مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         افتتاح فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الإقليمي للزيتون بغفساي إقليم تاونات ****************             إلى من يهمهم الأمر             قيادة الحمام :عون سلطة فوق القانون             إزاحة بعض مظاهر الترامي على الملك العام بفاس             تصريح" النائب البرلماني الطاهري"حول مهرجان الزيتون بغفساي في نسخته التالثة             نادي الصحافة والإعلام بثانوية ابن عربي بفاس يتابع أطوار الحملة الطبية لفائدة التلاميذ وأوليائهم            تصريح عبدالواحد ناصر مدير مهرجان الزيتون بغفساي في نسخته 3             كلمة "محمد السلاسي " رئيس المجلس الاقليمي لتاونات أهمية المهرجانات (مهرجان تيسة للفروسية.مهرجان الزيتون...(            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح" النائب البرلماني الطاهري"حول مهرجان الزيتون بغفساي في نسخته التالثة


نادي الصحافة والإعلام بثانوية ابن عربي بفاس يتابع أطوار الحملة الطبية لفائدة التلاميذ وأوليائهم


تصريح عبدالواحد ناصر مدير مهرجان الزيتون بغفساي في نسخته 3


كلمة "محمد السلاسي " رئيس المجلس الاقليمي لتاونات أهمية المهرجانات (مهرجان تيسة للفروسية.مهرجان الزيتون...(


كلمة الدير الاقليمي للفلاحة والصيد البحري خلال افتتاح مهرجان الزيتون بغفساي


كلمة ممثل رئيس جهة فاس مكناس خلال افتتاح مهرجان الزيتون بغفساي


عبدالواحد ناصر مدير المهرجان في الكلمة الافتتاحية لمهرجان الزيتون بغفساي الدورة 3


كلمة سيدي صالح عامل اقليم تاونات بمناسبة افتتاح مهرجان الزيتون بغفساي المسخة التالثة


أجواء الاحتفال بمهرجان الزيتون النسخة التالثة بغفساي


افتتاح مهرجان الزيتون بغفساي بايات من الذكر الحكيم


تصريح أحد أفراد عائلة أيت الجيد


تصريح الاستاذ" حجي" محامي المرحوم بنعيسى أيت الجيد


تصريح ذ التويمي محامي أيت الجيد بفاس


الطلبة يستقبلون قاتل بنعيسى الجيد بشعارات أغضبت البيجيدي

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

افتتاح فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الإقليمي للزيتون بغفساي إقليم تاونات ****************


إلى من يهمهم الأمر

 
رياضة

افتتاح ملعب للقرب بمدينة مريرت


حركة الطفولة الشعبية بتاونات تنظم الابواب المفتوحة في نسختها الثانية

 
جمعيات

عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات يشرف على مبادرة إنسانية للتخفيف من معاناة الفآت المعوزة بمدينة تي


جمعيات بفاس شعارها "المرقة و الزرقة"...

 
صحة

تنظيم قافلة طبية ومبادرة اجتماعية خيرية بإقليم تاونات


وفاة المخزني الذي حاول الإنتحار بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة لينضاف إلى ضحايا الإهمال

 
المرآة والمجتمع

عقد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة يومه الأربعاء 16 يناير 2019 اجتماعا لتدارس حيثيات مقرر


حملة تضامنية بمبادرة نسائية لمغربيات الدنمارك

 
دين ودنيا

إحسان الإحسان -7- الفقهاء تلامذة الصوفية


إحسان الإحسان -6- المحدثون والصوفية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

 
 

الظلاموية والجوع السياسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أكتوبر 2015 الساعة 47 : 07



ماروك24...مصطفى لمريزق

 

لا يكفي أن نؤكد كل مرة بأن الصراعات بين مكونات المجتمع المغربي الاقتصادي والسياسي والثقافي هي التي تدفع إلى التطور التاريخي لأنها "موتور التاريخ"، يتمخض عنها تحول المغرب من دولة المخزن والأعيان إلى سيرورة مجتمعية في الطريق إلى تكوين دولة المؤسسات والمواطنة؛ بل ينبغي أن نوضح أن تكون وتشكل الوعي الديمقراطي كفيل وحده بأن يتيح للمشروع الحداثي الديمقراطي فرصة التبلور لمواجهة الظلامية

التي تكرس الغيبية والخوف والاستبداد والقداسة والعرقية والعودة إلى الماضي. بالمقابل، فإن تطور الظلامية إلى مشروع سياسي/الظلاموية، يحكم على المجتمع بالتفكك والتحلل ويحول دون تبلوره المرتقب في صورة مجتمع عصري، حديث، ديمقراطي، واجتماعي منفتح، يمنح للجميع الحق في المساواة والعدل والإنصاف ويقضي على نظام السخرة وبقايا العبودية والإقطاع وتقليص الهوة بين الأثرياء والفقراء.

إن ما حصل يوم 4 شتنبر الماضي ببلادنا، جعلني أستحضر نصوص كتابات وحوارات فراي بيتو (رجل دين مسيحي مشهور، صاحب "الإيمان و السياسة") ودروس العلوم السياسية وسوسيلوجيا الدين والسياسة المنتسبة لمدارس أمريكا اللاتينية التي أسسها ليونردو بوف وهوغو آسمان وغيرهم، لمحاولة فهم تناقضات الظلاموية وطبيعة طروحاتها، والعلاقة بينها وبين الدين من جهة والظواهر الاجتماعية من جهة أخرى.

وهو ما يعني الحاجة الضرورية والتاريخية لبناء حركة شعبية لمقاومة الظلاموية، خاصة وأن من جملة السمات المميزة التي يتجلى من خلالها غياب هذه المقاومة، نذكر تخلي جزء كبير من الطبقات المسيطرة والتابعين لها إداريا وثقافيا واقتصاديا عن مصالحها  لصالح الحزب الإسلامي والحركات التابعة له، وفقدان الطبقة المتوسطة لجزء من هويتها وقوميتها وثقافتها، وانسلاخها تدريجيا من معالم قيمها ووظائفها الاجتماعية وسقوطها في أحضان الغرباء بسبب غرائز حياتها اليومية. وفي الحالات القصوى نجدها أمام كاريكاتور ازدواجية الخطاب.

وما يزيد في الطين بلة اليوم، هو: صمت الطبقة المثقفة وانهيار الإعلام التقدمي التنويري، وشيخوخة الفاعلين السياسيين التقليديين بمختلف أطيافهم، وعجز النشطاء عن الخلق والإبداع، والتحلي بالجرأة ليس فقط لسب النظام والدولة، بل لطرح بديل اجتماعي، شعبي وتحرري، يستقطب لدائرته عموم الشعب ويقطع الطريق على الظلاموية.

لقد أبانت الأجندة الانتخابية بكل أشكالها وبتوقيتها ونمط اقتراعها وقوانينها، عن جوع سياسي كبير كان يسكن أمعاء الظلامويين  الذين انتهزوا فرصة المرحلة الانتقالية والزمن السياسي اللعين، للانقضاض على ممارسة الديمقراطية التمثيلية التي وصلت إليها كل الشعوب ليس بالتسلطية بل بانخراط جميع المواطنين البالغين في العمل السياسي.

بطبيعة الحال كان للدولة العميقة ممثلوها وعملاؤها في صفوف جميع المؤسسات داخل المغرب وخارجه. عندما كان صانعوا "سنوات الجمر والرصاص" يخططون لتنظيم حملاتهم ونشر دعوتهم لمحاصرة التقدميين وتحريك ماكينة سياسية لصناعة من ينوب عنهم في عمليات التفاوض مع أصحاب القرار النافذين من أجل "المسلسل الديمقراطي" و"السلم الاجتماعي" و"المغرب الجديد".

واليوم لا بد من القول أن ما يؤسس له التيار الظلاموي ببلادنا، هو جزء لا يتجزأْ من تراث "الجمر والرصاص"، وما عاشته الحركات التقدمية المغربية من خيبات أمل، يرجع بالأساس إلى تأثرها بآلام وجراح وآهات وأحزان ومضايقات ومطاردات واعتقالات واختطافات ونفي..إلا جزء من الحقيقة التي عايشنا نزرا قليلا منها.

ولا نريد اليوم البكاء على الماضي، وتعليق فشلنا كتقدميين في مواجهة المد الظلامي على مشجاب غيرنا. ولا نريد التعامل مع هذا الموضوع كقضية تكتيكية، كموقف قريب من الانتهازية. بالفعل هناك تيارات فاعلة في الحركة التقدمية وتضع مواقفها المبدئية/التاريخية كشرط لفعلها السياسي، لكن طليعتها معزولة عن الشعب وتقييمها للأوضاع يطبعه التبرير على مستوى الدفاع عن الذات.

إن هذا لا يعني أن مصلحة التقدميون هي عبارة عن دوافع سلوكية. غير أن الواقع السياسي الحالي الذي تمر منه بلادنا يفرض في اعتقادنا ضرورة التأمل في الدور الوظيفي للتقدميين المغاربة وعلاقتهم بالناس والأفراد باعتبارهم حوامل للعلاقات الاجتماعية وما تفرضه هذه العلاقات من مصالح مستترة و ظاهرة و ما تعكسه من ممارسة ميدانية.

لقد عايشنا عن كثب تجربة 4 شتنبر من موقع الفاعل السياسي والأستاذ الجامعي، ووقفنا على العديد من الممارسات والسلوكات التي كنا نعتقد أنها مرتبطة بالبنيات الاجتماعية التي يتشكل منها التكوين الاجتماعي، غير أن ملاحظاتنا الأولية ودائرة ممارساتنا قادتنا إلى حقائق مروعة ناتجة عن تصرفات وسلوك أفراد و جماعات منظمة وفاعلة في العملية الاجتماعية برمتها.

والسؤال الذي نطرحه الآن وغدا هو كالتالي:

هل السلطة الحالية انعكاس فعلي لهذه البنيات الاجتماعية المحددة في الصراع الطبقي المغربي الحالي؟

إننا نسمع عن سيطرة الحزب الحاكم هنا وهناك، ونسمع عن قوة تنظيمه وتأطيره، ونسمع عن احتمال توزيعه للسلطة بين الطبقات والشرائح الاجتماعية، ونسمع عن نفوذه المالي وعلاقاته بدوائر مالية عالمية، ونسمع عن بداية تشكل قوته الاقتصادية...ألخ، وهذا رأي العديد من المنبهرين بالظلاموية. غير أن ما يميز هؤلاء هو عدم  قدرتهم على التمييز بين الجماعات والطبقات على أساس علاقات السلطة وعدم قدرتهم على فضح الأدوار المنوطة بالحزب الحاكم والقائمة على الطاعة والركوع والخنوع.

إن بناء المجتمع الديمقراطي الحداثي الذي ننشده، لا يمكن بناؤه بالجوع السياسي وحب السلطة، بل بنضال مستمر قائم على بناء الاقتصاد الوطني والقضاء على الاستغلال وتحرير الفلاحين من بقايا الإقطاع ونظام السخرة وتجهيز التعاونيات الزراعية وتشجيع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وإقرار المساواة والتضامن والوفاق والمحافظة على الروح الإنسانية. وهذا يتطلب تشييد قواعد أولية مادية وتقنية وتكنولوجية، واستقلالية سياسية واستثمار مسؤول في الرأسمال البشري.

يتبع...


1115

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة تاونات

تاونات :كلمة السيد عامل اقليم تاونات بمناسبة تنصيب السيد الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات‎

بلاغ حول الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم تاونات

سقوط ورقة التوت عن عورة الهلافيت

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

تاونات: ثالوث العزلة والتهميش والإقصاء يحاصر سكان جماعة أوطابوعبان ويحول حياتهم إلى جحيم

جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

الجيلاني الهمامي لمونت كارلو الدولية:"انتقال حرب الإرهاب من الجبال إلى المدن منعرج خطير"

عمالة اقليم تاونات تساعد المسنين والمحتاجين بالاقليم

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

تذكّروا: الدب يأكل الجيفة!

الظلاموية والجوع السياسي

إذا تعطلت المساطر ضاع الحق ووجب التدخل بكل حزم لإرجاع الشاذ إلى جادة الصواب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

فعاليات المجتمع المدني بازغنغان تكرم د.هواري مندوب الصحة بالناظور.


"الإستباقية" هو شعار ولاية أمن فاس...

 
السلطة الرابعة

هل ستطبق قطر اتفاقية تبادل المجرمين و تسلم أحمد منصور للمغرب؟


من هي الأقلام التي نعثها الأزمي و أعوانه بالمأجورة...؟!؟!

 
فن وثقافة

"ايفينت" النجاح المبهر الذي حققته شركة


" كاستيغ القفطان المغربي حديث الساعة بديار المهجر"

 
مال واعمال

الإجراءات المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادة المرج على المجال البيئي بإقليم تاونات


أصحاب السترات الصفراء يحتجون بإقليم صفرو ضد شركة سينترام Sintrame

 
حوادث

إزاحة بعض مظاهر الترامي على الملك العام بفاس


عاجل

 
شؤون دولية

السفيرة المغربية في الدنمارك تعلن فشلها الدبلوماسي عندما تحيي سهرة الشطيح والرديح


رسالة مفتوحة من لجنة تنسيق النسيج الجمعوي لرئيس الرابطة المحمدية.

 
تقارير خاصة

خطير : خرق قانون السير عمدا أمام سرية الدرك الملكي بميسور بإقليم بولمان )حاميها حرامها)


النزاع حول الصحراء المغربية بين الحق و الحقيقة.

 
في الواجهة

يقظة الشرطة بفاس تطيح بشخصين بحوزتهما 2960 قرص مهلوس


الطاقم الإداري والتربوي لثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس يفاجئان مدير المؤسسة

 
كتاب الرأي

عند الميزان يعز مادون البغل وفوق الحمار أو يهان


زوجة تقتل زوجها ببندقية صيد بأم الربيع خنيفرة

 
مغاربة العالم

ماستر الدين والسياسة والمواطنة في جامعة بادوفا الإيطالية يكرم طلبته المتميزين، ومغاربة من ضمن الخريج


المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي

 
اقتصاد

شركة" سنطرام SINTRAM " تفتح باب الحوار الإجتماعي وتؤسس للإقتصاد التضامني بالمغرب .


مريرت: معاناة السكان مع قطاع اللحوم الحمراء

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

اعلان واستمارة المشاركة في جائزة "أماناي" لفنون التعبيربورازازات 2017 (الكوميديا / الكوريغرافيا )

 
أخبار دولية

Maroc – OTAN : Démarrage des travaux du séminaire célébrant 25 années de coopération


أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام

 
تمازيغت

خنيفرة : أملاك الرئيس السابق للجماعة الترابية لمريرت معروضة للبيع في المزداد العلني


مريرت : سكان حي أيت عمي علي يشتكون من الإنتشار المهول للجرذان

 
شؤون سياسية ونقابية

آيت الجيد” روح تلاحق حامي الدين منذ 26 سنة


الديبلوماسية المغربية بين التأصيل والتجديد

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL