مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         في اطار محاربة الجريمة والحد من انتشارها 24 /24 القي القبض على والد الطيابة ....             معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية             لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية             أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟             تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة            تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)             معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)            مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة


تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)


معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)


مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات


عبدالرحمان اجباري رئيس مصلحة المخيمات بوزارة الشباب والرياضة


كلمة"أحمد مكس" عضو المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة "محمد القرطيطي"رئيس الجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة" بنعيسى بوجنوني"المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة حهة فاس مكناس


حسن صابر مسير اللقاء التواصلي حول فعاليات البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته


بلاغ نجاح وقفة احتجاجية أمام المفتشية الجهوية للتعمير و إعداد التراب الوطني الرباط-سلا-القنيطرة


البحث عن متغيب من تزارين


تصريح جلالي نقاز حول ادماج المرشدين السياحيين الغير مرخصين


اغتصاب مقبرة تعاونية الرجاء واستنزاف الفرشة المائية بوصطها


ممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ستعمل الوكالة على حل جميع مشاكل ساكنة أولاد الطيب

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

تعزية في وفاة والد الدكتور أحمد الطبيب رئيس المركز الصحي بني أنصار


عاجل .. مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة ضواحي غفساي

 
رياضة

المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم


المدير الجهوي "بنعيسى بوجنوني" في لقاء تواصلي مع الفعاليات الجمعوية بدار الشباب الزهور فاس

 
جمعيات

جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور


ميلاد جمعية تبتغي التنمية والتضامن بتزارت ضواحي تاونات

 
صحة

اعفاءات بالجملة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس


الذبيحة السرية والدجاج والأكلات الخفيفة بسايس تهدد السلامة الصحية للمستهلك

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس


الشيطان عدو أزلــي لــِبني الإنسان

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

قضية الصحراء المغربية والدبلوماسية المغربية ....وما بعد الأزمة مع دولة السويد ...المستقبل والآفاق ..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2015 الساعة 00 : 07


فرحان إدريس ....

لاشك أن كل مواطن مغربي بالداخل أو الخارج يتسائل وبمرارة كبيرة لماذا الدبلوماسية المغربية الرسمية ضعيفة لهذه الدرجة ؟؟؟ لدرجة أنها دائما تنتهج ولعقود من الزمن سياسة ردة الفعل اتجاه الأزمات الدبيوماسية التي تواجه المملكة المغربية ...وخاصة فيما يخص قضية وحدتنا الترابية ....؟؟؟؟
ولماذا استطاعت جبهة البوليساريو الإنفصالية إختراف دول أمريكا اللاتينية ودول شمال أوروبا..؟؟؟
سواء على المستوى السياسي أو على صعيد المجتمع المدني ...؟؟؟

ولماذا لم تتحرك وزارة الشؤون الخارجية والتعاون لمواجهة هذا الاختراق ...؟؟؟ وهل قامت بدورها المديرية العامة بالوزارة المكلفة بشمال أوروبا ؟؟؟؟ 
ولماذا لحد الآن لا زالت السفارة المغربية فارغة في ستوكهولم بلا سفير لأكثر من سنوات ؟؟؟

الرجل الديبلوماسي الذي سيدافع عن وجهة المملكة المغربية في العاصمة السويدية ..!!! الدينامو الذي سيحرك الآلة الدبيلوماسية لمواجهة أطروحة إتفصاليي البوليساريو ...من يتحمل ترك هذه السفارة فارغة ..؟؟؟ السيد صلاح الدين مزوار وزيرالشؤون الخارجية والتعاون ..؟؟ أم الكاتب العام للوزارة السيد ناصربوريطة ...؟؟؟ (الوزيرالفعلي للخارجية ) أم المستشارالملكي السيد الطيب الفاسي الفهري المكلف بمهمة الدبلوماسية بالقصر الملكي ؟؟
وطبعا هناك مسؤولية رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الذي منع نفسه من التدخل في المجال الدبلوماسي وكأنه محرم عليه بنص الكتاب والسنة والدستور.... كل هؤلاء لم يمتلكوا الجرأة لكي يضعوا على جدول أعمال المجلس الوزاري نقطة ملء السفارات الفارغة من السفراء. الجميع يخاف أن يُتهم بالتدخل في ما لا يعنيه، والجميع يريد أن يبقى بعيدا عن المتاعب، والنتيجة ما نراه اليوم.

هناك خلط كبير في عقل الحكومة ووزارة الخارجية والطبقة السياسية بين كون القرار الاستراتيجي الدبلوماسي مجالا محفوظا للملك، وبين الإدارة اليومية للشؤون الخارجية والقنصلية. الملك يوجه الخط الدبلوماسي للمملكة في القضايا الكبرى، والباقي من اختصاص الحكومة ووزارة الخارجية والسفراء والقناصلة، والجميع يجب أن يتحمل مسؤولية الدفاع عن مصالح الوطن والمواطنين.
ما يقع اليوم مع السويد يجب أن يوقظ العقل الدبلوماسي للمغرب، ويدفعه إلى مراجعة نفسه وخططه وأسلوب عمله، وقبل ذلك بناء منهجية جديدة في التعامل مع الشؤون الدبلوماسية, لا بد من هدم بعض الأساطير والاختلالات التي تربت في دار وزارة الخارجية .....
الحقيقة أن هناك حكومة الظل هي التي تتحكم في تسيير دواليب الدولة المغربية في القضايا الكبرى للمملكة المغربية ، وأن الحكومة المغربية وباقي الأحزاب السياسية المغربية لازالت تنتظر الضوء الأخضرمن الجهات العليا للتحرك في القضايا المصيرية ...

معلوم أن السيد صلاح الدين مزوار رئيس التجمع الوطني للأحرار الرجل الذي أسقط بالمظلة في الحياة السياسية المغربية ، وأصبح بين عشية وضحاها وزيرا للخارجية وهوالذي كان من قبل مديرا عاما لمعمل النسيج ، لايعرف شيئا عن السياسة الخارجية ...وهنا أتذكرما قاله لي الأستاذ المحامي عبد اللطيف وهبي نائب مجلس النواب المغربي (البرلمان) حين زرته بمكتبه لأشكي له ما تعانيه أفراد الجالية المغربية بايطاليا من إنتهاكات حقوق الإنسان للسفير حسن أبو أيوب ...قال لي بالحرف الواحد : مزوار لا يعرف من أين يبدأ وزارة الخارجية ....وأن المملكة المغربية فقدت الشيء الكثير من مغادرة سعد الدين العثماني للوزارة ....كانت مفاجأة كبيرة لي أن يعترف قيادي بحزب الأصالة والمعاصرة بهذه الشهادة في حق الرجل الثاني بحزب العدالة والتنمية ...

الشعب المغربي تابع بأم عينيه فصول العملية الإنقلابية على الإرادة الشعبية التي قادها صلاح الدين مزوارالتي أفرزتها إنتخابات 4 شتنبر 2015 لصالح حزب الأصالة والمعاصرة الذي مكنته بالظفر برئاسة خمس مجالس جهوية ...رئيس التجمع الوطني للأحرار لايملك القرار السياسي المستقل بحزبه ...فكيف سيملك القرار السيادي بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون ...؟؟؟؟
تدبير وزارة الخارجية يحتاج لمعرفة الجغرافية السياسية للدول التي تتبنى أطروحة جبهة البوليساريو كدول أمريكا اللاتينية ودول شمال أوربا ومجموعة من الدول المكونة للإتحاد الإفريقي ، وإجراء أبحاث ميدانية حول هذه الدول وكيفية إختراقها على المستوى السياسي والدبلوماسي ، وكيفية ايجاد السبل لخلق تواصل مع فعاليات المجتمع المدني المؤثرة في هذه القضية بتلك الدول..السويد كنموذج دولة ، والدول الاسكندينافية عموما ..دول ديموقراطية تتأثر إلى حد كبير بقضايا حقوق الإنسان وبمطالب المجتمع المدني وبتقارير المنظمات الدولية، خاصة لما وصل اليساروالخضر إلى السلطة في ستوكهولم، وأصبح الجو مهيأ للدعاية الجزائرية ولإنفصاليي البوليساريوأن يشتغلوا بطاقة أكبر.. كان لابد من وجود قائد دبيلوماسي محترف لشرح الأبعاد الدولية لقضية الصحراء المغربية ، ولشرح الحكم الذاتي التي تقترحه الدولة المغربية بأقاليمنا الجنوبية ...السؤال المطروح هل قام السيد مزوار بزيارات لدول أمريكا اللاتينية ...؟؟؟ أو لدول شمال أوروبا التي ينشط فيها إنفصاليي البوليساريو على جميع المستويات ...؟؟؟؟ أو لدول إفريقية معروفة بدعمها المطلق لأطروحة تقريرالمصير التي تتبناها قيادة البوليساريو بتندوف ...؟؟؟؟
هل عقد السيد صلاح الدين مزوار ندوات صحفية مع الرأي العام لشرح ماذا قدم للقضية الوطنية منذ توليه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ...؟؟؟ الجواب ...لا...وألف ....لا ...لماذا ياترى ...؟؟؟؟
لكنه بالمقابل عقد ندوة صحفية طويلة حين إعتقلت فتاتين بأكادير أو آسفي وهما شبه عاريات ..لأن معالي وزيرالشؤون الخارجية والتعاون إعتبرهذا الإعتقال تعديا صارخا على الحرية الفردية !!!
لكن مع الأسف طوال هذه السنوات من توليه وزارة الخارجية لم يعقد ولو ندوة صحفية ليتحدث فيها لماذا هناك عدد السفارات المغربية بالخارج لحد الآن بلا سفير؟؟؟ والكوارث الدبيلوماسية الناتجة عن هذا الفراغ ؟؟؟ وكيف يستمرمسلسل إنتهاكات حقوق الإنسان وحقوق المواطنة الكاملة للسادة السفراء والقناصلة في حق مغاربة العالم بعد الخطاب الملكي السامي بمناسبة عيد العرش المجيد...؟؟؟؟

وكيف يرفض لحد الآن القنصل العام بفيرونا السيد أحمد لخضر تحضير الأوراق القانونية لموظفة تابعة لوزارة الخارجية من أجل تسوية وضعية أبنائها بالمؤسسات التعليمية الإيطالية ...؟؟؟ لأنهم يدرسون لحد الآن بشكل غيرقانوني ....
لابد من وقفة طويلة مع النفس للدبيلوماسية المغربية على جميع المستويات ، ولمسؤولي الجهات العليا التي لازالت تتحكم في القضية الوطنية الأولى للمملكة المغربية ، ولكن أولا يجب هدم هذه الأسس والأنظمة الفاسدة التي لازالت تتحكم وبقوة في دواليب وزارة الشؤون الخارجية والتعاون وبمؤسسات الدولة العميقة وهي كالتالي : أولا: يجب هدم الزبونية ونفوذ العائلات وتدخلات كبار رجال السلطة في تعيين السفراء والقناصلة والموظفين الكبار.
يجب على الوزارة أن تتصرف مثل الجيش الذي يمنع على الآخرين التدخل في شؤونه وفي قرارات ترقية ضباطه وفي حركتهم، وأن تعتمد وزارة الخارجية معايير واضحة وشفافة، وألا تبقى ساحة مفتوحة لتدخل الجميع.
ثانيا: يجب هدم أسطورة الدبلوماسية الموازية التي تحولت إلى رحلات للشوبينغ والسياحة (على سبيل المثال مهرجان أصيلا الدولي الذي يحضره سنويا أكثر من 20 وزير خارجية إفريقيا وأوروبيا ومن أمريكا اللاتينية، بعضهم وزير خارجية سابق وبعضهم كان ومازال يمارس مهامه، ولم أرى أي برلماني مغربي أو مسؤول حكومي أو ناشط في المجتمع المدني حضر لرؤيتهم، وربط علاقات معهم لتسهيل شؤون الدبلوماسية الموازية). جل البرلمانيين لدينا لا يحضرون التصويت على القانون المالي، أهم قانون يعرض في السنة التشريعية، فكيف سنطلب منهم الدفاع عن القضايا الحيوية في الخارج ؟!
ثالثا: يجب هدم عادة إرضاء الأحزاب وزعمائها بسفارة هنا وسفارة هناك من أجل حل مشاكلهم التنظيمية مع المشاكسين من أحزابهم. منصب السفير منصب تكليف لا تشريف، مسؤولية ثقيلة واحترافية ومهنية، ومسار يتعلم فيه الدبلوماسي كيف يشتغل وكيف يدافع عن بلاده، وكيف يسوقها للعدو قبل القريب، ويجب أن تتوفر في المعني بالأمر مهارات وبروفايل خاص.
رابعا: يجب هدم أسطورة المرور الإجباري للقرار الدبلوماسي المغربي عبر باريس أو واشنطن أو حتى مدريد، في العالم هناك عواصم أخرى ومراكز للقرار يجب الاهتمام بها وتطوير علاقات إيجابية معها… العالم اليوم أصبح قرية صغيرة، ووسائل التأثير لم تعد محصورة في عاصمة أو دولة أو منطقة… 
ويجب الأخذ بعين الإعتبارالكفاءات المغربية المتميزة الموجودة بين أوساط الجالية المغربية بالخارج ، لأنها أولا بمتشبعة بثقافة الديموقراطية الأوروبية وتربت بين أحضان عمالقة حقوق الإنسان الدولية ، وتعرف الآليات واللغة السائدتين في العالم الغربي ، وبالتالي يجب إعطاؤها الفرصة للتعبيرعن وطنيتها والدفاع حقوق الوطن والمواطنين ....

يتبع ................


فرحان إدريس ....



للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي 
..............................إلى الإدارة العامة للدراسات والمستندات ..

.......................رئاسة الحكومة
........................الأمانة العامة للحكومة
........................رئاسة البرلمان المغربي
........................رئاسة مجلس المستشارين
........................رؤساء الفرق البرلمانية
.........................وزارة الشؤون الخارجية والتعاون 
.........................وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية 
..........................وزارة الجالية والهجرة
..........................وزارة النقل والتجهيز ..
..........................المجلس العلمي الأعلى بالرباط 
...........................وزارة المالية
.........................مجلس الجالية

..........................مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج 
..........................الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية 
..........................السفارات المغربية بالخارج 
..........................القنصليات المغربية بالخارج ...





1170

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جهات "غير صديقة" تشن بالجديدة حربا قذرة على الكوميسير رمحان

إشاعة سيدة منقبة ذات ميول إجرامية تزرع البلبلة في سلا والرباط أحمد مصباح

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

دفاع عادل القرموطي :وجب الإفراج فوراعنه تفاديا للإساءة لحقوق الإنسان بالمغرب

زراعة ايطاليا بيكتريا تهدد عشرة ملايين شجرة زيتون في إيطاليا

41 منظمة تطالب اوروبا بحظر تصدير العاج في اطار حماية الفيلة في افريقيا من الانقراض

الإندبندنت: هل تصبح اليمن ساحة لحرب دولية جديدة بالوكالة؟

صفرو: باحثون مغاربة يتدارسون استراتيجية تأهيل المدينة المغربية

ايران تدين الغارات السعودية على اليمن وتصفها ب"خطوة خطيرة"

عاصفة الحزم وآخر الدواء

قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم

المغرب - الجزائر: حكم ذاتي في الصحراء

انقاذ متسلقين اسبان علقا في جبال أطلس في المغرب ووفاة ثالث

فرنسا عازمة على الحفاظ على موقعها كشريك مرجعي للمغرب

من غرائب الزمان...بلد النفط والغاز يستورد الوقود تماشيا ومقولة "جزار ويتعشى باللفت"

أرجوزات المستغربين من أفراد الجالية المغربية بالخرج !!! الجزء الأول ؟؟؟

سياسي جزائري يدعو بوتفليقة إلى التخلي عن دعم أطروحة "البوليساريو"

مزوار: العالم تابع مهزلة الجزائر خلال القمة ال25 للاتحاد الإفريقي

الصحراءالمغربية.. تاهت فيها الحلول...وتبقى مغربية

هذا نص الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية


شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"

 
فن وثقافة

عبد اللطيف رامي.."رسام" بدون أوراق يبحث عن انعتاق من حياة لا تطاق


من حدائق الكلمات زهرة من بستان ثقافة الاختلاف !!! أنا اختلف إذا أنا موجود ...

 
مال واعمال

مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط


مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش

 
حوادث

في اطار محاربة الجريمة والحد من انتشارها 24 /24 القي القبض على والد الطيابة ....


الملقب ب"ولد الكزار في قبضة أمن فاس

 
شؤون دولية

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 
تقارير خاصة

الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!


تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة

 
في الواجهة

قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري


رسالة استعطافية للملك محمد السادس

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

عزام الأحمد يستخف بغزة ويكذب على أهلها


سؤالنا إلى الدواعش أين إمامكم المرتقب ؟؟!!

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية


أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟