مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         " تلاعب في إعلان الصفقات" تجر رئيس بلدية خنيفرة للمساءلة الإدارية             رواق نوفا يحتفي بليلة الأروقة             تكريم الفنان المغربي "محمد التسولي" بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة             شارع بوخاريست الزهور فاس أصبح مقبرة للعمران             جمعية تكرم صحفيا الذي تتهمه زوجته بإهمال الأسرة المكونة من 4 أطفال وينتحل صفة صحفي             تصريح "محمد عضو جمعية رباط الخير" حج عدد كبير من المواطنين للتبرع بالدم             تصريح "عبدالله السعيدي" بخصوص التبرع بالدم بمقهى امبريال الزهور من تنظيم"جمعية رباط الخير            تصريح بعض المتبرعات والمتبرعين بمقهى امبريال الزهور من تنظيم"جمعية رباط الخير            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب            هل انت راض على التدبير المفوض (شركة اوزون بفاس)           
صوت وصورة

جمعية تكرم صحفيا الذي تتهمه زوجته بإهمال الأسرة المكونة من 4 أطفال وينتحل صفة صحفي


تصريح "محمد عضو جمعية رباط الخير" حج عدد كبير من المواطنين للتبرع بالدم


تصريح "عبدالله السعيدي" بخصوص التبرع بالدم بمقهى امبريال الزهور من تنظيم"جمعية رباط الخير


تصريح بعض المتبرعات والمتبرعين بمقهى امبريال الزهور من تنظيم"جمعية رباط الخير


افتتاح الحفل التكريمي للاندية والفرق المشاركة في السباق على الطريق بسايس بايات من الذكر الحكيم


كلمة "محمد زهير"بمناسبة السباق على الطريق احتفاء بعيدي المسيرة الخضراء والاستقلال بمقاطعة سايس


توزيع الشواهد التقديرية على الفرق والاندية المشارك في السباق على الطريق بسايس


تصريح الحاصلة على الرتبة الثلنية في السباق على الطريق بسايس


ارتسامات المشاركات والمشاركين في السباق على الطريق بمقاطعة سايس فاس


هكذا حاصرت تنسيقية المتصرفين المتعاقدين"التعاون الوطني"الوزيرة الحقاوي


تنسيقية المتصرفين المتعاقدين مع التعاون الوطني يحاصرون الوزيرة الحقاوي


تصريح خطير " لعبدالواحد التواتي" بخصوص استغلال الملك العام بالزهور


العماري من فرقة بنعلالات يحتفل بانتصار الاسود


بناء نوالة بسوق الفراشة بمسجد الفتح(بالاجماع يجب محاسبة كل من له صلة باغتصاب الملك العام بفاس)

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بلاغ حول عرض المرحلة الأولى من الدراسة التقنية والمعمارية المتعلقة بتهيئة مركز مدينة تاونات


استمرار معاقبة المفسدين ومافيا العقار ب عين الشكاك

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير


بوعادل تعرف تأسيس مكتب فرع مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة

 
صحة

انطلاق الحملة الوطنية التحسيسة للكشف المبكر عن سرطان الثدي واعنق الرحم


المندوبية الاقليمة للصحة بتاونات في قفص الاتهام

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس!!!


فضل صلاة الفجر

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

رقية عواد ...تفجر قنبلة من العيار الثقيل ....القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا ...السيد أحمد لخض

 
 

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2015 الساعة 57 : 18


عبد الباري عطوان

تتصرف الادارة الامريكية هذه الايام وكأن الاتفاق النووي بينها وبين ايران قد جرى توقيعه فعلا، وان على جميع الاطراف في المنطقة العربية والخليجية منها بالذات التعامل مع هذه الحقيقة كأمر واقع، ويتضح هذا من خلال اللقاء الذي تم ترتيبه على عجل بين جون كيري وزير الخارجية الامريكي ونظرائه في دول الخليج العربي في قاعدة عسكرية بمدينة الرياض بهدف طمأنتهم وبلدانهم من نتائج هذا الاتفاق، وتأكيد التزام واشنطن باستمرار التحالف معها، وانه، اي الاتفاق، لن يكون على حسابها ومصالحها.

ولعل ابرز ما قاله كيري في حديث للصحافيين قبل مغادرته سويسرا بعد اجتماعه مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف “ان واشنطن ما زالت قلقه من محاولات ايران نشر نفوذها في المنطقة، وان التقارب مع ايران مرتبط بالمسألة النووية فقط”.

وقال كيري ان الاولوية لدى بلاده الان مواجهة الارهاب، على حسب تعبيره، ويقصد بذلك “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة”، وكان واضحا انه يؤيد الدور الايراني باخراج “الدولة الاسلامية” من تكريت، كرد مباشر على القلق الخليجي للدور العسكري الايراني المتنامي في العراق وسورية، مما يعني ان الاستراتيجية الامريكية اصبحت تعتبر ان ايران قوة اقليمية متنامية يمكن الاعتماد عليها، حسب المنظور الامريكي الجديد، وهذا امر ربما يزيد من خيبة امل هذه الدول الخليجية التي وضعت كل بيضها في سلة الخطة الامريكية لاسقاط النظام السوري التي جرى تبنيها قبل اربع سنوات.

السياسة الامريكية ليس في سورية فقط، وانما في منطقة الشرق الاوسط بأسرها تخرج من مأزق لتقع في آخر، وتتسم بالارتباك وغياب الرؤية الواضحة، ففي الوقت الذي تعلن فيه الادارة الامريكية البدء في تدريب وحدات خاصة من المعارضة السورية “المعتدلة” في كل من تركيا وسورية، تعلن حركة “حزم” اكبر الفصائل المعارضة “المعتدلة” في منطقة حلب الاعتراف بهزيمتها بعد قتال شرس مع جبهة النصرة، وحل نفسها واندماج جنودها (5000 مقاتل) في الجبهة الشمالية.

***

اهمية هذا الاعتراف بالهزيمة يكمن في كون حركة “حزم” هذه التنظيم المعارض الاكثر قربا لقلب الولايات المتحدة، واكثر تسليحا من قبلها، وهي الحركة الوحيدة تقريبا التي حصلت على اسلحة امريكية متقدمة مثل صواريخ “تاو” المضادة للدبابات.

حركة “حزم” تمثل اول حركة “صحوات” جرى تشكيلها ودعمها لمحاربة الجماعات الاسلامية المتشددة مثل “النصرة” و”الدولة الاسلامية” و”احرار الشام” على غرار قوات الصحوات العراقية التي اسسها الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات العسكرية الامريكية في العراق لمحاربة تنظيم “القاعدة” عام 2006، وهزيمتها بهذه الطريقة المهينة تشكل صدمة للادارة الامريكية وحلفائها، و”فأل” سيء للفصائل الاخرى التي تعول عليها هذه الادارة كثيرا في مهمتها المزدوجة، اي القضاء على الجماعات الاسلامية المتشددة اولا ثم اطاحة النظام السوري ثانيا.

جبهة “النصرة” الفرع الرسمي لتنظيم “القاعدة” في بلاد الشام اقام الاحتفالات بهذا النصر المؤزر في تزامن مع مجلس العزاء الذي اقامه الجيش الحر و”الجبهة الشامية”، وتفاخر ابناء الجبهة بما غنموه من اسلحة ثقيلة وصواريخ امريكية من طراز “تاو” عبر مواقعهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا التطور غير المفاجيء في جبهات القتال على الارض السورية يشكل ضربة قاتلة للمعارضة السورية “المعتدلة” ولحاضنتها الشعبية، مثلما يشكل ضربة اكبر لوكالة المخابرات المركزية الامريكية وعملائها الذين اشرفوا على اختيار وتدريب وتسليح وتمويل حركة “حزم” الامر الذي يعني ان العناصر الجديدة التي ستدربها تركيا والمملكة العربية السعودية لن تكون افضل حالا، فهذه الحركة “حزم” تأسست قبل عام بهدف عدم تكرار وقوع الاسلحة الامريكية في ايدي الجماعات المتشددة على غرار ما حصل مع حركة “ثوار الشام” والجيش السوري الحر عندما سقطت مخازن اسلحة تابعة لهما في منطقة اعزاز خصوصا قبل عام في ايدي هذه الجماعات ودفعت بالقيادة العسكرية الامريكية الى اتخاذ قرار بتجميد ارسال اسلحة الى هذه الفصائل.

تطورات الازمة السورية مع اقتراب دخولها العام الخامس (بعد اسبوع من اليوم) يؤكد ان كل شيء متغير باستثناء النظام السوري الذي ما زال ثابتا في مكانه ويزداد قوة، فالمعارضة السورية تزداد تشرذما، وتفقد الكثير من زخمها في ميادين القتال والسياسة معا، ولم يعد الكثيرون ممن انخرطوا في الثورة السورية او ايدوها قادرين على التعرف على هذه الثورة وهويتها، في ظل الصراع على المكاسب والاموال وظهور طبقة تجار الحروب الذين اثروا على حساب دماء الشعب السوري، وتشرد ما يقرب من ثلاثة ملايين من ابنائه في دول الجوار.

***

الثقة بالمعارضة السورية المسلحة من قبل حلفائها في امريكا ودول الخليج تقترب من الصفر، وربما هذا ما يفسر تصريحات الجنرال مارتن ديمبسي رئيس اركان الجيوش الامريكية (الاربعاء) انه قد يلجأ في النهاية الى ارسال وحدات من القوات الامريكية الخاصة الى سورية لمؤازرة مقاتلي المعارضة السورية “المعتدلة” الذين تدربهم واشنطن.

ارسال قوات امريكية خاصة هو ما تتمناه الجماعات الاسلامية المتشددة والنظام معا، وربما تؤدي هذه الخطوة الى توحيد الجانبين دون اعلان، ووفقا لما يسمى “تحالف الضرورة”، فكل المفاجآت واردة في الملف السوري، في ظل هذا التخبط الامريكي ورهان بعض الانظمة العربية الخليجية عليه جنبا الى جنب مع الكثيرين من المخدوعين السوريين.

اين منظومة اصدقاء الشعب السوري؟ اين السيد نبيل العربي الذي منحت جامعته المقعد السوري للمعارضة؟ واين مؤتمر جنيف بنسخيته الاولى والثانية، بل اين الائتلاف الوطني السوري الذي احتل رئيسه الاسبق معاذ الخطيب منبر قمة الدوحة العربية قبل عامين خطيبا، وماذا حل بالسفارات “الموازية” التي جاءت بديلا للسفارات السورية.

لا نعتقد ان وزراء خارجية الدول الخليجية الست الذين انفقت بعض حكوماتهم المليارات في سورية واتهم بعضها بدعم “الارهاب” وما سيترتب على هذه التهمة من نتائج خطيرة جدا، سيشعرون بالثقة جراء تطمينات الوزير كيري، ولكنهم مكروهون في جميع الاحوال وباتوا في مواجهة مستقبل محفوف بالمخاطر بعد ان تغيرت قواعد اللعبة، بل اللعبة نفسها.


676

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

صوتت الجمعية الوطنية الفرنسية، الثلاثاء بأغلبية ساحقة لصالح مشروع قانون حق الموت الذي حظي بتأييد 436

غارة على القصر الرئاسي في عدن ونقل هادي الى مكان آمن

استطلاعات رأي: فوز حزب ساركوزي بالانتخابات المحلية الفرنسية

2015 نداء للشغيلة وعموم المناضلين/ات للمشاركة في الإضراب والمسيرة الوطنيتين ليوم الخميس 2 أبريل 2015

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

Casa-Port" تتحول إلى مركز للرحلات الجهوية

صفرو... ساكنة حي الرشاد تستغيث والجلس البلد ي خارج التغطية

أحزاب المعارضة المغربية تسعى للإطاحة بحكومة بنكيران في إطار دستوريلا

شقيقان "بلطجيان" يزرعان الرعب ليلا بمدينة الجديدة

حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،


نداء من طفل.. إلى جلالة الملك محمد السادس والمحسنين

 
السلطة الرابعة

النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة تواصل اجتماعاتها مع السيد وزير الثقافة والاتصال حول ملفها المطلب


بين المقبول والمرفوض في مناقشة مدونة الصحافة والنشر في برنامج “مباشرة معكم”

 
فن وثقافة

رواق نوفا يحتفي بليلة الأروقة


تكريم الفنان المغربي "محمد التسولي" بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

تعزية في وفاة أم"اخينا رشيد برادة"


بلاغ من المديرية العامة للأمن الوطن

 
شؤون دولية

فرنسا مضطرة لاستعادة مركزها بالمغرب لهذا السبب...


مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟


واقع تمدرس الطفل بالعالم القروي موضوع ندوة وطنية بتاونات

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

الاستاد نعمة ميارة
الاستاد حميد شباط
الاستاد كافي الشراط
شخص اخر


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

تسريب أخبار من داخل مستشفى المجانين بالجزائر، بعد انتصار المنتخب المغربي...


اعتقالات جديدة في إطار حملة السعودية على الفساد

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

" تلاعب في إعلان الصفقات" تجر رئيس بلدية خنيفرة للمساءلة الإدارية


شارع بوخاريست الزهور فاس أصبح مقبرة للعمران