مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية             والي الجماعات المحلية يحل بفاس المدينة             الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني             بعد تربص للمنزل لازيد من شهر             ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟             بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة            ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد            سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

ما ذا يقع بحي منفلوري "سوء التسيير " وهل المسؤول على مدينة فاس على علم بما يقع في الزهور؟


بغداد أهواري مدير المركز الاجتماعي المتعدد الاختصاصات زروالة..تغطية خاصة


ذ.بوشيخي المدرب الدولي والمستشار التربوي والمتخصص في التوحد


سجين يحكي كيف كان يقضي يومه بسجن بوركايز فاس


Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها


دوار الصبطي .عمة المرحوم"محمد خباش" تحكي كيف قتل ابن أخي؟

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بعد تربص للمنزل لازيد من شهر


مائدة مستديرة حول موضوع صحة الطفل بين الأسرة والمدرسة بالمركز الاجتماعي زروالة جماعة بني أنصار

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

بيان مساندة الحركات الإجتماعية التونسية


المرأة و تحديات العصر

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

الكلاب تنبح والقافلة تسير

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

 
 

منابع بن يزغة: بين النسيان والاستيطان!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 غشت 2015 الساعة 46 : 21


محمد شدادي


   لاأحد ينكر ما تزخر به مدينة المنزل وضواحيها من مؤهلات طبيعية خصبة، وثروات مائية هائلة.. فمن منابع "سبو" إلى منابع "تندرين" و "وامندر" و"عين كبير" إلى منابع "تيمكناي" و"شلالات امغيلة": يمتزج التاريخ العريق، بالجغرافيا الساحرة للمكان.. وعلى وقع صدى انهمار زراب سليمان.. وخرير انسياب واد زلول، بين الصخور وشجيرات الدفلة والصفصاف.. تستكين الروح تحت أديم سماء صافية، وسط سكينة عميقة، وخلوة محببة. وعلى أنغام القبّرات فوق هضاب "إكلي" البديعة، القابعة بهدوء تحت شموخ جبل "بويبلان" بزيه الوقور.. وعلى نغمات الناي الحزين الممزوجة بثغاء قطيع الحِمْلان المنتشرة بلا انتظام، تحت لهِيب مُنحدر "كركورة" المطل على واد "سبو".. تَهيم الروح وسط عبَق الطبيعة الخلاّب، في منظر بهيّ آسر، يندُرُ أن يجودَ الزمان بمثل رونقه وبهائه...

  غير أن المؤهلات المهمّة التي تزخر بها المنطقة، والمناظر الأخاذة التي تتميز بها، والفرشة المائية الهائلة التي تتوفر عليها.. لم تكن لتستغل يوما من طرف المسؤولين؛ بل تركت على مر السنوات للتهميش والإهمال والإقصاء! فلا المجلس البلدي للمنزل، ولا المجلس القروي لأولاد مكودو، ولا عمالة صفرو، فكروا يوما في تأهيل المنطقة، والرقي بإمكانياتها، والتعريف بمؤهلاتها، واستثمار مقوماتها العديدة، وجلب المستثمرين والسياح إليها! بل على العكس من ذلك تم تكريس التهميش والإقصاء للمنطقة من قبل المسؤولين؛ فتحولت المحاور الطرقية المؤدية إلى هذه المناظر البديعة الأسوء في الإقليم، ضيقة، مهترئة، تعج بالحفر والأخاديد، وتزخر بالمنعرجات والمنحدرات الخطيرة!

   والأدهى من ذلك، أن التهميش لم يقتصر على إهمال تأهيل هذه المناطق فحسب، بل تجاوزه إلى غض الطرف عن سياسة الاستيطان والإساءة لبعض هذه المنابع.. فقد عَمَدَ أحد المستثمرين إلى الاستيلاء على الجزء الأكبر من عين "تندرين" في وقت سابق، وعمل على تسييجه واستغلاله ومنعه من العموم! وسط صمت غريب ومريب من قائد بن يزغة الذي آثر غض الطرف عن الموضوع؛ متخاذلا في تحرير هذا الملك العمومي من مغتصبه! نفس التخاذل عرفه منبع "تيمكناي" الذي شهد هجوما غريبا من طرف مستثمرين فلاحيين، عمَدوا إلى ردم الجزء الأعظم من النبع بالتراب والأحجار دون رقيب أو حسيب! كما لم يتدخل أحد لإنقاذ الفرشة المائية " لعين كبير" من مخلفات مطرح الأزبال لبلدية المنزل الذي اتخذ قريبا من منبعها!

   سياسة الاستيطان لم تتوقف عند هذا الحد، بل إن الكثيرين من أبناء المنطقة يعتبرون المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالمدينة: أكبر مستعمر! عمل على استغلال الثروات المائية الخصبة بالمنطقة وبيعها للمواطنين بأقصى التكاليف وأغلى الأثمان! فبالإضافة إلى تكاليف الربط الخيالية (تفوق في أحيان كثيرة مليون سنتيم) فالمواطن يتكبد ثقل مصاريف فاتورة شهرية (تتجاوز 300 درهم شهريا في أحسن الأحوال) في الوقت الذي كانت فيه هذه الفاتورة خلال فترة سابقة قبل دخول مكتب الماء، لا تتجاوز 30 درهما كل ثلاثة أشهر!

   فمتى ينتهي التهميش والإقصاء، وترفع سياسة الاستيطان والاستغلال، ليتمتع الساكنة بجمال منابع بن يزغة ويستفيدوا من خيراتها الطبيعية؟!


543

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



"محمد طارق السباعي":مؤخرة "جنيفر" نهب للمال العام

ما هو البلد التي لا يتغير فيه موعد الإفطار على الإطلاق؟

"التنورة" تدخل على خط التجاذب السياسي في المغرب

منابع بن يزغة: بين النسيان والاستيطان!

: هل هناك دولة غير التي يترأسها الملك و ورئيس حكومتها بنكيران ؟

ما جاء في الصحافة اليوم

شهد فضاء دار الشباب ابن خلدون بمدينة المنزل، مساء أمس السبت 7نونبر الجاري، تأسيس جمعية جديدة تعنى

"داعش" تتمدد لتأسيس إمارة البغدادي في بلاد المغرب

شخصية تايم 2015: المستشارة ميركل تتفوق على البغدادي

تطوير مناهج التعليم بين متطلبات الواقع والضغوط الخارجية

منابع بن يزغة: بين النسيان والاستيطان!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

حرب كلامية بين الجمعيات سببها بيدوفيل فاس


الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

حركة تنوير

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

والي الجماعات المحلية يحل بفاس المدينة


الاتحاد المغربي للتقنيين يتدخل في انصاف قضية التقني الاداري فواز الزياني