مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         لحسابات بناتهم و الوطن علاش... ؟!؟!             تحت شعار "الفيلم التربوي دعامة لترسيخ السلوك المدني" تنظم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة ف             كاميرة المراقبة ترصد لصا يسرق دراجة نارية بطريق صفرو بفاس             لنكن صادقين في نيل رضا الله تعالى             خطيرا لأمن الخاص يعتدي على"جلال جلولاط" مصاب بمرض مزمن بمستشفى بن الخطيب بفاس والإدارة خارج التغطية            بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس            "حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها            معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

خطيرا لأمن الخاص يعتدي على"جلال جلولاط" مصاب بمرض مزمن بمستشفى بن الخطيب بفاس والإدارة خارج التغطية


بالفيديو، أمين الوزاني يتحدى رئيس غرفة الصناعة بفاس


"حفيظ "مدير مؤسسة تعليم السياقة بفاس يفجرها


معانات ورثة "المتوكل الملقب ب" القط الاسود" صاحب مؤسسة النجاح لتعليم السياقة الاولى بفاس


رسالة شديدة اللهجة الى المسؤولين على قطاع مدارس تعليم السياقة بفاس


كلمة "أحد الضيوف الذين أتوا لمساندة مهنيي تعليم السياقة بفاس


كلمة "مصطفى الراقي"الكاتب العام للجامعة المغربية لتعليم السياقة


الوزير أخنوش في زيارة عمل الى مدينة فاس العتيقة


تصريح"أعراب محمد" فاعل جمعوي بخصوص غضب مهني تعليم السياقة بفاس


تصريح "طارق" يجب أن نعامل كمتتمرين


تصريح "لمرابط" الى ما لبوناش المطالب ديالنا سنواصل التصعيد


مداخلة"حفيظ" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي(كفى من الاستهتار وصل السيل الزبى)


مداخلة"عزيز" مدير مدرسة تعليم السياقة بفاس حول الملف المطلبي


تصريح عزوز فاعل جمعوي حول تنظيم دوري جمعية السلام بواد جمعة اقليم تاونات

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مدرسة الداخلة الإبتدائية بتيسة تتزين استعدادا لتكريم التلميذة ((مريم أمجون)) يوم الثلاثاء 24أبري


شخصيات تربوية في جنازة مهيبة لضحايا طريق "الموت" بجماعة الورتزاغ

 
رياضة

جمعية : " هوارة الرياضة للجميع " تنظم سباق هوارة النسوي في نسخته الأولى هوارة الأحد 11 مارس 2018


المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

توقيف "د.أسباعي" عن ممارسة المهام بصفة مندوب بوزارة الصحة


سوء الخدمات الطبية يخرج مرضى القصور الكلوي للاحتجاج بفاس

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

لنكن صادقين في نيل رضا الله تعالى


تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

الكلاب تنبح والقافلة تسير

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2015 الساعة 57 : 18


عبد الباري عطوان

تتصرف الادارة الامريكية هذه الايام وكأن الاتفاق النووي بينها وبين ايران قد جرى توقيعه فعلا، وان على جميع الاطراف في المنطقة العربية والخليجية منها بالذات التعامل مع هذه الحقيقة كأمر واقع، ويتضح هذا من خلال اللقاء الذي تم ترتيبه على عجل بين جون كيري وزير الخارجية الامريكي ونظرائه في دول الخليج العربي في قاعدة عسكرية بمدينة الرياض بهدف طمأنتهم وبلدانهم من نتائج هذا الاتفاق، وتأكيد التزام واشنطن باستمرار التحالف معها، وانه، اي الاتفاق، لن يكون على حسابها ومصالحها.

ولعل ابرز ما قاله كيري في حديث للصحافيين قبل مغادرته سويسرا بعد اجتماعه مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف “ان واشنطن ما زالت قلقه من محاولات ايران نشر نفوذها في المنطقة، وان التقارب مع ايران مرتبط بالمسألة النووية فقط”.

وقال كيري ان الاولوية لدى بلاده الان مواجهة الارهاب، على حسب تعبيره، ويقصد بذلك “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة”، وكان واضحا انه يؤيد الدور الايراني باخراج “الدولة الاسلامية” من تكريت، كرد مباشر على القلق الخليجي للدور العسكري الايراني المتنامي في العراق وسورية، مما يعني ان الاستراتيجية الامريكية اصبحت تعتبر ان ايران قوة اقليمية متنامية يمكن الاعتماد عليها، حسب المنظور الامريكي الجديد، وهذا امر ربما يزيد من خيبة امل هذه الدول الخليجية التي وضعت كل بيضها في سلة الخطة الامريكية لاسقاط النظام السوري التي جرى تبنيها قبل اربع سنوات.

السياسة الامريكية ليس في سورية فقط، وانما في منطقة الشرق الاوسط بأسرها تخرج من مأزق لتقع في آخر، وتتسم بالارتباك وغياب الرؤية الواضحة، ففي الوقت الذي تعلن فيه الادارة الامريكية البدء في تدريب وحدات خاصة من المعارضة السورية “المعتدلة” في كل من تركيا وسورية، تعلن حركة “حزم” اكبر الفصائل المعارضة “المعتدلة” في منطقة حلب الاعتراف بهزيمتها بعد قتال شرس مع جبهة النصرة، وحل نفسها واندماج جنودها (5000 مقاتل) في الجبهة الشمالية.

***

اهمية هذا الاعتراف بالهزيمة يكمن في كون حركة “حزم” هذه التنظيم المعارض الاكثر قربا لقلب الولايات المتحدة، واكثر تسليحا من قبلها، وهي الحركة الوحيدة تقريبا التي حصلت على اسلحة امريكية متقدمة مثل صواريخ “تاو” المضادة للدبابات.

حركة “حزم” تمثل اول حركة “صحوات” جرى تشكيلها ودعمها لمحاربة الجماعات الاسلامية المتشددة مثل “النصرة” و”الدولة الاسلامية” و”احرار الشام” على غرار قوات الصحوات العراقية التي اسسها الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات العسكرية الامريكية في العراق لمحاربة تنظيم “القاعدة” عام 2006، وهزيمتها بهذه الطريقة المهينة تشكل صدمة للادارة الامريكية وحلفائها، و”فأل” سيء للفصائل الاخرى التي تعول عليها هذه الادارة كثيرا في مهمتها المزدوجة، اي القضاء على الجماعات الاسلامية المتشددة اولا ثم اطاحة النظام السوري ثانيا.

جبهة “النصرة” الفرع الرسمي لتنظيم “القاعدة” في بلاد الشام اقام الاحتفالات بهذا النصر المؤزر في تزامن مع مجلس العزاء الذي اقامه الجيش الحر و”الجبهة الشامية”، وتفاخر ابناء الجبهة بما غنموه من اسلحة ثقيلة وصواريخ امريكية من طراز “تاو” عبر مواقعهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا التطور غير المفاجيء في جبهات القتال على الارض السورية يشكل ضربة قاتلة للمعارضة السورية “المعتدلة” ولحاضنتها الشعبية، مثلما يشكل ضربة اكبر لوكالة المخابرات المركزية الامريكية وعملائها الذين اشرفوا على اختيار وتدريب وتسليح وتمويل حركة “حزم” الامر الذي يعني ان العناصر الجديدة التي ستدربها تركيا والمملكة العربية السعودية لن تكون افضل حالا، فهذه الحركة “حزم” تأسست قبل عام بهدف عدم تكرار وقوع الاسلحة الامريكية في ايدي الجماعات المتشددة على غرار ما حصل مع حركة “ثوار الشام” والجيش السوري الحر عندما سقطت مخازن اسلحة تابعة لهما في منطقة اعزاز خصوصا قبل عام في ايدي هذه الجماعات ودفعت بالقيادة العسكرية الامريكية الى اتخاذ قرار بتجميد ارسال اسلحة الى هذه الفصائل.

تطورات الازمة السورية مع اقتراب دخولها العام الخامس (بعد اسبوع من اليوم) يؤكد ان كل شيء متغير باستثناء النظام السوري الذي ما زال ثابتا في مكانه ويزداد قوة، فالمعارضة السورية تزداد تشرذما، وتفقد الكثير من زخمها في ميادين القتال والسياسة معا، ولم يعد الكثيرون ممن انخرطوا في الثورة السورية او ايدوها قادرين على التعرف على هذه الثورة وهويتها، في ظل الصراع على المكاسب والاموال وظهور طبقة تجار الحروب الذين اثروا على حساب دماء الشعب السوري، وتشرد ما يقرب من ثلاثة ملايين من ابنائه في دول الجوار.

***

الثقة بالمعارضة السورية المسلحة من قبل حلفائها في امريكا ودول الخليج تقترب من الصفر، وربما هذا ما يفسر تصريحات الجنرال مارتن ديمبسي رئيس اركان الجيوش الامريكية (الاربعاء) انه قد يلجأ في النهاية الى ارسال وحدات من القوات الامريكية الخاصة الى سورية لمؤازرة مقاتلي المعارضة السورية “المعتدلة” الذين تدربهم واشنطن.

ارسال قوات امريكية خاصة هو ما تتمناه الجماعات الاسلامية المتشددة والنظام معا، وربما تؤدي هذه الخطوة الى توحيد الجانبين دون اعلان، ووفقا لما يسمى “تحالف الضرورة”، فكل المفاجآت واردة في الملف السوري، في ظل هذا التخبط الامريكي ورهان بعض الانظمة العربية الخليجية عليه جنبا الى جنب مع الكثيرين من المخدوعين السوريين.

اين منظومة اصدقاء الشعب السوري؟ اين السيد نبيل العربي الذي منحت جامعته المقعد السوري للمعارضة؟ واين مؤتمر جنيف بنسخيته الاولى والثانية، بل اين الائتلاف الوطني السوري الذي احتل رئيسه الاسبق معاذ الخطيب منبر قمة الدوحة العربية قبل عامين خطيبا، وماذا حل بالسفارات “الموازية” التي جاءت بديلا للسفارات السورية.

لا نعتقد ان وزراء خارجية الدول الخليجية الست الذين انفقت بعض حكوماتهم المليارات في سورية واتهم بعضها بدعم “الارهاب” وما سيترتب على هذه التهمة من نتائج خطيرة جدا، سيشعرون بالثقة جراء تطمينات الوزير كيري، ولكنهم مكروهون في جميع الاحوال وباتوا في مواجهة مستقبل محفوف بالمخاطر بعد ان تغيرت قواعد اللعبة، بل اللعبة نفسها.


820

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

صوتت الجمعية الوطنية الفرنسية، الثلاثاء بأغلبية ساحقة لصالح مشروع قانون حق الموت الذي حظي بتأييد 436

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

استطلاعات رأي: فوز حزب ساركوزي بالانتخابات المحلية الفرنسية

2015 نداء للشغيلة وعموم المناضلين/ات للمشاركة في الإضراب والمسيرة الوطنيتين ليوم الخميس 2 أبريل 2015

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

Casa-Port" تتحول إلى مركز للرحلات الجهوية

صفرو... ساكنة حي الرشاد تستغيث والجلس البلد ي خارج التغطية

أحزاب المعارضة المغربية تسعى للإطاحة بحكومة بنكيران في إطار دستوريلا

شقيقان "بلطجيان" يزرعان الرعب ليلا بمدينة الجديدة

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

منظمة حقوقية تنهي التقرير الاولي حول اغتصاب “سارة” وتسلمه الى السيد الوكيل العام للملك بتازة


تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي

 
السلطة الرابعة

مديرية الأمن وحدها لها الحق في مراقبة مردودية موظفيها


"عصابة" الصحافة تجتاح فاس و توقع بالمنتخبين و البرلمانيين لتمويل أنشطة مشبوهة

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

كاميرة المراقبة ترصد لصا يسرق دراجة نارية بطريق صفرو بفاس


تعزية في وفاة زوجة "الحسين الزوهري"

 
شؤون دولية

أطفالنا بين مظاهر العنف الخيالية و نظرة الإسلام الإصلاحية


المجرب لا يُجرب كذبة نيسان لمرجعية الغمان

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)


كل الخيارات العسكرية و الاستخباراتية لا تجدي نفعاً ما لم تقترن بالخيار الفكري

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

لحسابات بناتهم و الوطن علاش... ؟!؟!


تحت شعار "الفيلم التربوي دعامة لترسيخ السلوك المدني" تنظم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة ف

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL