مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بيان للرأي العام             فاس : ينتقدون "البزولة" بعد سنوات من "الرضاعة" ؟!؟!             البعض من رجال السلطة بفاس متهمون بهذه الجريمة...             مع قراء "ماروك24ما"، أتقاسم هذه الهدية الثمينة...             تصريح خطير لمحمد الصنهاجي يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة....            فضيحة من العيار التقيل امراة تضع مولودها بباب مستشفى عمومي بالمغرب            تصريح " أحمد زهير"مستشار بمجلس بمقاطعة سايس فاس حول اللقاء التواصلي.....             تصريح " محمد العسري"حول اللقاء التواصلي مع باشا مقاطعة سايس فاس.....             الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

تصريح خطير لمحمد الصنهاجي يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة....


فضيحة من العيار التقيل امراة تضع مولودها بباب مستشفى عمومي بالمغرب


تصريح " أحمد زهير"مستشار بمجلس بمقاطعة سايس فاس حول اللقاء التواصلي.....


تصريح " محمد العسري"حول اللقاء التواصلي مع باشا مقاطعة سايس فاس.....


خطبة صلاة عيد الفطر من ملعب الزهور فاس


أجواء صلاة عيد الفطر من ملعب الزهور فاس


توفي أحد ضحايا انفجار قنينة الغاز بظهر الخميس بسبب الاهمال الطبي بالمركب ألاستشفائي بفاس (فيديو)


رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية الفاسية باب الخوخة يطرد عاملا بدون سند قانوني (فيديو)


حارس سوق جمعية الكرامة الزهور فاس فوق القانون


تصريح "فاطمة السكوري"بخصوص المساعدات الانسانية التي تقدمها الجمعيات لنزيلات المؤسسة الخيرية باب الخوخة


عباس بنحربيط :كفانا بلطجية بفاس العتيقة


الكلمة الختامية ل"محمد مفيد" مع أناشيد دينية بباب الخوخة فاس


تغطية خاصة للحفل التكريمي الذي نظمته الجمعية الخيرية الإسلامية باب الخوخة


الجمعية الخيرية الإسلامية باب الخوخة تكرم الشخصيات التي تمد يد المساعدة للمركز

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

اعتقال مواطن صويري هاجم مفتش وضابطي شرطة ويصيبهم بجروح


تاونات : مبادرة توزيع "مساعدات غذائية" على فئات معوزة بتافرانت

 
رياضة

أسود الأطلس تهزم تشكوسلوفاكيا في آخر ودية قبل العرس العالمي


احسن الفترات التي عاشها المغرب الفاسي منذ تاسيسه

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة ينظم دورة تكويتية لفائدة الجمعيات بصفرو


جمعوي يدشن أولى أنشطته بقرى تاونات.. ويطالب بتفعيل الفصل 33 من الدستور

 
صحة

ملف "العمليات القيصرية" يعود إلى الواجهة.. وأخصائي: التقرير يفتقر إلى العلمية


د.محمد أعريوة وذ.عبداله الشنفوري وجها لوجه(ازمة حوار)

 
المرآة والمجتمع

المتحف الأمريكي يختار سفيرة الحرف العربي سعيدة الكيال لكتابه "خمسون فنانة عالمية معاصرة"


الكواليس بتيط مليل في جولة بتونس لمسرحيتها"ميزاجور"

 
دين ودنيا

ولاية جهة فاس مكناس و أمن فاس يحييان ليلة القدر بمسجد القرويين.


خديجة المضحية زوج الرسول وأم المؤمنين

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

الكلاب تنبح والقافلة تسير

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

‎ المملكة المغربية : رسالة مفتوحة من مواقع المملكة إلى الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

أحبك

 
 

القناع.............


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 غشت 2015 الساعة 47 : 00


 

 

 

 

لطفي موقدمين

 

 

كثيراً ما نصادف في منعرجات الحياة , ألوانا و أشكالا مختلفة من بني آدم , كل له  قالبه الخاص به في تربيته و تكوينه يعمل وفق ما تمليه قناعاته الشخصية التي يؤمن بها , ولكلٍ منا تفكيره الخاص الذي يوجه تصرفاته ...لكن ما أحببت التركيز عليه هو انه أصبح من الثابت أن
هناكَ فئة عريضة من المجتمع التي  نلتقيها كل يوم فتكون البراءة مرتسمةٌ على ملامح وجوههم, وحديثهمْ فيه من اللين ما يجعل قلوبنا تروق لهم ,فنشعر بوقع الصدمة , حين نكتشف بأننا مخطؤن في حساباتنا ,وأن كل ذلك كان مجرد قناع يختبئ خلفه الزيف ،فاتخذوا ذلك الأسلوب للوصول إلى مآربهم في هذه الحياة,متخذين من الآخرين جسوراً للوصول إلى ما يبتغون ,غير آبهين بمن حولهم ....فهل من الضروري لبس تلك الأقنعة للوصول إلى الغاية ؟ ولماذا أصبح النفاق  سمة عصرنا  الحالي؟ فالمنافق الاجتماعي جبان لأنه لا يستطيع الظهور على حقيقته و يتخفى وراء شعارات و أقنعه هشة واضحة لكل من نضجت خبرته و له عينا ثاقبة …فيكشفه من أول محاولة لكن المنافق العقائدي هو في الواقع كافر متخفي عن الناس لكن الله لا ينظر إلى أشكالنا بل إلى قلوبنا ….و هو علام بما في الصدور..فما أقبح بالإنسان ظاهرا موافقا و باطنا منافقا ....لقد أصبح من المسلم به هو أن النفاق بجميع أصنافه استفحل و انتشرت في وقتنا الراهن نتيجة الانحراف الخلقي الخطير، فأضحى، خطره عظيم، وشرور أهله كثيرة، فتبدو الخطورة كبيرة حينما نلاحظ آثاره المدمرة على الأمة كافة، وعلى الحركات الإصلاحية الخيرة خاصة؛ إذ يقوم بعمليات الهدم الشنيع من الداخل، بينما صاحبه آمن لا تراقبه العيون ولا تحسب حسابًا لمكره ومكايده، إذ يتسمى بأسماء المسلمين ويظهر بمظاهرهم ويتكلم بألسنتهم...... ففقدان ثقافة الصدق والالتزام بالأخلاق والمبادئ فتح المجال لانتشار أشباه البشر و ما هم بذلك ،يستمتعون  بالسباحة في الماء العكر يؤمنون اشد الإيمان بمبدأ أنا و من بعدي الطوفان فترى المصالح الفردية والأنانية هي شعارهم في الحياة على حساب مصلحة المجتمع الذين هم أصلا جزء منه ، فإذا كان الإنسان ابن بيئته فيجب أن يكون تعبيرا عن مصالح الناس في البيئة والمحيط الذي يعيش فيه، فثقافة الجماعة  لا الفردية هي التي تنهض بالمجتمع ... لذا لا تراني أستطيع أن ألقبهم إلا بمصطلح المنافقين لأن اللقب أصلا يحمل دلالات عميقة باعتبارهم يتميزون بصفات كثيرة نشير إليها مجرد إشارات مختصرة، وإلا فإن التفصيل يحتاج إلى مؤلفات تفضح ما هو عليه، ومن هذه الصفات: أنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم... يفسدون في الأرض بالقول والفعل... أنهم يخادعون الجماعة... يحلفون كذبًا ليستروا جرائمهم.... تدبير المؤامرات ضد المصلحين الشرفاء أو المشاركة فيها و بالتي موالاتهم  ونصرتهم لأنصار التخريب ومناهضة البناء السليم للمجتمع .....

 

إذا كنت في دولة النفاق ----- فاعدل بساق ومل بساق
و لا تخاصم و لا تصادق ----- و قابل الكل بالعناق
فأي شئ كأي شئ ------ بلا اختلاف و لا اتفاق

 

 فأسلوب النفاق هذا أصبح ينهش جسد المجتمع بكامله  و بقوة متناهية ، لانتشاره السريع في وسط المجتمع باعتباره مدمرا للعلاقات الإنسانية وأواصر الترابط الاجتماعي  لأنه يولد حجما من عدم الثقة في أوساط المجتمع تقف عائقا في سبيل تطوره  { السن تضحك للسن و القلب فيه خديعة ....} لأن أولى خطوات التطور أن تتوفر في المجتمع عناصر الثقة ما بين مكوناته و هذا ما بدأنا نفتقده بدأ بالخلية الصغرى  للأسرة مرورا بالشارع العام بل تمادى و تغلغل داخل مؤسسة المسجد و الإدارة والطبقة السياسية والثقافية ، بحيث ولدت فئات لا حول لها ولا قوة في واقع الحال، شديدة التنافخ في الظاهر، بأن لها وزن وكيان يفرض ذاته وهي أصلا فاقدة لهذه القيمة ، لأنها حتى في المواقع التي تحتلها غير قادرة على أداء دورها الفعلي، وهي تحاول جاهدة أن تكذب على الأبرياء بأسلوب حربائي ، لتقول ها أنا ذا موجودة وهي في واقع الأمر فاقدة لمعايير الشخصية العملية والفعلية، عند أداء الدور المناط بها في محيط وظيفتها، وعلى وجه التحديد في عملية صناعة القرار، أيا كان موقع المسؤولية أو حجمه أو نوعه. أرجو أن يعي الناس مع من يتعاملون ومع من يتحدثون وأرجو أن يكونوا ليسوا ممن يفسدون في الأرض ويقولون إنما نحن مصلحون وفي نهاية حديثي عن النفاق و المنافقين أود أن أبين أن ما ذكرته إنما هو إلا غيضا من فيض، وربما كان لي في الموضوع وقفات أخرى. أعاذنا الله وإياكم من النفاق، وكفى الأمة شر المنافقين .


   


735

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإندبندنت: هل تصبح اليمن ساحة لحرب دولية جديدة بالوكالة؟

الحكومة الألمانية تعتبر غارات التحالف فى اليمن "شرعية

السعودية: الحوثيون فشلوا في إطلاق صاروخ باليستي

المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الانسان فرع تيسة .

السلامة الغذائية للمستهلك .. ناقوس خطر يدق في اليوم العالمي للصحة

إسبانيا تحاصر "الدواعش" والفكر المتطرف بمراقبة ألف مسجد

تاونات..اختلالات وخروقات وهدر للمال العام بالجماعة القروية عين مديونة(2)

كيراتين طبيعي من الموز وزيت الزيتون لشعر ناعم

ضربة موجعة للبوليساريو:قيادي بارز يلتحق بأرض الوطن

رأي. قلة حياء الجبان اللا منصور تستحق الرد

الى معالي الوزير

إدريس اليزمي رئيس مجلسي الجالية والوطني لحقوق الإنسان يهين إمارة المؤمنين بالمملكة المغربية ..كيف ..

القناع.............

إذا لم تستحي فافعل ما شئت ....!!!! المسترزقون في القضية الوطنية ...!!! -

ألقت الشرطة القضائية القبض على ثلاثة مستخدمين و"ها علاش"

حقائق تتبت تعرض تلميذات أنس بن مالك الى الاغتصاب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

أمن فاس يلقي القبض على أربعة (04) لصوص


تحية لكل احرار الفكر والضمائر الحية بمملكتنا المغربية الابية.

 
السلطة الرابعة

بيان للرأي العام


صحافيون يستنكرون ويكشفون عن “خروقات” في نقابة البقالي ويطالبون بالتغيير والإصلاح

 
فن وثقافة

13 فنانا تشكيليا في معرض جماعي بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي


لوحات الفنان التشكيلي عبد الله أوشاكور تكريم للمراة والهوية والتراث

 
مال واعمال

عد تحولها إلى صندوق استثماري إفريقي..SNI تغير اسمها إلى “المدى”.


مواطن يتظلم لدى المدير العام للقرض الفلاحي ويتهم المديرة الجهوية للرباط

 
حوادث

حادثة سير بطريق الموت رقم 8 تاونات فاس قرب واد جمعة


تعزية "ماروك24.ما" في وفاة والد محمد الحمري

 
شؤون دولية

صراع التنين..أقنعة جديدة لوجوه قديمة!


بعد استعانته بالراقصات و المشعوذين السيستاني يتعرض لانتكاسة جديدة

 
تقارير خاصة

بعد الله، الحموشي يراقب الدوائر الأمنية


توقيع عقوبات تأديبية مع الإقصاء التلقائي لخمسة مرشحين من موظفي الشرطة اجتازوا مباراة مهنية داخلية

 
في الواجهة

حملات تمشيطية بتراب سايس(الدائرة الأمنية 19 ورئيس الملحقة الادارية الزهور)


قرصنة حساب فليسبوك بدر الطاهري

 
كتاب الرأي

بلاغ صحفي حفل إمضاء كتاب»جامعة القرويين تمنح أول إجازة في الطب «


جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

 
أخبار دولية

أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام


العدالة عند أئمة الدواعش تعني الغدر و التصفية و الدمار و الخراب العدل أساس التقوى ، الع

 
تمازيغت

هجرة المسلمين والتحاقهم بغير ديانات بسبب الدواعش وأئمتهم التكفريين الطغاة !!


يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟

 
شؤون سياسية ونقابية

فاس : ينتقدون "البزولة" بعد سنوات من "الرضاعة" ؟!؟!


البعض من رجال السلطة بفاس متهمون بهذه الجريمة...

 
جريدة ماروك24.ما تصدر عن شركة LIBERTE MEDIACORP MAROC SARL