها في الواقع يبقى منفصلا عن النصوص المبدعة والصياغات الرشيقة لا يمكن ان نتحدث عن حق هذه الفئة في الصحة وهي لا تجد الرعاية الطبية المناسبة ولا يجوز ان نتحدث عن حقها في التعليم لنجد أنه لم تتح لها الفرصة لذلك ونهشتها الامية ولا يقبل أن ينص المشرع على السكن الكريم ثم لا تجد المأوى الملائم وهذا نزر يسير من أمثلة انتقاص الحقوق لهذه الفئة ...فعلى الدولة ان تقوم بمسؤوليتها اتجاه هذه الفئة المستضعفة و ذلك باحتضانها في مراكز الايواء لتحظى برعاية علمية و انسانية ....

القطاع الاقتصادي : يجب احترام و ضمان الحقوق الاقتصادية لعموم الساكنة و ذلك عبر فتح مجال الاستثمار و خلق مشاريع مدرة للدخل بربطها بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية قصد امتصاص البطالة بالمدينة و العالم القروي والتي من شانها المساهمة في ضمان حق الساكنة في تقرير مصيرها الاقتصادي مع نهج اسلوب المساءلة و عدم الافلات من العقاب للمنتهكين خصوصا فيما يتعلق بالمشاريع المغشوشة او ما يتعلق بنهب المال العام الشيئ الذي سيساهم في محاربة الجرائم الاقتصادية المرتكبة مع فتح المطالبة برقابة تقنية للمشاريع التي انجزت  والتي في طور الانجاز على اعلى مستوى .... كما يجب اعطاء الاولوية القصوى لتشغيل جميع الشباب و من ضمنهم حاملي الشهادات  والاستجابة للمطالب المشروعة للمعطلين مع احترام حقوق العمال كمكون اساسي لحقوق الانسان و هو ما يتطلب الاستجابة لمطالب المنتدى المغربي لحقوق الانسان و في مقدمتها ملائمة قوانين الشغل مع الواقع المعاش لضمان استقرار العمل و توفير الاجر العادل و الضمانات الاجتماعية التي توفر العيش الكريم بجعل حد للانتهاكات الصارخة لقوانين الشغل التي يقوم بها جل المشغلين من قبيل تشغيل الاطفال – عدم احترام ساعات العمل و الحد الادنى للاجور – عدم ضمان السلامة من المخاطر – غياب التغطية الصحية و الضمان الاجتماعي .....مطالبين المسؤولين القيام بالمراقبة و المتابعة و الزجر و هذا لا نلمسه في ارض الوقع مسجلين استغرابنا لهذا الموقف السلبي ....

البنية العقارية : المطالبة بالتسوية القانونية للبنية العقارية لحي المحلة .... المقابر لم تسلم من تداعيات الوضع الراهن : ضعف البنية العقارية { الاكتضاض} تعرضها لاجتياحات الفيضانات و عدم احترام قدسيتها و هيبتها ....المساجد : يجب سد الخصاص المهول في المساجد على المستوى البنيوي و التجهيزي .... الطرق داخل و خارج المدار الحضري سيئة للغاية { الطريق الرابطة بين تيسة و اوطابوعبان - تيسة  وراس الواد – عين عائشة و عين معطوف .....} – شبكة التطهير الصحي لا تعمل مما يجعل المدينة تسبح فوق فرشة مائية مهددة سلامة المباني مما تقتضي صيانتها و اعادة هيكلتها و توسيع الاستفادة منها -  المطالبة باعادة هيكلة حي الدومية في اطار محاربة الاحياء الهامشية ..... السوق البلدي : خدمات السوق البلدي دون المستوى خصوصا في الايام الممطرة بالاظافة الى سوء التسيير و عدم احترام المكترين لمقتضيات دفتر التحملات و بالتحديد عنصر النظافة مجاليا و داخل المجزرة ... المركب التجاري :مطالبتنا الجهات المسؤولة بالعمل على تفويت المحلات الى الفئات المستضعفة والتي تنتمي الى الهشاشة و الفقر في اطار تحيين العدالة الاجتماعية في ارض الواقع بذل سن سياسة اغناء الغني و افقار الفقير ... المهن الحرة :المطالبة باخراج حي صناعي الى حيز الوجود لتفادي المشاكل الكثيرة و المتعددة التي تشهدها المدينة خصوصا بالشق المتعلق بالتلوث السمعي و البصري و البيئي ......

القطاع الثقافي والرياضي :المطالبة بتقوية البنية التحتية و الرياضية و ذلك ببناء مركب لدار الثقافة و مركز الاستقبال و دار الشباب تكون في مستوى تطلعات الشباب مع العمل على ايجاد الحلول العاجلة لمجموعة من المشاكل المرتبطة اساسا بالبنى التحتية للملعب الرياضي لكرة القدمبمدينة تيسة مع المطالبة بتعميم الاستفادة من ملاعب القرب و دور الشباب و رياض الاطفال و النوادي النسوية بالنسبة للجماعت القروية ....  كما ان المنتدى المغربي للدمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة ينوه ببعض المبادرات النبيلة و المتمثلة اساسا في احتضان اطفال المدينة في شكل جمعيات و مدارس رياضية من شانها محاربة الكثير السلوكات المشينة التي يكون ضحيتها الشباب و الاطفال على حد سواء  {مخدرات – تدخين – سرقة – الجريمة ...} مطالبين في هذا الاطار تشجيع مثل هذه المبادرات ماديا و معنويا .....

اما بالنسبة لمهرجان الفروسية بتيسة وفي اطار متابعته للشان المحلي بدائرة تيسة، وانسجاما مع رؤيتنا المنفتحة،ووعيا منا بأهمية الانشطة الثقافية في حياة الشعوب والامم. يعلن المنتدى المغربي للديموقراطية وحقوق الانسان فرع تيسة عن رفضه وامتعاضه من عمليتي التسيير والمتابعة لهذا الملتقى جملة و تفصيلا نظرا لوجود العديد من الاختلالات في كل الجوانب المحيطة به..... مما أدى بنا إلى الوضعية الكارثية الراهنة...فلا أحد يجادل في ان مهرجان{موسم} الفروسية له دور اساسي في تنشيط الحركة الاقتصادية بخلقه رواجا تجاريا في مختلف مرافق الحياة و بتشجيعه للسياحة الداخلية و انتعاشها والتعريف بالمنتوج المحلي والموروث الطبيعي و الثقافي ،و تثمين العنصر البشري من خلال بصمته في المنطقة في مختلف المجالات ، الى جانب دوره الثقافي والرياضي والفني والتحسيسي وما الى ذلك من اهداف مسطرة على الورق ولا علاقة لها بواقع الحال... لكن ما نتأسف له هو اننا نسجل العديد من نقاط الضعف في عمليتي التسيير و المتابعة وهي على الشكل الاتي : 1- في غياب جمعيات تشكل النواة الصلبة للفيدرالية و بتغييب دوي الاختصاص { مقدمين فرق الفروسية و الكفاءات الثقافية بالمنطقة.... } وفي غياب الاليات الديمقراطية التي نعتبرها اداة حقيقية لفرز مكتب قوي وفعال كلها عوامل تجعلنا نطرح اكثر من استفهام حول مشروعية و قانونية عمل الفدرالية ... 2- غياب ادارة فعلية لمهرجان {موسم} الفروسية {مدير المهرجان-  اللجان و الاقطاب .....} فالادارة الافتراضية لا تمتلك استرايجية في تدبير هذا القطاع الثقافي الحيوي { البحث عن محتضنين – وضع برنامج واضح المعالم – انفتاح المهرجان على محيطه .....} معتمدة في سياستها على الارتجال باللجوء الى التدبير الاتفرادي في القرارات و هذا لا يقبله لا العقل ولا المنطق .

3- غياب مقصود لندوات و لقاءات تواصلية قبلية و بعدية مع جميع المتدخلين لمناقشة برنامج المهرجان واعطاء الحصيلة خصوصا ما يتعلق بشق الميزانية المخصصة له في علاقته مع الحكامة الجيدة وحماية المال العام وربط المسؤولية بالمحاسبة... 4- التراكم الايجابي لمهرجان الفروسية من زاوية تاريخية تم تبخيسه بشكل مهول حيث كنا نأمل ان يرتقي المهرجان الى اعلى المستويات مرورا  من موسم الى مهرجان اقليمي جهوي وطني و لم لا دولي باعتبار ان تيسة احرزت بجدارة و استحقاق  لقب ام الخيول لقب فيه أكثر من رمزية و دلالة لكن للاسف الشديد ها نحن و بفضل سياسة مجهولة المعالم تم تقزيم هذا الاشعاع الثقافي الى ادنى المستويات لغرض لا تعلمه سوى الجهات المحتضنة للمهرجان .... 5- رفضنا اعطاءمهرجان الفروسية بتيسة كموروث ثقافي و سياحي و ترفيهي الصبغة الصوفية في افق الرقي به الى مهرجان دولي لترويج الموروث الثقافي و الحفاظ على الهوية المحلية و بالتالي محاربة العولمة المتوحشة ، معتبرين قطاع الفروسية بشكل خاص و المسالة الثقافية بشكل عام،هي من صميم هوية الشعب المغربي المتنوعة ومن صميم وجوده وحياته، وهو ما يفرض على المسؤولين إيلاءها الاهتمام الكامل والحماية الضرورية والإغناء المستمر، وذلك لن يتأتى إلا عبر رفع الأيادي الآثمة التي تستهدفها، وعبر بناء وتقوية المراكز السيوسيو ثقافية وإعادة هيكلة وترميم الموجودة منها {دار الشباب تيسة}  وتشجيع الجمعيات الثقافية الجادة، ذلك في إطار سياسة ثقافية ديمقراطية تدرك، بوعي حاد، أهمية البعد الثقافي في حياة  الأمم والشعوب والأفراد والجماعات.

 

 القطاع الاداري : اذا كان الهدف الأساسي من وجود المرفق العام هو تحقيق المصلحة العامة عن طريق إشباع الحاجات العامة سواء كانت مادية أو معنوية لمواطني الدولة.و هذه المصلحة العامة تكون متلائمة مع الطبيعة الاجتماعية،الاقتصادية،و السياسية السائدة في كل مجتمع و دولة و اذا كان مبدأ استمرارية المرفق العام يوجب على السلطة العامة تأمين و احترام المرفق العام سواء في مجال الموظفين العموميين حيث تمنع القوانين تغيبهم عن العمل بدون سبب قانوني ، فاننا نسجل باستغراب و اندهاش كبيرين ما يقع في الادارة سواء داخل المدار الحضري او في دائرة تيسة من استهتار و تسيب  { الغياب – الارتشاء – عدم خدمة المواطنين  ..... } تحت انظار المسؤولين الذين يلعبون دور المتفرج  هذا مع التنويه بالشرفاء منهم الذين يتمتعون  بالوطنية الصادقة و نكران الذات .....

الامن :   في ظل تنامي  الجريمة سواء تعلق الامر بمدينة تيسة و دائرتها بحكم النقص المهول في الموارد البشرية و اللوجيستيكية  مطالبين في هذا الاطار تعزيز المدينة بالأمن الوطني و القوات المساعدة ....

حرية التعبير : ينوه المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة باحترام السلطات المحلية و الاقليمية  للحقوق الفردية والجماعية و خاصة منها الحقوق المتعلقة بحرية الراي و التعبير والصحافة و التجمع و التظاهر و تاسيس المنظمات و الجمعيات في اطار ما يسمح به القانون ....مطالبن في نفس الوقت  بتحسين الاوضاع داخل سجن عين عائشة على مستوى الاقامة و التغدية و العلاج الطبي و تنظيم المراسلات و الزيارات و معاملة السجناء على القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء بالنسبة للقانون المنظم للسجون 98-23و اعداد السجناء في المجتمع بعد الافراج عنهم

البيئة : فبيئة المدينة و محيطها القروي افسدتها الملوثات باشكالها المتعددة و المختلفة ،مسجلين عجز الشرطة الادارية  عن مواجهة تصاعد حدة التلوث، وانتهاك البيئة بالملوثات، في ظل ارادة حقيقية لمحاربة هذه الظواهر الشادة و ضعف الامكانات المحدودة والميزانية الفقيرة والكوادر القليلة. مطالبين في هذا الصدد بزجر المخالفين مع ضرورة خلق حدائق و منتزهات في اطار الحق في بيئة سليمة ... وإحداث مطرح بلدي للنفايات ذو مواصفات علمية بعيدا عن المجال الحضري و مراقبة معاصر الزيتون هذا ذون نسيان بضرورة حماية مدينة تيسة من الفيضانات و انجراف التربة التي يسببها واد اللبن مطالبين ببناء سد في اقرب الاجال ... كما يسجل المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة استنكاره و شجبه للجريمة النكراء التي مست المجال الاخضر بالمجال الحضري حيث تم و بدن سابق اشعار قطع جميع اشجار المدينة ضدا عن الشعارات التي ترفعها الدولة في هذا الاطار ....


759

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



منتدى تراث فاس يخصص أمسيته الخامسة للأوقاف والأعراف بالمدينة العلمية

شقيقة كريستيانو رونالدو تكشف معاناته مع ارينا شايك

تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

شخص يمارس الابتزاز باسم محاربة الابتزاز عبر بلاغ إنشائي

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

بيان تضامني

المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان فرع تيسة يعلن تضامنه مع مدير موقع تاونات بريس

تاونات :جمعية حقوقية تستنكر الاوضاع بمنطقة اولاد ملوك وتصدر بيانا للراي المحلي والوطني

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .

الحركة النسائية تنتفض ثقافيا بمدينة تيسة

بشاعة: الوزير عبو يستغل سيارات الدولة لأغراضه الشخصية لحضور ليالي عرض الأزياء و السهرات الموسيقية بف

بيان للرأي العام المحلي للمنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان فرع تيسة –

طارق السباعي يراسل عبد المومني على خلفية اختلالات مالية وتوظيفات مشبوهة بالتعاضدية ويجمد عضويته

بنكيران والشخص الغريب في السرير

الريسوني: ظلم الحكام مسوغ شرعي للشعوب لمقاومة الاستبداد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،


نداء من طفل.. إلى جلالة الملك محمد السادس والمحسنين

 
السلطة الرابعة

بيان


النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة تواصل اجتماعاتها مع السيد وزير الثقافة والاتصال حول ملفها المطلب

 
فن وثقافة

رواق نوفا يحتفي بليلة الأروقة


تكريم الفنان المغربي "محمد التسولي" بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

تعزية في وفاة أم"اخينا رشيد برادة"


بلاغ من المديرية العامة للأمن الوطن

 
شؤون دولية

فرنسا مضطرة لاستعادة مركزها بالمغرب لهذا السبب...


مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

معضلة النقل الجامعي بمدينة فاس إلى متى؟؟؟


ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

الاستاد نعمة ميارة
الاستاد حميد شباط
الاستاد كافي الشراط
شخص اخر


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

تسريب أخبار من داخل مستشفى المجانين بالجزائر، بعد انتصار المنتخب المغربي...


اعتقالات جديدة في إطار حملة السعودية على الفساد

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد


تجار الدين والاستثمار السياسي في الفقر والهشاشة