مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"             بـــــــــــــــــــــلاغ             فاس ..توقيف مستخدم يبلغ من العمر 21 سنة             والي جهة فاس ها هو و الأزمي فينا هو... ؟!؟!             سكان جماعة" تبودة" إقليم تاونات يطالبون ببناء قنطرة            حارس بجماعة أولاد الطيب فاس يقتل ابن حي أولاد حمو ويسرق ما بحوزته            روخو عبداله ينتفض ضد المقدسات الملكية ويهين السلطات المغربية (فيديو)            فاس تنتفض ضد العمدة            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

سكان جماعة" تبودة" إقليم تاونات يطالبون ببناء قنطرة


حارس بجماعة أولاد الطيب فاس يقتل ابن حي أولاد حمو ويسرق ما بحوزته


روخو عبداله ينتفض ضد المقدسات الملكية ويهين السلطات المغربية (فيديو)


فاس تنتفض ضد العمدة


ارتسامات المشاركين الفاسيين في الانتفاضة ضد عمدتهم


وقفة احتجاجية بباب بوجلود فاس للمرشدين السياحيين


تصريح أستاذة بمؤسسة الأميرة لالة عائشة فاس


تصريح "زينب عتيق" مسئولة تربوية بمؤسسة الأميرة لالة عائشة فاس


ارتسامات أم تلميذ يدرس في مؤسسة لالا عائشة فاس


تغطية خاصة حفل تصوير أغنية" مدرسة النجاح" للفنان عمي بسيسو


رأي "محمد قلال"بخصوص الطريق رقم 419


تصريح "ذ.بنيحيى "أستاذ اللغة العربية


محمد الدوناسي منشط تربوي وكتاب أحمد بوكماخ


عبداللطيف خلاد "عمي بسيسو"ومدرسة النجاح

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بـــــــــــــــــــــلاغ


انقلاب "فلوكة" يتسبب في القبض على 3 اشخاص بأكادير‎

 
رياضة

رئيس مصلحة الجمعيات بوزارة الشباب والرياضة في قفص الإتهام.


جمعيات المجتمع المدني بعوينات الحجاج تنتفض في وجه مسؤولي قطاع الشباب والرياضة بفاس

 
جمعيات

بيان استنكاري


هموم المواطنين في قلب اللقاء التواصلي للسيد باشا مقاطعة سايس مع فعاليات المجتمع المدني.‎

 
صحة

نداء إلى السيد وزير الصحة : جماعة أوطابوعبان بإقليم تاونات تستغيث، فهل من مغيث ؟‎


بيان صحفي الإعلان عن اللائحة الرسمية لطلبة الطب الجددبرسم الموسم الجامعي 2019 / 2018 بكلية الطب وال

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الكلاب تنبح والقافلة تسير

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

اللهم أرفع لعنة السذاجة عن العرب!!!! خليفة تركيا العثماني وإمام إيران الصفوي لا يقدمان مصالح العرب ع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2015 الساعة 25 : 19


 

محمد الياسين

 

عقدة العرب النفسية والتاريخية دائما البحث عن الجني والمصباح السحري " القائد " ، " المنقذ " ، " الاله " ، "الفرعون" الذي لا يقهر والذي يشمر عن سواعده للدفاع عنهم ، لاضير في ذلك لو كان من أبناء جلدتهم ويصل عبر طريق ديمقراطي أخضر لا طريق مخضب بالدماء والانقلابات العسكرية ، الأسى الشديد ان العرب يبحثون عن " الراعي " مثل الأغنام التي لها راع يسوقها حيث يشاء!!!، كدليل على الضعف الذي وصلت أليه الشخصية العربية والضياع للبوصلة منذ نهاية الدولتين العباسية والأموية ، أمجاد العرب وعلومهم وتأريخهم صار " ماضي" سكن كتب التأريخ أما الحاضر فهو مخزي بشدة . لا بوصلة للعرب تضعهم على مسار خاص بهم.

فوز السيد اردوغان في الانتخابات التركية لم يأتي لمواقفه الجريئة تجاه القضايا العربية وإنما لسياساته وحزبه التنموية في تركيا التي رفعتها اقتصاديا ووضعتها في مصاف اقتصادات الدول المتقدمة ومستوى المعيشة للمواطن التركي ، فمن صوت لسياسات اردوغان الداخلية أتراك وليسوا عرب ، أما العرب لا يعرفون التصويت لسياسي عربي بمواصفات أردوغان وهم الذين صوتوا لنوري المالكي وهوسوا لصدام والقذافي والأسد وغيرهم من الرجال الذين وصلوا الى الحكم عبر الانقلابات الدموية ، فهل نسى السوريون شعار " منحبك " الذي كان معلقا على صور بشار الأسد بالحجم الكبير المنتشرة في شوارع دمشق والمدن السورية الاخرى وحتى الطرق الخارجية؟؟ الرئيس الذي هجر أكثر من نصف شعبه للبقاء بالسلطة ، وهل نسى الليبيون الكتاب الاخضر "المجنون" ( دستور ليبيا ) وبهلوانيات " الأخ القائد والزعيم وملك ملوك افريقيا " وهل نسى العراقيون  عبادة " القائد العام للقوات المسلحة المهيب الركن صدام حسين" وهل أنكروا دين المرجعية الايرانية الجديد و مختار العصر ؟؟؟ ،  وهل نسى اليمنيون اللص الكبير علي عبد الله صالح الذي نهب خيرات اليمن وصار سبباً رئيسيا في الحرب الدائرة هناك بين اليمنين ؟. بالنسبة للسنة العرب فاردوغان لا يتحدث عن قضايا العرب لتاريخهم المحمدي العظيم الذي لم نحافظ على مجده  بل لمصالح تركيا   ( تركيا التي استقتلت سابقا لدخول عضوية الاتحاد الأوربي ثم بدلت خطابها و بوصلتها للشرق الاسلامي والعرب بعد ان وضع الأوربيين عقبات امام هذا الحلم التركي ) هل تعرفون لماذا ؟ لان دور تركيا وليس اردوغان الرجل هو قيادة العالم الاسلامي السني في مرحلة الاقتتال وإعادة رسم الخارطة الشرق أوسطية من جديد. اما العرب الشيعة فحدث ولا حرج صاروا يعبدون إمام ايران الفارسية اكثر من عبادة الله ويقدسون علماء قم اكثر من تقديس علماء النجف العرب ولن تجد مرجعا دينيا شيعيا قويا صاحب نفوذ من أصول عربية ، فالمؤهل الوحيد ليصبح المرء مرجعا شيعيا مقدسا ان يكون من أصول فارسية أو باكستانية أو أذربيجانية ويدين بولاءه لسياسات الدولة الفارسية و أن " يعوج " لسانه على طريقة اللكنة الايرانية عند إلقاء المحاضرات الدينية!!.

فمن الحاكم العربي في العصر الحديث الذي وصل من خلال صندوق الديمقراطية الذي وصل من خلاله أردوغان؟ من الحاكم العربي الذي اختاره شعبه للبقاء حاكما لفترة زمنية أطول لرفعه لمستوى بلاده اقتصاديا وسياسيا كما فعل اردوغان؟ . عوضا عن التصفيق عبر الحدود لحاكم تركي اختاره شعبه الاحرى على العرب اختيار سياسين عرب بمواصفات اردوغان لحكم بلدانهم ، أي بمعنى ( لا نصفق لحاكم عادل لبلد آخر ونصفق لحاكم جلادا علينا!!.)

أي مستوى من التفكير صار عليه العرب وأنت ترى العرب السُنة يصفقون للرئيس التركي رجب الطيب أردوغان لإعادة إنتخابه من قبل شعبه ، وترى العرب الشيعة يمجدون ويقتدون بالولي الفقيه في إيران علي خامنئي ، وهما بالمحصلة النهائية معسكران يقودان مصالحهما في المنطقة على حساب المصالح العربية ، الإقتتال السُني – الشيعي بين العرب لن يكون مصلحة عربية ولا إنسانية على الأطلاق ، فمن يعتقد أن خليفة تركيا العثماني أو إمام إيران الصفوي يتصارعان لمصلحة العرب أو يقدمان مصلحة العرب على مصالح أوطانهم فهو واهم وهذا ضرب من الخيال وغباء حتمي لا جدال فيه.

 


833

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: توقيف أشغال الطريق الإقليمي رقم 5320 بين تازة تاونات وتغيير مساره يطرح تساؤلات بدون إجابة

أعداء الإسلام

ملك السويد يشعر بالقلق إزاء خلاف بلاده مع السعودية

الإرث يدفع سيدة لإحتجاز طليقها سنتين كاملتين

المال والصحة والدين .. مصادر سعادة المغاربة في العصر الحالي

ماذا بعد «عاصفة الحزم»؟!

اشتباكات عنيفة على الحدود بين السعودية واليمن وحكومة هادي تطلب تدخلا بريا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

فرنسا عازمة على الحفاظ على موقعها كشريك مرجعي للمغرب

"اتقِ الله".. لماذا تُشعل الغضب بداخل الناس

اللهم أرفع لعنة السذاجة عن العرب!!!! خليفة تركيا العثماني وإمام إيران الصفوي لا يقدمان مصالح العرب ع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

متى سيطبق قانون التجنيد الإجباري؟‎


قضية الماستير : ولاية أمن فاس تشرع في الإعتقالات

 
السلطة الرابعة

النقابة المغربية للصحافة والإعلام تحتج.. كرامة الصحفي خط أحمر


فاس تفقذ الثقة في المسؤولين، و تشهر "القميص الأصفر"...

 
فن وثقافة

سامدي سوار ينقذ مرة اخرى مهرجان تيميتار من فضيحة كل سنة


المهرجان الوطني لفنون العيطة الجبلـيه تاونات من 12 إلى 14 يوليوز 2018 بـــــــــــــــــــلاغ

 
مال واعمال

صاحب مطعم قصر الدجاج بمسجد سعد بن ابي وقاص فوق القانون


أٍرباب المخابز و الحلويات بمريرت يشتكون

 
حوادث

تاونات : اندلاع حريق بغابة "أغيل" بتمزكانة


مقتل شاب عشريني بحي أساكا خنيفرة

 
شؤون دولية

تصوير مسلسل حول جاسوس إسرائيلي على أراضي المغرب يثير غضبًا عارمًا


صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!

 
تقارير خاصة

السيد مدير الأكاديمية يترأس لقاء جهويا حول تحليل نتائج آخر السنة المستخرجة من منظومة "مسار"


كيف اغتنى فاعل جمعوي (ع.ر.) من مشروع السوق النموذجي بحي الزهور بفاس؟

 
في الواجهة

فاس ..توقيف مستخدم يبلغ من العمر 21 سنة


اضطر شرطي لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف مجرم بفاس

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

والي جهة فاس ها هو و الأزمي فينا هو... ؟!؟!


عن الأزمي، موقع إلكتروني ينشر و سعيد طايطاي يجيب... !؟!؟!

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL