مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...             ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&             افران والزيارة الملكية المفاجئة             الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (             مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها            ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

مدرسة الغازي الحسيني بمنفلوري أصبحت مطرحا للنفايات بعد إغلاقها


ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

 
 

أي مستقبل ‫#‏لعين_مديونة‬ في ظل مجلس جماعي يرأسه وزير حركي ؟ .


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 نونبر 2015 الساعة 25 : 07


 

قبل الحديث عن مستقبل عين مديونة ، من الأصح استحضار ماضيها ، على الأقل ماضيها القريب ، كما يقال من لا ماضي له لا مستقبل له. سؤال جوهري يجب طرحه و تفكير فيه بجدية و رزانة لأن جوابه سيحدد خطوط المستقبل لهذه المنطقة التي تحوي رأسمال بشري و مادي لا يستهان بهما ، على اعتبار أن عين مديونة تشكل مركز تجاري نشيط ، إن السؤال الجوهري الذي تحدثنا عنه ألا يمكن القول أن الحركة الشعبية تسترزق على إنجازات النائب البرلماني السابق السيد المسعودي العياشي ؟ 
للإجابة على هذا السؤال يجب العودة إلى مرحلة التسعينات من القرن الماضي ، و بالضبط سنة 1992 عندما أنتخب السيد المسعودي أول رئيس لجماعة عين مديونة ينتمي لحزب التقدم و الإشتركية ، في سنة 1993 دخل الأستاذ المسعودي البرلمان لأول مرة عندما نجح في دائرة -تاونات تيسه- بالأغلبية الأصوات .
استطاع النائب أن يعمل من أجل إنجاز ما لا يمكن إنجازه في قريته النائية ، استطاع أن يحدث أول معهد ثانوي بعدما كان تلاميذ عين مديونة يتابعون دراستهم بالثانوية التأهيلية خالد بن الوليد ببني وليد ، بالإضافة إلى دار الثقافة و مركز تجاري ، و تبقى أهم إنجازاته ترصيف طرق الدواوير و إدخال الماء و الكهرباء إليها ، و حاول جاهدا إدماجها ضمن مشروع السقي المندمج . إنجازات كبيرة تتحدث عن شخصية الرجل الذي يحكى عنه في الوسط التاوناتي بصفة عامة أنه رجل عملي عايش سكان المنطقة و تعرف على همومهم و مشاكلهم عن قرب ، لدرجة أنه كان يعطي الأولوية لجماعته على عمله في البرلمان ، إنها مرحلة الانجازات بما تحمل الكلمة من معنى حسب ساكنة المنطقة .
أي مستقبل لعين مديونة ؟ 
تحدثنا عن ماضي عين مديونة ، وسلطنا الضوء على مرحلة أساسية من تاريخها ، بعد مرحلة 2009 عادت رئاسة المجلس الجماعي مرة أخرى إلى حزب الحركة الشعبية في شخصها السيد إدريس مرون وزيرالتعمير و إعداد التراب الوطني ، أما النواب فالسيد عبد الحفيظ المسعودي ، شيماء الراشدي ، محمد البوشبتي ، محسن الزراري ، أحمد رابح ، حفيظة الدميني ، و أنتخب السيد بوجمعة البراهمي كاتبا و السيد محمد السبع نائبه . 
يواجه المجلس الجماعي الجديد تحديات كبيرة ، تتمثل في ثلاث ملفات أساسية تهم الساكنة و لا تتطلب أي تأخير ، أولها الملف الصحي و حل إشكالية المستوصف المحلي ، هذا الأخير الذي يعاني من تردي الخدمات الصحية أو غيابها في كثير من الأحيان ، وذلك للغياب الأطر الطبية الكافية و أبسط التجهيزات و الإسعافات الأولية ، فالمستوصف لا يوفر أبسط شروط العلاج للمرضى القادمين إليه ، و حادث تلميذ ثانوية طه حسين و المرأة التي أنجبت توأمين أمام باب المستوصف في غياب الأطر الطبية خير دليل على تردي الخدمات .
ثانيها : ملف البنية التحتية حيث تعرف ترديا ملحوظا إنعدام أرصفة الشوارع المعدودة و التي لا تتجاوز ثلاثة أو أربعة على أكبر تقدير ، أما الأزقة لا حديث عنها خصوصا في فصل الشتاء عندا تتحول إلى برك مائية ، و غياب تام للحدائق العمومية التي قد تشكل متنفسا للساكنة ، ببساطة فعين مديونة تحتاج إلى إعادة تهيئة لأنها ببساطة تعرضت لإهمال كبير و كل المحاولات تبقى ضعيفة و غير كافية في غياب رؤية واضحة تهدف إلى النهوض بها على مستوى البنية التحية ،دون نسيان الدواوير المجاور التي تعاني من التهميش و العيش على أنقاض إنجازات الماضي .
ثالثها : تحسين أداء المرافق العمومية ، حيث تعاني تردي واضح . فالمؤسسات التعليمة سواء تعلق الأمر بالثانوية التأهلية أو الإعدادية ، تعيش على وقع الإهمال من غياب تام للسور المؤسسة ، غياب الملاعب الرياضة ، نقص حجرات الدرس ، و وجودها وسط سوق أسبوعي يعرقل السير العادي للعملية التعليمية التعلمية ، انتشار التلوث نتيجة الأزبال المنتشرة في كل مكان ، غياب النقل المدرسي و انتشار النقل السري مما يزيد من معاناة التلاميذ . في نفس السياق لا بد من الحديث عن دار الثقافة في علاقتها مع جمعيات المجتمع المدني غير الحزبي ، صحيح أن دار الثقافة مفتوحة في وجه العموم لكن الغريب في الأمر أن كل المنح تقدم للجمعيات غبر نشيطة أو نشاطها موسمي يقتصر على بعض المناسبات ، في المقابل تم حرمان الجمعيات النشيطة من كل دعم مادي و تم الإقتصار على دعم بسيط ، مرة أخرى يعود سؤال جوهري فهل السيد مرون وزير التعمير و إعداد التراب الوطني قادر على تطبيق الديمقراطية و التخلص من النظرة الحزبية البسيطة التي سقط فيها البعض ، التي تجلي في منح الدعم للمجتمع المدني الحزبي فقط و حرمان اللاحزبي ؟ 
إن ماتحدثنا عنه سالفا مجرد مطالب محلية بسيطة تهم ساكنة المنطقة ، أما إنتظارات الساكنة فهي تتجاوز هذه المطالب الأساسية ، لكن الهدف من هذا الإجابة على سؤال تم طرحه في البداية ، ألا يمكن القول أن الحركة الشعبية تسترزق على إنجازات الأستاذ المسعودي العياشي ، طبعا التاريخ هو الكفيل بالإجابة على هذا السؤال ، فلنجعل الحكم له .

المصدر.اخبار تاونات/محسن كفحالي


690

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ بشأن تخليد الذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني بإقليم تاونات

وضع المهاجرين واللاجئين بالمغرب يوحد الفعاليات الحقوقية والتربوية بالجديدة

تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

فاس: من يزرع الرياح يحصد العواصف(فيديو)

جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

جزائر بوتفليقة لن تنزلق إلى فوضى الربيع العربي

حركة النقل الجوي ترتفع بمطارات المغرب

أي مستقبل ‫#‏لعين_مديونة‬ في ظل مجلس جماعي يرأسه وزير حركي ؟ .





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

أمن فاس : بالصور، إعتقال لص في حالة تلبس و هذا ما قام به...


الدار البيضاء .. اضطرشرطي استخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص من ذوي السوابق عرض عناصر الشرطة لاعتداء (

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

ﺗﺎﻭﻧﺎﺕ: ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘ&


افران والزيارة الملكية المفاجئة