مدير جريدة ماروك 24 يبحث عن مراسلين ومراسلات في كل المدن المغربية راسلونا على البريد الالكتروني maroc24press.ma@gmail.com         الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي             فاس : ما صحة "اشريت لبلاصة فسوق منفلوري ب10000 درهم" ؟             مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا             تعزية في وفاة أب رئيس الهيئة الحضرية المنطقة ال4 بنسودة"المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني"(فيديو)             Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc            جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"            المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى            حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة            الفتنة في الحسيمة             انفجارات باريس            russie et usa            العنوسة            هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?           
صوت وصورة

Association Maroc Soleil Eau Vent Maroc


جنازة المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني بمقبرة وسلان فاس"


المالحي راه الاجتماع اللي درتيو السيد الوزير ماشي فالمستوى


حسن العلمي علاش تم اقصاؤنا من لقاء رئيس الحكومة


تصريح عبدالاله السلاسي واش هاذ الاقصاء كان متعمد ولا خايفين من شي حاجة


الجيلالي نقاز السلطات المحلية مسؤولة على اقصاء الجمعيات


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"اللهم ارحمه كانت له أخلاق حميدة...


دوار الصبطي..شهادة جارة المرحوم "محمد خباش"


دوار الصبطي..أم المرحوم "محمد خباش" تحكي كيف استقبل مقتل ابنها


دوار الصبطي .عمة المرحوم"محمد خباش" تحكي كيف قتل ابن أخي؟


يجب الاقتصاص من قاتل المرحو م محمد خباش ابن دوار الصبطي( يصرح أحد أصدقائه)


الفاعل الجمعوي محمد أعراب : ".... لكن معروف بمدينة فاس، سياسة الإقصاء و سد الأبواب..."


تصريح أحد ضحايا قاتل المرحوم محمد خباش


يوارى جثمان المرحوم"محمد خباش" بمقبرة الصباطي فاس

 
كاريكاتير و صورة

الفتنة في الحسيمة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أصداء الجهات

محتجون يطالبون بالتحقيق في "نتائج الانتقاء" لمباراة التعاقد تاونات


شبح الهدر المدرسي يطارد مئات التلاميذ بقرى تاونات.. لهذا السبب

 
رياضة

لما تحضر الروح الوطنية تكون النتائج الايجابية‎


تجديد المكتب المسير لجمعية النجاح لألعاب القوى بقرية با محمد

 
جمعيات

العنف بالوسط المدرسي موضوع ندوة وطنية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوعادل تاونات


مركز سايس لحماية الأسرة والطفولة بفاس يجدد مكتبه المسير

 
صحة

مشروع إصلاح وترميم المركز الصحي بني أنصار يجمع المجتمع المدني والجماعة ومندوبية وزارة الصحة بإقليم ا


شجاعة ممرضة أنقذت امرأة ورضيعا داخل القطار على مستوى واد أمليل

 
المرآة والمجتمع

المرأة و تحديات العصر


التعريف بمؤهلات مدينة آسفي و جهة الداخلة/وادي الذهب بمؤتمر التعاون التركي-الأفريقي بأنقرة

 
دين ودنيا

حب الدينار والدرهم يبعدنا عن الله وطاعته


صلاة الجماعة تزعج ابليس وتكسر ظهره

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة
فوائد التين والزيتون والثوم

الحضانة و النفقة حسب مدونة الأسرة الجديدة للمغرب

الإعلامي المهدي الوزاني: النّساء هنّ من يتحرّشن بالرّجال

ضياع أو سرقة أوراق الإقامة في المغرب ومراحل الحصول على تأشيرة العودة إلى إيطاليا

فاس: باعة متجولون بحي الزهور يؤكدون تعرضهم للظلم والحيف ومظاهر المحسوبية

الجريدة الالكترونية " ماروك24 .ما" تعزز المشهد الاعلامي الالكتروني بالعاصمة العلمية فاس

صورة طفل مربوط بطوق كلب (صور)

عمال مجموعة G4S للحراسة الخاصة يصفون وضعهم بشكل من أشكال العبودية ويناشدون وزير الشغل

مول النفحة» يشوه وجه زوجته بسكين.. وتخوفات من تنامي الظاهرة

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

النميمة هي نقل الكلام بين طرفين لغرض الإفساد.

صورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاع السعودي

نعمان لحلو “يزّف” ابنته في عيد ميلادها السابع ـ صور+فيديو

أحبك

 
 

عبادين الحريرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2015 الساعة 18 : 06


 

نورا الفواري..ماروك24.ما


مر شهر الصيام وقيام الليل تعبدا، وعاد المغاربة إلى يومياتهم القديمة وفتحت البارات أبوابها، وخفت حركة “عبادين الحريرة” في مساجد المملكة كما تناقصت أعدادهم كثيرا، مباشرة بعد صلاة العيد.
“سالا رمضان وبدا مرجان”، مثلما يتندر البعض عبر “الواتساب”. وأصبح جل الحديث هذه الأيام يتركز حول تلك الليلة المنتظرة، التي سجلت عودة سكارى المغرب إلى الشرب بعد شهر من “الحرمان”، دون الحديث طبعا عن أصحاب الأربعين يوما الشهيرة. فكاين اللي شداتو الطيارة منذ الجعة الأولى، وانطلق في العربدة على عباد الله في الحانات والكباريهات بعد أن لعبت الخمر لعبتها في رأسه، في حين فضل البعض الآخر جلسة حميمية في البيت، بينه وبين نفسه، أو مع بعض أقرب أصدقائه، تفاديا ل”الشوهة” وكل ما من شأنه…
آخرون… كانو دايرين علاش يرجعو، فتحوا قنيناتهم المخزنة لمثل ذلك اليوم الأغر، معلنين احتفالهم بقدوم العيد، بطريقتهم الخاصة، في حين بلغ العطش بالبعض مبلغا عظيما، فاستقل سيارته وجاب الأحياء والأزقة بحثا عن “كراب” يعتق ليه الروح قبل أن تفتح الخمارات أبوابها رسميا.
الجميع نسي “الصاية” ومثلي فاس وشورت آسفي وفار مسجد الحسن الثاني، ولم يعد أحد يفتي أو ينظر في هذه القضايا التي شغلت المغاربة طيلة رمضان. وكان السؤال الوحيد الذي يطرح نفسه بإلحاح “إيمتى غا يحلو؟”.
بعض من هؤلاء، هم أنفسهم من كانوا سباقين إلى احتلال الصفوف الأمامية في المساجد خلال الشهر الكريم. هم أنفسهم من كانوا يتحدثون بلسان التقوى والورع و”اللهم إن هذا لمنكر”، قبل أن يخلعوا عنهم رداء الفضيلة ويطوونه في خزانات ملابسهم مرفوقا بحبات “الكافور”، ليرتدوا زي الفحشاء والمنكر، في انتظار رمضان جديد.
المغاربة فعلا شعب عبقري. له قدرة عجيبة على التحول وتقمص الأدوار حسب الظرف والسياق. لذلك من الصعب أن يفهم أحد له ساسه من راسه. ثقافة النفاق والسكيزوفرينيا التي تحيط بجميع أشكال حياته هي العملة الرائجة التي يشتري بها راحته ودماغه. فهو وقت الصلاة تجده مع المصلين، ووقت “الطاسة” تجده مع أصحاب الزهو والنشاط، شعاره في الحياة “كل ساعة وساعتها” و”شوية لربي وشوية لعبده”.
أما قمة “الوعورية” المغربية، فتجدها عند أولئك الذين نصبوا أنفسهم مكان الله، تعالى عز وجل عن ذلك، ويدخلون من شاؤوا الجنة ويدخلون من شاؤوا النار. لا يفقهون شيئا لا في دين ولا دنيا، وتجدهم “يخرجون أعينهم في الناس” (الله يخلف على “الخواسر”)، ويملون عليهم ما يجب عليهم فعله وما لا يجب. “الدونتيفريس” حرام في رمضان و”التقطيرة ديال العينين” من مبطلات الصيام، و”الدوا لحمر” تا هوا… ومزيل العرق… وكأن الله لن يقبل من المسلم صيامه إلا إذا كان “فمو خانز” و”صنانو معطعط”… أما إذا اشتموا فيك رائحة عطر خفيف، فينظرون إليك شزرا وهم يحوقلون، وكأنك “غلطتي ليهم فالبخاري”…
هؤلاء أنفسهم، “نيت”، إذا اطلعت على عقولهم ونفوسهم وقلوبهم، تجد جميع أنواع الشرور معششة فيها، وإذا نظرت إلى وجوههم تجد السواد وملامح الحقد طاغية عليها، يصرفون كبتهم وتخلفهم عظات ونصائح، إن لم يكن ضربا وشتما وركلا وحتى قتلا، لكل من يخالفهم. كاين شي داعش كثر من هاكا؟


574

0






أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عمالة اقليم تاونات تساعد المسنين والمحتاجين بالاقليم

"عاصفة الحزم": "تناثر جثث القتلى" في مدينة الحوطة جنوبي اليمن

روسيا والصليب الاحمر يطالبان "بهدنة انسانية" في اليمن

كيراتين طبيعي من الموز وزيت الزيتون لشعر ناعم

بلال لعسل طفل مغربي يتألق في سماء الكرة الهولندية

الاحتفال بليلة القدر وفرحة الصغاروالكبار بهده الليلة المباركة

عبادين الحريرة

صفرو: المجزرة بمدينة المنزل، واقع متردٍ لقطاع حيوي مهم!

توقيف شخص بمراكش يشتبه في توزيع مناشر ينوه بعمليات دعش

سوريا على طاولة السلام في جنيف!

عبادين الحريرة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  شؤون سياسية ونقابية

 
 

»  أصداء الجهات

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  حوادث

 
 

»  جمعيات

 
 

»  فن وثقافة

 
 

»   في الواجهة

 
 

»   مال واعمال

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تقارير خاصة

 
 

»  دين ودنيا

 
 

»  شؤون دولية

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  صحة

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  المرآة والمجتمع

 
 

»  تمازيغت

 
 
النشرة البريدية

 
مجتمع

رفقا بصغيرات فاس المخفية و عائلاتهن أيها المصورون الصحافيون


نداء الى المحسنين

 
السلطة الرابعة

شكاية ضد المنبر الالكتروني"فاس نيوز ميديا"


بيان استنكاري

 
فن وثقافة

''درتي فيها صحافة'' جديد الفنان مروان العميري


الفنان محمد التسولي يقدم مسار حياته في عتبات ومحطات بفاس

 
مال واعمال

مديرة القرض الفلاحي بجهة الرباط في قلب فضيحة ابتزاز وتبييض أموال وعرقلة لمشاريع فلاحي أخنوش


السعودية وحروب تسعير النفط في الشرق الأوسط

 
حوادث

الايكس"x "وصويفة" في قبضة رجال الحموشي


تعزية في وفاة أب رئيس الهيئة الحضرية المنطقة ال4 بنسودة"المرحوم التهامي الشاهدي الوزاني"(فيديو)

 
شؤون دولية

إلى قامات الفكر والثقافة .. الناس ابتأست الدعوات الفارغة


سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران

 
تقارير خاصة

تفاصيل حجز كمية هامة من المواد الغذائية المهربـة و الفاسدة


المديرية العامة للأمن الوطني تصدر بيانا حقيقيا

 
في الواجهة

" فيسبوكي" يجمع أبناء تاونات عبر برنامج "في الواجهة"


"الحموشي و اوليداتو" رجال سنة 2017

 
كتاب الرأي

جورج طرابيشي المفكر الحداثي المتنور، فولتير الفكر الاسلامي


المدلّسون التيميون يتناقلون الإكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات ‎!!!

 
مغاربة العالم

المسار المهني للمغربي اصماعيل المسرار في مجال التصوير الصحفي


الأمن الاسباني يعتقل إمامين مغربيين متهمين بترويج أفكار "داعش

 
اقتصاد

أكادير .. جمعية حماية المال العام تنظم ندوة حول “أليات حماية المال العام ومحاربة الفساد في برامج الأ


المحدوديات الشعبوية أمام إصلاح الدعم الحكومي للسلع في المغرب

 
استطلاع رأي
هل أنتم مع جعل جميع المستشفيات العمومية المحلية والاقليمية والجهوية تابعة الى المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب من اجل تقديم خدمات صحية ذات جودة ?

نعم
لا


 
الأكثر تعليقا
بلاغ حول : مصادقة الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات على 28 مشروعا اجتماعيا وتسليم مفات

إيبولا جديد يتربص بساكنة المنزل و المسؤولون خارج التغطية!

فيلم حول السياحة الجنسية يثير سخط المغاربة

مسجد العنود بالدمام السعودية بعد التفجير(صور وفيديو)

ازدواجية الاستدلال الطائفية عند ابن تيمية ..إباحة الدم والخراب للتكفيريين والدواعش..!!

يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا

الصوم بين العبادة والعادة.

المديرية الجهوية للصحة فاس مكناس تخلد اليوم العالمي لصحة الفم و الأسنان.

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

خديحة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار

بشرى القاسمي تغني "غفرانك " في رمضان

فارس كرم يصدر كليب " منمنم" بفكرة مختلفة و شخصية جديدة

مهرجان ربيع الحي الحسني يختتم دورته الحادية عشر بالانفتاح على الثقافات الوافدة

 
أخبار دولية

كوبيتش والسيستاني مَن يُقلد منَ ؟!!.


زمبابوي: "التمساح" ايمرسون مانغاغوا رئيسا جديدا وعدو جديد للمغرب.

 
تمازيغت

يا أتباع السيستاني لماذا سَّب الصحابة،!هل جزاء الإحسان إلا الإحسان فيمن أوصل إليكم الحديث.!؟


وضعية الامازيغية بالمغرب على ضوء توصيات لجان الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان: المسارات والحصيلة

 
شؤون سياسية ونقابية

فاس : ما صحة "اشريت لبلاصة فسوق منفلوري ب10000 درهم" ؟


السيد والي جهة فاس مكناس... "اللي ما عرفك خسرك"...