مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس             يان توضيحي و استنكاري لجمعيات فاس سايس             جمعية حديثة العهد تشكو "التضييق" في تاونات وتصفه بالأوفقيرية             الوزير عزيز أخنوش في زيارة عمل لفاس المدينة             بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس            "حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها            معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس            رسالة شديدة اللهجة الى المسؤولين على قطاع مدارس تعليم السياقة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس


"حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها


معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس


رسالة شديدة اللهجة الى المسؤولين على قطاع مدارس تعليم السياقة بفاس


كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس


كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة


الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة


تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس


تصريح "طارق" يجب أن نعامل كمتتمرين


تصريح "لمرابط" الى ما لبوناش المطالب ديالنا سنواصل التصعيد


مداخلة"حفيظ" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي(كفى من الاستهتار وصل السيل الزبى)


مداخلة"عزيز" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي


تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات


تصريح رئيس جمعية الاباء لمدرسة الداخلة تيسة حول تمتيل "مريم امجون"للمغرب

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس


850مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة راس الماء في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم الناظور،

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

عصيد: المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 أبريل 2015 الساعة 30 : 23


هسبريس - أيوب الريمي 

اعتبارا لمناقشة "المدرسة والقيم"، وهو الموضوع الذي أصبح شاغلا للفاعلين المدنيين بالمغرب، ونظرا لكون المحاضر هو أحمد عصيد، الناشط المشارك بأول نشاط عام بعد ورود اسمه على لائحة المستهدفين من قبل الخلية الإرهابية المفككة مؤخرا من قبل الأجهزة الأمنية، فقد ضاق مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحاضرين لهذه الندوة المنظمة مساء اليوم.

وقدم عصيد تشريحه لوضعية المنظومة التعليمية المغربية، معتبرا إياها تقدم على تكريس القيم الموجودة داخل المجتمع وتركز على المقاربة التقليدية عوض أن تكون المدرسة عامل تأهيل وتطوير للتلميذ حتى يكون قادرا على مواجهة تطورات العصر.. وأضاف عصيد أن الدولة تحاول أن تمازج في النظام التعليمي المغربي بين ما هو تقليدي وما هو عصري، لكنها فشلت في التوفيق بينها.

وانتقد عصيد كيف أن المدرسة المغربية لم تعمل على تطوير المواد التقليدية التي يتم تلقينها للتلاميذ حتى تتماشى مع المواد العصرية، بل أكثر من هذا "أصبحنا نجد تناقضا بين المواد التقليدية والمواد الدراسية العصرية في نفس المستوى الدراسي" يلاحظ عصيد، وهذا التناقض هو الذي يخلق نوعا من القلق والارتباك في شخصية المتمدرس الذي يجد نفسه بين قيم تقليدية وقيم عصرية في نفس المستوى الدراسي ولا يعرف كيف يمكن أن يوفق بين الاتجاهين.. وفق تعبير الناشط الحقوقي.

ولفت عصيد إلى أن بعض مضامين النظام المدرسي المغربي تواكب التطورات المجتمعية للمغرب، "في المقابل، نجد أن هناك الكثير من المتغيرات السياسية والاقتصادية التي لا تجد سبيلها إلى المتعلم"يقول عصيد مقدما المثال بالتاريخ المقدم في المدرسة الذي "مازال يقدم الرواية التاريخية الرسمية بالرغم من ظهور العديد من الاكتشافات التاريخية الجديدة التي وجب معها تجديد الرواية التاريخية".

وتساءل عصيد عن الجدوى من الاكتشافات العلمية الجديدة إذا لم يستفد منها التلميذ والطالب المغربي، لأن هذا الأبحاث الجديدة هي التي تساهم في تجديد نظرة المغاربة لذواتهم ونظرتهم لتاريخ لبدهم حسب رؤيته.. ومن بين الأعطاب الحقيقية التي تعاني منها المدرسة المغربية يتواجد، وفق عصيد، اتساع الهوة بين التجربة والنظرية، ففي الوقت الذي تتحدث فيه المناهج التعليمية عن العمل والاجتهاد نجد أن المنهجية المتبعة داخل الأقسام لا تعبر عن هذا الاجتهاد، لأنها منهجية تركز على الاستظهار والعنف المادي والمعنوي عوض تشجيع التلميذ على الابتكار وحرية المبادرة.

وعند تطرقه للعنف المادي والمعنوي أكد عصيد أن المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني، مضيفا بأن المدرسة تتجاهل، بشكل تام، الأقليات الدينية وهو ما يفسر الميز والتحقير الذي يطال اليهود المغاربة والمغاربة ذوي البشرة السوداء.. ليخلص ذات المحاضر إلى إلى أن المدرسة تحولت إلى مكان للاستقطاب الإيديولوجي وإلى فضاء للعنف وصراع القيم ولم تساهم في حل هذا الصراع.

"المدرسة المغربية تحتقر العربية" يقول عصيد، مفسرا ذلك بكون التلميذ يتلقى العلوم باللغة العربية في المستوى الابتدائي وعندما ينتقل إلى التعليم العالي يجد نفسه مضطرا لدراسة العلوم بالفرنسية، وبالتالي يترسخ لدى الطالب اعتقاد "بأن العربية ليست هي لغة العلم


745

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عصيد: المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني

عصيد: المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني

جمعية التضامن للتنمية والشراكة في مبادرة رائدة بالمنزل

فضيحة.. نسيان قطعة قماش داخل بطن سيدة خلال عملية التوليد بمستشفى الخميسات المزيد:

من يوميات مواطن مصري

موعد حاسم في “إيبيزا” لعقد صفقة

أول تعليق للملك سلمان على "11 سبتمبر": الموساد هو الفاعل

انطلاق الدورة الثانية من التكوينات الإشهادية بجهة فاس مكناس بشراكة مع ميكروسفت

انطلاق الدورة الثانية من التكوينات الإشهادية بجهة فاس مكناس بشراكة مع ميكروسفت

الانتقال الديمقراطي في المغرب بين التناوب المغدور و التناوب المهدور

تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات

عصيد: المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني

عصيد: المدرسة المغربية تنشر العنف باستعمال المقدس الديني

إطار المساعد الاجتماعي: هل سيعرف طريقه إلى النظام الأساسي أخيرا؟

15 سنة سجنا في حق

الى معالي الوزير

نبذات عن الوزراء الجدد في حكومة عبد الإله بنكيران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"


تزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس


يان توضيحي و استنكاري لجمعيات فاس سايس

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL