مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         فاس المخفية : شخص رابع في قبضة أمن فاس             مستشار بجماعة أوطابوعبان بتاونات يشكك في مصداقية القضاء ويعرقل بالقوة تنفيذ حكم قضائي             رسالة استقلالي إلى العارف بالله الشيخ "عبد م. ك"             " الشابة خلود" أيقونة الراي بالمهجر وسفيرة المجال الفني .             تصريح ذ. نور الدين لقليعي مدير ثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس            من ثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس تصريح قوي للمدير الإقليمي للتعليم            ذ. محمد المزيوقة على هامش حفل توزيع الجوائز على المتفوقين بثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس            من أقوى تصريحات إضراب سائقي سيارة الأجرة الصغيرة بفاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح ذ. نور الدين لقليعي مدير ثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس


من ثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس تصريح قوي للمدير الإقليمي للتعليم


ذ. محمد المزيوقة على هامش حفل توزيع الجوائز على المتفوقين بثانوية ابن عربي التأهيلية بفاس


من أقوى تصريحات إضراب سائقي سيارة الأجرة الصغيرة بفاس


تصريح "حليمة الزومي"مشاركة المرأة في الاحتفال بيوم 11 يناير1944


تصريح "علال العمراوي" نائب برلماني عن حزب الاستقلال فاس حول 11 يناير 1944


تصريح ".محمد الملوكي" مفتش حزب الاستقلال لفاس المدينة حول 11 يناير 1944


تصريح إحدى المشاركات في الماراطون الدولي لفاس


الماراطون الدولي لفاس في نسخته الثانية


أحمد فيلالي منسق سابق لمنظمة العفو الدولية فرع فاس يوضح أسباب استقالته من هاته المنظمة


أم وابنتها تشاركان تتحديان الصعاب وتشاركان معا في سباق الماراطون الدولي بفاس


تصريح رئيس جمعية جيبر"مصطفى التودي"


Voiture (stepway sandero) imm 83389/أ /15 Couleur noire a été volée …tele 0672401308


عاجل حادثة سير بطريق وسلان فاس يوم الجمعة 4 يناير 2019

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

مستشار بجماعة أوطابوعبان بتاونات يشكك في مصداقية القضاء ويعرقل بالقوة تنفيذ حكم قضائي


المنظمة الوطنية للزراعة وتربية المواشي من أجل هيكلة واسعة للجماعات الترابية بإقليم صفرو جهة فاس مكنا

 
رياضة

حركة الطفولة الشعبية بتاونات تنظم الابواب المفتوحة في نسختها الثانية


موعد مباراة بوكا جونيورز وريفر بليت اليوم في نهائي كأس ليبرتادوريس

 
جمعيات

الحسناء والوحش، موظف بخيرية واد أمليل يغتصب نزيلته ثم يطردها بعد أن كَبُرَ بطنها


جمعية التاج للتكافل لقدماء تلاميذ مؤسسة الحاج عبد الهادي التاجموعتي

 
صحة

دوية منتهية الصلاحية في حملة طبية بغفساي وبإشراف مندوبية الصحة بتاونات:


تنظيم قافلة طبية متعددة الاختصاصات وأنشطة ثقافية وفنية بإقليم تاونات

 
المرآة والمجتمع

عقد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة يومه الأربعاء 16 يناير 2019 اجتماعا لتدارس حيثيات مقرر


حملة تضامنية بمبادرة نسائية لمغربيات الدنمارك

 
دين ودنيا

إحسان الإحسان -2- الجزء الأول: الفصل الأول: الرجال معاني الإحسان


إحسان الإحسان -1-

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

كلمة الباحث لتقديم موضوع الرسالة أثناء مناقشة رسالة التخرج لنيل شهادة الماستر

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

أحبك

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

 
 

القناع.............


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 غشت 2015 الساعة 47 : 00


 

 

 

 

لطفي موقدمين

 

 

كثيراً ما نصادف في منعرجات الحياة , ألوانا و أشكالا مختلفة من بني آدم , كل له  قالبه الخاص به في تربيته و تكوينه يعمل وفق ما تمليه قناعاته الشخصية التي يؤمن بها , ولكلٍ منا تفكيره الخاص الذي يوجه تصرفاته ...لكن ما أحببت التركيز عليه هو انه أصبح من الثابت أن
هناكَ فئة عريضة من المجتمع التي  نلتقيها كل يوم فتكون البراءة مرتسمةٌ على ملامح وجوههم, وحديثهمْ فيه من اللين ما يجعل قلوبنا تروق لهم ,فنشعر بوقع الصدمة , حين نكتشف بأننا مخطؤن في حساباتنا ,وأن كل ذلك كان مجرد قناع يختبئ خلفه الزيف ،فاتخذوا ذلك الأسلوب للوصول إلى مآربهم في هذه الحياة,متخذين من الآخرين جسوراً للوصول إلى ما يبتغون ,غير آبهين بمن حولهم ....فهل من الضروري لبس تلك الأقنعة للوصول إلى الغاية ؟ ولماذا أصبح النفاق  سمة عصرنا  الحالي؟ فالمنافق الاجتماعي جبان لأنه لا يستطيع الظهور على حقيقته و يتخفى وراء شعارات و أقنعه هشة واضحة لكل من نضجت خبرته و له عينا ثاقبة …فيكشفه من أول محاولة لكن المنافق العقائدي هو في الواقع كافر متخفي عن الناس لكن الله لا ينظر إلى أشكالنا بل إلى قلوبنا ….و هو علام بما في الصدور..فما أقبح بالإنسان ظاهرا موافقا و باطنا منافقا ....لقد أصبح من المسلم به هو أن النفاق بجميع أصنافه استفحل و انتشرت في وقتنا الراهن نتيجة الانحراف الخلقي الخطير، فأضحى، خطره عظيم، وشرور أهله كثيرة، فتبدو الخطورة كبيرة حينما نلاحظ آثاره المدمرة على الأمة كافة، وعلى الحركات الإصلاحية الخيرة خاصة؛ إذ يقوم بعمليات الهدم الشنيع من الداخل، بينما صاحبه آمن لا تراقبه العيون ولا تحسب حسابًا لمكره ومكايده، إذ يتسمى بأسماء المسلمين ويظهر بمظاهرهم ويتكلم بألسنتهم...... ففقدان ثقافة الصدق والالتزام بالأخلاق والمبادئ فتح المجال لانتشار أشباه البشر و ما هم بذلك ،يستمتعون  بالسباحة في الماء العكر يؤمنون اشد الإيمان بمبدأ أنا و من بعدي الطوفان فترى المصالح الفردية والأنانية هي شعارهم في الحياة على حساب مصلحة المجتمع الذين هم أصلا جزء منه ، فإذا كان الإنسان ابن بيئته فيجب أن يكون تعبيرا عن مصالح الناس في البيئة والمحيط الذي يعيش فيه، فثقافة الجماعة  لا الفردية هي التي تنهض بالمجتمع ... لذا لا تراني أستطيع أن ألقبهم إلا بمصطلح المنافقين لأن اللقب أصلا يحمل دلالات عميقة باعتبارهم يتميزون بصفات كثيرة نشير إليها مجرد إشارات مختصرة، وإلا فإن التفصيل يحتاج إلى مؤلفات تفضح ما هو عليه، ومن هذه الصفات: أنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم... يفسدون في الأرض بالقول والفعل... أنهم يخادعون الجماعة... يحلفون كذبًا ليستروا جرائمهم.... تدبير المؤامرات ضد المصلحين الشرفاء أو المشاركة فيها و بالتي موالاتهم  ونصرتهم لأنصار التخريب ومناهضة البناء السليم للمجتمع .....

 

إذا كنت في دولة النفاق ----- فاعدل بساق ومل بساق
و لا تخاصم و لا تصادق ----- و قابل الكل بالعناق
فأي شئ كأي شئ ------ بلا اختلاف و لا اتفاق

 

 فأسلوب النفاق هذا أصبح ينهش جسد المجتمع بكامله  و بقوة متناهية ، لانتشاره السريع في وسط المجتمع باعتباره مدمرا للعلاقات الإنسانية وأواصر الترابط الاجتماعي  لأنه يولد حجما من عدم الثقة في أوساط المجتمع تقف عائقا في سبيل تطوره  { السن تضحك للسن و القلب فيه خديعة ....} لأن أولى خطوات التطور أن تتوفر في المجتمع عناصر الثقة ما بين مكوناته و هذا ما بدأنا نفتقده بدأ بالخلية الصغرى  للأسرة مرورا بالشارع العام بل تمادى و تغلغل داخل مؤسسة المسجد و الإدارة والطبقة السياسية والثقافية ، بحيث ولدت فئات لا حول لها ولا قوة في واقع الحال، شديدة التنافخ في الظاهر، بأن لها وزن وكيان يفرض ذاته وهي أصلا فاقدة لهذه القيمة ، لأنها حتى في المواقع التي تحتلها غير قادرة على أداء دورها الفعلي، وهي تحاول جاهدة أن تكذب على الأبرياء بأسلوب حربائي ، لتقول ها أنا ذا موجودة وهي في واقع الأمر فاقدة لمعايير الشخصية العملية والفعلية، عند أداء الدور المناط بها في محيط وظيفتها، وعلى وجه التحديد في عملية صناعة القرار، أيا كان موقع المسؤولية أو حجمه أو نوعه. أرجو أن يعي الناس مع من يتعاملون ومع من يتحدثون وأرجو أن يكونوا ليسوا ممن يفسدون في الأرض ويقولون إنما نحن مصلحون وفي نهاية حديثي عن النفاق و المنافقين أود أن أبين أن ما ذكرته إنما هو إلا غيضا من فيض، وربما كان لي في الموضوع وقفات أخرى. أعاذنا الله وإياكم من النفاق، وكفى الأمة شر المنافقين .


   


920

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإندبندنت: هل تصبح اليمن ساحة لحرب دولية جديدة بالوكالة؟

الحكومة الألمانية تعتبر غارات التحالف فى اليمن "شرعية

السعودية: الحوثيون فشلوا في إطلاق صاروخ باليستي

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .

السلامة الغذائية للمستهلك .. ناقوس خطر يدق في اليوم العالمي للصحة

إسبانيا تحاصر "الدواعش" والفكر المتطرف بمراقبة ألف مسجد

تاونات..اختلالات وخروقات وهدر للمال العام بالجماعة القروية عين مديونة(2)

كيراتين طبيعي من الموز وزيت الزيتون لشعر ناعم

ضربة موجعة للبوليساريو:قيادي بارز يلتحق بأرض الوطن

رأي. قلة حياء الجبان اللا منصور تستحق الرد

الى معالي الوزير

إدريس اليزمي رئيس مجلسي الجالية والوطني لحقوق الإنسان يهين إمارة المؤمنين بالمملكة المغربية ..كيف ..

القناع.............

إذا لم تستحي فافعل ما شئت ....!!!! المسترزقون في القضية الوطنية ...!!! -

ألقت الشرطة القضائية القبض على ثلاثة مستخدمين و"ها علاش"

حقائق تتبت تعرض تلميذات أنس بن مالك الى الاغتصاب

حادثة شغل عامل نظافة بقرية با محمد تتحول إلى حلبة للصراع السياسي !





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

إدريس أبلهاض يقدم واجب العزاء لعبد المجيد الشاوني في وفاة والدته


رأس السنة ضجيج وفوضى عارمة

 
السلطة الرابعة

من هي الأقلام التي نعثها الأزمي و أعوانه بالمأجورة...؟!؟!


تدوينة للإعلامي رشيد صباحي

 
فن وثقافة

" الشابة خلود" أيقونة الراي بالمهجر وسفيرة المجال الفني .


" عبد العزيز فقودي " من أجل حي صناعي بمركز صنهاجة لهيكلة حرفيي تعاونية أفران الجير .

 
مال واعمال

" القفطان المغربي" سفير الثقافة المغربية عبر العالم .


عاجل : مصالح الدرك الملكي تعثر على الاداة المستعملة في جريمة حد واد افران التي راحت ضحتها شابة في م

 
حوادث

الجاهزية والاستباقية أعطت تمارها انقدت الشباب الفاسي من 1997 قرص من الاكستازي


فاس حي المخفية : توقيف مشتبه بهم بسرقة محلا تجاريا....

 
شؤون دولية

هناك اهتمام بذوي الإحتياجات الخاصةفي كل مناحي الحياة في الدنمارك إلا في سفارة المملكة المغربية


الحكومة الفرنسية تعلق الضرائب الجديدة على المحروقات لـ6 أشهر

 
تقارير خاصة

فاس المخفية : شخص رابع في قبضة أمن فاس


الدكالي يكافئ طبيبة شبح بخريبكة بمنصب مدير ة للمستشفى خارج القوانين المعمول بها

 
في الواجهة

قائد الزهور يبني بخطى ثابتة و صحافة صفراء تهدم بأقلام غادرة


"ماروك24" تمنح شهادة تقديرية لضابط أمن ممتاز بفاس

 
كتاب الرأي

زوجة تقتل زوجها ببندقية صيد بأم الربيع خنيفرة


إشتغلوا أو ارحلوا فقد بلغ السيل الزبى وبلغت القلوب الحناجر

 
مغاربة العالم

ماستر الدين والسياسة والمواطنة في جامعة بادوفا الإيطالية يكرم طلبته المتميزين، ومغاربة من ضمن الخريج


المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي

 
اقتصاد

محكمة جرائم الأموال بفاس تؤجل النظر في ملف برلماني خنيفرة


المغرب الكبير بين رهانات السياسة والاقتصاد

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

المجتمع المدني يناقش التنمية المحلية بالمنزل

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

جهود شركة OZONE""للتغلب على جمع نفايات عيد الاضحى

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

خنيفرة : أملاك الرئيس السابق للجماعة الترابية لمريرت معروضة للبيع في المزداد العلني


مريرت : سكان حي أيت عمي علي يشتكون من الإنتشار المهول للجرذان

 
شؤون سياسية ونقابية

رسالة استقلالي إلى العارف بالله الشيخ "عبد م. ك"


المجلس الإقليمي لتاونات يعقد دورته العادية و يصادق على مشاريع تنموية مهمة مع مختلف المؤسسات والجماعا

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL