مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         جمعية حديثة العهد تشكو "التضييق" في تاونات وتصفه بالأوفقيرية             الوزير عزيز أخنوش في زيارة عمل لفاس المدينة             موضوع مائدة مستديرة بفاس: حقوق الطفل المهاجر بين المواثيق الدولية وقانون الهجرة 02-03 أية ملاءمة؟             مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري             كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس             كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة             الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة            تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس


كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة


الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة


تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس


تصريح "طارق" يجب أن نعامل كمتتمرين


تصريح "لمرابط" الى ما لبوناش المطالب ديالنا سنواصل التصعيد


مداخلة"حفيظ" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي(كفى من الاستهتار وصل السيل الزبى)


مداخلة"عزيز" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي


تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات


تصريح رئيس جمعية الاباء لمدرسة الداخلة تيسة حول تمتيل "مريم امجون"للمغرب


اللهم اسمح لنا من الوالدين..ام تبحث عن فلدة كبدها الذي غاب عن المنزل


هشام جبران : يجب فتح حوار جاد ومسؤول بين الوزارة الوصية ومهنيي مدارس تعليم السياقة بفاس


تصريح مدربي تعليم السياقة بمدينة فاس


طارق المهاجر:ممتفاكينش حتى ينفدونا مطالبنا

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس


850مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة راس الماء في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم الناظور،

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة


العقل لدى الصحابة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

اللهم أرفع لعنة السذاجة عن العرب!!!! خليفة تركيا العثماني وإمام إيران الصفوي لا يقدمان مصالح العرب ع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2015 الساعة 25 : 19


 

محمد الياسين

 

عقدة العرب النفسية والتاريخية دائما البحث عن الجني والمصباح السحري " القائد " ، " المنقذ " ، " الاله " ، "الفرعون" الذي لا يقهر والذي يشمر عن سواعده للدفاع عنهم ، لاضير في ذلك لو كان من أبناء جلدتهم ويصل عبر طريق ديمقراطي أخضر لا طريق مخضب بالدماء والانقلابات العسكرية ، الأسى الشديد ان العرب يبحثون عن " الراعي " مثل الأغنام التي لها راع يسوقها حيث يشاء!!!، كدليل على الضعف الذي وصلت أليه الشخصية العربية والضياع للبوصلة منذ نهاية الدولتين العباسية والأموية ، أمجاد العرب وعلومهم وتأريخهم صار " ماضي" سكن كتب التأريخ أما الحاضر فهو مخزي بشدة . لا بوصلة للعرب تضعهم على مسار خاص بهم.

فوز السيد اردوغان في الانتخابات التركية لم يأتي لمواقفه الجريئة تجاه القضايا العربية وإنما لسياساته وحزبه التنموية في تركيا التي رفعتها اقتصاديا ووضعتها في مصاف اقتصادات الدول المتقدمة ومستوى المعيشة للمواطن التركي ، فمن صوت لسياسات اردوغان الداخلية أتراك وليسوا عرب ، أما العرب لا يعرفون التصويت لسياسي عربي بمواصفات أردوغان وهم الذين صوتوا لنوري المالكي وهوسوا لصدام والقذافي والأسد وغيرهم من الرجال الذين وصلوا الى الحكم عبر الانقلابات الدموية ، فهل نسى السوريون شعار " منحبك " الذي كان معلقا على صور بشار الأسد بالحجم الكبير المنتشرة في شوارع دمشق والمدن السورية الاخرى وحتى الطرق الخارجية؟؟ الرئيس الذي هجر أكثر من نصف شعبه للبقاء بالسلطة ، وهل نسى الليبيون الكتاب الاخضر "المجنون" ( دستور ليبيا ) وبهلوانيات " الأخ القائد والزعيم وملك ملوك افريقيا " وهل نسى العراقيون  عبادة " القائد العام للقوات المسلحة المهيب الركن صدام حسين" وهل أنكروا دين المرجعية الايرانية الجديد و مختار العصر ؟؟؟ ،  وهل نسى اليمنيون اللص الكبير علي عبد الله صالح الذي نهب خيرات اليمن وصار سبباً رئيسيا في الحرب الدائرة هناك بين اليمنين ؟. بالنسبة للسنة العرب فاردوغان لا يتحدث عن قضايا العرب لتاريخهم المحمدي العظيم الذي لم نحافظ على مجده  بل لمصالح تركيا   ( تركيا التي استقتلت سابقا لدخول عضوية الاتحاد الأوربي ثم بدلت خطابها و بوصلتها للشرق الاسلامي والعرب بعد ان وضع الأوربيين عقبات امام هذا الحلم التركي ) هل تعرفون لماذا ؟ لان دور تركيا وليس اردوغان الرجل هو قيادة العالم الاسلامي السني في مرحلة الاقتتال وإعادة رسم الخارطة الشرق أوسطية من جديد. اما العرب الشيعة فحدث ولا حرج صاروا يعبدون إمام ايران الفارسية اكثر من عبادة الله ويقدسون علماء قم اكثر من تقديس علماء النجف العرب ولن تجد مرجعا دينيا شيعيا قويا صاحب نفوذ من أصول عربية ، فالمؤهل الوحيد ليصبح المرء مرجعا شيعيا مقدسا ان يكون من أصول فارسية أو باكستانية أو أذربيجانية ويدين بولاءه لسياسات الدولة الفارسية و أن " يعوج " لسانه على طريقة اللكنة الايرانية عند إلقاء المحاضرات الدينية!!.

فمن الحاكم العربي في العصر الحديث الذي وصل من خلال صندوق الديمقراطية الذي وصل من خلاله أردوغان؟ من الحاكم العربي الذي اختاره شعبه للبقاء حاكما لفترة زمنية أطول لرفعه لمستوى بلاده اقتصاديا وسياسيا كما فعل اردوغان؟ . عوضا عن التصفيق عبر الحدود لحاكم تركي اختاره شعبه الاحرى على العرب اختيار سياسين عرب بمواصفات اردوغان لحكم بلدانهم ، أي بمعنى ( لا نصفق لحاكم عادل لبلد آخر ونصفق لحاكم جلادا علينا!!.)

أي مستوى من التفكير صار عليه العرب وأنت ترى العرب السُنة يصفقون للرئيس التركي رجب الطيب أردوغان لإعادة إنتخابه من قبل شعبه ، وترى العرب الشيعة يمجدون ويقتدون بالولي الفقيه في إيران علي خامنئي ، وهما بالمحصلة النهائية معسكران يقودان مصالحهما في المنطقة على حساب المصالح العربية ، الإقتتال السُني – الشيعي بين العرب لن يكون مصلحة عربية ولا إنسانية على الأطلاق ، فمن يعتقد أن خليفة تركيا العثماني أو إمام إيران الصفوي يتصارعان لمصلحة العرب أو يقدمان مصلحة العرب على مصالح أوطانهم فهو واهم وهذا ضرب من الخيال وغباء حتمي لا جدال فيه.

 


739

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

أعداء الإسلام

ملك السويد يشعر بالقلق إزاء خلاف بلاده مع السعودية

الإرث يدفع سيدة لإحتجاز طليقها سنتين كاملتين

المال والصحة والدين .. مصادر سعادة المغاربة في العصر الحالي

ماذا بعد «عاصفة الحزم»؟!

اشتباكات عنيفة على الحدود بين السعودية واليمن وحكومة هادي تطلب تدخلا بريا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

فرنسا عازمة على الحفاظ على موقعها كشريك مرجعي للمغرب

"اتقِ الله".. لماذا تُشعل الغضب بداخل الناس

اللهم أرفع لعنة السذاجة عن العرب!!!! خليفة تركيا العثماني وإمام إيران الصفوي لا يقدمان مصالح العرب ع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"


تزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

جمعية حديثة العهد تشكو "التضييق" في تاونات وتصفه بالأوفقيرية


الوزير عزيز أخنوش في زيارة عمل لفاس المدينة

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL