مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         ادريس جطو مرة أخرى !             رئيس مقاطعة زواغة بفاس يحارب المؤسسات التعليمية بمقاطعته             الشعب يريد عرض حكومي مقبول             الشعب يريد عرض حكومي مقبول             تصريه "أحمد اليوسفي"عضو المكتب الوطني والكاتب المحلي لفاس للنقابة الديموقراطية للعدل            تصريح أعضاء فرقة االحضارة التي شاركت في مسرح الطفل بفاس            فرقة الحضارة تشارك في مهرجان مسرح العرائس بفاس            ارتسامات أحد الفاعليين الجمعويين مهرجان مسرح العرائس بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريه "أحمد اليوسفي"عضو المكتب الوطني والكاتب المحلي لفاس للنقابة الديموقراطية للعدل


تصريح أعضاء فرقة االحضارة التي شاركت في مسرح الطفل بفاس


فرقة الحضارة تشارك في مهرجان مسرح العرائس بفاس


ارتسامات أحد الفاعليين الجمعويين مهرجان مسرح العرائس بفاس


ارتسامات فاعل جمعوي بخصوص تكريم عمي بسيسو بفاس


ارتسامات فاعل جمعوي بخصوص تكريم عمي بسيسو بفاس


ارتسامات المواطنين بخصوص تكريم غمي بسيسو بفاس


كلمة "مدير المهرجان" حول اختتام مهرجان مسرح العرائس /فاس


كلمة "الوالي السابق عبدالله عميمي"في حق عمي بسيسو حول تكريه


تصريح "عمي بسيسو"احتفالا بتكريمه"في اليوم الختامي لمهرجان مسرح العرائس الاول


عرف حفل اختتام المهرجان الأول لمسرح العرائس تكريم عمي بسيسو


مدرسة النجاح الأغنية الجديدة التي قدمها الفنان


لوحة فنية قدمتها فرقة الحضارة لمسرح الطفل بالمهرجان 1 لمسرح الطفل بفاس


مشاركة "الفنانة نوال الحاج" من مدينة وجدة بالمهرجان 1 لمسرح العرائس بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مريرت : إهمال الحدائق العمومية


مريرت : إهمال الحدائق العمومية

 
رياضة

تحقيقات تكشف مراكمة مديرين اقليميين وجهويين ومسؤولين مركزيين لثروات خيالية في ظرف وجيز عبر استغلال ا


مدير الميزانية و التجهيز و مرافق الدولة المسيرة بصورة مستقلة بوزارة الشباب و الرياضة يناور للإستيلاء

 
جمعيات

بحضور نادي lions Fes تم فتح أقسام التعليم الأولي، وانطلاق برنامج الفرصة الثانية ـ الجيل الجديد ـ لمو


خنيفرة : إنتكاسة وشلل بمدينتي مريرت و القباب بسبب السياسات و التسيير الفاشل لمسؤولي المجالس البلدي

 
صحة

عاجل. في هذه الأثناء عدة إصابات بحالة تسمم بالحي الجامعي بفاس سايس إناث


دار الولادة بتازوطة.. «أطلال» فااارغة وأبوابها مغلوووقة لا تقدم الخدمات الطبية الضرورية للحوامل اللو

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

تضامننا المطلق مع الأستاذ الباحث سعيد بن عبد الله الدارودي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2016 الساعة 40 : 17


ماروك24.ما

السلام عليكم،

إليكم أيها الإخوة هذا المقال التضامني مع الأستاذ الدارودي. أرجو نشره دعما لنضاله.

تضامننا المطلق مع الأستاذ الباحث سعيد بن عبد الله الدارودي

ًأنا ظُفاريٌّ ولست عُمانيا. لو أنَّ الظفاريين كافة وقفوا على صعيد واحد وهتفوا بصوت واحد قائلين "نحن عمانيّونً، لوقف الدارودي في الجانب الآخر وهو يقول بكل ثبات وإيمان لا يتزحزح "وأنا ظفاري ولن أكون عمانيّاً حتى أموتً. فلتكن وحدة بين عُمان وظفار في دولة واحدة تسمى "السلطنة المتحدة" أمّا "سلطنة عُمان" فمعناها أن من حق الظفاريين أن يطالبوا بتغيير اسم الدولة إلى "سلطنة ظفار".ً

على وقع هذه التدوينة على حسابه في الفيسبوك، حكمت محكمة الاستئناف بصلالة بظفار يوم الاثنين 15 شباط 2016 على الكاتب والباحث سعيد بن عبد الله الدارودي بما يلي: " قبول المحكمة بقبول الاستئناف شكلا وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف مع الأمر بوقف تنفيذ عقوبة السجن المقضى بها عدا ثلاثة أشهر منها". 

وكانت المحكمة الابتدائية بصلالة قد حكمت على سعيد الدارودي بتاريخ 18 آذار 2015، بالسجن لمدة عام بتهمة " الإخلال بالنظام العام" وستة أشهر بتهمة أخرى هي " إثارة الفتنة والبغضاء" مع غرامة مالية قدرها ألف ريال عماني ، حوالي 2600 دولار أمريكي.

لم أعد أدري في أي عالم عربي نعيش. لم أعد أفهم يا صديقي لِم يضيق صدر الحاكم بتدوينة كاتب حر رفض أن ينحني للأصنام، وفضل أن يسبح عكس التيار، ويبقى واقفا كشجرة صفصاف شامخة في الأعالي، يعبر عن قناعاته بكل حرية وجرأة، يدافع بقلمه ضد الظلم وضد التهميش وضد الاستبداد، ويرفض الإرهاب وحمل السلاح ضد شعبه ووطنه.

لم أعد أفهم يا صديقي كيف تدعم بعض الأنظمة الإرهابيين والعملاء وتمولهم بالسلاح لتدمير دول وإسقاط أنظمة، وتتغاضى أخرى عن مؤامرات تيارات عرقية وخطابها العنصري الشوفيني الذي يزكم الأنوف ويزرع الفتن باسم حقوق الإنسان والحق في الاختلاف. وفي الوقت ذاته تعتقل وتحبس وتهين كرامة كاتب حر أبى إلا أن يدافع عن منطقته ويرفع عنها التهميش والإجحاف. هل فقدت الكرة الأرضية كرويتها ونام القمر نومه الأبدي وتخلت الشمس عن إشراقتها؟ كيف نعاقب من يحمل القلم ويجعل منه سلاحه الوحيد، وندعم شيوخ الطائفية في الفضائيات وهم يحرضون الشباب للجهاد في دماء المسلمين والتنكر لفلسطين بوصلة وقبلة كل أحرار العالم؟. لم أعد أفهم. لم أعد أفهم.

من المغرب الأقصى ومن بلاد المغرب العربي نحيي الصديق الباحث سعيد بن عبد الله الدارودي ونعلن للعالم تضامننا المطلق معه ومطالبتنا بإطلاق سراحه فورا. ولِمن لا يعرفه في وطننا العربي الكبير، فسنذكره بأن الأخ سعيد من منطقة ظفار، وهو كاتب وشاعر ورسام كاريكاتير، ومؤسس جماعة ظفار للفن الساخر، وقد أصدر العديد من الكتب والدواوين الشعرية منها:

ـ حول عروبة البربر.

ـ أصل الأمازيغ.

ـ مجموعة شعرية بعنوان ًعشر قراأت لأحزانناً.

ـ مجموعة شعرية بعنوان ًبحث كالبكاءً.

ولديه تحت الطبع كتابان ( في الدارجة الظفارية) و( الأمازيغ ولهجاتهم).

كيف لنا أن ننسى، نحن أبناء المغرب العربي، إسهامات الأستاذ الدارودي ودراساته ودفاعه المستميت عن عروبة أشقائنا البربر وصراعاته الفكرية مع حركة أمازيغية تقود منطقتنا إلى فتنة كبرى ودمار للديار وللهوية. ما كان لنا أن نتخلى عن صديق عزيز أحب المغرب العربي وتكلم لهجاته وفهمها واطلع على مجريات أحداثه وتفاعل بنبض عربي أصيل مع حراكه ووضعه الثقافي والسياسي. هل لنا أن ننسى من وقف إلى جانبنا ودعمنا في وجه القوى العرقية والفرنكفونية، ودافع معنا عن لغة الضاد رمز هويتنا؟

يقول الكاتب والروائي الكبير أحمد الزبيدي:

"لقد شكَّل الأخ والصديق سعيد الدارودي، علامة بارزة في الثقافة الظُفارية الحديثة. هذه الثقافة المتميزة التي وُئِدتْ غِبَّ القضاء على ثورة ظُفار. والتي أصبحت ظُفار بعدها مجالاً للإقصاء والتهميش. وكل صنوف الانتقام البشع. والتجاهل المُر.

إنَّ ظُفار التي كانت مناراً لحضارة جنوب الجزيرة العربية. يوم كانت شبه الجزيرة العربية ترقد في ظلام دامس. أصبحت اليوم ضحية لأصحاب النفوس المريضة والقوى الظلامية المهيمنة على السلطة العمانية.

ليس من أحد ضد وحدة الشعب العربي العُماني. ولكن الوحدة لا تستقيم وهكذا حال.

إنَّ الأخ سعيد الدارودي، الشاعر والمفكر والباحث اللغوي، هو ابن مُخْلِص لشعب ظُفار العظيم. ولقد عانى ما عانى من أجل قضية عادلة. تحية له. ولشعب ظُفار الباسل".

أحيط إلى علم كل محبي الأستاذ الدارودي بالمرافعة المذهلة لمحاميه أمام القضاة وجميع الحضور، والتي شرح فيها كيف ظُلمت ظفار وأهملت وحوربت من قبل أصحاب القرار في السلطنة لأكثر من أربعين عاماً متتالية، وذكر أهمية هذا البلد تراثياً واقتصادياً للدولة، وذكر سلسلة من الحقائق عن علماء أجلاء وصحابة كرام لا تذكرهم المناهج الدراسية العمانية لا لشيء سوى لأنهم ظفاريون وليسوا عمانيين. وذكر جبال ظفار الشامخة ، تلك الجبال الريفية الخصبة التي وصفها المحامي بأنها قادرة على أن تكون سلَّة الغذاء لبلدان الخليج العربي قاطبة، وعوض أن تزرع هذه الأراضي الخصبة بجبال ظفار إذا بأكثر من مئة مليون شجرة تموت. وذكر بأن الأمم المتحدة أعدت تقريراً قالت فيه بأن هناك لهجات عريقة وقديمة في ظفار بسلطنة عمان مهددة بالانقراض، وهذه اللهجات منها "الشحرية والحرسوسية والبطحرية" وهي اللهجات التي طالب بها المتهم (سعيد الدارودي) السلطات العمانية بأن تؤسس لها مركزاً لتوثيقها وحفظها من الاندثار ومقارنتها باللهجات الخاصة بالعرب الأمازيغ بالمغرب العربي. ولقد ساد الصمت قاعة المحكمة حتى أن المدعي العام لم ينبس ببنت شفة خلال المرافعة.

لقد بنى بترولُ ظفار كلَ مناطق السلطنة، وشيِّد عاصمتَها، وأخذت ظفار من حصة نفطها الفتات. وما زالت صلالة (عاصمة ظفار) بدون مطار دولي وبدون جامعة حكومية يدرس بها الطلاب بالمجان، وبدون ميناء حقيقي يكون مثل جبل علي بالإمارات العربية المتحدة ينعش المنطقة بالكامل ويقضي على جانب كبير من البطالة. وكل الدراسات أكدت على أن موقع ميناء صلالة يوفق في أهميته الاقتصادية والتجارية والاستراتيجية موقع ميناء جبل علي.

فيا أبناء أمتنا، إن ظفار تعاني من الظلم والتهميش، وواجب علينا أن نقف إلى جانب مفكر كبير بحجم الأخ والصديق سعيد، وهو يدافع عن منطقته بالقلم. فهبوا نصرة له ولكل أشقائنا الظفاريين.

سأختم مقالي بقصيدة للأستاذ الدارودي تحت عنوان (هذا أنا):

يا سائلاً عن حــــالتي وتقولُ لي: مــــاذا جرى؟

همّي ظــفار وحُرقتي ولذا تراني كـــــــما ترى 

لســـــــتُ أنا ممن هُمُ متقدمــــــــون إلى الـورا

والحالمون ومــــا لهم عزمٌ يســـــوق الى الذُّرى

والمُتْعَبــــــــون بذُّلهِمْ والناهضون إلى الـــكَرَى

نسبي ظفارُ ومفخري حتَّــــى أُغَيَّبَ في الــثرى

قلبي لقلبي لا لهـــــــم ومشـــــاعري لا تُشترى

قد عمَّنوهُ وعمَّنـــــــوا وعمَّنوا فَتَظفَـــــــــــــــرا

للأخ سعيد كل التحية. ندعو له بزوال الكرب

أسامة مغفور


915

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاونات :بيان تضامني مع الزميل بوشتى بن فارس مدير موقع تاونات بريس

الامانة المحلية لحزب الاصالة و المعاصرة بمدينة تيسة تصدر بيان تنديدي الى الراي العام الوطني

تضامنا مع "نجيبة " المحتجزة بمخيمات العار تيندوف

حملة عربية إسلامية للتضامن مع شيخ الطريقة العمرية ضد تجاوزات الحكومة المغربية بحقه.

لا إصلاح دون تسوية الوضعية النظامية لمدير(ة) المؤسسة التعليمية

أساتذة المغرب يرفعون وتيرة احتجاجهم ويطالبون بإسقاط الحكومة

حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية جهة سوس ماسة المكتب الجهوي

تضامننا المطلق مع الأستاذ الباحث سعيد بن عبد الله الدارودي

وقفة حاشدة أمام محكمة إنزكان للمطالبة بإطلاق سراح الحقوقي "الحسن الصحراوي"

الثامن من مارس لحظة عرفان

تاونات :بيان تضامني مع الزميل بوشتى بن فارس مدير موقع تاونات بريس

حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية جهة سوس ماسة المكتب الجهوي

تضامننا المطلق مع الأستاذ الباحث سعيد بن عبد الله الدارودي

التجمع العالمي الأمازيغي

لا لتمرير مشروع قانون فارغ دستوريا وحقوقيا لهيئة المناصفة ومكافحة كل اشكال التمييز

بلاغ للرأي العام المحلي بأوريكة

تاونات: الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تؤازر استاذة تعرضت لاعتداء من طرف تلميذ داخل الفصل وتدخل

تنسيقية المتصرفين المتعاقدين الرباط في: 29/12/2016 بمؤسسة التعاون الوطني

....بــــــــــــــــــــــيان استنكاري...........

هيئة التضامن مع الصحافي حميد المهدوي وباقي الصحافيين المتابعين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

ممثلوا مديرية الحموشي بأكادير يجددون احاسيس التضامن ومشاعر الابوة لفائدة أيتام اسرة الأمن‎


قصة رجوع محمد ميمد دو 10 سنوات الذي حاول الهجرة الى اسبانيا

 
السلطة الرابعة

النقابة المغربية للصحافة والإعلام تحتج.. كرامة الصحفي خط أحمر


فاس تفقذ الثقة في المسؤولين، و تشهر "القميص الأصفر"...

 
فن وثقافة

''جرعة جرأة " للمطرب اللبناني ‘’محمد شاكر’’ تحقق نسب مشاهدة عالية


المديرية الإقليمية للتعليم بفاس والمعهد الثقافي الفرنسي يفتتحان موسم التكوين لفائدة الأساتذة في الم

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

المكتب الوطني للسكك الحديدية وضحايا الحادثة الأليمة


حي اكريو بزواغة بفاس يهتز على دوي انفجار قوي

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

هادي رسالة من صحفية سورية تعيش في بريطانيا رسالة خاصة للشعب المغربي ...


السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"

 
في الواجهة

أكادير مؤشرالسرقات الليلية في تصاعد،فأين دوريات الشرطة؟ومن يراقب عملها؟


المتجردون من الآدمية

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

ادريس جطو مرة أخرى !


رئيس مقاطعة زواغة بفاس يحارب المؤسسات التعليمية بمقاطعته

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL