مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         في اطار محاربة الجريمة والحد من انتشارها 24 /24 القي القبض على والد الطيابة ....             معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية             لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية             أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟             تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة            تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)             معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)            مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تغطية خاصة لزيارة وزير السياحة لفاس العتيقة


تصريح "يوسف شينون"منسق جهة الشرق والريف لمهنيي نقل المسافري المنضوون تحت (م د ش)


معانات شباب عوينات الحجاج( التهميش والاقصاء ....)


مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة جماعة الرتبة تاونات


عبدالرحمان اجباري رئيس مصلحة المخيمات بوزارة الشباب والرياضة


كلمة"أحمد مكس" عضو المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة "محمد القرطيطي"رئيس الجامعة الوطنية للتخييم


مداخلة" بنعيسى بوجنوني"المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة حهة فاس مكناس


حسن صابر مسير اللقاء التواصلي حول فعاليات البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته


بلاغ نجاح وقفة احتجاجية أمام المفتشية الجهوية للتعمير و إعداد التراب الوطني الرباط-سلا-القنيطرة


البحث عن متغيب من تزارين


تصريح جلالي نقاز حول ادماج المرشدين السياحيين الغير مرخصين


اغتصاب مقبرة تعاونية الرجاء واستنزاف الفرشة المائية بوصطها


ممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء ستعمل الوكالة على حل جميع مشاكل ساكنة أولاد الطيب

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

تعزية في وفاة والد الدكتور أحمد الطبيب رئيس المركز الصحي بني أنصار


عاجل .. مصرع خمسيني في ظروف غامضة بجبل ودكة ضواحي غفساي

 
رياضة

المدير الجهوي بنعيسى بوجنوني في استقبال رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم


المدير الجهوي "بنعيسى بوجنوني" في لقاء تواصلي مع الفعاليات الجمعوية بدار الشباب الزهور فاس

 
جمعيات

جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور


ميلاد جمعية تبتغي التنمية والتضامن بتزارت ضواحي تاونات

 
صحة

اعفاءات بالجملة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس


الذبيحة السرية والدجاج والأكلات الخفيفة بسايس تهدد السلامة الصحية للمستهلك

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

مجالس الذكر مدرسة لتهذيب النفوس


الشيطان عدو أزلــي لــِبني الإنسان

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

الكلاب تنبح والقافلة تسير

أحبك

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

 
 

ابرز ما جاء اليوم في الصحف المغربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 غشت 2015 الساعة 10 : 23


 

 

 و.م.ع


استأثر باهتمام الصحف المغاربية، الصادرة اليوم الأحد، تقرير دائرة المحاسبات حول الانتخابات الأخيرة في تونس، والأزمة التي دخلتها الجزائر جراء تراجع أسعار النفط، والمصادقة على مشروع قانون حول الجريمة السبيرانية في موريتانيا.

ففي تونس، توقفت الصحف عند التقرير العام الذي أصدرته ، مؤخرا ، دائرة المحاسبات ويتعلق بنتائج مراقبة تمويل الحملة الانتخابية الرئاسية لسنة 2014، علقت عليه صحيفة (الشروق) في افتتاحيتها بأن به معطيات ومعلومات فيها الكثير من الإثارة واللبس تهم على وجه الخصوص المترشحين لأهم منصب في الدولة، أي رئاسة الجمهورية.

ووصفت الافتتاحية التقرير بأنه "خطوة في طريق تثبيت أسس الدولة المدنية الديمقراطية، والدليل على صحة المسار الانتقالي الذي دخلته البلاد بصفة فعلية"، داعية إلى عدم إبقاء هذه الوثيقة حبرا على ورق، وأن يكون متبوعا بما يلزمه "من تتابعات قضائية وتحاليل معمقة وكشف لكل الأطراف التي عملت على خرق قوانين البلاد أو عولت على جهات أجنبية أواستثمرت أموالا فاسدة".

إلا أنها استطردت بأن التقرير جاء في العديد من أبوابه وفقراته "بصيغة المجهول دون تسميات" مما أحدث الكثير من الالتباس لدى متابعي الشأن السياسي ولدى عموم الرأي العام، "مما أربك العلاقات بين السياسيين وأوجد سجالا وردود أفعال واتهامات متبادلة".

وتحت عنوان "ضريبة الشفافية المطلوبة"، كتبت صحيفة (المغرب) أن هذا التقرير أثار زوبعة أثارت معها الاهتمام بهوية الأطراف الأخطر مخالفة للقانون الانتخابي، ومنها تشعب التساؤل والتخمين عن "الغاية من نشر هذا التقرير وعن توقيته، بل وصل الأمر ببعض المترشحين إلى اتهام دائرة المحاسبات بالتجني والتشهير".

ونقلت صحيفة (الصباح) عن باحث في القانون الجبائي أن هذا التقرير بما أورده من "خروقات عديدة" حول تمويل الحملة الانتخابية الرئاسية، وضع علامة استفهام حول "مدى مصداقية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" التي أشرفت على هذا الاستحقاق منذ بدايته وحتى نهايته، مضيفا أن التساؤل يصل حد الاستفسار عن "مدى احترام هيئة الانتخابات لدورها في المحافظة على تكافؤ الفرص بين كل المترشحين على حد السواء".

ولاحظ المتحدث أن التقرير "القنبلة منذ صدوره" توزع بين أطراف سعت إلى توظيفه بطريقة سياسية، وأخرى رأته بعيدا عن صيغة المجاملة واعتمد مقاييس فنية موضوعية، مضيفا أن الأثر الإعلامي للتقرير تجلى في سعي بعض الأطراف "إلى توظيفه خدمة لبعض المترشحين وتلميعا لصورتهم".

وفي الجزائر، تناولت الصحف الأزمة التي دخلتها البلاد جراء انهيار أسعار النفط، جعلت صحيفة (الخبر) تردد بأن "شبح أزمة 1986 يلوح في سماء الجزائر".

وكتبت الصحيفة أن أزيد من سنة مرت على بداية أزمة انهيار أسعار البترول، دون أن يظهر مخرج النفق، "ما يبقي الاقتصاد الوطني في الظلام، لتبعيته الكاملة لما يدره ضرع البقÜرة الحلوب من نفط أصبح رخيصا، حيث تهاوت أسعاره، ما يزيد من رعب الحكومة التي ظلت متمسكة بتصريحات تحاول من خلالها بث الاطمئنان لدى المواطنين".

وتابعت أنه رغم التغيرات التي طرأت على بعض المؤشرات الاقتصادية العامة، إلا أن الصدمة قائمة، وهو ما يؤكد أن القائمين على تسيير الاقتصاد الجزائري لم يستوعبوا الدروس من أزمات الماضي ولا من تطور الدورات الاقتصادية وتأثيراتها، إذ بعد مرور قرابة 29 سنة على أزمة 1986، لم يطرأ أي تغيير جوهري على بنية الاقتصاد الجزائري، مشيرة إلى أن "الأزمة تدق على الأبواب مجددا، والسلطات العمومية تسير على نفس إيقاع ردود الفعل، مع التوجه نحو الحلول الظرفية الترقيعية في غياب رؤية واضحة ومخططات مدروسة".

صحيفة (الشروق) نشرت حوارا مع وزير التجارة الأسبق الجزائري مصطفى بن بادة أكد فيه أن انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية أثر بشكل كبير على وتيرة إنفاق الحكومة، خاصة بعد تسجيل سعر البرميل لانخفاض كبير، مبرزا أن ميزانية التجهيز والتسيير تضاعفت خلال السنوات الأخيرة، وهو ما سيظهر جليا في ميزانية التجهيز خاصة في المرحلة القادمة التي تمر بها الجزائر.

ورأى الوزير الأسبق ضرورة إيجاد حلول طويلة المدى من خلال دعم القطاعات المنتجة وتشجيع الاستثمار والقطاعات غير المستغلة، مشيرا إلى قطاعات الفلاحة والسياحة والصناعات التكنولوجية "حتى يكون لنا اقتصاد لا يتأثر بالصدمات البترولية لارتباطه بسعر البترول على المستوى الدولي".

وفي مقال آخر، تساءلت الصحيفة ذاتها عن السبب في عدم تطبيق سياسة التقشف عندما يتعلق الأمر بالمهرجانات التي أضحت واقعا يوميا، وإن كان معقولا أن تصرف الملايير من خزينة الدولة على مهرجانات الرقص والغناء في وقت يتم الحديث عن أزمة مالية خانقة في انتظار الجزائريين يجمع المختصون على أنها أخطر من تلك التي شهدتها أواخر الثمانينات، مضيفة "ما الفائدة التي تجنيها الجزائر من تنظيم أزيد من 120 مهرجان سنويا¿، ولماذا لم يخطر على بال المسؤولين إلغاؤها وتحويل الأموال التي تستهلكها إلى قطاعات حيوية¿"، مذكرة بأن كل المهرجانات تمول من الخزينة العمومية وبعضها يتشابه في المحتوى، حتى أن نفس الفعاليات تنتقل من مهرجان إلى آخر "في عملية واضحة لاستهلاك الأموال المرصودة لهذه التظاهرات الفلكلورية الغارقة حتى النخاع في التخلف".

وفي سياق سياسة التقشف، أوردت صحيفة (النهار) أن الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال أعلن أن اقتناء السيارات الإدارية للمؤسسات العمومية مؤجل إلى السنة المالية 2016، وهذا تماشيا مع سياسة التقشف المتبعة من طرف الحكومة بعد تهاوي أسعار النفط والتي مست تجميد مشاريع التجهيز التي لم يتم الانطلاق في إنجازها.

صحيفة (المحور اليومي) اهتمت بقيمة الدينار الجزائري، الوجه الآخر للأزمة ، مفيدة بأنها واصلت ، أمس ، رسم منحناها التنازلي في مواجهة العملات الأجنبية، فيما عبرت صحيفة (الفجر) عن تراجع أسعار النفط إلى 45 دولارا للبرميل بالقول إن "السنوات العجاف قادمة" في الجزائر.

وتطرقت صحف نهاية الأسبوع في موريتانيا إلى المصادقة على مشروع قانون حول الجريمة السبيرانية، حيث أشارت جريدة (الشعب) إلى أن مشروع القانون الجديد الذي صادق عليه مجلس الوزراء ، الخميس الماضي، يأتي لسد شبه فراغ قانوني في ميدان الجريمة السيبرانية.

وقالت إن المشروع يسن منظومة قانونية لمحاربة الجريمة السيبرانية من خلال استحداث التبويب على "جرائم جديدة خاصة بتقنيات الإعلام والاتصال".

وفي سياق متصل، أشارت ذات الصحيفة إلى المصادقة على مشروع قانون توجيهي للمجتمع الموريتاني للمعلومات، مبينة أنه يكرس تحسين الإطار الإجرائي عن طريق اعتماد التفتيش والحجز المعلوماتي واستحداث آليات جديدة للبحث عن الأدلة الرقمية.

وعلى صعيد آخر، تطرقت الصحف إلى اجتماع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مع المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للساحل هيروت غبري سالاسيي حيث بحثا التحديات التي تواجهها دول المنطقة وعلى وجه الخصوص مجموعة الخمس للساحل.

ونقلت الصحف عن المبعوثة الأممية قولها إن هذه الدول تتعرض لتهديدات مشتركة في المجال الأمني، خصوصا تداعيات التطرف العنيف والإرهاب وكذلك مخاطر التغيرات المناخية والجريمة العابرة للحدود وجميع أنواع التهريب، مضيفة أن هذه المشاكل ليس مصدرها بالضرورة هذه الدول وإنما هي ضحية وضعية شاملة.

وتوقفت الصحف عند محاكمة الناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد عبيدي رئيس مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية (إيرا)، غير المرخص لها ، ونائبه إبراهيم ولد بلال، الخميس الماضي بمدينة آلاك ( 250 كلم عن نواكشوط) حيث أيدت المحكمة الحكم الابتدائي الذي كان قد صدر في حقهما من قبل محكمة الجنح في مدينة روصو (150 كلم عن نواكشوط) بسنتين حبسا نافذا.

ونقلت عن المدعي العام لدى المحكمة العليا قوله أن كافة ضمانات المحاكمة العادلة وفرت في محاكمة ألاك لبيرام ولد الداه ولد اعبيدي ورفاقه، موضحا أن امتناع دفاع المتهمين عن الدفاع عن موكليهم رغم استدعائه بالطرق القانونية، لا ينال من سلامة إجراءات المحاكمة وقانونيتها.


760

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حل حركة “حزم” المعارضة نكسة كبرى للمشروع الامريكي الخليجي في سورية..

النسيج الجمعوي بفاس يتعزز بميلاد جمعية روح المبادرة للتنمية البشرية والعمل الاجتماعي

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

أخنوش:المغرب مستعد على الدوام لوضع خبراته رهن إشارة البلدان الإفريقية

ابرز مباريات اليوم في البطولات الاوروبية المختلفة

السلامة الغذائية للمستهلك .. ناقوس خطر يدق في اليوم العالمي للصحة

صفرو:الفرع الإقليمي للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة يرى النور بإقليم صفرو

مخزني يعتدي على بائع متجول بميزان حديدي بالصويرة

العماري: الـPAM لن يشتم بنكيران .. ونطلب الله يهديه

بلاغ حول: تنظيم دورة تكوينية لفائدة الجمعيات والتعاونيات المستفيدة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنم

ابرز ما جاء اليوم في الصحف المغربية

ابرز ما جاء اليوم في الصحف المغربية

إمعان نظر -2- الإسلام بين الأصل والفرع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

تهنئة "ماروك24.ما" لأناس أقصبي


تجار المدينة العتيقة يوجهون رسالة إلى والي أمن فاس

 
السلطة الرابعة

لا تضامن مع أي كان يحاول زرع الفتنة بالمملكة المغربية


شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"

 
فن وثقافة

عبد اللطيف رامي.."رسام" بدون أوراق يبحث عن انعتاق من حياة لا تطاق


من حدائق الكلمات زهرة من بستان ثقافة الاختلاف !!! أنا اختلف إذا أنا موجود ...

 
مال واعمال

مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط


مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش

 
حوادث

في اطار محاربة الجريمة والحد من انتشارها 24 /24 القي القبض على والد الطيابة ....


الملقب ب"ولد الكزار في قبضة أمن فاس

 
شؤون دولية

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟


الأخلاق النبوية رسالة ذا قيمة عليا

 
تقارير خاصة

الانتخابات العراقية.. الفيسبوك يحدد الفائز؟!


تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة

 
في الواجهة

قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري


رسالة استعطافية للملك محمد السادس

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

عزام الأحمد يستخف بغزة ويكذب على أهلها


سؤالنا إلى الدواعش أين إمامكم المرتقب ؟؟!!

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

معانات "حي دومية"بتيسة والمسئولون خارج التغطية


أهكذا تستقبلون السياح أيها المسؤولون بفاس ؟؟؟