مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         بلاغ صحفي             تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م             مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد             بلاغ حول تسليم عربات مجهزة لفائدة جمعية الأمل لبيع الخضر والفواكه بالسوق النموذجي الدشيار بجماعة تاو             مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس            معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس            مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب            هل انت راض على التدبير المفوض (شركة اوزون بفاس)           
صوت وصورة

مواطن من الريساني يبيت تحت شجرة بحديقة موسكو الزهور فاس


معانات مريض يبيت بباب مستعجلات المركب الاستشفائي الحسن2 بفاس


مشاركة حافظة لكتاب الله في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"الفوج السادس"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


مشاركة"أمين الحجيوي"في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


تصريح الفنان المقتدر"عمي بسيسو"بخصوص جولته بجانب عمال شركة أوزون وأغنيتة عل البيئة


حركة السير والازدحام بطريق الموت رقم 08 تاونات فاس كان سبب حادثة سير خطيرة


لحرش اية الفنانة الناشئة والمقرئة المتميزة فوق المنصة


لحرش اية تشارك في مسابقة تجويد القران بدار الشباب زواغة فاس


الفيديو للفوج الثالث للمسابقة في تجويد القران الكريم بدار الشباب زواغة كوريو فاس


دار الشباب زواغة..الفوج الثلني المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


دار الشباب زواغة..الفوج الاول المشارك في مسابقة تجويد القران الكريم


كلمة "الهام الباين" رئيسة جمعية التعاون الثقافي ومساعدة المعوقين فرع فاس


جمعية تكرم صحفيا الذي تتهمه زوجته بإهمال الأسرة المكونة من 4 أطفال وينتحل صفة صحفي

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

بلاغ صحفي


تنظيم دورة تكوينية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة فرق التنشيط الجماعي والحي حول م

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير


بوعادل تعرف تأسيس مكتب فرع مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة

 
صحة

انطلاق الحملة الوطنية التحسيسة للكشف المبكر عن سرطان الثدي واعنق الرحم


المندوبية الاقليمة للصحة بتاونات في قفص الاتهام

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

زنادقة آخر الزمان استغلوا معاني الكلمة الطيبة للفتك بالناس!!!


فضل صلاة الفجر

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

رقية عواد ...تفجر قنبلة من العيار الثقيل ....القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا ...السيد أحمد لخض

 
 

قصة جد مؤثرة:مستشار في الغرفة الثانية يعذب فتاة من العروي لمدة 24 سنة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2015 الساعة 56 : 07


 

مراسلة/ماروك24.ما

 

حين هممت في كتابة هذه القصة الواقعية التي حولت حياتي إلى جحيم ، لم يكن هدفي أبدا أن أنتقم لنفسي من هذا الذئب البشري الذي إنسلخت منه كل صفات الإنسان السوي ، حيث تحول إلى أبشع مخلوق يتفنن في تعذيب كل من أوقعتهم تصاريف الحياة بين يديه ، مستعملا المال و السلطة و النفوذ. بل هدفي الأول و الأخير أن أذكر الناس بقصتي التي ربما نسوها و ليتعضوا منها و يعرفوا حقيقة هذا الذكر  .

إبتدأت قصتي مع هذا المخلوق منتصف شهر ماي من سنة 1982 ، وهو تاريخ إبرام عقد زواجي بأحد الذكور معتقدة أني و جدت فارس أحلامي ، الذي سأدخل معه القفص الذهبي كما يقال ، و لكن مع الأسف الشديد كان قفصا موحشا عبارة عن جحيم لا يطاق ،و بدأت معاناتي بولوجي مسلسل عذاب طويل و مستمر دون إنقطاع و لا نهاية ،إذ وقعت بين مطرقة شخص متعنت و حقود و سندان مدونة أحوال شخصية فتحت الباب على مصراعيه لكل زوج يريد إشباع رغباته السادية و المرضية و يجد نفسه و ذاته في تعذيب شريكة حياته  .

و بمرور شهر على زواجنا و جدت نفسي أعيش بين جدران منزل والدي من جديد ، وعالة عليه و تحت كفالته علما أني لازلت في عصمة من لا يحسن إلا تعذيب زوجته ، وهو لا يحمل في قلبه و لو ذرة واحدة من روح الإنسانية إذ أنه تركني في بيت الوالد أتجرع المرارة و أقاسي المعاناة و المحن ، محرومة من حقوقي الزوجية و الشرعية  .

وإمعانا في تعذيبي نفسيا، تزوج من إمرأة ثانية دون علمي ، بل وذهبت به وقاحته إلى إستخراج محرر رسمي مزور ،إذ أن البيان الإداري /شهادة الخاطب التي تسلمها من جماعة تزطوطين تحت عدد 754 بتاريخ 1986/04/18. و التي أدلى بها أمام العدلين المنتصبين للإشهاد بالمركز القضائي بالدريوش تحمل صفة عازب في حين أنني زوجة له بموجب عقد الزواج عدد 124 في 1982/05/15 المسجل بتوثيق الدريوش  .

وبعد أن تأكدت من هجره و إهماله لي ، قررت أن أتكفل بمصاريفي و مواجهة الحياة، حتى لا أبقى عالة على والدي ، وهكذا بدأت أعمل كمستخدمة بإحدى الصيدليات المتواجدة بالعروي،ولم يمر إلا وقت قصير على إشتغالي عمد إلى إستصدار أمر قضائي يأمرني بالتوقف عن العمل تحت غرامة تهديدية تقدر ب 450 درهم عن كل يوم تأخير عن تنفيذ ذلك الأمر المحكوم به ، و إنصعت لأوامر المحكمة و حرمت من راتبي لمدة تزيد عن سنتين  .

ولوضع حد لهذه المعاناة التي دامت سنين عديدة عرضت أمري على القضاء، وكلي أمل أن ينصفني من حقد و تعنت شخص لا يفكر إلا في مصلحته الشخصية حتى ولو بتعذيب زوجته  .

ولكن هيهات ، إذ أن ملفي ظل يجرجر بين مكاتب شعبة الأحوال الشخصية بالمحكمة الإبتدائية بالناظور لمدة ناهزت 20 سنة وهذا ما جعلني أدخل جحيم قفص الزوجية و أنا شابة يافعة لا يتجاوز عمرها 16 ربيعا ، و لا زلت قابعة في ذلك الجحيم و معاناتي لم تعرف شفير نهاية و أنا ألج عتبة ال 40 من عمري  .

وخلال هذه المدة الزمنية الطويلة التي إستغرقها ذلك الجحيم و لا زال ، تدهورت أحوالي الصحية و النفسية ، إذ خضعت لخمس عمليات جراحية و التي كلفت والدي مبالغ مالية طائلة قدرت بحوالي 55000 درهم   .

ولازلت ليومنا أؤدي ألف درهم شهريا كمصاريف للأدوية التي أتناولها للحد من الألام التي أعاني منها.

وفي الأونة التي أصبح نائبا برلمانيا بالغرفة الثانية ، مجلس المستشارين بدأ يستأسد بحصانته البرلمانية و إتخذها مطية للإستعلاء على مؤسسة القضاء،إذ كان يصر على عدم حضور جلسات محكمة الأسرة بالناظور متضرعا بحصانته البرلمانية ، و تعود شهادات التسليم إلى كتابة الضبط بالمحكمة المختصة و هي تحمل رفض التوصل؟؟

وسبق لي أن رفعت عليه دعوى تزوير محرر رسمي في سنة 2002 و لم أتوصل بأي إستدعاء في الموضوع من طرف المحكمة إلا في شهر شتنبر من سنة 2005 و يعني ذلك أن الشكاية بقيت مهملة بأدراج المحكمة لمدة ثلاث سنوات ، علما أن تاريخ إيداعي للدعوة تزامن مع إيداع الترشيحات للإنتخابات التشريعية ، و المدعى عليه كان ضمن المترشحين لتلك الإنتخابات ، و هذا ما يطرح عدة تساؤلات حول خلفية تأجيل و تأخير و عدم تحريك المسطرة في ملف التزوير في المبين أعلاه؟

لا إنسانية هذا الشخص لا تقتصر على ما ذكرته أعلاه فقط ، بل إنه في سنة 1991 سعى لإيذائي و أنا سائقة سيارتي إذ حاول أن يدهسني بسيارته،وهذا ما دفع والدي إلى تقديم شكاية لدى النيابة العامة بالناظور ، وقام المعتدي بتوقيع تعهد بعدم إعتراض طريقي و إيذائي مستقبلا، كما أن الأشياء التي شورني بها والدي أثناء إبرام عقد الزواج ، إستحوذ عليها رغم أنه أدى اليمين القانونية أمام المحكمة على أني حملتها معي أثناء مغادرتي للمنزل و الله شاهد على أنني غادرت بيت الزوجية بيدين فارغتين

وكل هذه العداوة و السادية التي أبان عنها (زوجي) إتجاهي ، أكدت لي بالملموس ، أن ما كانت تتداوله الألسنة في أواسط الثمانينات من القرن الماضي حول عزمه على عدم تطليقي إلى أن يصل عمري إلى 45 سنة أقوال صادرة عنه حقا،ولقد حققت له العدالة حينها ،رغباته المريضة و ساديته ، التي أبانت عنها مرارا و تكرارا سلوكاته التي لا تمت للإسلام بصلة و لا إلى القيم الإنسانية النبيلة.

فماذا تنتظرون من مثل هؤلاء الأشخاص أن يقدموا لهذه المدينة أو لهذا الوطن من خير

 


577

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاونات :جمعية حقوقية تستنكر الاوضاع بمنطقة اولاد ملوك وتصدر بيانا للراي المحلي والوطني

تاونات: قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة

ضريف: الحكومة مطالبة بتقديم استقالتها لعدم الوفاء بالتزاماتها

حرب القرقوبي تستمر وتحصد الارواح

بيد الله يشن الحرب على اشباح مجلس المستشارين

توقيف مهاجر مغربي وبحوزته مسدسات ودخيرة بمطار أكادير الدولي

أمين خزينة حزب رئيسة البرازيل رهن الاعتقال في قضية فساد

الحركة النسائية تنتفض ثقافيا بمدينة تيسة

إقليم صفرو: ساكنة "عيشون" أحياء أم ميتون؟!

مايكروسوفت تطلق تحديثات ويندوز 10 مستقبلا لجميع الهواتف في وقت واحد

قصة جد مؤثرة:مستشار في الغرفة الثانية يعذب فتاة من العروي لمدة 24 سنة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،


نداء من طفل.. إلى جلالة الملك محمد السادس والمحسنين

 
السلطة الرابعة

بيان


النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة تواصل اجتماعاتها مع السيد وزير الثقافة والاتصال حول ملفها المطلب

 
فن وثقافة

رواق نوفا يحتفي بليلة الأروقة


تكريم الفنان المغربي "محمد التسولي" بمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

تعزية في وفاة أم"اخينا رشيد برادة"


بلاغ من المديرية العامة للأمن الوطن

 
شؤون دولية

فرنسا مضطرة لاستعادة مركزها بالمغرب لهذا السبب...


مَنْ يقف وراء الفوضى في العراق ؟

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

معضلة النقل الجامعي بمدينة فاس إلى متى؟؟؟


ما سبب الاتساع الفوضوي لرقعة التلوث البيئي لمعاصر الزيتون بالجماعة الترابية لبوهودة باقليم تاونات ؟

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
من سيقود نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

الاستاد نعمة ميارة
الاستاد حميد شباط
الاستاد كافي الشراط
شخص اخر


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

تسريب أخبار من داخل مستشفى المجانين بالجزائر، بعد انتصار المنتخب المغربي...


اعتقالات جديدة في إطار حملة السعودية على الفساد

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة علاقات مشبوهة مع مافيات الأدوية والوزير اعمارة يريد أن يستفيد


تجار الدين والاستثمار السياسي في الفقر والهشاشة